recent
أخبار ساخنة

رواية شيزوفرنيا الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم الشيماء عبيد

jina
الصفحة الرئيسية

رواية شيزوفرنيا الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم الشيماء عبيد

رواية شيزوفرنيا الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم الشيماء عبيد

 رواية شيزوفرنيا الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم الشيماء عبيد

كل الوشوش ظهرت كل البشر بتبان بالوقت والأيام وبكره تتاكد من كل شئ قد كان أن الجميع زايفين🥀

#أميرة الببلي 


اكان هذا الشعور مزيف وكل الاشخاص الذين أحببتهم أحببت شكل القناع الذي وضعوه فقط هل سقط القناع أم أنا من سقط!

#بقلمي 


*في مكتب منير الصفتي*

يونس:تفتكر ليه ماما مقلتلكش علي حاجة زي دي أو ليه حضرتك ملاحظتش أن عندها المرض ده 

منير بحيرة:مش عارف

يونس بضيق:علشان حضرتك كنت مهمل الشخصية اللي معاك ملاحظتش مرض نفسي عندها زميلة في النادي معاها لاحظته 

*منير نزل نظره بخزي....فكمل يونس كلامه وهو بيقول:مروحتش معاها وهي بتابع مع الدكتورة في الحمل ووصلت بعد الولادة متاخر كمان عارف أيه الاهم من الحب الاهم من الحب هو الحفاظ عليه ازاي ابقي بحب شخص ....حياة مختلفة تمام ويكون البيزنس والفلوس أهم منه 

منير بضيق:الاهمال لا يؤدي للخيانة 

يونس:مين قالك الاهمال هو العامل الاساسي للخيانة ...ده إذا كان فيه خيانة أصلا 

منير:قصدك ايه؟!

يونس:أنا لحد الآن مش فاهم موضوع الخيانة ده ومش عارف أصدق ازاي ....وبعدين سابه ومشي  وهو بيقول :عن أذنك

منير قعد علي الكرسي وهو بيفكر في كل السنين اللي عاشها معاها هو مبقاش منير الصفتي رجل الأعمال من يوم وليلة أهمله ليها كان بغرض أنه يكبر شركته عشان ديما يعيشها علي الاقل في نفس المستوي هل فعلا أهملها للدرجة هو عمره ماحس أنه اهملها كان حاسس كده انه صح بيوفرلها كل اللي عايزه هل أهمله فعلا كان السبب في خيانتها له طب ليه مكنتش بتعاتبه مكنتش بتواجهه كانت ديما ساكتة وده اللي مضياقه إلي الآن 

_______

*دخل يونس البيت وهو بيقول:السلام عليكم 

بص علي أمه اللي بتبصله بعتاب راح قعد جمبها ومسك أيدها وهو بيقول:زعلانة مني في أيه بقي 

فوزية بضيق:انت مشوفتش نفسك كنت راجع ازاي  امبارح ؟!

يونس:لا مشوفتش بس،اتقالي اني عكيت الدنيا صدقيني مكنتش عارف أن الامور هتوصل لكده 

فوزية بزعل:كنت مفكر ايه أخرة شربك للخمرة وأنت أول مرة تشربها اكيد هتسكر وعقلك مش هيبقي معاك ده غير صلاتك اللي مش هتتقبل 40يوم لما أنت متضايق أنها أتخطبت لحد تاني بتروح الخطوبة ليه؟!فاكرها هتجري عليك مثلا او هتفشكل خطوبتها علشانك او هتقولك لا كفاية شرب وتعال نرجع سوا رايح تهزق نفسك وتسكر وتبقي مش قادر تمشي وساند علي أبوك اللي أكبر منك ليه؟!

يونس وهو بيمسح وشه بايده بضيق:أنا كنت رايح وكنت ناوي أقعد عادي شوية وأمشي مفكرتش أن الموضوع صعب كده مفكرتش اصلا لقيت نفسي بشرب كتير وعامل أبصلها وهي بتتحرك وبتضحك بين الناس انتي عندك حق كنت عاوزه تجري عليا وتسيب كل ده بس كانت أمنية والأماني ساعات بتبقي مستحيلات 

فوزية بلوم:راح فين أيمانك؟!

يونس:مش معني اني ضعفت اني مش مؤمن ومش معني غلطت اني أكرر الغلط تاني انا معترف بيه وهدعي ربنا ليل ونهار انه يغفرلي احيانا بنغلط بدون مانفكر في العواقب بس الصح أننا منتغضاش عنها ونكمل في الغلط الصح أننا نوقف 

فوزيةبحب وهي بتطبط علي كتفه:ربنا يهديك يابني ويسامحك ويريح قلبك أنا عارفه اني ممكن اكون ضايقتك بكلامي بس ده من عشمي أنك هتتقبل كلامي وهتعرف انه لصالحك 

يونس باس أيدها وهو بيقول:ياأمي أنتي تقولي اللي عاوزه وتعملي اللي عاوزه عن اذنك بقي 

فوزية قبل مايدخل أوضته قالت بقلق:هو أنا شكلي ضايقت والدك جامد لما جابك هنا أمبارح 

يونس ببتسامة:هو مقليش تفاصيل ومعني انه مقليش تفاصيل ممكن يكون مزعلش بس مكنش عنده رد يقوله فمشي 

فوزية:ماشي ياحبيبي أدخل انت غير هدومك وانا هقوم أعمل الغداء 

يونس:حاضر ياأمي 


*دخل يونس اوضته وقبل مايغير أو أي حاجة فتح مذكرات أمه لاقها كاتبة....


لا أميل للمعاتبة ربما لاني أجد أن من يحبك لا يعاتبك ويحملك الذنب في كل الاشياء من يحبك يقدر تقلباتك النفسية وأشغالك وشغفك المتغير وطاقتك المستهلكة لان يستهلكك في المعاتبة  فالناس طيور ربما يكن محلقا بوادِ غير واديك،و أري  أن دقيقة حب أفضل من ساعات معاتبة وأن لم يري المحب الاهمال في عين حبه فقد خانه الحب وقتئذا لا أعلم صفتي تلك تستدعي المدح أم الذم ولكني أظنها أخف من كثرة النواح والشكوي ربما سأعتابك يوماً عندما يمل حبي من خلق أعذار لك سأعتابك بطريقة تتذكرني بها عمراً أم برسالة بريدية كالمسافر المشتاق للعودة لاحبابه أو بالكف عن حبي لك وهذا العقاب أصعب علي قلبي من قلبك وربما أعاقبك غياب دهر حتي يأكل قلبك الاشواق فالمحب أن قابل حبه بإهمال قسي وهذا أسوء ما في الحب🖤🥀


أتنهد يونس وصور الصفحة وبعتها لابوه.....

منير كان في مكتبه جاتله الرسالة من ابنه فتحها وقرأها أضايق أكتر من نفسه رغم كل شئ حصل هو عمره ماحب ولا هيحب غيرها قفل تليفونه وهو بيقول:وهذا أسوأ ما في الحب🥀

*يونس كل مع عيلته وقعد شوية وقام عشان يروح لجده ويقعد مع خاله الغامض بالنسبة له.....

خبط على الباب فتحله خاله وهو بيقول بسخرية:لا متخذنا عيلتك بجد يعني 

يونس ببتسامة:جدا وبعدين أنتوا عيلتي فعلا حتي لو هتنكروا ده 

سمير(خال يونس):أدخل 

يونس بأستفزاز:لا أنا هطلع لجدي سابني أقعد أتكلم معاه شوية 

سمير:جدك مبيتكلمش 

يونس:وماله بس بيسمع أنا هتكلم وهو هيسمعني 

سمير بضيق:سايب الناس،كلها وجاي لجدك يسمعك 

يونس بضحك:معلش اصل الدم بيحن بقي وبعدين فيه أيه احسن من أنك تتكلم مع حد بيسمعك ومبيردش عليك عن أذنك 

يونس طلع وقعد قدام جده اللي بصله بحب فبداله يونس النظرة وهو بيقعد وبيقول:مش عاوزك تجهد نفسك في الكلام أنا عاوزك تسمعني وبس اتكلم بحزن تعرف أن نغم ونسرين بناتك ماتوا 

عاصم (جد يونس)هز رأسه بأه ودمع    

  يونس لعاصم: انا هسالك وأنت تهز رأسك ب أه او لا تمام 

عاصم هز رأسه ب أه

يونس حب يبدأ من الصفر وخاصة من موضوع جدته 

يونس:جدتي انتحرت صح

عاصم هز رأسه ب أه وهو بيعيط 

قام يونس يبص عالباب وأتاكد أن خاله مش موجود وقام غير مسار الكلام بسرعة وهو بيصور الادوية بتاعت جده من جوه وبيقوله بصوت واطي:فيه كلام كتير وغريب متناقض غير اني شاكك في سمير ده وعارف أنه مش خالي أنا هبذل قصاري جهدي أنك تتعافي من الجلطة دي وأثارها رغم أننا متأخرين بس أملي في ربنا كبير لو طولت عندك أكتر من كده هيشك فيا انا لازم أمشي 

نزل يونس تحت لاقي خاله قاعد بتوتر فقاله:هو جدي تعبان من كام سنة 

سمير:من سنين كتير تقريبا قبل وفاة نسرين 

يونس:محاولتش تعالجه 

سمير بضيق:حاولت اكيد بس مفيش نتيجة 

يونس وهو بيمشي:تمام اشوفك مرة تانية


*مشي يونس وقعد يلف بعربيته شوية لحد ما الوقت أتاخر راح بيته لقي صاحبة هدي نازلة عالسلم وبتشده بره البيت 

يونس بأستغراب:خير ياسحر(صاحبة هدي)

سحر وهي بتنهج: الحق غرام يا يونس 

يونس بصدمة:مالها غرام 

سحر بتردد:هدي ....هدي مأجرة بلطجية يراقبوا غرام ولما يكون فيه فرصة يخطفوها يخدروها ويخطفوها ويغتصبوها ويرموها في أي حتة ويأخدوا العربية ودلوقتي قالولها أنها في كافيه*****في مكان مفيهوش سكان كتير دخلت وسابت عربيتها بره وهما هيعملوا حاجة في العربية عشان تتعطل منها وهينفذوا الخطة دي بأنهم يعرضوا عليها مساعدة وتنزل من العربية يخدروها 

يونس بخوف:أيه أنتي بتقولي أيه؟!

*مستناش يسمع منها وخد العربية وبتاعته وساق للمكان اللي قالت عليه بأقصي سرعة حتي مفكرش في ليه هدي عملت كده او ازاي تعمل كده كل اللي فكر فيه غرام 

______

*عند غرام*

خرجت من الكافيه كان فيه عيد ميلاد صاحبتها ونزلت تسوق عربيتها كل ماتدور العربية مش راضية تتحرك وغرام اتضايقت ومش عارفه السبب  اتصلت بشريف وهي بتقوله: ألو يا شريف أنا عربيتي عطلانة جمب كافيه******تعال خدني بليز لاني مش عارفه اتحرك والوقت أتاخر ومش عاوزه أقلق بابي 

شريف:متقلقيش ياغرام انا قريب من المكان اصلا لاني مكنتش في البيت هجيلك أهو 

غرام:تمام 

*جه الشاب منهم وهو بيبصلها بإعجاب وبيقولها:نساعدك في حاجة يا أنسة  

غرام مستريحتش ليهم وقفلت عربيتها من جوه عشان تتجاهلهم وقالتله لا شكرا 

الشاب معرفش يعمل حس أن خطته باظت فوقف شوية يستني هي لما تزهق هتنزل وتطلب منهم مساعدة بس مجئ شريف بحراسه خالف توقعاتهم بل شافوا أنهم ميتورطوش مع ناس زي دي أفضل وأنسحبوا جه يونس بعد شريف وجري علي غرام بخوف وتجاهل شريف وقال بقلق:غرام أنتي كويسة؟!

غرام بأستغراب:في ايه؟!

يونس وهو بيحاول يسيطر على أعصابه:مفيش انا بس حبيت اطمن عليكي 

*وقبل غرام ماترد يونس،مشي وركب العربية بتاعته وهو بيبصلهم بحزن لكنه فكر بسرعة وساق ومسك تليفونه وكلم هدي 

هدي بسعادة:الو ياحبيبي 

يونس:بصي انا جاي كمان خمس دقايق ممكن توقفيلي عند سلم العمارة عاوزه احدد معاد معاكي أتقدم فيه لوالدك 

هدي بفرحة:بجد بجد يا يونس 

يونس:أه بجد طبعا 

وصل يونس واستني هدي اللي كانت نازله تجري بلهفة وحب واول ماقربت ناحيته ضربها بالقلم علي وشها....

يتبع .....
لقراءة الفصل السادس والعشرون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية عروسة جدي للكاتبة بنت الجنوب
google-playkhamsatmostaqltradent