recent
أخبار ساخنة

رواية في قلبه أخرى الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم منة الله أيمن

jina
الصفحة الرئيسية

  رواية في قلبه أخرى الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم منة الله أيمن

رواية في قلبه أخرى الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم منة الله أيمن

 رواية في قلبه أخرى الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم منة الله أيمن


شعر نوح بالغضب الشديد 
ولم يستطع التحكم به فضرب زجاج النافذة التي ف جهة وتين 
فتصدعت 
نظرت له برعب 
شغل السيارة وقال من دون النظر الى وتين"الطلب هيتسحب "
لم يكن لديها الشجاعة ف الاعتراض خصوصآ انها ف قبضته وليس لديها قوة تحتمى بها 
عادا للشقة فتح الباب ثم دخل وهي خلف 
"ممكن نتكلم" 
لم يعيرها انتباه ودخل غرفة التمارين 
مسحت دموعها " هو ليه طموح واحلام وانا ليا رز بلبن "
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ♡ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مرت نصف ساعة والياس يقف امام غرفة حور المغلقه 
"طيب نتكلم وهفهمك كل حاجه انتى ليه عاوزة تحكمي بالظاهر بس" 
طرق الباب بقوة"حور افتحي الزفت دا "
"ابعد عني ي الياس اللى بينا انتهى خلاص" 
"انتى عاوزة كدا ومش راضية تديني فرصة وانا مش هطلق واعلي ما ف خيلك اركبيه" 
قالت من خلف الباب"الكلام دا كان زمان لما مكنش ليا سند بس دلوقتي انا ليا اب اب بيكرهك ي الياس"
"لولا انا مكنتيش هتعرفي ان ليكي اب من الاساس كنتي هتفضلي عمرك كله مكسورة" 
"مانت كسرتني اكتر منه عاوزني ارجعلك ليه عشان تكسرني تانى" 
"طيب اديني فرصه واحده دا كان زمان" 
"ايه اللى كان زمان اغتصابك ليا ولا علاقاتك ولا شذوذك  ايه اللي هيبقي ف الماضي ي الياس" 
سند راسه ع الباب"حور انا اترميت ف الشارع وانا عندى 15 سنه كنت الحفيد المدلل لمنصوري مكنتش اعرف اعمل اي حاجه لنفسي ف يوم وليلة لقيت نفسي ف الشارع عشان بس المنصوري مات "
تنهد باسي"سنه باكل من الزبالة وبنام ف الشارع برد او حر مكنش بيفرق لانى الاتنين بالنسبالي واحد هنام ف الشارع "
"لحد ما ف يوم وقف قدامي واحد وقلي ان ف شغل ليا والمقابل كان 50 الف لليلة واحده كنتش فاهم حاجه غير ان ف فلوس هتاكلني اكل نضيف مش من كياس الزبالة" 
مسح دموعه"عيشت حياة بنت ليلي حتي ياريته كانت حيات ولد لا انا كنت بتعامل معاملة البنات واسوء بس هعمل ايه هرجع لشارع تانى ماخلاص انا اتوسخت هتفرق نقطه سوده من مية كله سواد "
"تميت شهر ع الحال دا جمعت مبلغ كبير اوى بس مكنتش اعرف هشغله ازاى قابلت خالد كان زيي اترمى ف الشارع واتجمع شزية تجار حشيش دخلت فلوسي فيها وكبرت. كمل خالد  تعليمه واتعلم ادارة الاعمال ف الوقت دا كان خالد بيوقف الشركة ع رجليها وانا" 
"انا ي حور كنت ف مصحه نفسية بتعاجل من الى شفته  نفسيتي كانت زفت  عشان كدا بكره محمد المنصوري هو السبب ف كل دا" 
"اديكي عرفتي الحقيقة عاوزه تكملى معايا براحتك مش عاوزة هجبرك انا خسرت كتير واللى مش يقف جنبي هدمرة ف خافي ع ابوكي" 
مسح دموعه ثم رحل 
اما ف ركن قريب من الغرفة كانت نور تقف تكتم شهقاتها وتبكي ف صمت احست بالشفقه ع الياس وع ما مر به 
ف داخل الغرفة مسحت حور دموعه بقوة"الى  عشته هتطلعه عليا لا والف لا ي الياس مفيش حاجه هتغفرلك اللى عملت معايا "
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ♡ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
دخلت الممرضة الغرفة 
"المحلول خلص تقدري تمشي والاستاذ مستنيكي برا" 
امأت لها ثم نهضت من ع الفراش 
كان مسعود ساندآ ظهره ع الحائط ينظر للارض بتيهه 
افاق ع صوت باب غرفتها 
تحرك وهي ورائه بدون ان يتفوهه احدهم بكلمة 
فتح لها باب السيارة فصعدت وسند راسه ع الكرسي وهي تنظر لمسعود 
"ممكن تبصي قدامك" 
"لا" 
تنهد بغضب وشد ع قبضته اكثر 
وهي لازالت تنظر له. 
توقفت السيارة ف الاشارة 
نظر لها لازالت تنظر له 
"جميلة لاخر مرة بقولك بصي قدامك" 
"انت بتعمل ليه كدا يعني متعصب مني ولا من نفسك" 
"لاخر مرة بصي قدامك" 
"غلطك ضعف غلطي" 
ضرب مقود السيارة بغضب"بصي قدامك"
ادارت راسها للنافذه المفتوحه باجبار 
كان بحانبهم شاب ف سيارته نظر لجميلة باعجاب 
فاغلق مسعود النافذة 
"حتي دى اخنقها عليا" 
"ولا نفس انتي تخرسي خالص" 
تاففت ف وجهه بغضب ثم اسندت راسها ع النافذه 
فتحت الاشارة فصار ف طريقه بصمت  
قطع نصف المسافة فتعطلت السيارة 
نظر وفتح المحرك 
خرج دخان كثير 
ضرب عجلة السيارة بغضب"ماهي نقصاكي انتي كمان  "
اخرج هاتفه واتصل باحد ورش الصيانه 
خرجت جميلة من السيارة وهي تستند عليها 
حتي وصلت لجهته 
"مالها هي المشكلة كبيرة" 
"ايوا محتاجه صيانه والزفت هيوصل بعد ساعتين" 
تقدمت منه اكثر فتعثرت قدمها
امسكها قبل ان تقع ولسبب قصر القامة بينهما ارتفعت قدمها من ع الارض 
نظر لعينها لثانية ثم ادار وجهه لطريق
"وكمان مفيش عربيات هتعدي من هنا" 
تشبثت ف رقبته اكثر"ليه"
تجاهل ما فعلته "عشان الطريق الرئيسي زحمة فعديت من دا وشكلنا هنتاخر اكتر كمان" 
"يعني هنستنا ساعتين؟" 
"ممكن تستني ف العربية وانا هروح ادور ع حد يساعدنا" 
"لا طبعا مستحيل اسيبك لوحدك" 
نظر لها ساخرآ"ماهو اصل معاكي دودو عشان اسيبك ف طريق زي دا لوحدك"
قالت برقة"طيب هنعمل ايه والساعة قربت ع وحده"
"مش عارف" 
سندت راسها ع كتفه"اووف تعبانه اوي"
فتح باب السيارة ثم اجلسها بها
وجلس هو ع الاخر 
امال كرسيها قليلا وكرسيه كذالك"ارتاحي لحد ما يجيوا يساعدونا"
امأت له ثم اغمضت عينها بامان
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ♡ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الساعة 1:00مساءً
كان الياس يقف فوق سطح منزل اورا 
اخرج من جيبه علبة سجائر خالد الذي اخذها منه خلسه 
هو قد توقف عن التدخين منذ زمن 
لكنه يحتاج الان تفريغ غضبه باي شئ
اشعل السيجارة واستنشق منها نفس عميق 
ثم نفث ف الجو 
صعدت نور وهي تحاول تمالك نفسها 
"التدخين مضر لصحتك" 
نظر لها بسخرية"ياه ي دكتور نور حساسة اوي بروح امك"
"الياس انا" 
قال وهو ينظر الي سجارته"انتي اسفه،  اسفك مليزمنيش تقدري تقوليه لحور ولا اقولك خلاص معدش بيفرق"
"الياس انا سمعت كل حاجه" 
استنشق نفس اخر ثم اخرجه
"معدش بيفرق "
وقفت امامه نظر لها بستغراب 
وبدون مقدمات احتضنته 
قالت من بين دموعها"انا اسفه"
لم يتحرك لثانية نظر لسجارة ف يده 
ثم القاها ارضآ 
شد ع حضن نور 
ربما من انتحروا كانوا يحتاجون حضنآ 
بدون تكليف 
نابع من القلب 
شعرت بسائل دافئ ع كتفها فعلمت انه يبكي ف صمت 
شدت ع حضنه اكثر وهي تدفن راسها ف صدره 
كانت تحتاج لهذا اكثر منه 
الان يمكنهم مشاركة الامهم معآ 
ان يكونا علاجآ لجروح بعضهما 
جلسا ع الارض ساندين ظهرهم ع سور الشرفة 
امال براسه ع كتفها 
"الدكتورة نور معاكي المايك امتعينآ" 
ضحكت بالم"نور منير اشطر بنت ف مدرستها من اولائل الطلبة كل سنه 
الكل بيحبها الكل بيحترمها لكن الحلو مبيكملش عندها اب بشع بمعني الكلمة كل همه رغباته ف الحياة واهم رغبة انه يعذب بنته اب سيكوباتي اصيل 
ضرب تلاقي شتيمه تلاقي كل حاجه كان ممكن يعذبني بيها عملها "
رفعت تيشرتها عن جزء من خصرها 
حرق متوسط الحجم 
"دى كانت اخر مرة قبل ما خالي ياخدني من عنده سابت علامة مش راضيه تروح حتي الترقيع مينفعش فيها" 
"عند خالى ذاكرت وجبت طب  اتخرجت واشتغلت وحاليآ عندى 30 سنه عزباء مفيش حد يدخل حياتي غير ويطلع ي سليم بمذاجه ي مأذي بسبب ابويا" 
نظرت الى عينيه"بعت الشباب عشان يخطفوني ويغتصبوني ويبعتوله الصور عشان يبتزني بيهم وياخد فلوس اكتر من اللى ببعتهاله وحظي الحلو وقعني ف طريقك "
"مش عارفه انا بواسيك ولا محتاجه اللى يواسيني" 
"مامتك فين" 
"متوفيه مستحملتش العذاب وماتت" 
اقترب منها واحضتنها اسندت راسها ع صدره 
"كان نفسي اقول لو امهاتنا عايشه مكنش دا هيكون وضعنا بس،  ضحك بالم،  امى عايشه ومش ضايقه تبص ف وشي" 
لمست وجهه بحب"هي الخسرانه خسرت اعظم حاجه ف حياتها "
نظر ف عيونها بعمق 
اسند راسه ع راسها وشدها لحضنه اكثر
"لو كانت الأمنيات حقيقه بتمني ان بكرا يكون احسن لان النهارده ارهقنا بما فيه الكفاية" 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ♡ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
القي الكوب الذي ف يده بغضب
"انت مستوعب بتقول ااايه قـ*ـاتل مأجور يعنس قـ*ـتلت فوق ال100 شخص ومحدش شك فيك وتبقي هرباان عشان قضيه خطف عبيطه. انت مستوعب اللي بتقوله. ي هادي" 
ارتشف هادي قليلا من كوبه"ايوا مانا بحكيلك ليه يابن"
"متعصبنيش يخربيت برودك ياخي ايه مفيش احساس" 
نظر له وقال"لا (نظر الي كوبه)  بحس بالرغبه بالجوع بحجات كتير مش فاكرها حاليا "
اصبح يدور حوله بغضب "طب وهتعمل ايه" 
"سهله هبعد الجريمه عني" 
"ازاى" 
ارسل له قبله ف الهواء"اخويا التوام حبيبي"
"مستحيل امت اتجنيت انا مش هورط نفسي ف مشاكلك" 
"يابني انت محدش يعرفك هنا اصلا كل اللي انت هتعمله تخطفها  وتصور فيديو بتهدد فيه يتقلها وف الوقت دا هكون انا وسطيهم بتفرج ع الفيديوا وبعدين تسافر وارجع لحياتي" 
"دا مكنش اتفاقنا انت قلت انزل عشان وحشتك مش اكتر" 
"مانت وحشتني فعلا ي توامي" 
"متحاولش انا مش هدخل نفسي ف مشاكلك" 
"جنسيتك امريكيه وهنغير شكلك بالمكياج تبقس شبهي بنسبه بسيطه وبس دا اللي محتاجه منك" 
"قلت لا يعني لا" 
"ثائر متعصبنيش" 
"بلا ثائر بلا زفت الكلام خلص" 
"خلاص اخوك هيتحبس" 
"متقلقش هزروك كتير" 
"واطي زي ابوك" 
"ماهو ابوك برضوا" 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ♡ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
صباح ثاني يوم
جالسون امام الطبيبة يفركون يديهم بتوتر 
"هاا ي دكتورة هبقي خالو ولا لا" 
"اممم ثانية كدا" 
نظرت لتحاليل والاشعه بدقه اكثر 
"نقدر نقول الف مبروك ف حمل بس ضعيق لسه مكملش شهر  " 
وقف كريم وصرخ"جووووول وسدد عمر "
ضربته ع كتفه "اتلم" 
شكرا الطبيبه ثم خرجا 
"كريم عاوز اطلب منك طلب" 
"احلي مامي ف الدنيا تأمر ع طول" 
"ممكن تخليني اكلم عمر زي المرة الاي فاتت عاوزة انا اقوله الخبر دا" 
"بس كدا من عنيا" 
وصلا للمرصد دخل كريم كالعاده رحب به الجميع اجلس حواء ع الكرسي وضغط بعض الازرار 
"من المرصد لسفينة(....)  حول واكرر من المرصد لسفينه" 
" من السفينه للمرصد حول. "
"الكابتن عمر مساعد قبطان محتاجينه ف المرصد حول" 
"علم وينفذ حول" 
خرج الرجل من المقطورة "قائ عاوزين الكابتن عمر من المرصد" 
"مين عمر" 
نظر الجميع لعمر المكبل يدين ورجلين وفم 
"اووف لا متقولوش وش المصايب هو عمر" 
"فك بقة بس وهاته ورايا" 
اجلسوا عمر ع الكرسي 
"اسمع لو حاولت تقول كلمه كدا ولا كدا رراسك وراس كل الطاقم هتكون ف البحر لسمك والنوورس فاهم" 
"فاهم" 
وضع له السماعات "عمر مساعد كابتن بحري" 
"عمر وحشتني" 
"كل حاجه تمام ي فندم" 
"عمر انا حوا انت بتقول ايه" 
"فاهم كل كلمه وكل حاجه ماشية تمام حول" 
"عمر انت كويس" 
"لا، مفيش اي خطر" 
"انا مش فاهمه ف خطر عندكم" 
"ايوا ي فندم كله تحت المراقبه" 
"السفينه اتخطفت؟" 
"ايوا ي فندم" 
اشارت لكريم بان يفتح الصوت لجميع المرصد"في رهائن؟ "
"جميع طاقم السفينة ي فندم،  بخير" 
"مين الخطر،" 
"الغواصين، بيادوا مهمتهم بافضل شكل" 
"معاهم سلاح،" 
"ايوا ي فندم كل البضاعه طلع منها النص" 
"تمام ي عمر فهمت" 
"اتمني تتابعونا كل فترة وتعرفوا المستجدات" 
اعطت السماعات لكريم اغلق معه بكل رسميه 
"السفينه اتخطفت؟" 
صاح بها بزعر احد الموجودين ف الغرفة 
"لازم نتصرف بعقل الغواصين هم  اللي خطفوها بقي لازم نبعتلهم دعم غواصين من عندنا" 
"كريم عمر هكون بخير" 
احضتنها بحب"متقلقيش هيرجع بسلامه "
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ♡ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
طرقت باب الغرغة بغضب ف من الامس هو لم يخرج منها ابدا 
فتحه بتعب نظر لها ولم يعريها اي انتباه 
دخل واكمل ما كان يفعله 
لكم كيس الرمل المعلق ف الغرفة 
جلست ع كرسي "نوح لازم نتكلم لازم تفهم رغبتي وطموحاتي" 
نظر لها بعمق ثم تنهد "بطموح او غيره مش هتشتغلي" 
"خلاص نتفق" 
"تحكيلي الحقيقه من الاول لحد دلوقتي وانا هسحب الملف" 
"حقيقة ايه" 
"علاقتك انت واسيل وايه اللي يخليها تبعت واحد يقتلني وانا ف بيتك" 
"مفيش حل غير دا" 
ربعت ديها امام صدرها باصرار
"تمام هحكي بس وعد تسحبي الطلب" 
"لو قلت الحقيقه" 
يتبع.....
لقراءة الفصل الرابع والعشرون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية أحببت رئيس العصابة للكاتبة آلاء فرج
google-playkhamsatmostaqltradent