recent
أخبار ساخنة

رواية وعد الرعد الفصل الخامس عشر 15 بقلم فاطمة خميس هارون

الصفحة الرئيسية

 رواية وعد الرعد الفصل الخامس عشر 15 بقلم فاطمة خميس هارون
رواية وعد الرعد الفصل الخامس عشر 15 بقلم فاطمة خميس هارون

رواية وعد الرعد الفصل الخامس عشر 15 بقلم فاطمة خميس هارون

رعد وهو يمسك يد جاسم :للمره التانيه بقولك اسمها مدام وعد العوضي 
ثم اقترب منه وهو يضغط علي يده ثم انا مبحبش حد يلمس حاجه تخصني واظن  انت  عارف انا بعمل ايه في الحالات الي ذي دي 
بلع جاسم ريقه بتوتر وقال:انا مش قصدي 
انت بس حابب اتكلم معاها شويه 
رعد وهو يمسك كف وعد بين يديه للاسف هدي هانم بتنادي علينا لازم نمشي 
وغادر وهو يسحب خلفه وعد 
نظر جاسم له ثم قال بصوت منخفض :ماشي يا رعد هتروحي مني فين 
بعد قليل نزلت ليلي بعد أن بدلت ملابسها 
نظرت لها وعد بصدمه ثم نظرت لرعد الذي كان ينظر بلا مبالاه 
رعد لنفسها :امال اشمعنا علق علي لبسي انا ماهي مش لبسه اهي ومتكلمش مع انها بنت عمه 
رعد وهو يدنو منها :انا عارف انتي بتفكري في ايه واحب اقولك انك انتي الي بتمثليني مش هي 
وعد بتلعثم :اانا .. انا مقولتش حاجه 
رعد وهو يغمز :لا ما انا عارف 
نظرت للجهه الاخري بغضب وقالت بصوت منخفض :مغرور 
رعد وهو يعدل من نظارته :شكرا 
وعد وهي تحاول النهوض :يوووه انا همشي من هنا خالص 
رعد وهو يمسك بيدها :علي فين 
وعد :ايه هروح اتمشي 
رعد وهو يجذبها إليه انحت بفعل جذبته واضعه يدها علي كتفه وركبتها علي الارض 
قال وهو ينظر لوجهها :هو انا مش قولت مفيش خروج عشان جاسم هنا بس انتي نزلتي لا ومش كده وبس ولابسه كده وكمان عوزة تتمشي ده انتي بجحه اوي 
وعد وهي تبتعد عنه قليلا وتنزل يدها :لا بقي انا مش بجحه انت الي مريض شك فيها ايه جاسم يكون هنا ولا لا هو مش اول واحد يكون مم 
قاطعها وهو يمد يده لخصرها يجذبها إليه ثم قال وهو يضغط عليه :اولا متتكلميش علي رجاله تانين قصادي لانى مش هسكتلك 
ثانيا انا مش ناسي الي عملتيه أو عديته زي ما انتى فاكره نزولك ده انا هحسبك عليه 
ثم اقترب من أذنها وهو يقول
 :بس لما نكون لوحدنا حسب اتفاقنا 
استطاع أن يشعر بانتفاض جسدها 
لبتسم بسخريه وهو ينزل يده ويجلس مكانه بهدوء كأن شي لم يكن
نظرت له وعد باستغراب
 كيف يتحول في اللحظه الواحدة من شخصيه لآخري
رعد :اقعدي بدل ما حد يفتكر اني مذنبك 
وعد :هااا لا انا عوزه اطلع 
رعد وهو يجلسها :هنطلع يا وعد هنطلع بس مش دلوقتي 
...
كانت حزينه تظهر عليها الكأبه عكس اي فتاه في وضعها 
فهي اليوم عروس
اليوم زفافها ..اليوم هو اليوم الذي تنتظره كل فتاه 
ليله العمر كما يلقبها الجميع 
ضحكت بسخريه علي حالها 
فأي زفاف هذا الذي تم بسبب حيله 
علا :سامحيني  يا وعد انا ظلمتك لما كنتي مكاني كنت فاكره أننا ممكن نقف قصادهم بس للاسف هما طلعوا الاقوي 
اخذت الدموع مجراها وهي تتنهد بألم 
لم تكن تتمني ان يكون زفافها بهذا الشكل 
مسحت دموعها وهي تعبث بهاتفها هو من أراد هذا وله ما أراد 
علا :الو ايوه يا احمد 
انا كويسه الحمد لله 
ما انا اتصلت عشان كده 
انهارده كتب كتابي 
انا عارفه انه مفروض كان كمان اسبوع بس اصل علي 
يا احمد افهمني هو مش مديني فرصه اتكلم 
يعني ايه مش هتيجي هتسيبني في يوم زي ده 
انا كنت عارفه بردوا اني مش هاهون عليك يلا باااي 
علا وهى تغلق  الخط ولسه يا سوسو يااااما هتشوف .
.....
ليلي :ايه يا جماعه مش هننزل ال poll 
جاسم وهو ينظر لوعد  :لا انا مش بعرف اعوم 
رعد :ليه ده حتي الكلاب بتعرف تعوم 
جاسم :طيب يبقي الي بيعرف يعوم بقي زيه زي الكلب 
ضحكت وعد وهي تضع يدها علي فمها 
ليكور رعد يده بغضب
 سيفتك بها لا محالاه هذا ما تسعي إليه 
ليلي وهي تتعلق بيد رعد :بليز يا رعد تعال انت بليييييز
رعد :يلا بس مش كتير لاني عندي مشوار 
ليلي وهي تقفز بفرح :اكيد شويه صغيرين 
رعد :طيب استني هقلع واجي 
ليلي :تمام هكون قلعت انا كمان 
نظرت لها وعد وهي ترفع حاجبها ثم قالت لنفسها :وانتي لسه هتقلعي اكتر من كده يا مفضوحه امااال هتنزلي ازاي صلبوطه 
حرك رعد كتفه بلا مبالاه ثم قال :تمام 
وعد لنفسها :طبعا ما صدقت وحده قالعه خلقه ولسه هتقلع تاني دي فرصه الموسم 
جاسم :ما تروحي انت كمان تقلعي يا انسه اقصد مدام وعد 
وعد :انا مم 
رعد بحده :لا يا جاسم مدام وعد مش هتنزل وبعدين شاغل بالك انت ليه تقلع ولا لا بلاش تستفزني يا حبيبي بلاااااش 
جاسم :انا مش قصدي 
رعد :حتي لو نقي كلامك
 في حد يقول لواحده لا ومتجوزه
 وخد الكبيره بقي جوزها واقف وراكم قومي اقلعي 
ده لولا عارف انك عبيط ومخك مش بيشتغل ساعات كنت اديتك في عينك يا راجل 
ليلي :يلا بقي يا رعد كده هتمشي من غير ما ننزل 
حرك رعد رأسه بينما نظر لوعد بتحذير فهمت وعد معناه جيدا فهو يحذرها من التجاوز مع جاسر
نظرت وعد ليلي التي ركضت لتبدل ملابسها وقالت لنفسها :مستعجله اوي علي البلبطه ياختي 
روحوا يأكش تغرقوا انتوا الاتنين 
...
كانت تستعد للنزول أصر عليها علي أن يحضر ميكب ارتست وان ترتدي فستان 
ولكن بعد أن عجل الزواج بسبب سفريت أباه العاجله وبحجة ان أباه يجب أن يحضر الزفاف تم تقديمه لليوم 
رن هاتفها لتمسك به 
نظرت للهاتف ببرود ثم ألقته علي السرير دون أن ترد 
طرقات علي باب غرفتها 
اتجهت للباب وفتحت 
علي وهو. يدفع الباب ويدخل :مش بتردي ليه 
علا :ااانت ايه جابك
علي :مع أن ده مش أجابت سؤالي بس انا جاي اخدك لاني لقيت مكان في فساتين حلوه هنروح ليه 
علا :اااه فساتين ... اممم وانت حد قالك اني كاتعه ولا اول مره اجيب فستان 
بحيث اني اكون محتاجه مساعدتك 
علي وهو يضحك بقوه :لا شوفتك مره وانتي بتجيبي 
احمر وجه علا بعد ما أيقنت انه يقصد حادثه البروفا 
علا :ااانت قليل الادب 
علي :عارف 
علا :وسافل 
علي :يووووه قديمه وبتاع بنات كمان 
علا :اعااا انا مش همشي معاك بردوا انا عوزة اجيب حاجه علي ذوقي 
علي وهو يحك ذقنه :عوزاني اسيبك عشان تعملي زي يوم فرح رعد 
لا يا حلاوه شكرا انا في غني عن الإحراج 
اصل المرادي اهلي هيكونوا هنا فشكرا مش عاوز فضيحه 
علا وهي تضربه في صدره :ولما انا فضيحه عاوز تتجوزني ليه يا بارد يا متخلف انت 
علي وهو يمسك يدها :اهو هو ده السبب لسانك 
عشان اعدلك لسانك البكبورت ده 
علا وهو تنزع يدها :بردوا مش نازله 
امسك علي يدها مجددا :متكتريش حسابك ويلا عشان عمي برا
نفخت علا بشده ثم سارت معه وهي غاضبه 
....
بعد قليل خرج رعد واتجه ناحية وعد وجاسم ليجد وعد تقرأ كتاب 
بينما جاسم يسترق النظر لها 
كاد أن يتكلم ولكن صوت ليلي الرفيع (المسرسع )أوقفه
ليلي :يلاااا بينا 
نظرت لها وعد وفتحت فمها بصدمه :مايوه ترتدي مايوه أمامه وأمام جاسم 
ليلي وهي تتعلق بيد رعد :بص بقي انت هتعلمني العوم انهارده 
وعد بحده :ووووانا كمان 
رعد وهو يرفع حاجبه :انتي كمان ايه 
وعد :عوزه انزل 
لمح رعد أعين جاسم اللامعه وابتسامته الخبيثه 
رعد بسرعه :لاااا مش هينفع 
احم اقصد مش هينفع اتعامل معاكي انتي وليلي مع بعض وجاسم مش بيعرف يعوم 
ووو
رعد وهي تشير بيدها :خلاص مش مهم كده كده الكتاب احسن من الجو البايخ ده 
ضحك جاسم بصوت مرتفع 
ليكور رعد يده بقوه ما نهايه تلك الضحكات المتبادلة 
رعد :يلا يا ليلي 
كانت تنظر له من أسفل الكتاب من الحين للآخر 
تلاحظ التصاق ليلي المتعمد برعد
ولكن فجاءه وجدت ليلي غطست للاسفل وخلفها رعد
 وبعد قليل  خرج يحملها بين يديه وهي معلقه بعنقه وتبتسم بخبث 
ألقت وعد الكتاب علي الارض وصعدت مسرعه 
تسلل خلفها جاسم 
لتظلم عيني رعد 
وضع ليلي علي الكرسي 
ودخل خلف وعد وجاسم 
جاسم وهو يمسك يد وعد  :انسه وعد ثانيه واحده انن
قبل أن يكمل وجد كف رعد علي كتفه 
رعد وهو يديره له 
اظن قولتلك الف مره انها مدام وعد 
ثم سدد له لكمه  وهو يقول :وقولتلك مبحبش حد يلمس حاجه تخصني 
جاسم :....
يتبع ......
لقراءة الفصل السادس عشر : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent