recent
أخبار ساخنة

رواية انتقام الاخوة 2 الفصل الثامن عشر 18 بقلم منة وائل

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية انتقام الاخوة 2 الفصل الثامن عشر 18 بقلم منة وائل

رواية انتقام الاخوة 2 الفصل الثامن عشر 18 بقلم منة وائل

رواية انتقام الاخوة 2 الفصل الثامن عشر 18 بقلم منة وائل


نوح بغضب:بس انا مش عاوز اسافر ي بابا 
فهد بهدوء:اهدي واسمعيني هو انت مش مصدق الكلام للي قولته لك أن عمك عاصم برئ زي زية 
نوح بهدوء:مصدق والله بس لي نرجع للمشاكل انا مصدقت أن احنا نعيش حياتنا عادي زي اي اسره 
فهد بحزن:انت عايش حياتك انا مش عايشاها انت عايش حياتك معاك ابوك وامك واختك لكن أنا معيش حد اعتبرني انت تخيل تعيش حياتك كلها معندكش حد سواء اب ام اخ مفيش خالص 
نوح بحزن:لي ي بابا تقول كدا م احنا معاك اهو 
فهد بحزن:نوح عشان خاطري روح اشتال عنه شوية ولو خايف يعمل اي ردة فعل لما يعرف انك ابني مش هيحصل انا متأكد هو دلوقتي مكسور ومش بيبين انا عارف والله عاصم طيب جدا صدقني 
نوح بهدوء:بس انا مش عاوز اسيبكم 
فهد بهدوء:نوح خلال اسبوع هنلم شمل العيلة من تاني ساعدني انا هعمل كل للي اقدر علية عشان العيلة انا الكبير انا للي اتحمل المسؤولية 
نوح بهدوء:هتعرف تقنع ماما اني اسافر 
فهد بهدوء:مامتك نفسها تتجمع العيلة تاني وهتوافق متقلقش انت جهز شنطتك انت بس عشان تسافر بكرا 
نوح بهدوء:مستعجل اوي كدا لي 
فهد بهدوء:انا تعبت من الكلام معاك تصبح علي خير 
نوح بمرح'لو مش عجبك طلقني 
فهد بضحك:ماشي وخرج فهد ونوح قعد يفكر وفجاءة جاءت أمامه صورت عائشة وعيونها للي مليانه دموع وخوف وحس أن قلبة وجعه ونفسه يشوفها تاني ومن كتر التفكير نام ومجهزش الشطنه 
✨✨✨✨✨✨✨
في المستشفي
عشق بدموع:سلامتك ي روحي انت 
سليم بحب:مش عاوز اشوف دموعك 
عشق بحنان:انا اسفه ملكوش ذنب تطلعوا تلاقو ابوك كدا بس هو مكنش كدا والله دا كان احن قلب في الدنيا انا اسف ليك انت وعائشة 
سليم بحنان:انا عارف والله ومش زعلانه منه مهما كان انا ابنه ومن حقة يقتلني كمان مش يضربني 
عائشة بدموع:كل للي بيحصل دا بسببي انا اسفه 
عشق بحنان:لا ي عائش مش بسببك مشاكل وهتتحل 
سليم بحزن:لي طلبتي الطلاق من بابا 
عشق بحزن:عشان تعبت والله ي سليم بحاول اغير فية مش بتغير 
وظلوا يتحدثوا مع بعضهم وفي عيون تراقبهم من خلف الباب 
✨✨✨✨✨✨
اغلق سند الفون في وجهه نوح بغضب والقلاه في السرير وخرج ليطمأن علي تلك الاميره المدلله التي مازالت نائمه أو تتصنع النوم 
سند بهدوء:اميرتي انا عارف انك صاحية تعالي نتكلم شوية 
غمزه بهدوء:لا مش عاوزه اتكلم 
سند بحنان:طب عاوزه اي 
غمزه بهدوء:عاوزه ايس كريم 
سند بحنان:طب انتي ممنوعه منه 
غمزه بهدوء:لا 
سند طلع النوت للي معاه وكتب فيها 
غمزه بستغراب:بتعمل اي 
سند بهدوء:لا مش بعمل حاجه تعالي يلا 
غمزه بصدمه:هنروح فين 
سند بحنان:نروح نجيب ايس كريم 
غمزه بفرحه:بجد 
سند بحنان:اه بجد واستغرب من لون شفتاها التي تحولت إلي الازرق 
سند بهدوء:خدتي علاجك 
غمزه بهدوء:لا 
سند بحنان:طب يلا خودية وانا هنزل استناكي تحت  
غمزه بفرحه:حاضر ثواني وهكون عندك تعرف ي اقولك سند ولا أبية سند 
سند بحنان:للي تقولية ي حببتي 
غمزه شعرت بشعور غريب عند سماع كلمة حببتي نعم كان ذالك الفتي يقول لها حببتي 
غمزه بفرحه:حاضر ي أبية سند 
وبعد دقائق نزلوا واتمشوا مع بعض وسند ماسك ايديها بحنان 
سند بحنان:كلميني عنك يلا ي اميرتي 
غمزه نظرة الي يده التي تمسك بيدها وأتشعرها ب الامان وتحدثت  بهدوء:انا اسمي غمزه عاصم حسن الشرقاوي عندي18سنه خلصت3 ثانوي وداخلة الجامعة السنه الجاية نفسي ابقي مهندسة و بحلم ب اليوم للي هقابل فية مامي ونفسي ضحكت بابي تبقي من قلبة ميضحكش عشان يبينلي أنه فرحان نفسي اتعرف علي علية مامي وبابي نفسي اعيش قصة حب جميلة زي بتاعت بابي ومامي بس انا غمزه نفسي بقا اعيش لحد م اشوف ماما امسكها كدا تخدني في حضنها طب هقولك حاجه انت عارف ان العلاج مبقاش بيعمل مفعول لازم اعمل عملية زراعة قلب طب تعرف أن انا نفسي اجري والعب نفسي في حاجات كتير اوي اعملها بس انا ممنوعة منها فكرت قبل كدا اني اعيش حياتي بس قولت هبقي أنانية اوي فكرت في بابي للي بيتعب عشاني مش عارفه لو مامي رجعت هعرف احبها زي م بحب بابي ولا لاء بس كل للي اعرفه اني عاوزه اشوفها طب اقولك علي حاجه تضحك انا حبيت قبل كدا طب هضحك علي نفسي لي أنا مازالت بحب عارف حبيت واحد من مصر عارف حبيته من صورته عيونه زرقة وابيضاني وشعره بني هو قدي في السن الوقت للي حبيته فية كنت تعبانه نفسيا كنت خلاص هروح لدكتور نفساني بس هو ربنا بعته ليا عشان يطلعني من للي انا كنت فية كان بيقولي علي طول اني بنته انه عمره مهيسبني ابدا هو فعلا مسبنيش انا للي سبته انا للي كسرته عارف كسرته  وهو بقا بيشجعني وكنت بروح اقوله كل حاجه في اليوم علمني الزاي اقرب من الناس علمني الزاي اقرب من ربنا واصلي كان بيرن عليا علي طول عشان اصلي كنا بنتحدي بعض نحفظ قران كان بيعرف يحتويني كان طيب جدا كان بيتهتم بيا اوي كان بيحسسني اني ملكه علي عرش قلبة كان بيقولي كل حاجه عنه تعب كتير اوي عشان يخليني اتعامل مع الناس ومخفش من حد تعب كتير عشان يخليني اثق فئة وفي الاخر انا للي كسرته وعدتة اني عمري م هسيبة وهو وعدني بس تعرف انا للي سبته سبته لما كنت عاوزه اثبت لنفسي اني اعرف اعيش من غير حد يعني اول م تخليت كان هو الضحية كنا بنتكلم فديو كول علي طول هو بيتمرن وهو بيذاكر بينقعد انا وهو نذاكر مع بعض ولما يجي وقت النوم بنام والمكالمة شغالة عادي جدا بس تعرف أنه مسح كل حاجه تخصة علي السوشيل حتي الصور حرمني من اني ابص في صوره هو عارف اني لسه بحبة علي فكره وعشان كدا مسح كل حاجه وبقالي سنه معرفش عنه اي حاجه قطع كل حاجه كانت ممكن توصلني بية هتسألني لو رجع بيكي الزمن هتعملي نفس للي عملتية هقولك اه هتقولي لي هقولك انا عمري مش مضمون انا واحده مريضة قلب في اي لحظة ممكن اموت لي اعلقة بيا دي حكايتي انت حكايتك اي بقا 
سند يقف ك الصنم تلك الفتاة الصغيره تحمل كل هذة المشاعر حزن وكسرة وتعب وحب كل هذا يتحمله قلبها الضعيف 
سند بهدوء:يعني ميعرفش انك مريضة قلب 
غمزه بهدوء:لا بس يلا فكك مني عارف لما اروح عند ربنا وهو كمان بعد زمن طويل انشاء الله ربنا هيجمعني بية في الاخره لو مجمعنيش بية في الدنيا انا متأكدة 
سند بحزن:لي بتعملي كدا في نفسك 
غمزه بهدوء:ممكن نروح بقا 
سند بحنان:طب تعالي نجيب ايس كريم 
غمزه بهدوء:لا مره تانية انا عاوزه انام 
وذهبوا مع بعض بهدوء لا احد يتحدث غمزه تتذكر كل شئ و سند يفكر في طريقة ليزيل ذالك الحزنن من قلب تلك الفتاة الصغيره 
✨✨✨✨✨✨
صباح يوم جديده 
روح بدموع:كل كويس ونام كويس وصلي واقرء قران ودعي دعاء السفر ماشي 
نوح بحب: حاضر ي روحي وقبل رأسها 
فهد بحنان:خالي بالك من نفسك 
نوح بهدوء:عيوني والجماعه في عيني زغمزلة 
نوح بحب: اميرتي الحلوه
خديجة بدموع:هتوحشني اوي 
نوح بحنان:وانتي ي روحي اوعدك هبقي هنا في اقرب وقت والله عشان خاطر اميرتي بس 
خديجة بدموع:ربنا يخليك ليا ي سندي 
وودعم نوح وذهب الي ايطاليا ليبدأ قصة جديده فيها الكثير من التضحيات 
وبعد أربع ساعات وصل نوح الي ايطاليا
نوح بغضب:انت مش بترود علي تلفونك لي 
سند بغضب:عاوز اي مش قولتيلك امسح رقمي 
نوح بغضب:امسح رقمك كل دا لي ها قولي 
سند بغضب:عشان مش عاوز اصحاب حد اناني زيك 
نوح بغضب:طب انا مش اناني انا في ايطاليا وبرن عليك بقالي ساعه عشان انا واقف قدام المطار معرفش حاجه هنا 
سند بصدمه:بتعمل اي في إيطاليا
نوح بثقه:ملكش دعوه جاي لعمي ي عم انت مالك 
سند بحنان:انا اسف جايلك اهو انا جمب المطار اصلا ثواني وهكون عندك 
وبعد دقائق تقابل الصديقين 
نوح بغضب:هتنحلي كتير 
سند وهو يأخذة في أحضانه:اسف ي صاحبي علي كلام امبارح بس انت مستفز بصراحه 
نوح بهدوء:عارف اني مستفز ها اي تاني 
سند بغضب:وبارد واخذ شنطتة وحطها في العربية 
نوح ببرود:انا للي هسوق 
سند بغضب:يارب صبرني 
نوح بهدوء:خلاص ي عم هتزلني عشان عربيتك وجلس  بجانب سند  
سند بهدوء:عارف اكيد انت متوتر كنت زيك كدا علي فكره 
نوح بهدوء:خير انشاء الله احنا هنعمل اي 
سند بهدوء:هتعرف كل حاجه كل حاجه هتيجي في معادها 
نوح بهدوء:وقفت لي 
سند بضحك:عشان وصلنا 
نوح بنبهار:بتهزر عمي عايش هنا في كل دا لوحده هو وبنته 
سند بحزن:شوفت كل الناس ب تقول كدا تعرف انت بقا اي للي بيحصل معاهم لا بيخدوا ب المظاهر بس 
نوح بحزن:اه فعلا تعالي يلا ندخل 
سند بهدوء:مش خايف 
نوح بثقه:نوح الشروقاوي مش بيخاف  
سند بضحك:ي جدع 
ونزلوا مع بعضهم واتجهو إلي باب الفيلا وسند فتح 
نوح بهدوء:انت معاك مفتاح 
سند بغمزه:غيران ولا اي هجبلك واحد 
نوح بضحك:ماشي 
سند بمرح:سلام عليكم يناس يلي هناااااااا اناااااا جييييت نورت البيت 
غمزه بسرعه وفرحه:أبية سند انا كسبت بابي 
سند بضحك:كنت عارف ان الراجل الي جوه دا كبر وخرف 
نوح بصدمه:هو انا هوا ولا اي 
غمزه بخوف:مين دا 
سند بضحك:لا متخفيش دا بقا نوح مش كان نفسك تتعرفي علي عيلة ابوكي دا اكبر احفاد العيلة 
غمزه بفرحه:بجد دا مين بقا 
نوح بصدمه:اي الغباء دا تعالي في حضن ابن عمك وحضنها بحنان مبالغ فية 
عاصم بسرعه:انتو بتعملوا اي هنا ووقف اتصنم مكانه 
نوح بحنان نظر إلي عمه الذي اشتاق آلية لم يراه منذ زمن ظهر علية الكبر من كثرة الحزن 
نوح بهدوء:فاكرني 
عاصم بدموع:فاكرك ي نوح والله متغيرتش ملامحك زي مهيأ وفتح يده لكي يحضتن نوح بشوق نعم يشتاق الي اخية ومنذ أن نظر في وجهه نوح كأنه نظر إلي وجهه فهد
عاصم بنهيار: وحشتوني كلكم وحشتني امي وابويا وعدي وفهد عائشة و خديجة كلهم وحشتوني اوي نفسي نتلم تاني نفسي ارجع مصر القيكم كلكم جمبي نفسي مبقاش وحيد نفسي اهرب من الغربة تعبت من الوحده والله 
نوح بحزن؛والله انت متعرفش بابا عايش حياته الزاي بابا بيتمني اليوم للي يشوفك فية بيقولي امبارح ي ترا عاصم باين علية الكبر ولا زي بيقولي عارف أنه زعلان مني بس غصب عني نفسي اسمع صوته ونفسي احضنه واقوله انا جامبك اهو نفسه في حاجات كتير والله امنتية حياتة ترجعوا تاني اسره واحده عاوزنا كلنا نتلم في بيت جدو ربنا يرحمه 
عاصم بدموع:وانا والله مستعد انزل ابوس رجل عدي وفهد عشان يسمحوني لو عملت حاجه زعلتهم مني 
نوح بحزن:ابويا مش زعلان منك صدقني والله دا حتي عاوز يكلمك استني هرن علية  ورن علي فهد 
فهد ب لهفه:ها وصلت عاصم كويس لسه عنيد زي مهو ولا اي طب غمزه عرفتك طب عرفتها بنفسك طب قبلت عاصم مسألكش عليا لسع زعلان مني ومش عاوز يكلمني رد عليا مش بترد لي 
عاصم بدموع:انا اسف 
فهد بصدمه:عاصم نعم هذا هو صوت اخية ولكن تغير صوتة أصبح حزين متهالك 
فهد بصدمه ودموع:عاصم انت كويس 
عاصم بدموع وانهيار:وحشتي اوي ي فهد انا محتاجك جبنبي محتاج سند وداعم ليا انا مش محتاج حد غيرك تعالي ي فهد تعالي شوف اخوك ماله تعالي قول ل غمزه انا كنت بحب غزل الزاي قول لعدي أن انا بحبة وكنت بحب امي وابويا قد اي قولة أن امي مقتلتهاش قوله يسامحني انا محتاجكم اوي جمبي تعالو خدوني طلعوني من السواد للي انا فية عشان خاطر ربنا انا تعبان انا انا ربنا عطيني الصحه عشان اقدر اقف علي رجلي من كتر المشاكل للي عندي بنتي غمزه تعبانه والله بنتي دي روحي للي مقدرش اعيش من غيرها انا لو مت انتو هتبقوا سندها انا وحيد انا في كل النجاح للي انا فية بس وحيد معنديش غير غمزه وغمزه وحيده معندهاش حد انا خايف اسيبها لوحدها خليكوا جنبها ونبي وملهاش غيركم 
فهد بصراخ:اسكت خالص انا جايلك والله ومش هسيبك تاني هجيلك انا وعدي لو غصب عنه وقفل الفون وتركهم عاصم وذهب الي غرفته بسرعه وهو منهار وقفل الباب 
غمزه بانهيار:افتح ي بابي عشان خاطري افتح الباب دا انا هموت لو جرالك حاجه متعملش كدا في نفسك عشان خاطري ي بابي ونبي ي بابي افتح 
نوح بحزن:افتح ي عمو عاصم والله كل حاجه هتبقي بخير 
سند بدموع: عشان خاطر ربنا افتح الباب وبلاش تعمل حاجه في نفسك وسمعو صوت تكسير 
غمزه بصراخ مرعب:بابا افتح والله العظيم هموت نفسي لو جرالك حاجه والله العظيم وبحلف ب الله لو حصلك حاجه لموت نفسي افتح بقا عشان خاطر بنتك حببتك انت وغزل صح مش انتو بتحبوني ووعدتني انك هتفضل معايا علي طول واكملت بأنهيار وصراخ اكتر انت كذاااب مش عاوزه اكلمك تاني انت كذاب عاوز تمشي وتسيبني زي ماما انا بكرهكم عشان عاوزين تسبوني لييييي خلفتوني طالما عاوزين تسبوني لي أنا عندي القلب العيال كلهم معندهمش اي حاجه لي أنا للي ربنا اختارني من بينهم انتي قولتلي أن ربنا إذا احب عبد ابتلاه صح وانا راضية بكل حاجه اكيد ربنا بيحبني صح والله ربنا بيحبني وهيجبر بخاطري صح ي سند صح ي نوح خالي بابا يخرج يلا هو عارف اني بخاف علية اكتر من نفسي خليهه يخرج يللاااااا وثواني واغشي علي غمزه واختفي صوتها وبسرعه خرج عاصم 
عاصم بدموع:لا ي اميرتي متسبنيش انا خرجت اهو لا وبيشوف تنفسها
عاصم بصراخ:اطلب الإسعاف بسرعه 
وبعد دقائق جاء الإسعاف وذهب معهم نوح وهو بيكي علي تلك الصغيره بعد أن اجري مكالمة مع ولاده يخبره بما حدث 
هل سيتوقف قلب تلك الصغيره؟
🥺✨✨✨✨✨✨
روح بدموع:اهدي ي فهد 
فهد بنهيار:اهدي في شخص من عيلتنا مهدد أنه يموت انا مش عاوز حد تاني يروح من عيلتي تاني دي بنت صغيره عندها 17سنه عاشت من غير ممتها عاصم كان ليها الاب والام والاخ كل حاجه الزاي أسيبة 
روح بهدوء:عدي هو الحل عدي أكبر دكتور قلب معروف جوه مصر وبرا هو للي هيعملها العملية وهتنجح انا متأكدة 
فهد متنظرهاش تخلص كلام واخذ مفاتيح عربيته وذهب الي فيلا الشرقاوي 
✨✨✨✨✨✨✨
عدي بهدوء:اقعدي ي عشق انا اسف 
عشق بغضب:لا مش هتضحك عليا بكلمتين 
عدي بهدوء:خلاص براحتك عاوزه تتطلقي
عشق بصراخ:اه طلقني ي عدي وفجاءة سمعو صوت صراخ في الخارج خرجت عشق مسرعه الي الخارج واصدمت 
عشق بصدمه:فهد 
فهد بنهيار:عدي فين ي عشق 
عشق بصدمه:في أي مالك هو جوه قولي بس روح حصلها حاجه طب خديجة ونوح 
فهد بصراخ:عدي تصنم عدي عندما رأي اخية نعم اشتاق آلية الي. حد الجنون تمني أن يأخذة في أحضانه يعوضة عن تلك السنين وفجاءة نزل فهد علي ركبتة امام عدي وتحدث بنهيار:ابوس ايدك انقذ غمزه بنت عاصم 
جن جنون عدي من تلك التي يتحدث عنها واسودت الدنيا في وجهه عندما رأي اخية يترجاه 
يتبع.....
لقراءة الفصل التاسع عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent