recent
أخبار ساخنة

رواية حبي وعشقي وغرامي الفصل الاول 1 بقلم كاريمان باسم

 رواية حبي وعشقي وغرامي الفصل الاول 1 بقلم كاريمان باسم
رواية حبي وعشقي وغرامي الفصل الاول 1 بقلم كاريمان باسم

رواية حبي وعشقي وغرامي الفصل الاول 1 بقلم كاريمان باسم

-مالك يا أوس سرحان فى ايه؟! 
أوس بحزن/ هكون سرحان فى ايه غيرها
يا أدهم..كنت بفتكر اول يوم اتقابلنا فيه... كان احلى يوم فى حياتى كلها والله..كان يوم 25/6 اجمل يوم فى عمرى كله...حبيتها من اول كلمة و قلبى دق من اول نظرة. 
أدهم وقلبه يؤلمه على صديقه/ انساها بقى ياصاحبى.
أوس و دموعه بدأت تهبط و وضع يده على قلبه وقال بألم وحزن شديد /انا مقدرش انسي مراتى حبى وعشقى وغرامى يا أدهم هى كانت كل ما ليا وانا ظلمتها وكسرتها معايا.. ليها حق فى انها تطلب الطلاق بس انا مش هقدر على فراقها. 
واخذ يبكى فى حضن صديقه ادهم و هو يقول /عايز مراتى يا أدهم. 
أدهم بحزن على صديقه/ والله يا صاحبى لو بايدى هجيبهالك بس انت عارف..هخلى شهد تكلمها تانى وان شاءلله خير اهدى انت بس وصلى وادعى ربنا انه يهديها وتسامحك و تتصالحوا بقى. 
أوس وقلبه يؤلمه بشده على فراقها /
يااااارب.. وحشتنى اوى يارب. 
واخذ يتذكر ثانى مرة قابلها فيها......................... 
_______________________
Flash Back........ 
بالجامعة............ 
غزل لشهد/ هو اخوكى يا شهد كان بيبصلى ويقول كلام غريب كدة ليه كنتى بتقوليله الا غزل ليه مش فاهمه.
شهد بتعجب/ بجد مش فاهمه اخويا كان عايز ايه. 
غزل ببلاهة /والله ما فاهمه انا ايش عرفنى انا. 
شهد وهى تكتم ضحكها /
كان بيشقطك يا غزل.. بيعاكسك يعنى ازاى مفهمتيش. 
فتحت غزل عينيها بصدمة وقالت/بجد؟! 
ضحكت شهد وقالت/اه بتكلم جد بس متقلقيش انا حذرته وعرفته ان انتى غير البنات البيعرفها.
كانت غزل مصدومة وخدها احمر من الخجل.. فقالت لها شهد وهى تبتسم/انتى بريئة اوى يا غزل. 
ابتسمت لها غزل بخجل وقالت/ والله انتى الطيبة وجميلة اوى يا شهد.. انا فعلا محظوظة بيكى بس خلى اخوكى يبعد عنى لحسن اقتله ده لو عرفت اصلا. 
ضحكت شهد عليها وقالت/حاضر متقلقيش.. اخويا دايما بيسمع كلامى و مبيقدرش انه يخالفنى خالص لانى اخته الصغيرة وبنته حبيبته.. فمتخافيش خالص مالص. 
نظرت لها غزل وقالت/متأكدة انى مخافش خالص مالص🙂
شهد/اه اكيد. 
وفجأة ظهر لهم أوس هو وصديقه ادهم من خلف شهد فقال لهم و هو يبتسم ويغمز لغزل /ازيكم يا قمرات.
شهد بهمس لغزل /لا خلاص رجعت فى كلامى . 
ضحكت غزل وقالت /اه احسن حل يا بنته وحبيبته. 
ادهم و قد اعجب هو ايضا بغزل /حلويات يا أوس قصدك. 
أوس وقد شعر ان  ببعض الغيرة  ولكن تجاهل
الأمر.. ولكن تألمت شهد من نظرات أدهم لغزل هى تحبه ولكن ليست تعلم ان هو ايضا يحبها و بشدة. 
شهد/الحمدلله يا أوس ايه جيت ليه. 
أوس /قولت اجى اروحك يا شوشو. 
شهد /بس انا لسة عندى محاضرة كمان. 
أوس /ولا يهمك هستناكى هنا.. واخذ ينظر للفتيات واكمل مردفا/ واهو نتسلى. 
كانت غزل صامتة تماما تنظر لأوس بحب ولكن تكذب قلبها فهو ليس منطقيا ابدا ان تحبه من ثانى مرة تقابله بها ولكن قلبها ينبض بعنف.. لا تعلم ان هذا حب من اول كلمة و من اول نظرة! 
نظر أوس لغزل التى تنظر له بعينيها الساحرة فقال لها و هو يغمز/ سرحانة فى ايه يا طفلتى. 
غزل ورفعت حاجبها وقالت/انا مش طفلتك و مش طفلة اصلا وبطل تعاكسنى انا ولا خطيبتك ولا مراتك علشان تقول ليا كلام زى ده انا مش زى التعرفهم..وبعدين بطل تغمز بقى هى عينك وجعاك ولا حاجه. 
ضحك ادهم علي كلام غزل ونظر لأوس وقال له/
رد بقى يا معلم.
شهد لغزل بهمس /والله شاطرة يا بنتى اول مره واحدة تقول لأخويا كدة. 
غزل/طول عمرى شاطرة وبعدين انا غير كل البنات البيعرفهم. 
شهد/ مفيش تواضع اكتر من كده. 
غزل بضحكة جميلة /اكيد. 
صمت أوس قليلا ثم اخرج يديه من جيب بنطاله واخذ يقترب من غزل و هى تعود للخلف بتوتر حتى اصدمت بالحائط وحاوطها أوس بيديه.. أوس وهو ينظر لها بتحدى /طيب خدى بعضك بقى يا مراتى انتى وشهد وادخلوا المحاضره يلا. 
غزل ببلاهة/نعم مراتك مين. 
غزل و هو يغمز لها /انتى مراتى. 
فتحت غزل عينيها بصدمة/نعم انا مش مرات حد. 
أوس/لا مراتى. 
غزل/انا مش مراتك. 
أوس /لا مراتى و طلبتك فى بيت الطاعة خلاص. 
غزل /بيت الطاعة؟!! 
أوس /اه بيت الطاعة. 
شهد/ مالك يا أوس انت سخن ولا حاجه مراتك ايه وبيت طاعة ايه. 
أوس /انا فل الفل اهو.. يلا يا شهد خدى مراتى وروحوا المحاضره بس خلى بالك عليها لحسن مراتى طفلة. 
رفعت غزل صبعاها فى وجهه وقالت بغضب/انا مش مراتك يا حج انت ولا طفلة.. ويلا بينا يا شهد على المحاضره علشان مقتلش حد هنا. 
ضحكت شهد بشدة وقالت /تمام يلا بينا. 
أوس /مراتى برضو غصب عنك. 
غزل من بعيد /مش مراتك قولت. 
أوس بتحدى /مراتى. 
امسكت شهد يد غزل وقالت لها/خلاص سيبك منه دلوقتي وتعالى ندخل المحاضره ولما نخرج انا هبقى اتصرف معاه. 
غزل بغضب /تمام يا شهد علشان خاطرك بس.  
ودلفوا هم الاثنان للمحاضرة و بعد فترة خرجوا وجدوا فتاة جميلة جداً شعرها اصفر وعيونها زرقاء وجسمها ممشوق تقبل أوس من خده و هو يبتسم
 لها.. نظرت غزل لهذا المشهد وهى تحترق بداخلها فجرت عليهم و خلفها شهد التى تتعجب من 
كل هذا.. وقفت غزل امامهم وقالت بغضب/مالك يا حلوة فى حاجه ولا ايه. 
نظرت لها الفتاة بتكبر وقالت /انتى المالك بيا. 
أوس بهمس لغزل /سيبينى بقى استرزق براحتى يا طفلة. 
غزل وهى تلوى شفتها/قصدك تشقط.. تمام انا هوريك الطفلة دى. 
امسكت غزل يد الفتاة التى تحاوط أوس وابعدتها عنه واقتربت منها بغضب وهى تقول /الا ده..ابعدى عنه خالص يا قطة فاهمة. 
الفتاة /ليه ان شاءلله يقربلك ايه. 
غزل باندافاع و غيظ  من نظرات أوس للفتاة /
يقربلى انه جوزى وانا مراته.................. 
يتبع...
لقراءة الفصل الثاني : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent