recent
أخبار ساخنة

رواية ضي القمر الفصل الأول 1 بقلم مني عبد العزيز

الصفحة الرئيسية

 رواية ضي القمر الفصل الأول 1 بقلم مني عبد العزيز
رواية ضي القمر الفصل الأول 1 بقلم مني عبد العزيز

رواية ضي القمر الفصل الأول 1 بقلم مني عبد العزيز

في يوم ربيعي هادئ ورياح محمله بروائح الزهور الجميله في منطقه قريبه من  العين التي يمتلكها ليل الجبالي.وقت الظهر والحرارة شديده تضحك ثلاث فتيات كل واحد اجمل من الأخري .
وهم يتسابقون ويجرون وراء أحد الغزلان تريد فتاة أن تصطاده بعد مراهنه مع اختيها علي اصطياده  .
غيداء عبدالله الهلالي.  ،فتاة رقيقه جدا جميله تبلغ عشرين عاما .
نور العيون عبدالله الهلالي فتاة جميلة جدا جدا وذات عيون خضراء من ينظر لها يفتن بها ذات تسعه عشر ربيعا 
ضي عبدالله الهلالي:جميله فاتنه الجمال شعرها يصل الي كاحل قدميها جريئه لبقه لا تخاف في الحق لومة لائم، فارسه تجيد ركوب الخيل وترويضها  صياده ماهرة  .
نور العيون:,بكفاياك راضي القمر ركض وراء الغزلان انتي ماتعباتي وآلا ما عاد بقدر أركض اكتر من هيك .
غيداء :والا كلاماتك صحيحا هي غزاله تجري صوب غزاله انا تعبت كتير ومايتنا نضبت وبدي اشرب  واروي ظمأئي .
ضي القمر:فزي منك ليها الغزال صار قرب العين ولا لا صطاده واشويه واكل باي وا مي وخواتي وانت يا وخمه منكي ليها ما اعطيكم ولو جطعه صغيرة .
نور وغيداء :,بالله ظالمه بعد الركض والتعب  وبعدنا عن مضربنا  ما بدك تعشينا بالله لأكون قصه لبايي عليكي ياخدلنا حقاتنا منيكي.
ضي القمر تركض بخفه وبراعه صوب العين تجد الغزال يشرب من العين انتظرت قليلا حتي روي ظماة واطلقت رصاصه اوقعته داخل العين بعد إصابته جريت وقفزت بالعين سابحه اتيه بغزالها بعد مشقه في اصطياده .
اثر ضرب الرصاص الدمويه في الإرجاء هب شاب من منامه واقفا  من سقيفه يتحاما فيها من حرارة الشمس مستمتعا بنسمه الربيع العليله.
ليل : ممسك بسلاحه متجها. ناحيه الصوت الرصاص.
وقف مزهولا وهو يري فتاة تخرج من العين تحمل غزال علي كتفها متلثمه لا يظهر منها غير عينيها ملابسها من الماء ملتصقه عليها ظاهرة مفاتنها 
اقترب ليل منها رافعا سلاحه شعرت به وفجاءه التفت له  وهي تقول يا قليل الحيا تمشي  خلفي وملابس مبلله وين الخشي والحيا .
ليل : سراقه ودخله ارضي وملكي ونزله مياتي شو بدي اسويلها .
ضي اخفض بصرك يا هل خسي .
ليل : انتي بنيه سراقه ولسانك بده ينجز علي مجزر لحام القبيله. 
ضي :وهي تنظر له بحد وقد لمعت عينها بشده وابتسامه ماكرة... لاحت علي وجهها أسفل لاثمها .
ضي رأت علي مقربه منها فرس قريب من العين خلف هذا الرجل الملثم وذوعين حاده كالصقر.
ضي وهي ترجع إلي الخلف  وهذا يرجع إلي الخلف لايري ماهو ورائه وفجاءة سقط الي العين .
ضي القمر: وقع البعير تعيش وتاخد غيرها ياها الخسي.
وقامت بوضع الغزال علي ظهر الحصان وحلت وثاقه وقفزت عليه افضل من ايها خيال  وانطلقت به ناحيه أخواتها البنات .
ضي القمر : غيداء نور العيون وينكم يا هلاليه .
خرجت لها نور العيون وهي شارده وقالت لها تعالي ياضي وأشارت إلى مكان مخبئهم .
ضي : ليش مختفين في ها المكان غيداء بعد ما تركتينا  في ها المكان واحنا شاردات لقينا شباين واقفين ورانا ويقولوا اش تعملوا في ها الساعه وايش جاكم ارضنا وهي معلومه أنها ارض رجال ما يدخلها حريمات وظن بينا ظن حرام .
نور العيون:لا هو واحد بس ال قال إننا بنات لعوب بدنا نوقع الرجال والثاني شهم جال ممكن يكونوا ضلوا طرقهم  ولولا سمعوا صوت الفشك وجريوا مسرعين بنادوا باسم  ويقولوا ليل اش بيك  واحنا تخبينا بهاي المكان هربات منيهم .
ضي :وهي تمسك يد غيداء تساعدها على الركوب علي ظهر الحصان  ونور أيضا بمساعدة غيداء وجريت بهم بتجاه مضارب قبيلتهم .
عند ليل . 
خرج ليل من العين مبلل كاملا وسلاحه  ممسك به  وينظر باتجاة الفتاة وهي ترحل بفرسه المحبب الي قلبه مبتسما ما
.علي حاله وهو كبير قبيلته وفتاة صغيرة ضحكت عليه واسقطتته في العين  ولم يستشف من نظرتها الماكرة ما تفكر به وهو معروف عنه فطنته وحنكته ويفهم كلام العيون وهنا تذكر جمال عينيها وبريقها  وحمد الله أن لا يوجد احد راي وهو يسقط في العين بطريقه مهينه لشخصيته وكرامته.
ليل يا ليل ...نادا بها  اثنين من ابناء عمومته .
فارس الجبالي :اش صار وليش الفشك احنا فزعنا لما سمعناه قريب منك وقلنا في هجمه ضربوا عليك .
خالد : ليش ملابسك مبلا لين وسلاحك اش بيه يقطر منه ميي .
ليل وهو ينظر صوب الفرس ويقول ما في شئ بنيه سراقه نزلت العين فكرتها بتغرق طلعت سراقه وسرقه  عاصف وهربت بيه .
فارس مهرولا بسرعه نمسك البنيتين عند الصبار ونعرف هن مين ومين هاي البنيه ومن اي سبط في القبيله .
وصلت ال المكان ولم يجدوا أحد ضحك خالد وقال بنيات بس شيطانات .
فارس : كل المصائب تأتي من الحريمات الله يخلص الكون منهن نستريح منهن ومن مشاكلهم.
خالد : والا انت وليل معقدين هو في احلي واجمل من البنيات والحرمات دول مؤنثات المخدع و لم يكمل حديثه وهو يري الفرس عاصف من بعيد وعلي ظهرة ثلاث فتيات .
ضحك فارس وخالد وذهبوا الي ليل الذي ابدا ملابسه وجلس بنصف سلاحه من الماء .
ليل :وهو يتذكر عينها وبريقها يرفرف قلبه بشعور غريب يتذكر حجمحا الضئيل بالنسبه له وكيف تاه في بريق عينيها وهو الماهر في قرائة العيون هنا هب واقفا وأقسم إذا وقعت بين يديه مرة أخرى سيسقيها كأس عذابه مهما كلفه الأمر  .
عاد خالد وفارس يضحكون .
فارس :تأكدت ياخالد أن كل المشاكل والخراب وراه حريمات عن سبب كل شي .
خالد: ضاحكا هههههههههههه لا برديك أنا عند رايي هن دافئات الفراش بالبرد وملطفاته في الحر وكفياتك الحرام لولاهن ما عمرت البشريه هن امهات اولادك مؤنثات فراشك .
ليل :هن كل دولت وزيد ماكرات سرقات يجدن سرقه كل سي حتي سرقه القلوب ماهرات فيها .
خالد :الهوية ما ليه سلطان علي القلوب يا ليل .
فارس :سيبك منيه هو اتخبل من وقت ما نصر البنيه عند الصبار تاه وقلب شاعر الحريمات .
خالد:اه لو اعرف منو هي واله لا أعقد عليها ولطفي نار قلبي وجسدي المشتعلين عليها عيون تسحر قلبت عقلي ورفرف قلبي واشتعل جسدي ااه ويولي من لهيب قلبي يارب أجدها .
 ولطفي نار قلبي.
ليل : ده اكبر دليل وبرهان أنهم ساحرات .
عند فارس ولا اول مرة من ايام دراسه الجامعيه يسرح في عيون فتاة عيونها هاديه صوتها رقيق نسمه جسدها وهنا هي واقفا يخلع ملابسه ويرمي نفسه في ماء العين يلطفي نار بداءت تشتعل في قلبه وجسده هاربا من بدايه شرارة تشتعل بي قلبه.
سهر الثلاث شباب قرب العين كل شارد في عيون اثرته .
عند البنات 
قبل ما يوصلوا مضارب قبيلتهم نزلت من علي ظهر الحصان و قامت ضي بأصطحابه داخل مكانها السري واحضرت له طعام وماء وتركته وذهبت الي منزلها عائده مع أخواتها بعد ما زفت بوعدها أنهم سوف يتناولون لحم غزال علي عساهم اليوم .
جهزت ضي الغزال وغسلته ونظفت من جلده و أحشائه و ونظفته جيدا وقامت بإعداده  وتجهيزه للشوي وتركته لتحدي أخواتها لإكمال طهيه علي المشواه وذهبت لتبديل ملابسها في غرفتها .
تشعر بوعزة في قلبه كلما تزكرت عيون هذا الملثم عند العين  ودمعه هاربه من عيونها خوفا يكون صار له شي وقت وقوعه في العين تندم أنها لم تقف لمساعدته وإخراجه من العين .
اخدت  تلعن حظها  خرجت من الحمام وهي تتحسس رقبتها لم تجد الطوق خاضتها  خافت وأخذت تدور بملابسها وفي الحمام فلم تجده تذكرت وهي قرب الفرس عندما كانت تفك وقلبه وقع شئ منها وبسبب سرعتها للهرب نسيت التقاته.
عند ليل نائم على ةظهرة ممسك بسلاسل علي هيئه هلال وبه دائرة مكتمله تشبه القمر بيه لمعه غريبه ينظر لها ولا تشبع عينه من رويتها وقلبه يتلهف لروايه صحبتها .قام وانشد شعر ه . اياصاحبه الهلال والبدرو ... اأنتي بشر ام سرابوا ابتليتوا .
ايا صاحبتوا الهلال والبدروا ... اوقعاتني بالعين ولا في هوي عينيكي ابتليتوا .
اه ياصاحبتوا الهلال والبدرو ...  سرقتي قلبي ببريق عينيكي ولا بالغدروا.
ولم يكن حال اخوه وابن عمه باقل منه كل واحد ا تائه في عيون أثرته
عند ضي واخواتها .
جاء والدهم وقال هاد ريح سواء غزلان 
الاب مناديا ايا ضي العين والقلبوا لجمالك من اوقع الغزلان ام فرستكي ونشانك .
اياضي القلب والعقلوا  وفيت بقسمكي وازبت قلب والدكي .
اشبعتني فخرا بكي وانراي ضرب اخوتكي سراي حماهم وانتي أصغرهن انام قرير العين والقلبوا لوجودك بجواري وحمامين حياتك.ايا فخري وعزتي ليكي انتي وأخواتك اياضي القمر وضي القلب والعقلوا ونور حياتي.
 الام بدر البدورضاحكه :تراني اغار أنا والبنيات من عشقك لضي .
الشيخ عبدالله لي البنيات خمس غيرها كلهن غلاوه وحده  
شمس فرحتي الاولي وام احفادي اول ما فرح قلبي بيها ولاول احفادي انجبتها بنيه وربي عوضني بالذكر احفاد منها اسميه وليدها عبدالله علي اسمي أفرجت قلبي وانثي جواري .
وثاني فرحاتي بدور اسميتها علي اسمكي  لجمالها المنشق من جمالكي فرحتي بيها كل ما رايها قلبي يشتاق الي رأياكي .
بجمالها وحسن لسانها اصهرتني مشايخ القبيله .
تالثهن : لطيفه اسميتها اسم والدتي وهي بحنانها امي  إذا ناديتها أماه لبتني  وبفيض حنانها اغرقني يوم زفافها أبكتني وقلبي اوجعني لولا انتي اوسياني ما كنت تركتها الصهر ساكنا له .
رابعهن غيداء بهدوئها ورقه صوتها وجمال قلبها إذا غنت خطفت القلب والعقلي وإذا رتبت قرانها صمت الطير والشجروا كأنها مزامير دودو .
خامسهن نور العيون : من ينضر إليها يقع في عشقها لها جمال الوجه والعينين طبيه النفسي لطيفه القلبي ساحرة العقلي 
سادسهن ضي القمري حبيبت الفؤادي والعينين عوضتني الذكور بشجعتها وفرستها وذكائها وفطنتها إذا اوعدت صدقت وإذا ائتمنت وفت  شجاعه الفرسان بها خياله من مصر إليها وقف لها احتراما واجلالا  تغني بشجعتها رجال الحي ونسائها 
اذا ذكرت ضي ذكر الجمال وبريق العين وهوي القلبوا عشقا .
الام ربي يبارك لنا فيك ويضغط تاج فوق روسنا وزاد عمرك وعلا شأنك وصار اسمك بين القبائل اعلي وأغلب يا شيخنا وحمانا وضي القلب والعين .
وعشت العائله من غزال ضي وتسامروا وبعد مدة قمنا لنوم وكل واحدة منهن بها شراره اجفت النوم والهبات مضاجهن .
عند غيداء اه من قلب هوا الغريب والهبه ايا قلب هل لنا لقاء ثانيا ام معايا ووجعن 
نور العيون :اياسحري بنظره عينيك أثرت الفؤاد بسحر نظرتك ال لنا لقاء ام هذه هي الاولي والاخره.
ضي :اي قلب انكوي من لقاء أهذا العشق ام هذا لهيب الهوية قلبي علي غريب التعب اي ربي لا ترني فيه  ما يوجعني .
اذا اصبحتوا لوفي بوعدي واعيد فرسه واروي ظمئي برءياه واطمئن فؤادي أنه لا عشق ولا لهيب الهوية إنما هو عذاب ضمير ولا وجع ولا هوي قلبي غريب .
نامت وهي عازمه علي ارجاع الفرس له ونسيانه وعدم التفكير به .
يتبع ......
لقراءة الفصل الثانى : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent