recent
أخبار ساخنة

رواية آمنة (عطاء وقسوة) الفصل السادس عشر 16 بقلم ريهام علي

الصفحة الرئيسية

 رواية آمنة (عطاء وقسوة) الفصل السادس عشر 16 بقلم ريهام علي
رواية آمنة (عطاء وقسوة) الفصل السادس عشر 16 بقلم ريهام علي

رواية آمنة (عطاء وقسوة) الفصل السادس عشر 16 بقلم ريهام علي

في بيت مراد عزام
اتصدمت آمنه لما عرفت أن معتز رافع قضيه عليها عشان ياخد منها الاولاد
آمنه : معتز رافع قضية ضم ... وضحكت بسخريه وقالت : قال يعني حنون أوي
المحضر : لو سمحتي امضيلي هنا
آمنه : حاضر ومضت ومسكت الجواب ودخلت الاوضه وهيه بتعيط
حازم : حسابكم تقل معايا اوي يا معتز الكلب أنت والجزمه مراتك
هشام : كان ماسك راسه بتعب وقال . طب الواحد يقتله يعني ولا أعمل فيه ايه ، هو الواد دا بقا ماله كدا
دعاء : منك لله يا كاميليا كانت دخلتك علينا دخله سودا
أمل : مراد ادخل لآمنه هديها بكلمتين
مراد : حاضر واستاذن منهم ودخلها الاوضه

كانت آمنه قاعده علي السرير بتعيط بحرقه ... راح مراد وقعد جنبها وقال عشان خاطري أهدي شويه ، والله مهيقدر ياخدهم منك صدقيني
آمنه : ولو قدر يا مراد والمحكمه حكمتله هعمل إيه ... آااااااااااه ليه ، ليه يا معتز تعمل فيا كدت ، ليه يا مراد ... هو للدرجادي انا استاهل كل اللي بيعمله معتز فيا دا واستاهل كل اللي حصلي دا ، رد عليا يا مراد وقولي
أنا عمري ما عملت حاجه وحشه في حد عشان يحصلي كدا ، انا تعبانه يا مراد تعبانه أوي
مراد : ممكن تهدي شويه عشان خاطري
آمنه : أهدي ازاي بس أنت مسمعتش المحضر بيقول ... بيقول قضية ضم ، يعني هياخد ولادي مني يا مراد
مراد : مش من حقه ، صدقيني المحكمه مستحيل تحكم للعم بالحضانه
آمنه : ممكن لو الام متجوزه يا مراد ... انما لو مش متجوزه ممكن
مراد : عقد حواجبه وقال. آمنه أنتي تقصدي إيه أوعي يكون قصدك اللي فهمته
آمنه : حطت ايدها علي وشها وفضلت تعيط وقالت . أنا ملامه دلوقتي أرجوك متعلقش علي أي كلمه تتقال
مراد : شال أيدها ومسح دموعها وقال. أنا معنديش أستعداد ابعد عنك ، بس لو بعدي عنك فيه راحتك معنديش مانع ... لان راحتك تهمني أكتر من نفسي
آمنه : هزت راسها بمعني لأ وقالت . وأنا معنديش استعداد أبعد عنك ... أنا حاسه اني بقيت قويه بيك ، ازاي هبعد عن قوتي بكل سهوله كدا
مراد : مسك وشها بأيده الاتنين وقال. وحيات غلاوتك عندي محد هياخد ولادك منك ... وقبل ما يكونوا ولادك هما اولادي ، ومحدش هياخد اولادي مني يا آمنه

____________________________________

في بيت موسي الشهيدي
كان معتز وكاميليا قاعدين مع بعض يفكروا للخطوه الجايه واتفاجئوا بالباب بيخبط جامد
كاميليا : مين هيخبط كدا
معتز : معرفش .. استني هقوم افتح
قام معتز يفتح الباب واتفاجئ بلكمه في وشه من حازم
دخل حازم وكان معاه مراد وهشام
حازم : أنت يا كل*** يا حيوان ترفع قضية ضم وعايز تاخد أولاد أخوك من امهم ... وعلي صوته أكتر وقال أنت أتجننت ولا جرالك إيه
معتز : كان بيمسح الدم من بوقه وقال . عايزه أولادها واتنازلها عن القضيه يبقي تمضيلي علي ورثها كله وتتنازل عنه
هشام : من امته وانت بقيت وسخ كدا ... معقول تساوم آمنه بالفلوس علي اولادها ، ما تعقل بقا
معتز : بص لمراد وقال وانت مش عايز تقول حاجه انت كمان
مراد : خساره فيك أي كلام يتقال يا معتز ...بس عايزك تفتكر اي موقف ليها وتعمل بيه ، يعني لو كانت في يوم اذيتك افتكرلها وقفت جنبك قد إيه ... بلاش ، افتكرلها يوم فرحك وفرحتها بيك . حاول تسيطر علي شيطانك يا معتز ... ولاد اخوك ميستحقوش تحرمهم من حضن امهم ، وياريتك هتجيبهم لحضن يضمهم . بالعكس انت هتجيبهم لكاميليا ... كاميليا اللي مبطيقش نفسها اصلا ، يبقي هطيق ولاد آمنه إزاي بس
حازم : انت هتتحايل عليه يا مراد ... وبص لمعتز وقال اسمع انت من بكره تروح زي الشاطر كدا تسحب الدعوه اللي رافعها وإلا قسما عظما مهطول مليم واحد من ورث ابوك يا معتز .. فااااااهم
خرجت كاميليا بكل بجاحه وقالت : مش من حقك تحرمه من ورثه علي فكره ... لا شرع ولا قانون يسمحولك بكدا
هشام : بسخريه. وانتي بسم الله ما شاء الله سيد من يفهم في الشرع والدين
كاميليا : بقولك إيه متنساش انك في بيتي
حازم : بعصبيه. بيتك !! بيت مين دا اللي بيتك انتي مجنونه ولا إيه
كاميليا : لأ مش مجنونه دا بيت جوزي وبيت جوزي يعني بيتي ... وانت يا تتكلم مع اصحاب البيت باسلوب كويس يا تتفضل تمشي
هشام : خبط كفه علي التاني وقال صحيح البيت بيت ابونا والغرب يطردونا
مراد : هستني منك إيه بس منتي تربية عمتي
كاميليا : وبتغلط كمان .. حلو اوي بكره هعملك محضر سب وقذف وهطالبك بتعويض مادي كمان
حازم : طبعا كلبة فلوس .. وبص لمعتز وقال شايف مراتك وصلتك لايه بكره هتخسر كل حاجه بسببها دي ، يا خساره يا خويا
واخد مراد وهشام ومشيوا
كاميليا : سندت معتز وقومته وقالت . شوفت بكره كلهم هيرجعوا راكعين ليك وهيسيبوا ورثهم عشان خاطر السنيوره .. ومش بس كدا دا انت اللي هتطلبه هينفذوه ، واتكلمت بدلع اكتر وقالت : شوفت بقا يا بيبي تفكير كوكي حبيبتك
معتز : انا خايف أكون زودتها مع آمنه يا كاميليا
كاميليا : ولا زودتها ولا حاجه يا حبيبي ... خليهم يعرفوا ان قرصتك والقبر عشان بعد كدا كلهم يخافوا منك ويعملولك الف حساب
معتز : لنفسه. يا خوفي لاكون بخسر كل حاجه زي ما بيقولو بسببك يا كاميليا

____________________________________

في بيت مراد عزام
كانت آمنه مازالت بتعيط وهيه حاضنه اولادها وخايفه
سيف : ماما انتي بتعيطي ليه
عبدالرحمن : هو انا زعلتك في حاجه يا ماما
آمنه مكانتش بترد عليهم ومكتفيه بالسكوت
أمل : يا حببتي اهدي بس ، واكيد مراد وحازم هيتصرفو
دعاء : حسبي الله ونعم الوكيل فيكي يا كاميليا
نهي : ان شاء الله محدش هيقدر يأذيكي يا ابله امونه ولا ياخد الاولاد منك
سيف : مين هياخدنا يا نهي
آمنه : مسحت دموعها وقالت. انتو لو خيروكوا وقالولكم تعيشوا مع ماما ولا بابا معتز هتعيشوا مع مين
عبدالرحمن : معاكي طبعا يا ماما
سيف : معاكي انتي وبابا مراد يا ماما
آمنه : ضمتهم لحضنها وقالت يارب.. يارب ما تحرمني منهم ولا تفرق بيني وبينهم يارب

____________________________________

مر أسبوع
وكانت معاد الجلسه الاولي للقضيه وكانوا كلهم حاضرينها مع آمنه
كلهم كانت قلوبهم مع آمنه وخصوصا مراد اللي كان ايده في ايدها ومسبهاش ولا لحظه
وحازم ودعاء ونورا ورائد وفتون وسامح وصابر وبدور وابراهيم وهشام ونهي ... كلهم مع آمنه بيواسوها لحين قرار نطق المحكمه ، وكلهم بيبصوا لمعتز نظرات حقد وكره هو بس اللي حاسس بيها
ولاول مره معتز يحس نفسه منبوذ من الكل .. وكل دا بسبب ايه ، بسبب الورث والفلوس ...
وبقا يقول لنفسه : من امته يا معتز وانت بتبيع حد عشان الفلوس ، ودا مش اي حد ... دي أمونه اختك ، وياريت علي قد آمنه دا كل اللي حواليها بيبصولك بكره وحقد .. بقيت خلاص مكروه من الكل بسبب أنانيتك
واتنهد بتعب وقال وعلي إيه كل التعب دا بس وعشان خاطر مين .. عشان مراتك
لأ فوق لنفسك قبل فوات الاوان يا معتز ، وبلاش تغلط غلطة عمرك وتخسر كل اللي حواليك .. القرش الحرام مبيدومش
في الوقت دا دخل القاضي عشان ينطق بالحكم
معتز كان قلبه بيدق بسرعه وعايز يقوم يتكلم وينطق ويقول انه متنازل عن القضيه
لكن كاميليا بتشغله بالكلام ، وهو حاسس. أنه مش شايفها ولا حاسس بيها
حاسس نفسه كانه في كابوس او حلم مخيف عايز يفوق منه ومش عارف
حس أنه أخيرا أخد نفسه لما نطق القاضي بقرار تأجيل الحكم للجلسه القادمه
عكس آمنه تماما اللي كانت بتعيط وعلي قد ما كانت فرحانه بقرار التأجيل علي قد ما خايفه من قرار النطق .. لكن كانت بتصبر نفسها وتقول يمكن خير وكل تأخيره وفيها خيره
وقف الكل مع آمنه وخرجوا لبره قاعة المحكمه وخرج معتز وكاميليا
سمع معتز صوت آمنه وهيه بتنده عليه وبتقول : أستني يا معتز
راحت آمنه عنده وقالت : انت شايف اننا استاهل منك كدا ... شايف ان نهاية حياتي معاكو تسوي اننا نقف قصاد بعض في المحكمه ، وانا وانت نستني قرار اولاد اخوك هيبقوا مع مين ... علي آخر الزمن بقينا فرجه للناس يا معتز . احنا اللي كان الكل بيتمني يعيش عيشتنا ويتلم لمتنا ، جت مراتك وفرقتنا . افرح بقا يا معتز واتبسط وسابته ومشيت

____________________________________

مرت الايام
وكانت أيام صعبه جدا علي آمنه .. كانت دايما بتصلي وتدعي ربها اولادها ميسبوهاش
وكان مراد دايما يطمنها ودايما يساندها وبيساعدها تتخطي المرحله دي

يوم فرح سامح وفتون
قرر سامح وفتون ميعملوش فرح لكن كانوا عازمين اصحابهم وقرايبهم في مطعم شيك جدا علي النيل

في بيت مراد عزام
كانوا كلهم بيجهزوا عشان يروحوا لسامح وفتون
هشام : يلا بقا يا عم مراد انا جهزت
مراد : خلاص اهو أنا كمان جهزت
هشام : طب يلا بقا أنده للبنات عشان نلحق
مراد : ماشي

عند البنات
أمل : جهزتي يا نهي
نهي : آه جهزت خلاص .. وأبله امونه لسه طبعا
أمل : اتنهدت بحزن. وقالت تلاقيها بتعيط كالعاده .. انا هدخل اندهلها
دخلت أمل لآمنه الاوضه واتفاجئت بآمنه وهيه لابسه فستان شيك جدا لونه نبيتي ساده ضيق من الصدر ومنفوش من الوسط
أمل : ايه الجمال دا يا أمونه
آمنه : ابتسمت وقالت. مش ذوق مراد .. لازم طبعا يكون جميل
أمل : ضحكت وقالت لا لا انتي اتطورتي خالص في الكلام عن مراد اخويا وأخدتي عليه في الكلام كدا ... وغمزتلها وقالت إيه النظام ما ترسيني علي الدور
آمنه : اتنهدت وقعد علي الكرسي تلف طرحتها وقالت مفيش يا أمل .. بس الحكايه أني قررت اعيش
أمل : انتي حبيتي مراد يا أمونه
آمنه : ابتسمت وقالت الكلمه دي مبتتقالش يا أمل ، الكلمه دي بتتحس وبس وانا حسيتها من مراد اخوكي كتير أوي
الحب مش كلام وخلاص ... الحب افعال ، وانا شوفت الحب من مراد لما قدر يلملم جروحي ، ولما قدر يرجعلي ثقتي في نفسي من تاني ... وشوفت الحب منه لما حسيته سندي لما معتز رفع قضيه عليا ... وحسيته عوضي لما قدر يرجعلي ثقتي بنفسي من تاني لما فقدتها بعد ما سبتهم
واتنهدت بحب وقالت مراد بالنسبالي حاجه كبيره يمكن أكبر من كلمة حب دي كمان يا أمل
في الوقت دا سمعوا صوت مراد وهو بيندهلهم ويستعجلهم
وخرجوا كلهم مع بعض ومشيوا

____________________________________

في المطعم
كان الكل متجمع بفرحه مع سامح وفتون
صابر : الف مبروك يا أولاد ربنا يسعدكم يارب
سامح : الله ببارك فيك يا عمي
مراد : مبروك يا صاحبي ربنا يسعدك يارب
سامح : حبيبي يا بوص متحرمش منك ... وقرب من مراد وهمسله وقال : كل اللي طلبته اتنفذ ، ما تخلع انت بقا
مراد : لا شويه كدا هنسهر معاكو الاول ، ونادر وهشام هياخدو البنات والاولاد ويسهروا بره
سامح : ربنا معاك الليلادي وتكون دخله جماعيه
مراد : اتلم يا متخلف انت ... انا مبفكرش في كدا ، انا كل اللي يهمني اسمعها منها بس يا سامح .. وقتها هحس أننا ملكت الدنيا ومافيها
سامح : ربنا ينولك مرادك يا بوص
نادر : إيه يا أتش مفيش أغنيه كدا حلوه
هشام : بسخريه. هشغلكم اغنيه اجنبيه . عشان الاجنبي كريتيف شويه
نهي : يا عم شغلنا اغنيه نفهمها ، كريتيف أيه بس الله يسترك مش ناقصين حموضه
سامح : لا لا سيبوا اختيار الاغنيه دي عليا انا
وقام راح عند الدي جي وطلب منه اغنيه رومانسيه وكانت اغنية رامي جمال (قول حبيبي )
وراح عندهم وقال : الاغنيه دي لسه نازله السنادي في عبد الحب ومكسره الدنيا ... وراح لفتون وقال تونة قلبي تسمحلي بالرقصه دي
فتون ابتسمت ومدت أيدها وقامت ترقص معاه

قوُل حبيبي إنك معايا وجنّب منِّي
دي الحقيقة ولا حلم وطال شوية
والكلام الحلو ده بتقُوله عني
يعني فعلا دُنيتي رضيت عليّ

استاذن نادر من مراد انه يرقص مع امل وكمان ابراهيم وبدور ونورا ورائد واتبقي آمنه ومراد ونهي وهشام والاولاد وصابر

وَعد مني تعيش معايا سنين مَعِشتش زَيُهم أحلامك اللي حلمتهم
انسَى الحياة والدنيا دي وتعالى نِهرب منهم
ما بقتش عايز ناس خلاص جاء لي اللي بيهم كلهم
وَعّد مني تعيش معايا سنين مَعِشتش زَيُهم أحلامك اللي حلمتهم
انسَى الحياة والدنيا دي وتعالى نِهرب منهم
ما بقتش عايز ناس خلاص جاء لي اللي بيهم كلهم

سامح وفتون
سامح : مبروك يا حرم الرائد سامح
فتون : مبروك عليا انتي يا حبيبي ... بجد انا فرحانه اوي ومش مصدقه انك معايا
سامح : غمزلها وقال تحبي اثبتلك
فتون : ضحكت وقالت . انت سكتك دايما شمال كدا
سامح : أكل العيش مر يا قلبي
فتون : يا راجل
سامح : ركزي بقا مع موحه حبيبك النهارده كدا اوكي
فتون : احمم.. طب اسكت عشان متوترش

عند مراد وآمنه
قرب مراد من آمنه وقال : تحبي نرقص معاهم
آمنه : ابتسمت وقالت ارقص !! انا عمري ما رقصت اصلا الرقصه دي
مراد : وقف وقفل زرار بدلته وقال ولا انا عمري ما رقصتها مع حد .. بس المراد هرقصها معاكي ويا الناس تضحك علينا يا تسقفلنا
آمنه : طب وليه نكسف نفسنا يابن الناس ما تخلينا قاعدين بكرامتنا
صابر : يا بنتي قومي افرحي واتبسطي شويه
هشام : قومي يا امونه وحني علي الغلبان ده
نهي : عشان خاطري يا أبله امونه يلا والنبي
وقفت آمنه وقالت : امري لله ... وراحوا يرقصوا معاهم

مراد : ابتسمت وقال اسرحي مع الاغنيه وبصيلي وسيبي نفسك وانتي بترقصي
آمنه : أيوا يعني عايزني اعمل إيه
مراد : هههههههه أعمل اللي تعمليه المهم تكوني مبسوطه

يا اللي سايب ليّ رُوحك ومأمني
اللي فَاتك من الحياة هتعيشُه بيّ
وفي عيونك ألف حاجة مفرحني
والحياة بتزيد جمال لو بَصُوا ليّ

حست آمنه أنها مكسوفه ومش قادره تكمل رقصتها معاه وشايفه ومكسوفه من نظرات اللي حواليها سواء يعرفوها او ميعرفوهاش
بصت لمراد وقالت : م.م.مراد أنا مش عايزه أكمل رقص لو سمحت
مراد : ابتسم وقال اللي يريحك ... تحبي نخرج بره علي النيل
آمنه : ابتسمت وقالت ماشي
خرجوا هما الاتنين وكام سامح بيغمز لمراد
فتون : هو فيه إيه
سامح : ابدا يا حببتي بس مراد قرر النهارده يعمل جو رومانسي لآمنه يمكن تحن عليه
فتون : الله .. بجد ، ياريت والله أمونه طيبه اوي والاتنين يستاهلوا بعض

____________________________________

عند مراد وآمنه
خرجوا من المطعم وركبوا العربيه ومشيوا
آمنه : أنت رايح فين
مراد : ابتسم وقال أبدا هنتكلم مع بعض شويه .. ممكن
آمنه : طب الاولاد
مراد : متخافيش كدا كدا نادر وهشام هياخدو امل ونهي ويخرجوا ويفسحوا الاولاد شويه معاهم مفيهاش حاجه
آمنه : طب انت مش كنت بتقول هنقعد علي النيل رايحين فين
مراد : وقف العربيه وابتسم وقال. انتي خايفه مني ولا إيه يا آمنه
آمنه : و.و.وأنا هخاف منك ليه بس ... بس يعني مكنتش عايزه أسيب الاولاد
مراد : معلش فيه حاجه مهمه لازم نتكلم فيها...تحبي نخرج بره ولا نروح البيت
آمنه : ب.ب.بيت !!! ... بيت إيه ل.ل.لا
مراد : عقد حواجبه وقال انتي خايفه مني
آمنه : هخاف منك ليه بس ... انت جوزي يعني
مراد : اتنهد وقال طب نروح مكان عام
آمنه : اتنهدت وقالت لأ نروح البيت
مراد : ابتسم وقال اوكي اللي يريحك

____________________________________

في المطعم
نورا : هيه أمونه راحت فين يا عم صابر
صابر : خرجت شويه بره مع جوزها
رائد : ما تيجي نكمل رقص معاهم يا نونو
نورا : اتلم بقا والله العظيم كمال اخويا لو عرف هيشلوحني
هشام : وكمال ليه .. انا اللي هشلوحك
نهي : أمم هتعمل فيها كبير بقا وعاقل
هشام : بعصبيه. أنا عاقل غصب عنك
نهي : ومالك اخدت الكلمه علي صدرك ليه كدا واتحمقت
هشام : بت انتي...
نادر : باااااس خلاص الله يخليكو اتهدوا شويه
أمل : خلاص يا نهي متستفزيش هشام بقا
هشام : ازاي يعني.. دي اختك دي بطلة العالم في الاستفزاز
نهي : بتوعد . طيييييب قابل اللي جاي بقا معايا
ابراهيم : خلاص بقا يا آنسه نهي اتش بيهزر
بدور : والله هشام عسل وبيحب الهزار يا نهي
نهي : جزت علي أسنانها بغيظ وقالت انتو هتقولولي

____________________________________

في بيت مراد عزام
وصلت آمنه ومراد للبيت ودخلت آمنه للاوضه بتاعتها وخرجت بأجنده في ايدها
مراد : إيه دا
آمنه : ابتسمت وقالت أقرأ اللي فيها وانا ثواني وجايه
أخد مراد الاجنده منها وبدأ يقرأ الكلام اللي فيها
كانت آمنه كاتبه فيها بعض الكلام اللي بيخطر على بالها من اول لحظه شافته فيها

اللقاء الاول❤ (لما شافها مع معتز )
آتاني لقاؤه كالبدر يوم كماله
ولكني أشعر أنني ظلمته عندما شبته بالبدر ...
فالبدر عندما يظهر يكون بدايته هلال
وأنما هو كان كقرص الشمس كاملا وكالبدر في ليلة التمام

اللقاء الثاني❤ (لما شافها في القسم)
يرقص قلبي من رؤيتك وأخاف ان تسمع نبضاته
فتشعر أنني اعشقك فتسألني من متي ؟؟

اللقاء الثالث❤ ( لما راحلها البيت )
هل أتيت إلي هنا حقاً للاعتذار منا...
أم اتيت لرؤيتي كما يخبرني قلبي..
فكم أتمني علمِ بهذا السؤال..
ولكني اخشي معرفته !

اللقاء الرابع❤ (لما طلب منها متزغرطش)
هل هذا حقا الذي اشعر به ..
غيرته ، خوفه ، احتواءه اليَ ..
هل هنا أحد يخبرني بأنني ما اشعر به لس حلم جميل
وأنني سوف استيقظ منه علي رؤيته ممسكاً بعروس غيري

اللقاء الخامس ❤ (في فرح معتز )
اشعر في كل لحظه أراك بها أنني رأيت نفسي كطفله مراهقه جديده .. لم تعرف للحب أحساس من قبل
فهل حقاً تعلق قلبي بك، واصر علي عذابي بلقاؤك ..
أم هناك شئ آخر تخبأه الحياة لي وانا لم اعلم عنه شيئاً ...
فأتمني لو أختارت لي الحياه العذاب بأن أراك كل يوم وأنت لست ملكي..
فأقسم لك انني ساختار العذاب برؤيتك وانت لست ملكي

_____ والكلام دا كتبته بعدم ما سابتهم وعاشت معاه واتاكدت من حبه ليها ____

الحب اللى بجد مش هو الحب الأول، الحب اللى بجد هو الحب الأخير، حب الشخص اللى قدر يلملم جروحك ويرجعلك ثقتك بنفسك، الشخص اللى كان لك العوض بعد الوجع والخيبة وفقدان الأمل، الشخص اللى شال معاك همومك وحاول يصلح اللى اتكسر جواك، الشخص اللى شاف فيك الحلو فى الوقت اللى أنت كنت شايف فيه الدنيا كلها وحشة .. الشخص اللى حبك وأنت مستهلك ومستنزف، الشخص اللى اتمسك بيك بالرغم من كل الظروف مش اللى سابك فى أول محطة .❤

يوم زواجي ❤
كم كنت اتمني تلك الحظه منذ اللحظه الاولي بلقاؤك
ولكني لا اعلم كيف يشاء القدر ان يجمعني بك في تلك الليله الحزينه
ولكن وجودك بجواري يطمئن قلبي ويسانده
فآه لو تعلم ما مدي عشقي لك
فلو تجسد العشق في كلمه فتتجسد بك انت يا مراد❤

قفل مراد الأجندة وهو بيضحك من قلبة وكان بيلف زي المجنون وراح علي باب اوضتها وخبط عليها وقال : أ.أ.أمونه اخرجي عايز اتكلم معاكي شويه ، عشان خاطري يا حببتي اخرجي
فتحت آمنه الباب واتفاجئ مراد من شكلها ... أخيرا آمنه ظهرتله بجد ، شخصية الانوثه اللي جواها هيه دي اللي طلعتله ، مش آمنه اللي شوفنا شخصيتها طول الروايه
آمنه كانت لابسه فستان أبيض طويل منفوش من الوسط وفارده شعرها البني الطويل ومزينه نفسها بميكب هادي جدا ... كانت حقيقي زي الملكات ، كانها تشبه سندريلا
مراد كان ببيبصلها بإعجاب ومش مصدق نفسه ان اللي خرجت دي تبقي آمنه .. معقول خلاص قررت تكسر اي حواجز ما بينهم وتبقي مراته قولا وفعلا
آمنه : ابتسمت وقالت بصوت رقيق جدا. مش لايق عليا الانوثه ولا إيه يا مراد
مراد : عقد حواجبه وقال إيه الصوت دا ... لا دا كتير عليا النهارده والله ... معقول انتي أمونه بجد
آمنه : راحت عنده وحطت أيدها الاتنين علي صدره وقالت أيوا أنا أمونه بجد ... امونه اللي عشقتك من اول لحظه شافتك فيها ، أمونه اللي فضلت تكتم جواها كل مشاعر الحب ليك انت وبس ... أمونه اللي قدامك دلوقتي يا مراد هيه أمونه بطبيعتها
مراد : بص علي أيدها وابتسم ولف ايده حوالين وسطها وقال . يعني ايه امونه بطبيعتها اللي قدامي ، طب وشخصيتك اللي شوفتك بيها
آمنه : شخصيتي اللي شوفتني بيها دي أنا اللي فرضتها علي نفسي عشان اعرف اعيش مع 3 رجاله في بيت واحد وكانوا كلهم عزاب .. مكنش ينفع ابقي بشخصيتي اللي قدامك دي عشان مطمعش فيا أي حد ، وانا فضلت اني احبس كل ذرة انوثه فيا للي قلبه يدقله اللي هو انت
مراد : هز راسه بمعني يصحصح نفسه وقال : الكلام دا ليا انا
آمنه : اتجرأت أكتر ولفت أيدها حوالين رقبته وقالت بدلع : أنا عندي كلام كتير أوي الليلادي يا مراد ومقرره اني اكشفلك عن كل موقف حصل معايا سواء كنت معايا فيه او لأ، بس أنت تسمعني ولو عايز تسالني عن اي موقف نسيته اسالني وانا هقولك حالتي كانت عامله ازاي
مراد : أمممم شكلنا النهارده هنستمع للكواليس اللي كانت بتحصل من ورايا .. مش كدا
آمنه : هزت راسها بدلع وقالت . أمم بالظبط كدا، ها يا سيدي عايز تسألني عن إيه
مراد : عايز اعرف حاجه واحده بس ... انتي فعلا بتحبيني من اول مره شوفتيني فيها
آمنه : عشقتك ... عشقتك من اول مره شوفتك فيها ، قلبي دقلك بسرعه رهيبه ومشيت يومها من قدامك عشان خوفت انوثة آمنه تظهرلك ، ولما قعدت بيني وبين نفسي افتكرت ان معتز قايلي انك خاطب وكاتب كتابك كمان .. فقررت استبعد الفكره دي عن دماغي ، بس كان غصب عني برجع افكر فيك تاني
كل مره كان بيحصل موقف ما بينا كنت بقولك كلام مش مناسب اللي انت سميته دبش .. كنت بقوله عشان متحاولش تتكلم معايا تاني اصلا ، لكن من حظي كنت ترجع تتكلم تاني ، وكنت بتعلق بيك اكتر وأكتر
مراد : باستغراب . طب ليه رفضتي طلبي لما طلبت ايدك
آمنه : اتنهدت وقالت . هتصدقني لو قولتلك معرفش .... بس حسيت ان كذا حاجه عرفتها لخبطولي عقلي ، يعني طلعت بتحبني ودي حاجه خلتني فقدت السيطره علي نفسي بنسبة 100% كنت بحاول اسيطر علي نفسي لدرجة اننا اديتك ضهري وانا بكلمك عشان خوفت ... خوفت من فرحتي اترمي في حضنك
بس أنت كمان غلطت يومها يا مراد
مراد : انا غلطت ... ازاي ؟؟؟
آمنه : قولتلك الموضوع مرفوض انت ما صدقت ومشيت ... حسيت اني كنت بالنسبالك مجرد امنيه عاديه ، والله اتحققت خير وبركه متحققتش عادي هلاقي غيرها
عارف كان نفسي احس نفسي اننا مهمه عندك لدرجه تخليك تتهبل في تصرفاتك وتفضل متمسك بيا ، حتي لو حصلت انك تخطفني
واتنهدت وقالت : لكن لما شوفتك مع سامح وانتو رايحين لفتون وشوفت دقنك وحزنك اللي باين عليك ... قلبي وجعني اوي ياما كان نفسي احضنك واقولك افهم يا غبي انا محتاجه احس منك بالحب والتمسك بيا ، مش تتهزم من اول كلمه
الفرق بيني وبينك اننا قلبي لما حبك وكان فاكر انك بتحب غيري ميأسش مني وقرر ينبضلك في كل ثانيه .... لكن انت اتهزمت من كلمه ومحستش بقلبي ولا بحبي
مراد : احس ازاي بس يا حببتي.. انتي كان عندك كمية ثبات نفسي وانتي بتتكلمي رهيبه ، محدش اصلا يقدر يشك لحظه انك بتحبيني
آمنه : ابتسمت وقالت. أمي الله يرحمها يوم قراية فاتحة امل لما كنت متوتره من وجود معتز ودا اللي ظهرته ليكوا ، هيه بس اللي فهمتني وفهمت سبب توتري كان إيه
مراد : كان إيه ؟؟
آمنه : ضحكت وقالت. كان خوف اني امشي من بيتك ومش اشوفك تاني .. كان خوفي ان معتز ياخد باله ويعرف ويعمل اي حاجه ويرجعني ليه وانا رقبتي مقطومه عشان ولادي
مراد : طب ما انا عرضت عليكي الجواز كام مره بعدها .. مقبلتيش ليه ؟؟
آمنه : ضحكت بصوت عالي وقالت. كنت بربيك
مراد : بتربيني !! ليه
آمنه : عشان تحرم بعد كدا لما تحب حاجه وتعوزها ومتتمسكش بيها يبقي تستاهل اللي يجرالك
مراد : طب إيه حكاية أنك شيلتي الرحم دي .. انا عمي صابر قالي هيه تبقي تفهمك ايه سبب أنها قالت كدا لمعتز بس
آمنه : اتنهدت وقالت . هقولك ، بص يا سيدي بعد ما ولدت عبدالرحمن كان معتز في القاهره حواليا فكان كل يوم يجيلي وكان معاه صاحبه اسمه جلال .. جلال دا حبني اوي وكان مستعد يعمل المستحيل اني اوافق ، وانا طبعا كانت حالتي زفت ولا طايقه سيرة الموضوع دا من اساسه ... بس عشان هو محترم اضطريت اكدب الكدبه دي واقوله انهم استاصلولي الرحم بعد ما ولدت ، يعني انا كدا مش ست وانت عمرك ما هتخلف وانا مرضهالكش والكلام طبعا خال علي معتز وطلبت من معتز انه يفضل سر بينا قدام جلال دا وقولتلهم لو حد عرف يبقي منكم ، ودا طبعا عشان اسبك الدور صح
طبعا معتز صدق وجلال صدق ومشي لحاله .... انا بقي نسيت الموضوع دا اصلا لكن لما نزلت البلد يوم كتب كتاب فتون قابلت معتز و.....

فلااااااااش باااااااااك
معتز : آمنه !!! انتي كنتي عندنا
آمنه : وانا اروح عندك ليه ... المكان اللي فيه حيه زي كاميليا مدخلوش تاني ... اتفرقتوا يا معتز خلاص ، سمعت كلامها وطردت أخوك من بيته ... هان عليك هشام يا معتز وانت بتطرده ، ولا هان عليك حازم وانت بتقوله ان اخوك مات .... انت ايه ياخي
معتز : زي ما انا هونت عليكي وبطالبي بحقك وحق الاولاد دلوقتي بعد العمر دا كله
آمنه : انت قولتها اهو ... حقي وحق اولادي ، ومش هسيبهم لعقربه زي كاميليا تتهني بيهم يا معتز فااااااهم وسابته ومشيت
معتز : نده عليها تاني وقال . طب حاجه كدا افكرك بيها بس عشان متنسيهاش وتحطيها حلقه في ودنك ... ياريت لو اتجوزتي ، ابقي قولي للي هتتجوزيه انك شايله الرحم .. يعني هتاخدني نص ست لا مؤاخذه وسابها ومشي
اتصدمت آمنه من كلمة معتز ومكنتش تعرف ان الكدبه اللي كدبتها ما زالت بتطاردها لحد الان ... للدرجادي يا معتز قلبك اسود اوي كدا عشان تفضل فاكر موقف بقاله 6 سنين ، ورفعت وشها للسما وقالت يارب اختارلي الخير

بااااااااااااااااك

مراد : طب وليه مفهمتنيش الحكايه من الاول أنها كدبه
آمنه : افهمك واقولك انا كدبت عشان اطفش واحد بيحبني صح ... هتسيب الحكايه كلها وهتروح تدور علي جلال دا ومش بعيد ترنه علقه تجيب اجله مش كدا
مراد : ضحك بصوت عالي وقال عندك حق...
طب قوليلي بقا كنتي بتصحي في المستشفي تصرخي وتندهي عليا ليه ، كنتي بتشوفي إيه
آمنه : كنت بشوفك وانت مديني ضهرك وماشي وانا بنده عليك ومبترضاش ترد عليا لحد ما بقع في حفره واصرخ وانا بستنجد بيك... بس كنت بحس اني في حضنك وبرجع انام تاني
مراد : رجع شعرها لورا ودانها وقال انتي فعلا بتبقي في حضني .. كنت كل ما ببقي في المستشفي وبتصحي تصرخي كنت باخدك في حضني لحد ما تنامي
آمنه ضربته علي صدره بخفه وقالت : يا قليل الادب
مراد : غمزلها وقال ما بلاش انتي تتكلمي دلوقتي انتي ليكي حساب كبير اوي معايا وهخلصه منك ... بس نخلص كلامنا
آمنه : كلام الليلادي مش هيخلص يا مراد .. آمنه جواها كلام ليك مش ممكن يخلص ابدا ، بس ياتري بقا هتسمعني ولا هتمل مني
مراد : باس جبينها وقال وحياتك عندي بعشقك وعمرك ما هتندمي في يوم انك اختارتيني ... تعرفي انا كنت موضبلك مركب في النيل ومزينها باسمك عشان نخرج نتكلم مع بعض فيها .. قولت يمكن الجو الرومانسي دا ياكل معاها
آمنه : ابتسمت وقالت هتعوضهالي صح
مراد : وحياتك عندي هعوضهالك بس بطريقه احسن ... لاني هعوضهالك وانا عارف انك بتحبيني من قلبك
آمنه : حضنته بقوه وقالت اوعدني متتخلاش عني ابدا يا مراد انا ضعيفه من غيرك ، انا قوتي بيك انت وبس
مراد : حد قالك عني اني مجنون قال ابعد قال ، بس أنا عايز منك طلب
آمنه : إيه
مراد : قوليلي بحبك يا مراد
آمنه : ضحكت بصوت عالي وقالت : بعشقك يا مراد مش بحبك بس...
يتبع ......
لقراءة الفصل السابع عشر : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent