recent
أخبار ساخنة

رواية ضي القمر الفصل الثامن عشر 18 بقلم مني عبد العزيز

الصفحة الرئيسية

 رواية ضي القمر الفصل الثامن عشر 18 بقلم مني عبد العزيز
رواية ضي القمر الفصل الثامن عشر 18 بقلم مني عبد العزيز

رواية ضي القمر الفصل الثامن عشر 18 بقلم مني عبد العزيز

في بيت ليل .
صدمت الام من كلمات ليل تردد علي مسمعها ليش تبدلي فرحتي بضي  بعد سنين عذاب وسنوات شوق ليش حرمتني من ضي ليل .
ولا جدامي ما تدوس بساط هاالدار وضي ليل موفيها 
الام والاه يابت بدر ما تعلي عالي أنا نار وجيده في من وجت ماهداكي وبالعجيج و
بستان العين مته عشجك ومته نضرك واللا  في سر واني لازمن اعرفه ونشوف مين فينتنا  هتكون ست البيت يا بت بدر 
بقي بدر  تتغلب علي مرتين   رجيلي جابل ربه وهو يعشجها ..وبنتها تسحر وليدي ويعشجعا  واللاه لا يكن اسمي سالمي اذا ناولتك ال تبيه يا بدر انتي وبنيتك.
ذهبت الام ال ابنها خالد  وهي عارفه أنه وليل أسرارهم مع بعض .
الام :وليدي خليد بديك تجص عاليا جصه ليل وضي .
خالد :جصه ايش يا الغاليه  انت عارفه كل ال صار  .
الام: جصما برب العباد إذ ما جلت  كل الجصه لانت وليدي ولارحل  ما تعرفي طريج جرة .
خالد : واللا يا يما مجدر ليل يغضب علي .
الام :,لا تخاف  والله ما هخابره ولا هخابر أحد .
حكي خالد كل شي  لامه حتي التسجيل ال سجله لها في دكان التمور .
سكتت الام ووجفت 
بديك  علي بكرة الصباح  توصلني  للشيخ مساعد السلمي .
خالد: أن شا الله يايما  كل البيديكي هيصير .
🌷_________🌷_______🌷_______🌷عند ضي
ضي بعد ما قارأت رساله ليل وشافت الصور  والتسجيل ال بعتهم ليل  فضلت تبكي واتمنت  أنها تقدر توضحله ال حصل 
بكت بمرارة لمعانده القدر لها اتوجعت لوجع ليل أنه سمع وشاف كلام انس وبالرغم كده ظل يحبها ومتمسك بيها وعهدها في الرساله أنه مش هيحب غيرها ولا يرتبط بمرأه غيرها.
جاءها اتصال .
ضي:ببكاء وشهقات عاليه السلام عليكم.
عبدالرحمن:عليكم السلام مالك ياضي ليه بتبكي .
ضي :وهي تبكي وتتكلم مش موضحه كلمه .
عبدالرحمن :اهدي أنا تحت في الفندق تقدري تنزلي ولا اطلع عندك وده ماحبذهوش.
ضي:,لا تانك جاعد أنا  هنزل .
بعد قليل نزلت ضي وهي تحمل حقيبتها .
عبد الرحمن :تعالي نفطر وتحكي ايه سبب البكاء والدموع ال مغرقه النقاب
ضي:وبكاها زاد  مش قادرة تتكلم تحكيله بتقطع في الكلام صوت شهقاتها عاليه.
عبدالرحمن :بس بس براحه خدي اشربي الميه وبعدين فهمني  براحه.
ضي: اخرجت تلفونها وأخرجت رساله ليل وأعطته الهاتف قراء نص الرساله  والصور والتسجيل . 
عبدالرحمن :محمحما احم ضي يا بنتي الراجل ده يستاهل كل خير  ضي انتي زي بنتي نصيحه مني ارجعليله  الإنسان ال زي ده تتمسكي فيه .
ضي : كيف أجدر اريه وجهي وهو المظلوم واني ال اسيت عليه .
هو اشتراني وبالعجيج هداني وبالستان غناني سترني ببرده ..وانا ظلمته وهجرته  ولبست السواد بعد الابيض 
عبدالرحمن متقلقيش أنا هكون معاكي وهشرحله  كل حاجه وان شاء الله خير .
ضي : حضرتك هتسافر معاي ...دي مسافه طويله .
عبدالرحمن : لسه بدري الساعه لسه ٨ أن شاء الله كلها تلت اربع سعات بالكتير هنكون وصلنا  عندكم والعربيه بتعتي حديثه هنوصل بسرعه .
ضي:  بفرحه يلا بينا  نلحق نوصل بكير .
عبد الرحمن :تمام بس نفطر الاول. 
ضي:, ومين ليه نفس بالطريج أن شالله نستريح ونيجبو وكل  .
عبدالرحمن تمام يلا بينا.
ركبت العربه وانطلقا الي طريق الوادي الجديد.
🌸________🌸_______🌸______🌸
عند الشيخ عبدالله .
بعد تصميم الدكتور زياد الغامدي توصيلهم  .
الدكتور زياد : معليش ياشيخ عبدالله ممكن توصفلي الطريق اصل انا مخرجتش برة حدود المدينه معرفش غير طريق المستشفي والبيت وبس .
الشيخ : ليش يا وليدي انت من وين . ... عشيرة الغوامده من واحه الفرافرة  عشيرة ليها شأنها ومعرفه باصلها ونسبها  ال يوصل لاهل نجد بالحجاز.
زياد :ماشاء الله عليك يا شيخ عبدالله حضرتك عارف أصول العشاير تبع الوحات الخمسه  .
الشيخ عبدالله: كل الوحات يا وليدي عشائر جرايب ونسايب واصهار.
زياد:والله يا شيخ انا معرفش حد من أهل ولدي غير عمي  وبس  طول عمرنا أنا واخويا عايشين في القاهرة  اصل والدي اتعلم واشتغل في مصر وحب والدتي  وكان في مشاكل تار فجدي بعده هو وعمي لحد ما اتعرفت الحقيقه وعمي رجع بس والدي كان اتوفي  وولدتي نفذت وصيه والدي وجات تعيش هنا   بس أنا واخويا كنا بندرس في  مدارس اجنبيه فعشنا عند خالتو  وفي الصيف كانت امي تاخد إجازتها ونسافر اي بلد نتفسح  .
.
وصف الشيخ عبدالله الطريق حتي وصل منزلها .
نزل زياد من السيارة أسند الشيخ عبدالله لحد باب البيت .
🌷_______🌷_________🌷________🌷_____🌷.
عند ام ليل 
لم تنم طوال الليل وهي تفكر في مكيدة تبعد بيها ضي
عن ليل .
خرجت من مخدعها ذهبت الي ابنها خالد ايقظته  من نومه وأخبرته بأنها ستذهب مشوار بعدها هتنتظره عند البير ليذهب بها لبيت الشيخ مساعد السلمي.
خرجت ام ليل ....وصلت إلي بيت دخلته .
سالمه ام  ليل :  صباحك الله بالخير يا ام عابد .
ام عابد : صباحك نور يا ام ليل .
اهلين بيكي يا غاليه ولا زمان بجالك عمر ما زورتيني .
ام ليل : لا تاخذيني لما أن الااوان جيت وبدري ما يجد علي اطلبه احد يسويه غيرك.
ام عبيد ضاحكه اأؤمري يا كريمه يا بنت الكرام .
سالمه : بديكي تروحي جرب بستان العين تاخدي صبيانك وتفضلي تغني وترجصي وتمدحي في جمال ودلال بنت الشيخ مساعد السلمي  بس ما تذكريها اذا جاتك ناحيه العين صبيه تغني وتجولي شيخ الشباب ليل الجبالي الله عوضه بالعفيفه الشريفه بنت المشايخ وزينة العشائر بنت الشيخ السلمي لا تنطقج غير هادول بس اذا نضرتي غريب اوبنيه جرب بستان العين.
كل يوم نفس الكلام لو البنيه ما جات لحد ما تريدها .
واذا جات  تذيدي جالو ضي عفيفه وهي بين أحضان الرجال تتبدل جالو طاهرة وعفيفه  وهي حبله ولئيمه .
ربنا من سبع سماه نحي شيخ الشباب ورزقه بزنت البنات .
الكلام يتجال البنيه وانتي عارف ضي فأكيد تعرفيها وجت ما تريدها ...
أنهت كلامها وأخرجت من سورتها كيس مليان فلوس ودهب ..هادوا ليكي والدهبات فوجيهم  بس لأحد يعرف اني جيتك ولا رايتك .
ام عبيد  بفرحه وطمع لا تجلجي يا كريمه يا بنت الكرام .
سالمه : تجهزي علي طول لا تتأخري ..شويه جليله وتكوين جرب العين ...بدي لما أمر الجكي وغوازيكي نصبين خمتكن  .
ام عبيد مسافه الطريج لا يكن عندك شج.
خرجت ام ليل لتجابل ابنها خالد عند البير ...وصلت لجت خالد منتظرها  اول ما شفها  جري عليها تاخرتي يا ام الليل .
سالمه لا تجزع نفسك يا خليد بينا علي الشيخ مساعد السلمي.
وصلت ام ليل وخالد  بيت الشيخ .. ادخلهم الخادم لمربوعه كبيرة  وجدم ليهم الجهوة. العربي بعد قليل دخل الشيخ مساعد السلمي  رحب  بخالد وأمه وهو  عرفها فهي جربته .
الشيخ مساعد هلا هلا بشيخ شباب الجباليه وولي عهدها .
هلا بام الليل شيخ شباب الجبيله واحه الخارجه.
خالد هلا بيك يا شيخنا .
ام ليل :هلا ابن العم السند والاخ هلا برافع راسنا وحامي حمانا.
الشيخ هلا ببنت العم أمرين  والي بديكي اياه يصير .
ام ليل ببكاء وتمثيل  بديك تجي وياي أنا وبنياتي  تصالحنا علي وليدي ليل وتجنعه  يعاود الدار ال اجسم مايدوس  بساطها الا وضي فيها ومنين نجيبوا ضي وهي هاجت وما احد دري بيها.
رق قلب الشيخ وجالها طلبك امر علي رجابتي خمس دجايج وهنكون راحل وياكم .
 ام ليل :اسرع يا خليد وخبر خياتك يحضرن جرب العين .
خرج خالد سريعا لتنفيذ طالبها  .
بعد قليل حضر الشيخ مساعد وطلب من ام ليل الذهاب معاه وسألها عن خالد  جالتله هيخبر خياته يجهزن للجدوم عند بستان العين ليصلحن علي خيهم .
 خرج الشيخ مساعد معها ووصلوا بعد أقل من نصف ساعه لبستان العين .
ابتسمت ام ليل بمكر لما لجت ام عبيد نصبت خيمتها جرب البستان ..دخلت هي والشيخ  بمنزل البستان بعد شوي حضر خالد وخياته  بس ما  لجوا ليل لاجوه عند مزرعه الخيل .
ذهب خالد لليل وخبرة بجدوم الشيخ عاد هو وليل ال رحب بالشيخ وأمه وأخواته .
قام الشيخ وصالحهم علي بعض  واجسم علي ليل أن يعاود دارة ويخرج كفارة  يمينه ...
ليل :وهو يغلي من الحزن  وافق لمكانه الشيخ مساعد عنده .
بعد نص نهار جضاه الشيخ مساعد السلمي في بستان ليل ..استأذن بالرحيل وافق ليل لكن ام ليل سمعت أصوات غناء وبعض الكلمات ال جلتها لام  عبيد  إتاكدت أن ضي جرب البستان طلبت من ليل الخروج خارج البستان يوصلها هي وخياته ويودع الشيخ مساعد بحفاوة تليج بيه.
فعلا فعل ليل ونفذ كلام أمه وهو لا يعرف مكيدتها .
🌷___________🌷_____________🌷_______🌷عند ضي والدكتور عبد الرحمن.
وصلوا الي مدينه الوادي الجديد  بعد صلاة الظهر  طلب منها الدكتور الراحه قليلا لان العربه لازم تبرد  فهم مسافرين باقصي سرعه لم يتوقفوا طوال الطريق  وافقت ضي  بعد نصف ساعة استرحوها واكلوا بعض لقيمات  واصلوا رحلتهم 
بالفعل  وصلوا لبستان العين  نزلوا من العربيه بعيد عن طريق العين  لان الطريج ترابي وما ينفع تمر بيه .
وصلت ضي جرب خيمه الغجر سمعت غناء ام عابد وحريمات يردوا عليها وصلت ضي ال عرفتها ام عابد  غنت وجالت كل ال جالته ام الليل .
صدمت ضي مما سمعت أصابها دوار وهي تسمع أهنتها وشرفها وعرضها بيتغنوا بيه الغجر  جرت للبستان للتأكد من الكلام  شافت من بعيد ليل يبتسم للشيخ مساعد ويمشي وراه اربع حريمات تأكدت من الكلام وجالت خان العهد وتغني الغجر  بعرض ضي جريت ضي اقتربت من الدكتور عبد الرحمن اترجته بالاسراع في الرحيل والعودة الي القاهرة مرة أخري .
الدكتور عبد الرحمن:ليه ياضي واحنا خلاص وصلنا .
ضي :ارجروك بينا نرحل ياريتنا ما جينا ولا سمعت ولا نضرت   ال يوجع جلبي ويحرج روحي وتغنيين بشرفي وعرضي.
رحلت ضي وهي تنظر في مراءة السيارة وتري احتضان ليل للشيخ مساعد  إتاكدت من الكلام.
نظر ة مرة أخيرة لليل واغمضت عينيها .
ياتري ايه ال هيحصل لضي وليل 
يتبع ......
لقراءة الفصل التاسع عشر : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent