recent
أخبار ساخنة

رواية وعد الرعد الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم فاطمة خميس هارون

الصفحة الرئيسية

 رواية وعد الرعد الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم فاطمة خميس هارون
رواية وعد الرعد الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم فاطمة خميس هارون

رواية وعد الرعد الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم فاطمة خميس هارون


جلست وعد أمام رعد مصدومه وهي  تستمع لما يقوله 
ثم صاحت مستنكره :ماات مات ازاي 
رعد :كان بيجري بسرعه ومخدش باله من العربيه الي جايه عليه 
وعد :لا اله الا الله طيب انا عوزة اروح لعلا 
حرك رعد رأسه بنعم وهو يهمس 
هنام شويه بس 
وعد :بس انااا 
قاطعها وهو يجلسها أمامه 
رعد وهو يمسك يدها :خليكي هنا يا وعد عاوز افضل جنبك 
استلقت وعد بجانبه وهي مشوشة الفكر 
نظر لها رعد بحب 
وعد :رعد انا عاوزة اقولك حاجه
رعد :قولي يا عيون رعد 
كادت أن تعترف له بحبها ولكن صوت طرقات علي الباب اوقفتها 
اغلق رعد عينه بتعب وزفر بضيق بعد أن سمع صوت ليلي في الخارج 
نهضت وعد وفتحت الباب 
ليلي وهي تنظر لداخل الغرفه 
ايه يا وعد نايمين ولا ايه دي الساعه ٣
وعد وهي تخرج لها وتعلق الباب 
لا رعد بس الي نايم 
ليلي وهي تنزل:اممم طيب استني قي لما يصحي
............
بعد مده طويله غادرت اخيرا ليلي بعد أن ملت من الانتظار 
صعدت وعد للاعلي لتيقظ رعد 
رعد وهو يفتح عين ويغلق الأخري 
مشيت 
وعد وهي تضحك علي هيئته :أيوة 
زفر براحه وهي ينهض :اوووف اخيرا 
وعد :يلا عشان نمشي 
رعد :طيب مافيش اي حاجه ليا 
وعد :ايه 
رعد :يعني نقطه ميه اطمن عليها كده ولا كده 
وعد بحده :لا مافيش وقوم البس 
رعد :حاضر بس من غير عصبيه عشان بخاف 
توجه للحمام لتبتسم هي علي حالته 
...
علا :أيوة يا علي ايه الاخبار 
علي :وانا كمان 
علا :وانت كمان ايه 
علي :بحبك 
علا بابتسامه :ياااه لسه فاكر من امبارح 
علي :اعمل ايه روحت مكسر 
علا :ربنا يعينك يا حبيبي 
علي :ايه 
علا :ربنا يعينك 
علي :لا مش دي التانيه الي بتفرحي 
علا :حبيبي 
علي :هي والله العظيم هي 
علا :كل ده عشان كلمه 
علي :حييييح ..هو انا كنت لاقي
علا :ده انت حبيبي وروحي وقلبي وحياتي ووو 
علي :بسسس ايه كل ده 
علا قولي الصراحه انتي هتموتيني صح 
علا :تؤ ..انا بس عوزة اخرج من صاحبتي 
علي :كنت عارف انك مش بتعملي كده لله والوطن 
لا يا علا مفيش خروج وكمان وعد جايلك رعد لسه قائلي 
علا :ربنا علي الظالم انت ديما كده كبت طموحاتي 
علي :انا مش كنت حبيبك وفشتك ورئتك 
علا :لا لا لا ولا اعرفك يلا سلام عشان اجهز نفسي لوعد 
علي :تجهزي نفسك لوعد 
ده انتي معملتهاش ليا 
علا :في حاجات كتشيررررر متعرفهاش 
علي :صبرك عليا يا علا 
علا :نينيتيتي 
كاد أن يرد ولكنها أغلقت الخط بوجهه 
..
بعد فتره رجعت وعد من عند علا 
واعلمتها علا بخبر تأجيل الفرح اسبوعين آخرين 
رعد :اسبوعين 
حركت وعد رأسها بنعم وهي تخلع حجابها 
رعد وهو يضحك :ده علي هيخرب الدنيا هي قالتله 
وعد :لا 
وانت اوعي تقوله 
رعد وهو يحرك حاجبيه :لا هقوله
نظرت له وعد بغيظ :عاوز ايه يا رعد 
رعد وهو يتقدم نحوها ويحرر شعرها فينساب علي ظهرها 
احلي حاجه انك بدأتي تفهميني 
وعد وهي تدفعه برفق :عرفاك واطي ومستغل 
رعد :نسيتي سافل ديما بتقوليهالي 
قرص أنفها برقه ثم قال 
بتبقي زي العسل منك احلي سافل سمعتها 
وعد :شكلك متعود عليها 
رعد :ياااه بس كانت كأطراء انتي اول واحده تقوليها كأنها شتيمه 
وعد وهي تتوجه الخزانه :مخلاص بقي عرفنا انك كنت مقضيها مش كل شويه تقول 
رعد :انتي بتغيري ولا ايه 
وعد :ليه يعني ما انا كمان كان ليا حياتي قبلك 
شعرت بانفاسه خلفها تريد أن تلتفت ولكنها تخشي المواجهه 
رعد وهو يديرها له فأصبح ظهرها للخزانه
بصيلي 
رفعت وعد عينيها وقابلت نظراته التي تحرقها 
حاولت الفرار
رعد وهو يحاوطها بيده : قولتيلي بقي انك كان ليكي حياتك 
وعد :هااا 
رعد :لا بجد عندي فضول اعرف اسميهم 
وعد :اسامي مين  
وعد :اانا عوزة اخد شور 
رعد :اممم ماشي يا وعد هسيبك دلوقتي 
كادت أن تنهض ولكنه اجلسها مجددا 
بس لازم نتفق الاول 
وعد :علي ايه 
رعد وهو يرجع بظهره ويغمز لها :علي مقابل السكوت 
وعد وهي تضيق عينها:انت بتتكلم جد 
رعد :وجد الجد كمان 
 انا عاوز  حبه دلع من الي اتمنع 
وعد. :دلع ايه وتتمتع ايه 
رعد :دلع يا وعد 
انتي قبل ما تتجوزيني كنتي الله اكبر عليكي بتلبسي اشكال والوان كل ما تجيلك البيت كنت بشوفك 
دلوقتي وعلي حظ قرمط جعفر الي جواكي طلع وبتلبسي حاجات الله اكبر عليها برضوا 
وعد :مالها دي جميله 
رعد :جميله مين وعد فوقي انتي بتلبسي ترنجات وساعات بتكون بتاعتي 
وعد :انت كذاب انا من يومين كنت لابسه ايه 
رعد :ده انا الي اخترته ولبستيه بالعافيه 
وعد :اهو انتوا كلكوا كده مهما نعمل مش بيعجبكم 
رعد :بقولك ايه شغل حقوق المرأة وخدوهم بالصوت مش هياكل معايا 
اتجه ببصره الخزانه المفتوحه ثم أشار لها 
بصي وعلي بلاطه انا عاوز الاسود الي هناك ده 
نظرت رعد الخزانه والتقط ما يشير له بين يديها وأخذت تحركه 
ده يا رعد انت عبيط 
رعد وهو يضع يده أمام صدره :ابقي عبيط لو قولت غيره 
ده تحفه 
وعد وهي تلقيه له :عاجبك البسه انت 
وتحركت الخزانه تلتقط أحدي المنامات الطويله 
رعد :زي ما تحبي يا وعد 
اخذ يعبث بهاتفه ثم هتف 
علي يا صاحبي ايه الاخبار 
تجمدت وعد مكانها 
فلو أخبره سوف تحدث مشكله مع علا بسببها 
التفتت له علا سريعا لينظر لها وهو يحرك حاجبه 
أيوة وصلت من شويه من عندها 
اتكلموا عن الفرح وكده
حركت وعد رأسها بلا
ليشير علي ما في يده 
تقدمت منه وسحبته من يده 
وهي تهتف بارد 
انزل الهاتف فهو لم يكن يكلم احد 
وانتظر كلمتها المعتادة 
ساافل 
ضحك بصوت عالي عندما سمعها 
بعد فتره خرجت له 
نظر لها بإعجاب وأطلق صفير وهو يصفق 
الله عليك يا رعد عليك نظره متخيبش 
وعد :خلصت 
رعد :لا لسه الدرس هيبتدي
ابتسمت وعد رغما عنها عندما تذكرت موقفهم 
رعد وهو يقترب منها :أيوة كده اضحكي خلي الشمس تخش 
وعد انتي بتاخدي الحبوب صح 
حركت وعد رأسها بنعم 
ليبتسم وهو يطبع قبله علي رأسها بحب 
...
استيقظت وعد ونهضت من جانبه فهو لا يزال نائم بعمق 
وقفت أمام الشرفه تحتضن نفسها تنظر أمامها بشرود   
رعد وهو يضع يده علي كتفها :مالك يا وعد 
انتفضت وعد ولكن سريعا ما حركت رأسها بلا 
وعد :مافيش بس الجو جميل ولا ايه رائيك 
رعد :الدنيا كلها بعيني جميله طول ما انتي معايا 
ابتسمت وعد لنظراته التي تغدقها بالحب 
رعد وهو يجذبها :يلا نراجع علي الدروس 
ضربته وعد وهي تمتم :سافل
ضحك حتي ظهرت غمزاته وسرحت به وعد 
رعد وهي يغمز:وسيم مش كده 
وعد :ولا شفت وسامه 
رعد وهو يمسك أذنها :لاااا انتي عوزة دروس سلوك كتيرر اوي 
...
ليلي :وعد يا وعد 
وعد من بين أسنانها : أيوة يا ليلي 
ليلي :رعد نزل 
وعد :أيوة خير 
ليلي :لا مافيش كنت عوزة اشوفه بس 
وعد :اممم مره تانيه بقي 
ليلي بخبث:ايه يا وعد مافيش حاجه كده ولا كده 
وعد :حاجه ايه 
ليلي :بيبي يا وعد 
وعد بتلعثم :هااا لا لسه مأجلنها شويه
ليلي :اه انا كنت عارفه برضوا أن رعد هيعمل كده 
وعد :هيعمل ايه 
ليلي :مش هيخلف رعد مش بيحب الاطفال عنده عقد وصدقيني يا وعد بلاش تحملي ده ممكن ياذيكي ولا حاجه 
سرحت وعد في كلامها 
لتبتسم ليلي بخبث وهي تري خطتها تسير بنجاح 
...
مرت الايام تباعا ولم يبقي علي زفاف علا الا يومين 
وعد :يلا يا علا انا نازله اهو 
رعد :علي فين 
وعد : ما انا قولتلك رائحه اجيب فستان ليا 
انا 
رعد :طيب يلا هاجي معاكي 
وعد :تاني يا رعد تاني 
رعد :أيوة وعلي كمان راح يجيب علا 
زفرت وعد بغضب ونزلت أمامه 
...
كانت تسيران بغضب فهم يتحكمون بكل شي ضيق شفاف قصير 
لا شئ يعجبهم 
دخلت أحدي المحلات وإنتقت لها فستان 
نظرت لرعد برجاء 
حرك رأسه بنعم لتقفز يساعده وهي تتجه نحوه 
ابتسم علي هيئتها 
توجه رعد لوعد بعد سماعه لصوتها المرتفع
علا :ايه التخلف ده يا وعد 
وعد وهي تتوجه للمطبخ :براحه يا علا هو عنده حق لازم ناخد وقتنا 
علا :انتي هبله ده بيقولك مش عاوز عيال 
وعد وهي تتوجه للثلاجه غافيه عن التي تقف خلفها :لا هو مقلش كده هو قال برشام منع الحمل ده لفتره بعد كده هبطله 
بس هو مش رافض فكره الاطفال 
ابتسمت ليلي بخبث ثم خرجت تهاتف 
جاسم وأخبرته بكل شي 
جاسم. والمطلوب 
ليلي :نبدل الحبوب دي بحبوب تانيه 
جاسم :لا 
ليلي :ايه 
جاسم :زي ما سمعتي لا 
انا مش فاضي ارجع الفتره دي 
ثم اغلق الخط لتنظر ليلي لهاتفها باستغراب ثم توجهت تنفذ خطتها 
...
علا :خلاص يا وعد طلما انتي متاكده يبقي خلاص 
وعد بتنهد ؛والله انا مش عارفه حاجه بس قررت اتعايش
علا :يعني انتي مش بتحبيه 
وعد :لا طبعا بحبه 
علا :الله الله ايوه بقي 
طيب قوليله بدل ما يروح منك يا هبله 
وعد وهي تحط راسها بتفكير :امم لا مش وقته لسه لازم اتاكد من حبه 
مع أنه بيقولي علطول أنه بيحبني بس لازم اتاكد برضوا 
وعد :يلا بقي روحي عشان ورايا شغل بالهبل 
وأغلقت الخط وانغمست في عملها المتراكم عليها 
...
استغلت ليلي انشغال وعد وصعدت لغرفتها 
وبدلت الحبوب باخري مشابهه لها ولكنها فيتامينات 
ابتسمت بمكر ثم خرجت من الغرفه ومن الفيلا 
...
أنهت وعد عملها لتصعد لغرفتها وهي تضع يدها علي عنقها 
رعد وهو يدخل الغرفه :مالك يا وعد 
وعد بالم :رقبتي وجعاني اوي 
رعد :اكيد عشان ارهقتي نفسك 
بدل ملابسه ثم جلس خلفها يدلك لها عنقها ابتسمت بخجل حينما قبل رأسها وهو يدلكها ثم أخبرها انه تصرف مع مشاكل شركتها بل وسدد الديون ثم هتف بحب 
بقيتي احسن 
وعد وهي تحرك راسها :ايوه هدخل اخد دش سخن وهبقي فل 
ضحك رعد علي كلامها 
ليجدها تخرج منامه من التي رآها ببيتها 
نظرت له وكأنها تقول سأعطيك مكافأه 
ابتسم وهو ينظر لها بعد أن خرجت
كانت جميله بكل معني الكلمه 
وقفت أمام الخزانه ليجدها تأخذ الحبوب 
شعر بالرضا لأنهم متفاهمين 
لانها تقبلت قراره دون أن ترفض او تماطل 
اقتربت منه ليهتف بمرح 
انا لو اعرف ان التدليك هيخليكي كده كنت عملت ده من زماااااان 
ضحت له ليضمها إليه وهي يتمتم 
بحبك يا وعد .. بحبك بجنون 
نظرت له وعد ثم قالت بين أحضانه بصوت منخفض وانا كمان بحبك يا رعد 
....
مضى اسبوع علي ذلك الحال علاقه وعد ورعد أصبحت قويه بل وأكثر من رائعه 
يزداد الحب بينهم وتتاكد وعد يوم بعد يوم من حبه واهتمامه بها 
علا وعلي انشغلا في تحضيرات الزفاف التي لم يتبقي عليها سوى يومين
جاسم مشغول في شركته 
وليلي تنتظر ان تنفذ الخطه 
...
علا :ايه يا وعد فينك 
وعد :انا داخله عليكي اهو انزلي
علا تمام 
أغلقت الخط ليتصل بها احمد للمره العشرين 
علا :ايه يا احمد 
احمد :اخيرا رديتي 
علا :معلش يا احمد فرحي كمان يومين ومش فاضيه خالص خير 
احمد :فرحك 
علا :ايوه 
احمد :طيب انا عاوز اشوفك اكلمك 
علا :للاسف مش هينفع يا احمد انت عارف أن علي المره الي فاتت عمل ايه انا مش عارفه انت جبت الرقم ده ازاي 
بس انا اسفه مش هينفع اقابلك من ورا علي 
احمد :ايه يا علا خايفه منه 
علا :لا انا خايفه من زعله مش منه لأنه لا يمكن ياذيني 
يلا سلام هكلمك بعدين عشان وعد جت واحنا نزلين المول 
وأغلقت الخط وهي تنظر للهاتف باستغراب فطريقه احمد تقلقها فهو يبعث لها برسائل غريبه يتصل بها مرارا رغم أغلبها للخط يتزمر لو تكلمت عن علي بحب 
فهو لم يكن هكذا 
حركت كتفيها بعدم اهتمام ثم نزلت لوعد 
توجهوا المول وبدأوا جولتهم 
كانت تقف تنتظر وعد التي تحاسب علي شي أمامها 
احمد بصوت غريب :علا ازيك 
التفتت علا سريعا :احمد انت بتعمل ايه هنا 
احمد :جاي اخدك 
علا بعدم فهم :تخدني فين احمد انااة 
لم تكمل ليضع احمد علي وجهها المخدر وسريعا ما خارت قواها 
نظر الناس له بشكل مريب  وتجمعوا 
ليتحجج انها زوجته وأنها حامل وتعبت 
هتفت :علي 
ليحرك رأسه وقال بغضب :أيوة يا حبيبتي انا جنبك 
نظرت وعد للتجمع ولكنها صدمت حين رأت احمد يحمل علا وغادر بها سريعا 
كانت تحاول أن تلحقه ولكن التجمع كان كبير 
وقفت حائره فلقد توقف عقلها عن العمل 
ولكنها وجدت نفسها تتصل علي منقذها 
وعد :الو الحقني يا رعد علا 
رعد بقلق :مالها علا 
وقف علي بسرعه واختطف الهاتف من رعد 
الووو مالها علا يا وعد 
بكت وعد وهي تخبره بما حدث 
القي الهاتف لرعد ليركض للاسفل ولكن رعد تبعه سريعا وركب بجانبه 
علي :الواطي ابن *****والله لو لمس شعره منها لاموته 
رعد :اهدي يا علي خير باذن الله
ثم اتصل بوعد يخبرها أن ترجع للبيت وبالفعل خرجت للسائق ورجعت 
ثم اتصل علي صديقه في الداخليه 
وبعد دقائق كان موقع احمد ياتي له 
ولكنهم كانوا ابتعدوا عنه ليلتفت علي بالسياره سريعا 
...
بدأت أن تفوق لتجد نفسها في غرفه غريبه 
شهقت عندما وجدت احمد قريب منها
احمد :اخيرا صحيتي ايه منمتيش من امبارح ولا ايه 
علا :احمد لو سمحت سيبني امشي كده مينفعش 
احمد وهو يكبل يدها في السرير وكذلك قدمها :مش هيحصل 
ثم اقترب منها 
اصلي عاوزك في موضوع انما ايه 
اقترب منها وهو يعبث في شعرها 
ثم تابع 
هو الي هيحل الي انا فيه 
علا وهي تصيح :انت ازااااي كده انت كنت اخويا ازاي تحبني وانت كنت بتقولي اني اختك
احمد وهو يضحك بشده :مين قال اني بحبك 
انا بحب ورثك يا قطه لما ابوكي يموت بطريقه ما وانتي تحصليه بنفس الطريقه 
توسعت عينيها عندما علمت أنه كان يخطط لقتلهم 
أشار لنفسه ثم قال 
انا اكوش علي كله والا ايه 
بس حضرتك مصره تتجوزي علي بيه 
مع اني حولت بكل الطرق أبعده 
بس يلا وريني بقي ازاي هيتجوز واحده حد لمسها قبله 
اقترب منها وهو يحاول أن يزيح ملابسها 
كانت تقاوم ولكنها مقيده 
صرخت بصوت عالي حينما حاول أن يزيح عنها ملابسها 
رعد وهو يمسك علي :اقف يا علي انا سامع حاجه 
أعادت صرخها لينزل علي سريعا ولمح ذلك الكوخ الصغير فجري نحوه 
اقتحمه رعد وعلي ولكنه صدم من الهيئه 
فعلا مقيده علي السرير يعتليها احمد الذي يهزي كأنه غائب عن الوعي
 وهو عاري الصدر 
ويجرد علا من ملابسها 
خرج رعد حتي لا يري علا ويحرج صديقه
تقدم علي منه وابعده عنها ولكمه ليتراجع للخلف خطوات 
انقض عليه وأخذ يكيل له الضربات 
نظر لعلا ثم خلع جاكت بدلته والقاه عليها 
نظر لاحمد بغل وأخرج مسدسه  وهو يقول 
انا قولتلك يا روح امك لو ايدك ال****لمستها هقتلك وده الي هيحصل 
صرخت علا عندما ضرب علي رصاصه 
ثم فتحت عينيها لتجد
 رعد رفع يده لاعلي وهو يهدأه 
انا اتصلت بالبوليس وهو هيكفل بالموضوع بلاش تضيع نفسك 
عندما سمع الرصاصه ثم الشرطه ركض للخارج بسرعه 
كاد علي أن يلحقه ولكن أوقفه رعد وهويلحق به 
انا هحصله خليك مع علا 
رجع علي لعلا التي كانت تنظر له بأس?
يتبع ......
لقراءة الفصل الخامس والعشرون : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent