recent
أخبار ساخنة

رواية عشق المتملك الفصل الثانى والعشرون 22 بقلم منار سيد

الصفحة الرئيسية

 رواية عشق المتملك الفصل الثانى والعشرون 22 بقلم منار سيد
رواية عشق المتملك الفصل الثانى والعشرون 22 بقلم منار سيد

رواية عشق المتملك الفصل الثانى والعشرون 22 بقلم منار سيد

بعد مرور شهرين تغير بهم الكثير ادم وريماس علاقتهم في تحسن مستمر وحبهم يزداد يوماً بعد يوم وخاصةً حب ادم لها فرغم مشاغبتها له التي لا تنتهي الا أنه لا يستطيع الابتعاد عنها وكارما ومالك الذي استطاع اخيرا تحديد خطوبته وليان ومراد الذين حددوا فرحهم هم واسر واسيا في نفس اليوم ومعهم خطوبة مالك وكارما وها قد أتي اليوم الذي كانوا ينتظرونه اليوم الذي سوف تتوج كل واحده منهن علي عرش قلب حبيبها.. 
في منزل ادم في غرفته تنام ريماس بين احضانه كالمعتاد فهي اصبحت لا تسطيع النوم الا هكذا وهو كذلك لا يستطيع النوم الا وهو يضمها إليه وبعد قليل نجدهم قد بدأو بالاستيقاظ علي صوت هاتف ريماس الذي لا يتوقف عن الرنين...
ريماس بنوم : الو مين 
كارما بصراخ : انتي لسه نايمه يا زفته 
ريماس بانزعاج : كارما سبيني بقي 
اسيا بعدما اخذت الهاتف من كارما :ريماس نص ساعه تبقي قدامي 
ريماس وهي تكاد تبكي : عايزه انام 
ليان بتوسل بعدما اخذت الهاتف هي الاخرى : ريمو عشان خاطري تعالي يلا 
ادم هو يأخذ يرد بدلاً من ريماس بعدما رأها علي وشك البكاء : خلاص يا بنات هتيجي 
اسيا بسعاده : روح يا جدع ربنا يكرمك
ثم تغلق الهاتف معه وينظر هو إلي ريماس وجدها تغط في نوم عميق مره اخري حسناً لا يعرف ما بها منذ أسبوعين وهي علي هذا الحال تنام كثيراً شديدة الحساسيه ما إن يقول لها شيء حتي تبدأ بالبكاء...
ادم : ريماس ريمو اصحي يا روحي 
ريماس بنوم : عاوزه انام 
ادم بحنان : يا حبيبي لو عليا هسيبك تنامي كده يعني كفايه هتفضلي ف حضني بس صحابك عاوزينك جنبهم 
ريماس بدموع لا يفهم سببها : بس انا عاوزه انام 
ادم وهو يمسح دموعها : بلاش دموعك ونبي واقولك هخليكي تنامي ف الاوتيل 
ريماس بطفوليه : وهتجبلي شيكولاته 
ادم بضحك : هجبلك شيكولاته يلا ناخد شاور وتلبسي 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
اما في الاوتيل...
كارما : هتيجي 
اسيا : ادم قال هجيبها 
ليان : حلو 
مالك : طب اطلعوا انتو ابدأو لحد ما تيجي 
ليان : مش هنعمل حاجه من غيرها 
اسر : وانا رأي كده لما ريماس تيجي 
اسيا : بالظبط 
مراد : ادم محظوظ بوجودها ف حياته مش بتسيب حد غير وتساعده ووقفت جنبنا كلنا وبصراحه هفضل ممتن ليها 
كارما : انت طب ليه 
مراد وهو ينظر إلي ليان بحب : يوم ما كانت ليان مخطوفه كنت مش عاوز اروح معاهم شوفت اني مستحقش ثقتها بس ريماس فوقتني..ثم يقص عليهم ما اخبرته به حينها 
اسر بضحك : دي مجنونه احمد ربنا انا مسكت السكينه قالتلي لو مصلحتهاش هقتلك 
مالك بصدمه : ازاي انا معرفش الحوار ده 
اسيا بضحك : هقولك....
فلاش باك 
بعد يومين من خروج ليان من المشفي طلبت ريماس من ادم دعوه اسر الي قضاء يوم معهم ودعت هي اسيا وما إن اتت اسيا حتي بدأت بالتحقيق معها...
اسيا ببكاء بعدما قصت عليها ما فعلته : انا اسفه انا والله بثق فيه وعارفه أنه مش هيبص لمرات صاحبه وانك اخته واختي انا كمان بس الغيره عمتني 
ريماس بغيظ :اقتلك واخلص و يا حيوانه مصلحتيش الموقف من وقتها ليه 
اسيا بدموع :مش راضي يكلمني وهيفركش الخطوبه 
ريماس بابتسامه خبث : لو هيفركش كان فركش المهم دلوقتي  هساعدك لكن لو الغباء ده اتكرر تاني انا اللي هخليه يسيبك اصلاً 
اسيا : مش هتتكرر والله 
ريماس : تمام تعالي ورايا
ثم تخرج إليهم حيث كانوا يجلسوا في حديقو الفيلا وبعد قليل بدأو تناول الطعام وريماس تمسك السكينه في يدها..
ريماس : اسر 
اسر : أي 
ريماس ببرود : صالحها 
اسر : نعم يا اختي 
ريماس : زي ما سمعت 
ادم : هو في اي 
ريماس ببساطه : زعلانين من بعض واسر مش راضي يصالحها 
اسر : هي اللي غلطانه 
اسيا : انا اسفه والله 
ريماس: اعتذرت اهي 
اسر بعند : لا 
ريماس وهو توجه السكينه ناحيته : هتصالحها ولا 
اسر : لا 
ريماس وهي تضع السكينه علي رقبته : حلو دلوقتى هتصالحها ياما هقتلك 
اسر برعب : يا بنت المجنونه ..خوش مراتك 
ادم وهو يرفع يديه : ماليش دعوه هي حذرتك 
اسر : ابعدي البتاعه دي عني الله يسترك يا شيخه 
ريماس : لما تقولها صالحتك وتكلمها عدل 
اسر: صالحتك والله .. سيبيني بقي 
ريماس وهو تبتعد عنه تحرك السكينه امام وجهه : شاطر 
باك 
اسيا بضحك : كان فظيع انا كنت هموت من الضحك 
مراد بضحك : فظيعه بجد ربنا يديمها ف حياتنا 
الجميع : يا رب 
ريماس وهي تذهب إليهم : بصوا مش طايقكوا 
كارما : طب قولي صباح الخير 
ريماس : لا 
مراد : مش طايقنا ليه طب 
ريماس بدموع : يرضيك يصحوني عشان اجي وانا عاوزه انام 
اسر بدهشه : اهدي طب هتعيطي ليه 
ادم وهو يضمها إليه : خلاص يا روحي هخليكي تنامي 
مالك بصدمه : انت بتهزر صح ريماس بتعيط 
كارما بقلق : هي تعبانه 
ادم : والله ما اعرف بقالها اسبوعين علي الحال ده 
ليان وهي تأخذها منه : ريمو عاوزه تنامي وتسبيني مين هيجهزني طب ومين هيرخم علي مراد 
ريماس بانتباه : اه صح 
مراد : انتي بتقولي أي يا حجه 
ريماس : يلا يا عم انت وهو وسعوا كده وانتِ وهي قدامي علي الاوضه 
كارما بضحك : عُلم ويُنَفذ يا فندم 
ويصعدوا إلي الاعلي وادم في صدمه من مجنونته فقد كانت تبكي منذ قليل والان تضحك..
مالك : الله يكون ف عونك...يلا يا شباب عشان نجهز
وبالفعل يصعدوا هم ايضاً إلي غرفتهم بالاعلي لكي يتجهزوا وبعد قليل ينضم إليهم والد ادم و كذلك والد ريماس ومصطفي ووالد مراد ووالد اسر ايضاً وكذلك جاسر...
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
اما في غرفه البنات فقد انضمت اليهم والدت كل واحده منهن اسيا وكارما وريماس واسيا وكذلك والدة مراد وايضاً ياسمين… 
ريماس : اي الملل ده 
كارما : معلش يا فندم بنجهز بس 
اسيا : يعني حضرتك الميكب ارتست جت واحنا عرايس ف بتجهزنا ملل اي 
ريماس وهي تشغل إحدى الاغاني الشعبيه : طب اجهزوا انتو يا مملين ..
وتبدأ هي بالرقص والغناء مع الاغنيه وتنضم إليها ياسمين وليان وبعد قليل اسيا وكارما ايضا وامهاتهم يضحكون عليهم..
ريماس بغناء : ينعل ابو الجواز ده الغرام هو المراد انتي لاڤ السنين انتي اجدع فيتامين.. 
ادم بحده : ينعل ابو الجواز ها عملك اي الجواز يا مدام 
ريماس وهي تمسك هاتفها فهي فتحت الخط دون ان تدرك وهو كان يستمع لها : ادم بص كانت كارما اسمع مني 
كارما بذهول : يا كدابه 
ادم : ليه يا روحي معرفش صوتك وانتي بتغني نسيتي زاد الهوي في قلبي ...قوليلي الغرام مراد ازاي يا حبيبتي 
ريماس وهي تبتلع ريقها : انت مش فاهم دي الاغنيه 
ادم : هوريكي بردو
ثم يغلق في وجهها 
ريماس : بتقفل ف وشي يا ابن عمو محمد ماشي
وما إن قالت ذلك حتي انفجر البنات بالضحك
ريماس بغيظ : بتضحكوا علي أي.. يلا خلصوا بقي وانا عاوزه اكل 
ليان بصدمه : انتي كلتي تلت مرات 
ريماس : جعانه يعني الله 
هبه والدة مراد بضحك : خلاص هجبلك 
ريماس وهي تقبلها : شالله يخليكي يا طنط يا قمر .. هروح البس الفستان عقبال الاكل ما يجي
وبالفعل بعد ما يقارب الساعه كان عامل التوصيل قد احضر ما طلبته وبدأت في تناوله بشرهه لا تعرف لما تشعر بالجوع هكذا وبعد قليل كانت قد انتهت من زينتها وهي تشعر بدوار ولكنها تتماسك ..
كارما بقلق : مالك يا ريمو 
ريماس : دايخه شويه بس 
سهير : عشان كلتي ورقصتي ف تعبتي 
ريماس : اه ممكن ... انا هروح لادم 
زينا : ليه الشباب كلهم هناك 
ريماس بتوتر: اصل انا يعني لا هو.. 
زينب بضحك : بس خلاص روحي 
ما إن قالت ذلك حتي رحلت ريماس إليه سريعاً وهم يضحكون عليها... 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
في غرفة الشباب ..
جاسر : مستعجلين علي الهم والنكد ليه بس 
مراد بأستغراب : هو الجواز نكد 
جاسر بحسره : ده الستات دول ابو النكد 
اسر : يعني اختي نكد هقولها حاضر 
جاسر بإسراع : لا ونبي خلاص 
مالك بضحك :وانت يا ادم أي رأيك في الجواز 
ادم بابتسامة : احلي حاجه في الدنيا كفايه انها جنبي ومعايا كفايه اصحي الصبح القيها جنبي واشوف ضحكتها اللي بتنور يومي 
مراد : يااه علي الحب متخيلتش هتحب حد كده 
اسر : طب والنكد زي ما اخينا بيقول 
ادم : مش هقولك مفيش نكد أي علاقه فيها خناقات تحليها يعني في يوم كنا خارجين ف المهم بنت كانت بتبصلي بأعجاب كده ريماس شافتها راحت جابت البت من شعرها ونزلت فيها ضرب وبعد ما خلصت راحت قالتلي بص هو انت ملكش ذنب بس هنكد عليك 
اسر بضحك : يخربيت كده 
ادم : بس سهل تصالحهم من كلمه تلقيها جنبك 
جاسر : لو ريماس بعدت عنك هتعمل اي 
ادم برفض لمجرد التفكير : ده مستحيل ريماس لو بعدت عني هدمر هي نقطة ضعفي وقوتي بحس معاها أني طفل وأني مراهق وأني راجل وهي بنتي مستحيل اقدر ابعد عنها
وما إن انتهي حتي وجد الشباب ينظرون له بابتسامه وعلي رأسهم الرجال فهم لم يشتركوا ف الحديث ارادوا سماع رأي الشباب ..
احمد بابتسامه : كنت متأكد انك هتحافظ عليها
قاطعهم صوت دقات يعلم صاحبتها جيداً
ادم : انا هفتح
وما إن فتح حتي صعق من ما رأي..
ادم بصدمه : بتهزري صح مفيش جمال كده
فقد كانت ترتدي فستاناً من اللون الاسود ضيق ينزل باتساع من عند رُقبتيها وعليه حجابا من اللون الذهبي وتضع القليل من مستحضرات التجميل جعلتها أكثر جمالاً..
ريماس بخجل : ادم انا..
ولكن لم تستطع أن تكمل حيث قام بسحبها إلي إحدي الغرف كان قد حجزها من اجلهم..
ادم وهو يغلق الباب ويضع يده عليه يمنع تحركها : انتِ أي انتِ جننتيني وبس معقوله في كده انتِ متخيله أني هسيبك تنزلي كده اصلاً 
ريماس بتوتر : يا ادم ده فرح صاحبي يعني و...
ولكن لم تستطع أن تكمل حيث قاطعها وهو يغدقها بثوره مشاعره الان بكل ما يحمل من مشاعر بكل ذره حب يشعر بها تجاهها..
ادم وهو يلهث من ثوره مشاعره تلك ويضع مقدمه رأسه علي خاصتها : مستحيل تنزلي كده يا مجنناني 
ريماس بصوت منخفض تحاول التحكم في ضربات قلبه التي تصرخ بعشقه : معيش غيره 
ادم وهو يسحبها إلي الداخل : تعالي 
ريماس بصدمه : أي ده 
ادم بحب : فستان اميرتي 
ريماس : ده جميل اووي 
ادم : يلا خشي غيري
وبالفعل تذهب لأرتداء هذا الفستان وبعد قليل كانت قد انتهت ..
ادم بصدمه : انا هنقبك احسن
فقد كان الفستان من اللون الفضي لامع بعض الشيء ترتدي حجاب من اللون الاسود ووضعت الكحل وملمع الشفاه فقط ، حسنا لأول مره ترتدي هذا اللون دائماً ما تفضل الاسود ولكن حقا لاق بها كثيراً..
ريماس بخجل : حلو 
ادم : لا هو مش حلو هو يجنن ومش هتنزلي كده 
ريماس : يا ادم بقي 
ادم بغيره : لا ويشوفوكي كده لا 
ريماس وهي تضع يدها حول رقبته : عشان خاطري 
ادم : ريماس كده مش هخرجك من الاوضه 
وبعد قليل من محيالاتها عليه وزن مالك هو الاخر فهم يريدون اصطحاب العرائس ولكن ينتظرين ادم وهو يرفض الخروج وبعد محايلات وافق اخيراً ولكن ليس تماماً.. 
ريماس بانزعاج : يا ادم سبني 
ادم وهو يضمها اكثر : انسي 
مالك : هما اتأخروا ليه 
اسر : نزلوا اهو 
مراد بصدمه : اي الجمال ده
فقد كانت اسيا وليان يرتدون فستان الفرح الابيض ولكن بشكل بسيط للغايه وبالطبع لم ينسوا حجابهم الذي زادهم جمالا ولم يضعوا سوي القليل من مستحضرات التجميل فكانوا ايه ف الجمال حقاً ..وكارما التي كانت ترتدي فستانا من اللون الذهبي وحجابا من نفس اللون والقليل من مستحضرات التجميل فكانت هي الاخرى ملكه للجمال.. وبعد تسليمهم للعرسان وتوصيه الاباء لهم قاموا باصطحابهم إلي القاعه.. 
ريماس بانزعاج : يا ادم سبني عشان خاطري هروح لصحابي 
ادم وهو يضع يده علي خصرها يعلن للجميع انها ملكه : لا 
ريماس باستياء : اووف بقي 
ادم ببرود : براحتك بردو مش هسيبك
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
اما علي ساحه الرقص حيث كانت رقصه العروسين...
اسر واسيا
اسر : اسيا 
اسيا : اي 
اسر بقرف : اسمها نعم 
اسيا : لخص ونبي رجلي وجعاني 
اسر : حسبي الله بصي رغم أنك دبش لسانك طويل الا أني وللاشف حبيتك 
اسيا بحزن : للاسف 
اسر : مش قصدي بصي انا اقصد إني بحبك لا بعشقك انتِ الامل الوحيد ف حياتي بحبك 
اسيا بخجل : وانا كمان 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
ليان ومراد 
مراد : ليان انا.. 
ليان : انت اي 
مراد بتنهيده : انا اسف اسف علي كل مره زعلتك فيها 
ليان بابتسامة : ده ماضي وانتهي وانا مش فاكره اصلا 
مراد وهو يقربها منه فاخيراً صارت حلاله : بحبك اوي 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
كارما ومالك
مالك بغمزه : اي القمر ده 
كارما بخجل : حلو 
مالك بابتسامه : قمر في كل حاجه
وبعد قليل انتهت رقصة العروسين واخيراً ترك ادم ريماس ولكن لم يبتعد يقف خلفها يتأملها يتأمل ضحكتها مشاغبتها حبها ل اصدقاءها كذلك حب الجميع لها ولكن قطع عليه تأمله هذا احتضان أحدٍ له من الخلف... 
_ وحشتني اوي اوي يا ادم 
يتبع ......
لقراءة الفصل الثالث والعشرون : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent