recent
أخبار ساخنة

رواية تزوجت ابنتي الفصل التاسع عشر 19 بقلم عمار المصري

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية تزوجت ابنتي الفصل التاسع عشر 19 بقلم عمار المصري

رواية تزوجت ابنتي الفصل التاسع عشر 19 بقلم عمار المصري

رواية تزوجت ابنتي الفصل التاسع عشر 19 بقلم عمار المصري


العملاق : مين قتل ملاك

عامر : نور

العملاق : انت اجننت ياعامر، انابسالك مين قتل ملاك

عامر : نور هي صاحبة العربية، نور هي القتلتها

العملاق : انت بتقول اي، عارف معنى كلامك اي، ان احنا جبنا البنت القتلت ملاك فبيتنا، وادنها اسم ملاك واهتمامنا، انت عارف....
عامر : اهدي ياعلي

العملاق : اهدي، ياريتني عرفت قبل ما تكون حاجة اطورت

عامر : هتقف قدام القدر

العملاق : انا أقف قدام اي حاجة علشان سيف واسد، أسد حبها، فاهم يعني، هو حي القتلت بنته، حبها

عامر: خلاص الحصل حصل

اما العملاق انهار باكياََ، فالان سيحدث انفجار وستغيب الشمس من جديد......
عامر : سيف، هيعمل
العملاق : سيف لو عرف انها بنت خالد الصاوي وأنها قتلت البنت الكان هيجوزها وكانت حياته، هيرجع السيف تاني، وساعتها مفيش رجوع لسيف

عامر : نور مش بنت عادية، نور اتقدمت للشرطة قبل الحادثة وبعد الاجازة ماكانت تنتهي كانت هتلتحق بكلية الشرطة
العملاق : دلوقت هنقدر ننتقم من الصاوي وبنته بين أيدينا........ 🍀🍀🍀
********************

وما أن وصلو أسد وسيف حت اتاهم احداََ من الخلف وقاما بضربهم ع روسهم فاغمي عليهم.... 🍂🍂

سارة : الخطة نجحت

شهد : انت طلعتي معلمة ياسارة

سارة : انا بابا علمنا واحنا صغيرين حاجات كتير
وجاء الوقت الستفاد من العلمهوني....
شهد : ليه بابكي بيشتغل اي

سارة : مش وقته دلوقت، لازم تاخدي أسد واتصرف معه برحتك، اناهاخد سيف وسلام.....
*******************
دخلت نور لتلك الغرفة فوجدت صور لفتاة تشبهها وأشياء، وتسجيلات لها مع سيف وعلى واسد
فقامت واستمعت لتسجيل

ملاك : سيف، انت كنت بتبص ع ايه واحنا فالمطعم

سيف : بتستهبل ياسيف

سيف : مش فاهم، انا كنت ببص ع ايه ياقلب سيف

ملاك : ع بنت ياعيوني

سيف : بنت مين

ملاك : اععععععع، بابا، يا بابا

اسد : مالك يابابا

ملاك : انا بكره سيف وخلي يمشي من حياتي

اسد بضحكة خبيثة: الحمدلله ان هخلص منك، والله يابنتي كنت عايز اطرده من زمان بس للأسف انت كنت بترفضي

سيف : لا يارجل

اسد : بس ياهلفوت، اسكت ولسه هيديه قلم

ملاك : اي يابابا انت هتعمل اي

اسد : هعلمه الأدب
ملاك : لا عن اذنك يابابي، ملكش دعوة بيه، مسمحلكش تقرب من سيف
ودخل العملاق
العملاق : محن
اسد : البت دي عايز اتبرا منها
سيف : ادخلي ياحبيبي لأن ف ناس سناجل معفنين، بيحسدو

اسد وقام بالتف عليه : ع شكلك، يازبالة، مين سناجل
العملاق : أسد اول واحد مجوز فينا
سيف :سلام ياسناجل
اسد : خلاص انا مش هجوزه بنتي، المعفن دي
علي : عندك حق

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
كانت نور تستمع للتسجيل وهي تبكي
أيعقل أن أسد لم يحبها، هو فقط يرا ابنته فيها، وايضاََ سيف كان يرى من يحب والعملاق يرى اخته
أيعقل انها كانت مجرد نسخة من أحد، لم يهتمو بها لأنها هي بل لأنها ملاك... ......
نور بعد أن سألت دموعها وبكت، قررت الهروب من ذلك القصر، هي فقط لاتريد أن ترى من تحب يرى فيها صورة لابنته، لاتريد أن يكون وجهها يذكرهم بموت ابنتهم
يتبع.....
لقراءة الفصل العشرون والأخير : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية صعيدي علمني الأدب للكاتبة حنين عادل
google-playkhamsatmostaqltradent