recent
أخبار ساخنة

رواية أحببتك رغم انتقامك الفصل السابع والعشرون 27 بقلم منه محمد

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية أحببتك رغم انتقامك الفصل السابع والعشرون 27 بقلم منه محمد

رواية أحببتك رغم انتقامك الفصل السابع والعشرون 27 بقلم منه محمد

رواية أحببتك رغم انتقامك الفصل السابع والعشرون 27 بقلم منه محمد


وقفنا لحد ماكريم رماه عاليا في البسين وبعتلها سعاد تطلعها وبالفعل طلعت معها لحد غرفتها دخلوا واغلقوا الباب!!! 
سعاد بسؤال: ست عاليا مش ناويه تغيري رايك 
عاليا:اغير راي في ايه؟
سعاد:بالنسبه ترجعي اوضتكم يمكن ده يخاليه يهدا من افعاله معاكي فلو غيرتي رايك انا حالا انقل كل حاجاتك لهناك
عاليا بتكشيره وبشوية عصبية: لا انا مش هخرج من هنا
سعاد بعتاب:ست عاليا
عاليا بحده :سعاد خلاص اظن اتكلمت وقلت وبجد هزعل منك لو عرضتي الامر ده مره تانيه 
سعاد نفخت:عنيده
عاليا كرمشت وشها :ماهو كمان عنيد !!المهم طالبه منك خدمه
سعاد: خير
عاليا بخبث: عايزه اخرج ولا كريم شاف ولا كريم دري 
سعاد ضحكت: بس كدا عيوني اجهزي وانا في ضهرك
..........منه محمد........
دخلت المطعم تحتفل معاه قابلها بأجمل ابتسامه وبعد ما سلم فتحلها الكرسي عشان تقعد
طارق ميل عليها وببتسامه: انتي بخير
عاليا: لسه لحد اللحظه بخير 
طارق فطس من الضحك من الطريقه الي نطقتها بيها(وطلب منها تحكيله كل الي  حصل)
طارق بحده: ده معندوش عقل ازاي يعمل فيكي كدا نوعه ايه من صنف الرجاله
عاليا كشرت: انا مجرد ما بتيجي سيرته بفقد عقلي
طارق بهدوء: عاليا انتي لسه بتحبي كريم
عاليا بستياء: بعد كل الي عمله لا يمكن احبه
طارق بخبث: لكن ممكن تحبي شخص تاني
عاليا بصتله وسكتت
طارق بمغزي: ما تسمعي وتدي فرصه لخالد وسيم وشهم واوقات بحس انه له مشاعر ناحيتك
عاليا: لا انت متوهم خالد بيحب نهله علاوه علي ده انا مش بحسه غير انه اخ زيك او مجرد صديق وبعدين انا معنديش مجال للحب 
طارق: عارفه كريم ده جحش بجد
عاليا ببتسامه:عشان
طارق: لان فيه واحده حبيته الحب ده ولسه متعلقه بيه
عاليا كشرت:مين قال انا اصلا ولا طايقه ابص في وشه عارف حتي لو اختفي ولا حقلق عليه
طارق لعب حواجبه بمشاكسه: طيب لو انا اختفيت هتقلقي عليا
عاليا: طبعا حقلق احنا اخوات 
طارق: بس ليه لما شوفتيهم مع بعض ضربتيه بس قلم
عاليا: امال كنت عاوزني اعمل ايه اصرخ في وشهم واقولها انه ملكي
طارق: اي حاجه غير انك تسيبي العقربه دي تاخده منك عاليا كريم حقك انتي
عاليا: ايوه بس مطارده شخص مش بيحبك مؤلم ومتعب ومش عايزه اضعف قصاده تاني
طارق: انا هنا عشانك لما تحسي انك هتضعفي تقولي جزر
عاليا: ربنا يخليك ليا يا احسن اخ
طارق: عاليا انا فاهمك وفاهم مشاعرك بس ثقي فيا الوقت قادر قدامنا في اننا نتجاوز ده
عاليا: مصدقاك اننا هنتجاوز ده 
طارق مسك كف ايدها يدغده:بس اكيد كان قلم ممتع
عاليا ضحكت : انا سعيده انك في حياتي
طارق بمشاكسه: وانا سعيد نفس سعادتك والله
لقوا الي بيشد كرسي وقعد قصادهم ومرسوم علي وشه ابتسامه تهكميه عاليا اتجمدت ابتسامتها ورمشت بعيونها بتوتر
كريم بصوت بارد غريب: ممكن انضم ليكم يامراتي واوعدكم اقعد هادي ومش هزعجكم (ووزع عيونه علي محتوي التربيزه) اه يظهر انكم عاملين احتفال بس محدش دعاني
عاليا: ابدا بحتفل معاه بمناسبه تعينه دكتور في الشركه
كريم شدها بالكرسي ناحيته: وماله بس اقعدي بعيد عنه ليه القرب ده (وبصله) بس يادكتور لازم تبدء تشتغل بجد وبزمه وسيبك بقي من الاحتفاليات الكتير دي هتعطلعك اوي وبعدين ايه سبب رغبتك تشتغل عندنا 
طارق: ابدا حابب الشغل معاكم 
كريم رجع ضهره بالكرسي علي وري : اممم ومقلقتش اننا منتفقش مع بعض 
طارق بهدؤ: لا لان انا بعرف اتعامل مع اي شخص وبعدين عاليا طلبت مني كدا
كريم: عاليا كريمه زياده عن اللزوم 
عاليا: لا طارق هو الي عنده كافاه المؤهلات الي بتطلبها الشركه في تعين اي دكتور بالاضافه انه يقدر يتكلم خمس لغات
كريم بغيظ: هو انا وجهتلك لوم لانه فعلا قرار عظيم وانا عن نفسي موافق علي تعين دكتور هايل وشاطر ده هيساعد الشخص العيان يشفي علي طول يله ناكل (بسماجه)عاليا ممكن اكل من الطبق الي قدامك
عاليا بنفاذ صبر: اتفضله كله بالهنا والشفا وبعدين انت ازاي جيت هنا
كريم: ايه مقدرش اجي اشوف مراتي بتعمل ايه
عاليا: ده ميخـ
كريم قطعها بنظرات شرزه: اياكي تقولي ميخصكش لانه يخصني ونص 
طارق بحده: انت كدا اتعديت حدودك
كريم: حدودي انك قاعد مع مراتي
طارق: اظن واحد قاعد مع اخته عادي جدا
كريم: اخته انت طارق فتحي وهي عاليا كمال فين الاخوات هنا بس عارف انا ممكن ارفع عليكم قضيه واتهمكم بالزنا
عاليا: انت بتهددني 
طارق: استني انتي اولا فين الزنا احنا في مكان عام
كريم: تحب اعمل ده
طارق كور كف ايده وهيضربه وعاليا وقفت قصاده بغضب...
كريم بنفعال كبير: ايه هتضربني يله اضرب وانا هرفع قضيه بتهمه التعدي يله اضرب
عاليا حركت ايدها بانفعال: خلاص اسكت عملنا ايه عشان تصرخ في وشنا كدا انت مفكرنا زيك
كريم بعصبيه: ليه غبي مش شايفك قاعده لزقه فيه وكركر ومركر يمكن لو كنت اتأخرت شويه كنت شوفت مشهد فاضح
طارق مسك فيه: انت مجنون
كريم حدف ايده بقرفه: ووممكن اعمل اكتر من الجنون
طارق : فعلا عملت اكتر من الجنون لما تبقي متجوز وتجيب واحده تعيش معاك غير مراتك يبقي اكتر من الجنون فـ قبل ما تتهم الناس فكر الاول في وضعك
عاليا  انقهر ت من كلامه واتهامه الي من غير داعي : فعلا لو فكر في وضعه هيبطل يتطفل في اموري طارق اسفه بس انا ماشيه
طارق هزلها دماغه وهي بدئت تاخد شنطتها وتتحرك كريم رايح وراها طارق مسكه ومنعه: انت بتعمل كدا ليه لانك بتحبها
كريم بتكبر زائف مصطنع: انا مش معني اني بعمل كدا اني بحبها بس الست دي لسه علي ذمتي وانا لسه جوزها
طارق : مفيش داعي تمثل عليا
كريم تجاهل كلامه ومد بخطواته وراها قرب منها ومسك ايدها بقوة وحطهم بين ايديه بتملك وهي بتحاول تسحب ايدها منه صرخ بعزم قوته: بسسسسس 
وركبها العربيه وكل شويه عيونه عليها لدرجه مش قادر يركز في الطريق استمر الوضع كدا لحد ما وصلوا للفيلا عاليا فتحت الباب ونزلت تمد بسرعه !بس ليه كريم هنا قلبه وجعه وحس بخنقه لكن بغروره رافض يروح وراها
.......منه محمد........
تاني يوم في الشركه عاصم الي وصل قبلهم يمكن يقدر يحجم المهزله الي وقعت عليهم قبل ما توصل عاليا وكريم!!! دخل المكتب هو واحمد السكرتير في حاله جنون 
عاصم بعصبيه من الصدمه : ازاي وصلت الاخبار المتعلقه بكريم وعاليا للصحافه ازاي
احمد: انا اتصلت وحاولت التحقيق في الامر بس وسائل الاعلام قالت انه فيه شخص قالهم الاخبار الخاصه دي بس ميعرفوش مين؟
عاصم بعصبيه: هما من غير ما يعرفوا اذا كانت اشاعه ولا لأ ازاي يتجرأو ينشروها في كل الاخبار اختفت فين اخلاقيات الصحافه
احمد: للاسف الصحافه الصفرا كتير مابيصدقوا يلاقوه خبر
عاصم: احمد اهتم بالامر وحاول توقف الفضيحه دي وأمر رجلتنا يتعملوا مع الصحافين
احمد: امرك ياعاصم بيه
.......منه محمد.......
وصل لبوابه الشركه في اتجاهه لطريق مكتبه لقي وفد غزير طالع في وشه واتهافتت عليه الاسئله من كل اتجاه!!!
مراسل: كريم بيه سمعنا انك علي علاقه بأمراه اخري غير مدام عاليا الكلام ده فعلا صحيح
مراسل اخر: لو ده صحيح جاوب ارجوك
كريم بفزع: انتم جبتوا المعلومات دي منين
مراسل: جاوب لو كانت الاخبار دي صحيحه
مراسله: هل لديك علاقه بأمرأه اخري غير مدام عاليا لان ده هيأثر علي سمعه الشركه في المستقبل جاوب من فضلك
شافوا عاليا داخله من بوابه الشركة ووقفت مستغربة وجودهم لكن محتاجه تفهم هو فيه ايه الصحافين اول ما لمحوها جريوا كلهم عليها 
مراسله: مدام عاليا ممكن نعمل معاكي حوار ياريت تدينا اجابه هل السيد كريم علي علاقه بأمرأه اخري
كريم الي اضايق مد بخطواته الغضبانه: مين بلغكم الكلام الفارغ ده (زعق) سألت مين بلغكم
كل الصحافين اتجهلوه ومركزين مع عاليا الي واقفه مبهمه اي حاجه
احمد جري وبصوت عالي جدا: استدعوا الامن يخرجوا الصحافه حالا 
وفضل يبعدهم بأيده الاتنين عن عاليا وكريم لكن العدد كبير هو لوحده مش هيقدر
المراسلين: من فضلكم اسمحولنا بأجراء حوار
الامن جه بسرعه وشد عاليا من وسط التزاحم بصعوبه وكريم بيحاول يتهجم عليهم 
احمد شد كريم من دراعه: اهدا لو سمحت متخليش المشكله تكبر والكلام يزيد
كريم لا بيستقبل ولا بيرسل ومصمم علي الهجوم
احمد بتعنيف: من فضلك اتحرك حالا
خالد واقف فوق بيشاهد المشهد كله والبسمه مرسومه علي شفايفه بكل تشفي واريحيه!!!!
........منه محمد.............
في الكافيه قاعد بيراجع الحسابات ومنهمك فيها 
لقي الي دخلت ورمت نفسها علي الكرسي جنبه بأنفجار وبعدين لفت وبصتله وعيونها كلها شر
حسن ساب كل الي في ايده وبصلها بهتمام: فيه مشكله ولا انا غلطت في حاجه
ندي حدفتله الموبيل بعصبيه: اقراه
حسن اخد الموبيل واتفحص المحتوي وبعدين فتح عيونه من الصدمه: ايه بخصوص كريم وعاليا ودول عرفوا ازي بالموضوع
ندي بستفسار : انا الي بسألك؟؟!!
حسن نفخ بملل : منا برضو بسألك بنفس السؤال؟؟
ندي اتنهدت بضيقه وخنقه: مفيش حد عارف حاجه عن الامر ده الا ناس قليله  قولي بقي الناس دي كلها عرفوا ازاي مين له مصلحه في الفضيحه دي
حسن: وانا هعرف منين ماهو اكيد مش انا يعني
ندي: ولا انا كمان لاني بحترم خصوصيه صاحبتي اما بالنسبه لك انت كمان بتحب صديقك كتير ومتخنهوش بالشكل ده
حسن: طيب لما هو كدا ليه اسلوبك ومنظرك بيقول العكس وكأنك غاويه تخلقي معايا مشكله
ندي بغصه وخنقه: لاني مخنوقه حاسه بالتوتر لما افكر في مين الي ممكن يأذي صاحبتي كدا انا وانت لازم نتعاون ونلاقي الحقير الي عمل كدا تتجرء ولا تخاف وتكش 
حسن بصلها من طرف عينه : ليه اخاف 
ندي: يعني لو طلعت صديقتك الي عملت كدا تتجرؤ وتكشفها
حسن بشجاعه: اجرؤ طبعا
ندي: ممتاز يله وريني الهمه
قطع كلامهم نغمه موبيل حسن: ده عمي عاصم
ندي: اوك رد
حسن رد: ايوه اه انا قاعد مع صديقه عاليا ...خلاص هجبها معايا
حسن قفل وبصلها: ده عمي عاصم عايزنا
ندي بحماس: تمام يله نروح وشدته من ايده  في حركه سريعه
حسن: مابراحه ساحبه كرسي
.......منه محمد........
دخلت عليه المكتب مفزوعه جريت عليه تترمي جوه حضنه
عاصم ضمها برفق: مالك ياقلبي اهدي يابابا 
كريم دخل بمنظر متوحش: عايز اعرف حالا ايه الي حصل
عاصم بهدوء: حد نشر خبر حياتك المشرف وطبعا فضيحه زي دي هتأثر علي شغلنا
عاليا جسمها كل خليه فيه بتنتفض: عايزه اعرف مين الصحفي الي اتجرء ونشر خبر زي ده
عاصم اتنفس بعمق: طلبت من الناس يحققوا في ده بس رجاء انتم الاتنين تهدوا لان انا كل همي اوقف نشر الخبر ده وبأي تمن واشوف مين الي اتجرء ونشره
كريم بصوت عالي مستفز : لا اتفضل كمل وبلغ الكل انك متبري مني ومن افعالي وان بنتك عاليا وبس ويبقي كدا انتقمت مني لنبيله وبنتها
عاليا بصتله بحقد: بطل تتكلم بكلام مجنون ده وقت انفعال علي ابوك
كريم صرخ فيها بقوه بصوته اللي ملغم بالغضب : ليه لما يقف ويتبرء مني يعتبر فعل مجنون طبعا مبسوطه لانك هتظهري للراي العام ضحيه اخبار زي دي فايده كبيره ليكي لانها هتساعدك تتخلصي مني وجاتلك الفرصه تنتقمي مني متعمده مش كدا
عاليا بعصبيه: انت بتتهمني اعمل كدا
كريم مسكها من دقنها بعنف: ليه لأ ده هيسهل اجراءت الطلاق كل ده عشان مش بحبك قررتي تفضحيني
عاليا صرخت فيه لما ضغط على دقنها بقوة ودفعته بعنف وقسوه: رغم اني بكرهك بس انا معملش كدا
كريم بكل جنون العالم هجم عليها : كدابه انتي الي عملتيها
عاصم بيحاول يخلصها من بطشه كريم بكل قوته دفعه لدرجه رجعه قعد علي الكرسي وعاصم مسك صدره بألم!!!
عاليا صرخت بجنون : انا مش كدابه سامع مش كدابه بس خلاص انت عمرك ما هتصدقني
دخل طارق شده من عليها: كريم بطل جنون واحترم اختي اكتر من كدا
عاليا جريت علي عاصم: بابا انت بخير
عاصم اتكلم بصعوبه: ايوه
عاليا نزلت دمعه يتيمه مجروحه: بابا انا معملتش كدا والله معقوله افضح نفسي
عاصم مسح دموعها بحنان ابوي : عارف يا بنتي عارف
طارق اخد نفس عميق: ممكن تهدا خلينا نعرف مين الي وزع الخبر الي زي الزفت ده
عاصم: ابني اهدي خلينا نتحد سوي ونعرف مين الي عمل كدا لازم نبقي ايد واحده ونساعد بعض في حل المسأله 
خالد دخل علي الجمله وكمل: فعلا الاخبار الي انتشرت هتسبب في انخفاض اسهم الشركه
كريم نظراته علي عاليا بنظرات مهلكه: ومين السبب في الي احنا فيه مييين
عاصم: خلاص مش وقته هحاول القي طريقه اتغلب علي الفضيحه بس بطلب طلب واحد انك تهدا ارجوك ومتتهمش عاليا
احد دخل متوتر: عاصم بيه الدنيا مقلوبه برا والمساهمين بيطالبوا اجتماع عاجل
عاصم: خالد خاليك هنا مع عاليا طارق تعال معايا لو سمحت
طارق بحترام: حاضر (وبص لكريم قبل ما يخرج ) بحذرك تقرب منها وتفرغ غلطتك فيها
عاصم بخوف منه علي عاليا: كريم اهدا من فضلك اهدي لو سمحت وهنتكلم بعدين وانا هلم المسأله 
عاليا راحت عليه وشوشته بصلها في الاول بصدمة واضحة مسحوب معاها رفضى رجعت وشوشته تاني هز دماغه وخرج وهي حست بدوخه رجعت أأعدت مكانها
خالد نخ علي ركبه وقعد قدامها: انتي بخير يا عاليا
عاليا بتحاول تقاوم رغم حاسه بدوخه: انا بخير وجع زي ده عادي اقدر اتحمله يما دقت علي الراس طبول
كريم واقف يبصلها وكأنه خايف ان دي تكون اخر مره يقدر يشوفها وتروح منه بسبب ثورته وكدبته الغبيه!!!! 
خالد اخد نفس بعمق: تمام خليني ارجعك مكتبك يله قومي هوصلك
عاليا جايه تقوم حست بدوخه بس حاولت تمسك نفسها  لكن مقدرتش وكانت هتقع  خالد بسرعه حاوطها من كتافها
كريم بص لـ ايده الملفوفه حوالين كتافها  ونار شبت فيه معقول تطلق وخالد يغتنم  الفرصه وتسيبه وتروح لخالد وينجح انه يخطفها منه بصله بقسوه واترشقت النظرات بينهم بكل حقد وفات بيها من قدامه بس قبل ما يختفوا كان حاطط التاتش بجنونه
كريم لون وش احمر وعيونه دم من العصبيه: والله لخليكي تتألمي اكتر من كدا ونبقي نشوف هتقدري تتحملي للاخر ولا لأ
عاليا بدون ما تبصله خرجت قدامه بقوه مستخبيه جوه ضعف
كريم كور كف ايده  بقهر وعض شفايفه بقوه من عاصفه الغيره الي شَبت فيه
 وبكل وحشيه راح كسر بيهم الازاز ونفسه يفجر المكان بكل الي فيه
......منه محمد..........
عاليا: انا بخير اتفضل ارجع لشغلك
خالد بهدوئه : طالما بتطرديني بعيد كدا تبقي عايزه تفضلي لوحدك صح استنتاجي
عاليا: لا مش بطردك بعيد بس عايزه افضل لوحدي اصلي ركعتين يهدوني ويرشدوني للقرار الصحيح دي كل الحكايه
خالد وقف :تمام انا همشي بس لو كريم ضايقك في اي حاجه استدعيني علي طول
عاليا :حاضر هقول جزر
خالد ابتسم وفتح الباب وقبل ما يخرج بصلها بأجمل ابتسامه وخرج واغلق الباب
.....منه محمد.........
في الاجتماع عاصم قاعد بكل حيره يكدب الخبر ويخسر سمعته وشغله وابنه ولا يصدق الخبر وعاليا تكسب حريتها من ابنه الظالم المستبد مشعارف يعمل ايه لكن هي ذنبها ايه دي غلطه ابنه وحماقته ولازم يدفعوا التمن وغالي صحاه من تفكيره لما اتوجهله سؤال
العميله : استاذ عاصم ممكن توضح الامر لو سمحت
عاصم قاعد متلبك مش عارف يأكد ولا ينفي
عميل اخر: الناس طالبه تعرف الحقيقه دي سمعه شركه وتعاملات كبيره 
عميل: الحقيقه ده لو كان حقيقي هيأثر علي تعاملنا مع الشركه
لقوا الباب اتفتح وعاليا دخلت بكل هدوء وابتسامه واسعه مرسومه علي شفايفها رغم الالم الي فوق احتمالها لكن قررت تكتمه في صدرها وبصت لعاصم وبدئت تتكلم: يا جماعه بخصوص الاخبار الي انتشرت الكل مرتبك وفي حاله قلق لان ده هيأثر علي تعاملكم مع الشركه بما فيهم هيهز صورتنا قدام العملاء حابه اقول عشان يطمن الجميع مفيش حاجه من الاخبار دي حقيقيه
عاصم لف وبصلها : عاليا
عاليه بصتله وابتسمت: انا لو كنت شوفت جوزي في حضن واحده تانيه كان زماني مطلقه ومش موجوده هنا بالتالي مفيش خيانه ولا كل الهبد  الي اتقال ياتري هتصدقوا الاشاعات الي مالهاش اساس ولا هتصدقوني انا
عميل: انا عن نفسي مش مصدق
عاليا بتحاول تبان قويه واثقه: ياجماعه لو كان الامر زي ما في الاخبار يبقي المفروض افرح واكون سعيده دلوقت علي الاقل فرص الطلاق جاهزه ومفيش داعي كنت اقف هنا وبشرح 
عميله: بس كلامك لوحده مينفيش الفضيحه لان المستثمرين محتاجين يفهموا بيتعاملوا مع مين لان السيد عاصم اسمه لا غبار عليه وبعده هنتعامل مع ابنه فأزاي نثق في شخص اسمه اتحط عليه علامه استفهام
عاليا بصت لعاصم واتكت علي كتفه بمعني كمل معايا مش ممكن تقع ابدا واكون انا السبب عيونها بتترجاه بتوسل يكمل وهو قدر يقرء افكارها وفهم اللي بتفكر فيه!
عاصم اتكلم بعدم اقتناع من جواه لكن كمل: مفيش توضيح تاني ابني وبنتي متجوزين وسعداء جدا في جوازهم وهما شخص واحد بالفعل يقدر يديروا الشركه سوي من بعدي  وانا مش ملزم ارد علي الاشاعات بخصوص ابني ومراته بما انهم سعداء مع بعض وانا سعيد معاهم
الكل بدء يقتنع بكلامهم
طارق قام وقف جنب عاليا وسألها: حاسه بالراحه دلوقت
عاليا: ايوه حاسه ان كل شئ بقي تمام
طارق اتنهد بضيقه: ايوه لكن بكلامك الكل فهم انها مجرد اشاعه وفييك
عاليا :ايوه وانا طلبت من بابا يكدب الخبر ولازم احافظ علي كلامي
طارق بنبره كلها تريقه: الحب تضحيه مش كدا بس مش لدرجه تضحي بنفسك عشانه
عاليا بقهر من تريقتة: قلتلك انا عملت كدا ليه
طارق بضيقه: بس لو قلتي الحقيقه ده هيسهل الطلاق وعاصم بيه علي فكره معاكي
عاليا: عارفه بس الوضع كدا هيحمي الكل كدا محدش هينبش في الماضي مش عايزه حد يتكلم عن امي ولا امه باي سوء خليهم راقدين في سلام طارق انا مديونه للراجل الي سمحلي اقوله كلمه بابا الكلمه الي اتحرمت منها الراجل الي اعتني بيا بعد وفاه امي 
طارق بلطف: لو ده تفكيرك وحاسه بالراحه اقدر افهم بس تفكير الغبي جوزك يمكن يضايقك تاني
عاليا: ده شئ يخصه لوحده ميخصنيش انا راجعه اكمل شغلي وانت خليك جنب بابا متسبهوش
خارجه من غرفه الاجتماع لقت نهله وكريم واقفين في وشها
.......منه محمد.....
واقف سامع كل كلمه كل حرف بتقوله عيونه لمعت بدموعه لمعه أسف ندم اعتذار ولسه بيلف لقاه الي واقفه وراه:كريم انا قلقت عليك
كريم بصلها وسابها ومشي بيلف يروح لباب الخروج نهله جريت وراه في نفس اللحظة الي فيها عاليا خارجه من باب غرفه الاجتماعات شافتهم واقفين همشتهم ودارت وشها وكملت طريقها نهله شافته هيحن ويجري وراها اتدخلت تفسد اي وفاق ممكن يتم ما بينهم
نهله بحقد:الست دي عندها خطه بالتأكيد اياك تصدقها ابدا هي الي فضحتنا ودلوقتي بتمثل دور البريئه
كريم مد وراح وراها مسكها من دراعها وقفها
عاليا بنفعال:سبني
كريم بيسحب فيها بقوه:اتحركي معايا
عاليا ضربته في صدره:ايه المشكله الجديده الي عايز تعملها معايا تاني مش كفايه بقي
كريم بنرفزه:ايه هي خطتك
عاليا:معنديش خطه الخطط دي ليكم انتم
كريم:وانا مش مصدقك انتي الي سربتي الأخبار عشان تبقي فضيحه للرأي العام و تطلقي (زعق اكتر)انتي عملتي كدا عشان تتحرري مني لكن ده بعدك هتفضلي علي ذمتي لبقيه حياتك ولا كنتي عايزاني افضل مدين ليكي بالجميل واحررك بس بجد مسكينه
عاليا بصتله بذدراء لانها مخنوقة من طريقته.!
كريم فهم سبب نظرتها:ايوه قوليلها انا شخص جاحد حتي ابويا الي خلفني ممكن ادمره عادي
عاليا:كام مره قولتلك فيها مش انا الي سربت الفضيحه ومش انا الي تفكر تستغل الأمور القذرة دي عشان تطلق منك اي دين يخليني اشهر بأن جوزي خاني وانا مش عايزه منك اي حاجه غير حريتي وبس وبعدها مش هتشوف خلقتي نهائي
نهله بدئت تبخ سم الافاعي:انتي مفكره ان انا وكريم هنصدق كلامك وخالي بالك مفيش فايده هتعود عليكي من انك تفضحينا ابدا تفضحينا عشان حصولك علي الطلاق وطبعا كريم يعند فتجبريه يفضل معاكي وانتي قولتي انك عايزه تطلقي وهو رفض يبقي مين من مصلحته الفضيحه لكريم 
عاليا:انا بجد مش متفاجئة ليه لأنكم شبه بعض وعشان كدا قادرين تكملوا مع بعض لان كل تفكيرهم في الامور القذرة وبس
كريم:ليه زعلانه كل كلمه نهله قالتها صح
عاليا:ايوه عندي خطه وكان عندي امل استفاد منها مبسوط كدا
كريم:انتي مكاره
عاليا ببتسامه مُحمله سخريه:كدا انت مصدقني لان ده الرد الي حابب تسمعه مني دايما وخطتي انك تطلقني في اقرب فرصه واروح فين وحياتي ازاي ده شئ يخصني لاني عايزه اعيش الحاضر انا مش عايزه افضل 
غرقانه في الماضي والانتقام زيك....عايزه اعيش سعيده ....عايزه اشوف بايا عاصم مرتاح وده طبعا انت حذفه من قاموسك لأنك مش بارع غير في الإهانة والشك وبس مش بتهتم بمشاعر الناس مهما حصل لاي حد انت ولا بتهتم
كريم :ليه انشاء الله عايزاني اهتم وانا محدش بيهتم بمشاعري
عاليا:لا بجد انت شخص غبي فعلا انت بس الي بتزعل وتغضب وتثور وتحزن انت بس،،مفكر ان انا وبابا مبسوطين بأخطاء الماضي انت مجنون لكن عادي كمل جنونك وانا مش مهتمه (بنظرات موزعه احتقار  لنهله)وعندك شخص بيفهمك ويدعمك في نفس الجنون
كريم لام نفسه هو ليه عمال يجادل ورافض الواقع ..الواقع عاليا وفقدانها الواقع المرير
كريم بجدال:اه صح نهله بتفهم كل حاجه
نهله حطت كوعها علي كتفه:اصل لما الاتنين بيكونوا بيحبوا بعض بيقدروا يفهموا بعض اكيد
عاليا بعدم اهتمام:بدعلكم من قلبي تفهموا بعض لحد ما اجلكم ينتهي قادر يا كريم،، آخر كلامي الي عملته دافعت عن كرامتي عن انسانيتي مش عايزه اسأله تواجهه الأموات والأحياء لان الميت له حرمته حرام تدمر عن طريق الثرثرة انا بحمي الكل من فتح الماضي علي قد ما بقدر (وماشيه)
نهله واقفه حتموت من الخوف انه يصدقها لا دي ماتت من الخوف ومتابعاها بغل مكتوم..!!!!!
كريم شدها ناحيته:رايحه لفين انا خلصت كلامي
عاليا بنظرات جامده:بس انا خلصت
كريم بحزم وقفها:انتي خلصتي بس انا لسه تعالي معايا(ومسك ايدها)
نهله بتشده:كريم انت رايح فين
كر يم دفعها جامد وشد عاليا الي بتعافر تهرب منه:انت واخدني علي فين اوعي يمين بالله انا ندمت علي الخطوه الي اتجوزتك فيها
كريم سحبها وراه بقوه : امشي ولا قسما بالله انا ولا يمنعني اني حالا اقلع الحزام وفين يوجعك
####
لسه الضربه التانيه جايلك في مقتل يا كريم
يتبع..
لقراءة الفصل الثامن والعشرون : اضغط هنا
لقراءة جميع فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent