recent
أخبار ساخنة

رواية وعد الرعد الفصل السادس عشر 16 بقلم فاطمة خميس هارون

الصفحة الرئيسية

 رواية وعد الرعد الفصل السادس عشر 16 بقلم فاطمة خميس هارون
رواية وعد الرعد الفصل السادس عشر 16 بقلم فاطمة خميس هارون

رواية وعد الرعد الفصل السادس عشر 16 بقلم فاطمة خميس هارون

علي :اركبي قدام 
علا :لا انا مستريحه كده 
علي وهو يضغط على أسنانه :بقولك اركبي قدام انا مش السواق بتاعك 
نزلت علا والغلقت الباب بقوه ثم جلست بجانبه 
علي وهو يقترب منها :براحه علي نفسك يا عروستي الحلوه 
علا :خلي بالك انا وافقت علي كتب كتاب بس إنما فرح لا مش دلوقتي 
علي :وليه يعني هتفرق معاكي اسبوعين 
علا :اهو هو كده لو مش عاجبك خلاص 
علي وهو يغمز :لا عاجبني 
ثم مسك يدها وقبلها وهو يقول :عاجبني اوي 
علا وهي تسحب يدها :ايه ده في ايه
علي وهو يقود السياره :ايه بدلع مراتي ايه مدلعهاش 
علا بصوت منخفض :ده انا هدلعك دلع يا سوسو صبرك عليا بس 
علي :بتقولي حاجه 
علا :لا لا خااالص 
وصلوا لوجهتهم 
نزلت علا وخلفها علي الذي تصنم مكانه من الصدمه 
احمد وهو يفتح يديه ناحيه علا :مش معقول اد ايه دي صدفه تحفه 
علي وهو يقف بينهم :هتقولي دي صدفه بنتتتتتت تحفه مش تحفه  بس 
تخلص احمد من عناقه ومد يده لعلا 
احمد :لولي عامله ايه يا قمر 
علي وهو يلتقط يديه :اه لولي كويسه والله كويسه 
احمد :ايه انتوا طالعين ولا داخلين 
علا بسرعه :داخلين 
نظر لها علي وهو يضيق عينه فقد علم أنها من دبرت تلك الصدفه :ايوووه داخلين 
احمد وهو يمسك علي ويدخل :حلوووو يبقي ندخل سوا 
....
وضع جاسم يده مكان الضربه ثم ضحك وهو يقول :جري ايه يا رعد اكدب يعني يرضيكي كده يا انسه وعد 
رعد وهو يمسكه من مقدمه قميصه :كلامك معايا انا وملكش دعوه بيها خالص 
هدي :ولد سيب ابن عمك حالا 
نظر له رعد بجده قبل أن يدفعه بعيدا عنه 
هدي :حصل ايه 
جاسم :ابدا يا تيته ده رعد اضايق شويه عشان بتكلم انا 
ثم نظر لرعد وهو يبتسم بسخريه الانسه وعد 
لاحظت هدي تشنجات رعد ووضعه الهجومي علي جاسم فهو بلا شك سيفتك به 
هدي :وفيها ايه يا رعد هي مرات اخوه يعني زي أخته صح يا جاسم 
نظر جاسم لرعد بجرأه ثم ابتسم بخبث وهو يقول :انا هروح اشوف ليلي عشان كانت هتغرق 
هدي وهي تسير خلفه مسرعه :امته ده تعال نشوفها 
كانت وعد تسير تجاه الخارج معهم ولكن منعتها يد رعد وهو يقول بحده :انا الي هتكلم برا لو حركتي شفايفك بس انتي حره 
دفعت وعد يده بقوه ثم خرجت 
كور رعد يده بغضب وخرج خلفها 
هدي :ليلي عامله ايه 
ليلي وهي تدعي التعب :الحمد لله يا تيته 
رعد من خلفهم :انا من رأي انك تروحي لدكتور
ابتسمت ليلي بخبث ولكن سرعان ما اختفت تلك الابتسامه حينما اكمل 
ولا اقولك جاسم بروحك وانا هبعتلك دكتور علي البيت يلا يا جاسم روحها
هدي :أيوة كده صح وانا كمان هروح معاهم عشان اطمن عليها 
نظر جاسم لرعد الذي بادله النظرة بابتسامه مستفزه 
فجاسم فهم أن رعد يريد أن يتخلص منهم 
بعد وقت ليس بطويل غادروا جميعا ولم يبقي سوى رعد ووعد 
تحرك رعد للخارج مع جدته يوصلها للسياره لكي تغادر مع ليلي 
وصعدت علا لغرفتها 
دخل رعد وأخذ يبحث عن وعد ولكنه لم يجدها 
لذلك قرر الصعود لغرفتهم 
كانت تخرج من الحمام ترتدي روب قصير أسفل ركبتها بقليل وتلف شعرها بمنشفه 
فتحت باب الحمام في نفس الوقت الذي فتح فيه رعد باب الغرفه 
وقف رعد مكانه يرقبها وهي تلغق الباب خلفها وتمشي ببط ناحيه الخزانه 
وما أن انتبهت له حتي شهقت بقوه آفاق بسببها رعد وركضت للحمام ولكن يد رعد كانت الاسرع وامسكتها 
رعد وهو يجذبها :تعالي بس بتجري ليه 
وعد :لو سمحت سيبني ااانا مكنتش اعرف انك برا فكرتك هتروح معاهم 
رعد :الحمد لله انا لازم احمد ربنا كل يوم أول ما اصحي مرتين عارفه ليه
وعد :ليه 
رعد :الأول عشان ده واجبي أن أشكر ربنا علي نعمه عليا ودي السنه 
وعد :والتانيه 
رعد وهو يغمز :اني مرحتش معاهم 
احمر وجه وعد وهتفت به :بطل قلت ادب 
رعد :الله هو انا قولت حاجه لا سمح الله 
ثم اقترب منها ونزع المنشفه التي كانت علي رأسها 
ثم قال وهو يحرر شعرها :قوليلي مشيتي ليه واحنا تحت 
وعد وقد تذكرت لتدفع يده وهي تقول :هقعد ليه ما انا مش هنزل عوزيني اقعد اتفرج عليكم 
رعد :انتي عوزة تنزلي 
وعد :خلاص بعد ايه ما هما مشوا 
ضغط رعد علي يدها بقوه :لا والله يعني انتي كنتي عوزه تنزلي قدامهم ناقص تقولي كنتي عوزة تلبسي زيها 
وعد باستفزاز :وفيها ايه مش ليلي لبست وانت متكلمتش
رعد وهو يقترب منها :ليلي متخصنيش  انتي تخصيني انتي مراتي وانا محبش حد يشوف مراتي بلبس ده
ثم اكمل وهو يزيح خصله من شعرها :الا إذا كان ليا 
وعد بتلعثم اااااخلاص مممش عوزة ابعد بس 
كانت فقط تريد أن تري ردت فعله فهي لم تكن لتفعلها مهما كانت متحرره فهي لم تتدني لتلك الدرجه 
رعد :هو جاسم دخل وراكي ليه 
وعد وهي تتحرك الي الخزانه :مفيش كان بيسألني نفس سؤالك
مكنش ليه لازم تضربه لانه ...
لم تكمل حينما احست بصوت أنفاسه خلفها نظرت خلفها لتعلم كم هي ضئيله أمامه 
وعد بخوف :اااايه الابعد شويه مش عارفه اتحرك 
رعد وهو يجذب رأسها أمامه :كملي مضربهوش ليه عشان خاطر حضرتك مش قادره تستحملي وجعه 
وعد وهي تبتعد عنه :ايه الهبل ده انا بقولك كده لانه اتكلم معايا باحترام 
مسح رعد وجهه بعصبيه ثم اكمل طيب يلا البسي 
وعد :ليه 
رعد وهو يغمز :هعلمك العوم 
وعد :هااا لا شكرا مش عوزة 
رعد وهو يغادر :قدامك دقيقتين لو مطلعتيش هاجي اخدك انا 
زفرت وعد بشده وهي تقول بغضب :بااااارد 
رعد :سمعتك واحسنلك متلبسيش حاجه كده ولا كده بدل ما تشوفي البارد ده هيعمل ايه 
غمز لها وهو يغادر 
بتضرب وعد قدمها بالأرض وهي تخرج ثيابها .
.....
احمد :ده يا علا تحفه واللون ده اصلا حلو عليكى
علي وهو يتفحص الفستان :لا طبعا عريان اوي 
علا بتحدي :هقيسه 
دخلت علا وبعد قليل خرجت 
همت ان تنادى علي احمد ولكنها وجدت علي يمنعها من الخروج 
علي وهو يصفر :ايه ده كله ايه ده كله 
تصدقي ده تحفه انا غلطان انى قولت عليه لا 
علا :طبعا زوق احمد حلو جدا 
علي وهو يضحك ذقنه :حلو ااااه طيب الفستان ده هناخده وكل حاجه بس مش هتلبسيه برا حدود بيتنا 
علا وهي تضع يدها في خصرها :وده ليه بقي أن شاء الله 
علي وهو يرفع حاجبه :اولا نزلي ايدك 
ثم انزل يدها 
ثانيا حضرتك هتقدرى تمشي بده
علا :ااه اقدر مقدرش ليه عندى فلات فوت مثلا 
علي :اااممممم طلما فتحتي كده يبقي مبصتيش علي نفسك 
أدارها إليه ثم سبتها بيده والتقط لها صورة وهو يريها ظهرها 
فتحت علا عينيها بقوه بالفستان كان عاري الظهر له فتحه كبيره من أسفل الركبه ولكن من الخلف 
علي وهو يستند علي الحائط بجانبها ثم قال بجرأه :واظن انتي شايفه كل حاجه من قدام 
ألصقت نفسها بالحائط ووضعت يدها علي مقدمه الفستان ثم قالت :اطلع برا برااااااا
علي وهو. يضع يده علي فمها :ايه مالك مش كنتى هتلبسيه قدام الناس طيب انا اولي ده انا حته جوزك 
علا وهى تدفعه  ووضعت يدها في خصرها:لا والله وانت فاكرني ايه بقي اكيد محدش بالي ما انا مش هشوف ضهري يعني 
كان ينظر لها بجرأه لتعيد يدها لمقدمه فستانها مجددا 
علي :ليه ليه خليها شويه 
علا :عاااااااااا اطلع براااااا
علي وهو يحاول اسكاتها : اسكتي يا بنت المجانين الناس هتقول ايه 
سكتت علا فجأه لينظر لها بتعجب ثم قالت 
اطلع برا يا سافل 
علي وهو يغمز :طيب بزمتك مش دي احلي حاجه فيا 
علا وهي تصرخ :برا بقولك 
علي خلاص خلاص انا بس جايبلك الفستان ده يلا قسيه 
علا :لا 
علي :وحياه ماما اشمعنا بتاع احمد ولا عشان ده مقفول 
شدته منه علا 
علا:خلاص خلاص هي حكااايه هقيسه 
علي وهو يضع يده أمام صدره :طيب 
علا :ايه 
علي :البسي 
علا :اطلع برا عشان اغير 
علي وهو يضيق عينه ويلوي فمه :تلكيك بنات متغير يا ماما هو انا هاكلك يعني 
علا :انت عبيط بقولك عوزة اقلع والبس اطلع برا 
علي وهو يغمض عين ونصف :بصي اهو هغمض عيني 
علا وهي تدفعه :اطلع برا بدل ما اصوت 
علي :ماشي يا علا ماشي انا هطلع بس خلي بالك انتي مش جدعه 
علا :معلش  ثم أغلقت الباب وبدأت في ارتداء الاخر 
علي :يلا اطلعي 
علا :لا مش طالعه شكلي عبيط 
علي :اطلعي احسن ما ادخلك 
علا :مش هتعرف انا قافله الباب
علي وهو يحرك يده من أعلي الباب :طيب علي فكرة انا شوفت كل حاجه من هنا 
قولتلك خليني جوه قصاد عينك بما يرضي الله اديني شوفت كل حاجه بما لا يرضي الله
علا:....
 ..
نزلت وعد بعد قليل وكانت تبدوا عليها الحزن 
كانت ترتدي بنطال جينز قصير قليلا وعليه تي شيرت احمر قصير 
نظر لها رعد وفتن بها للحظات قبل أن يلاحظ علامات الحزن 
جلست بالقرب من حوض السباحه 
رعد وهو يستند بنصفه بجانبها والآخر في الماء 
مالك زعلانه ليه 
وعد :بابا وحشني 
زفر بارتياح فهو خشي أن يكون لجاسم سبب في حزنها 
ثم اتبع 
متقلقيش انا لسه مكلم الدكتور حالا وان شاء الله لما يجي معاد العمليه هنسافر له 
وعد بابتسامه :شكرا 
رعد :يلا انزلي
وعد :لا مش عوزه اناااااا 
اعااااااا
صرخت حينما جذبها رعد من قدمها بقوه للحوض 
رعد وهي تمسح الماء عن وجهها ':حرام عليك في حد يعمل كده 
رعد وهو يقترب منها ثم وضع يده علي خصرها وازاح خصله من شعرها
ثم قال :وعد بلاش اشوفك بتكلمى جاسم تاني 
ثم أردف بتحذير :دي اخر مرة هحذرك 
رعد :اولا مش انا الي بكلمه هو الي بيكلمني وفي فرق 
ثانيا احب اقولك انك مش من حقك تعدل عليا لأن جوزنا جواز صفق
اااه 
تأوهت بالم بعد أن ضغط علي خصرها بقوه 
اسودت عيناه واكفهرت ملامحه 
رعد بحده :.....
يتبع ......
لقراءة الفصل السابع عشر : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent