recent
أخبار ساخنة

رواية أبناء الكابر (خارج قانون الحب 3) الفصل التاسع والثلاثون 39 بقلم روزان مصطفى

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية أبناء الكابر (خارج قانون الحب 3) الفصل التاسع والثلاثون 39 بقلم روزان مصطفى

رواية أبناء الكابر (خارج قانون الحب 3) الفصل التاسع والثلاثون 39 بقلم روزان مصطفى

رواية أبناء الكابر (خارج قانون الحب 3) الفصل التاسع والثلاثون 39 بقلم روزان مصطفى


| لماذا يُحبون الحديث فيما لا شأن لهم به ؟ |
لطيفة بغضب : إنت فاكر بفنجان قهوة تافه هتصلح اللي إنت عملته ؟ 
عزيز بتنهيدة : قولتلك التصليح حسابة عليا ف مش طالبة غلط .. ، إتفضلي معايا حالاً هتصل بالميكانيكي نكون إحنا شربنا قهوتنا 
ركبت معاه لطيفة وهي بتربط حزام الأمان وبتبص حواليها بعدين قالت : طب هنتأخر ؟ بصراحة خايفة أسيب العربية هنا ..
عزيز بهدوء : متخافيش هنشرب فنجان فهوة في حتة قريبة والراجل زمانه جاي
ساق عزيز العربية لحد ما وصل ل on the run 
نزل وفتح باب العربية للطيفة اللي نزلت وهي بتبص حواليها وبتقول : عندهم إسبريسو ؟ 
عزيز بضحكة : عندهم كل حاجة ، إتفضلي يا مدام ؟ 
لطيفة بهدوء : لطيفة ..
عزيز : إسم على مُسمى 
دخلوا المكان وقعدوا على ترابيزة ، طلب عزيز إتنين قهوة بعدين قال للطيفة : تعرفي إن القدر مبيجمعش إتنين صُدفة ؟ دايماً لازم يكون في سبب 
لطيفة بطرف عينها قالت : مُمكن أعرف إسم حضرتك ؟ 
عزيز بجمود : أنا عزيز القائد 
لطيفة خرجت روج من شنطتها الصغيرة ومسكت السكينة وهي بتحطه بعدين قالت : يعني القدر إنهاردة إسمه عزيز القائد ، دبر لخبط عربيتي عشان عاوز خدمة مني ، هل أنا غلطانة ؟
عزيز بإنبهار : لا دة إنتي مش سهلة زي ما سمعت عنك 
رجعت لطيفة الروج لشنطتها وهي بتقول : عندي فراسة أفهم اللي قدامي عاوز إيه وبيلف ويدور على إيه ، ف أتمنى يا سيد عزيز تدخل في الموضوع عشان وقت ووقتك 
عزيز بجدية بعد ما الراجل نزلهم القهوة ومشي : عاوزك تساعديني ، تجمعيني بالثلاثة وتقنعيهم بيا
بصتله لطيفة بتركيز بعدين قالت وهي بتهمس في ودانه : أنا مش صلة ربط بينك وبينهم ، حدد ميعاد معاهم وقابلهم وإقنعهم بنفسك غير كدة متطلبش مني حاجة ، إتفقنا ؟ 
عزيز بأريحية في كُرسيه : تمام بس لو حصل شيء لشركائك إفتكري إنك السبب لإني حاولت أتفاوض معاكي ودي ورفضتي 
إرتعدت لطيفة في مكانها وهي بتقول بصدمة : تهديد دة ؟؟ 
عزيز بإبتسامة : سميها زي ما تحبي ، المهم إنك يا تسمعيني يا تقومي تمشي وتتحملي العواقب 
لطيفة بحقد : إنطق ..
عزيز بجدية : بحب بنت بدر الكابر وعاوز أتجوزها ، دورك تكوني في صفي وتدعميني إن دة يحصل ..
* في فيلا بدر الكابر
ميرا في الفون : بجد متوقعتش يلحقونا جوة الجامعة ويصورونا ! إيه الوقاحة دي 
كادر وهو بيصب عصير لنفسه : في مصلحتنا ، الموضوع دة ضغط على مركز أبويا وأبوكي الإجتماعي وخلانا نسرع في خطوبتي ليكي 
ميرا بسعادة : بجد يا كادر هتخطبني !
كادر بملل : لا بتسلى بيكي عشان أنا حقير ، في إيه يهانم 
ضحكت ميرا وهي بتسمعه وفجأه قالت : طب بص باي باي عشان بابي بيخبط 
قفلت مع كادر وقالت لأبوها : آدخل 
دخل كينان وهو بيقول بهدوء : مرمور ، ممكن أتكلم معاكي ؟ 
ميرا بتعب : بابي لو هتكلمني عن الصور ف كل الحكاية إن ..
كينان بمقاطعة : إهدي يا بابا ، عمك بدر إتصل عاوز يحدد ميعاد ييجوا يخطبوكي 
ميرا بسعادة : دة بجد ؟ 
كينان بطرف عينه : مش شايفة إنك صغيرة على الكلام دة ؟ 
ميرا بسعادة : يا بابي أنا خلاص هتم ١٧ سنة ، وبعدين دي خطوبة مش جواز يعني 
كينان بتعب : عموماً حبيت أديكي خبر قبل ما أنام ولما أصحى نبقى نتكلم على الفطار ، فين بوسة قبل النوم بتاعت بابا ؟؟ 
ميرا بتداري خدودها بإيديها وهي بتقول : مش عاوزة 
كينان : لو مخدتش بوسه حالا مفيش خطوبة 
قامت ميرا وقفت قدامه بغيظ راح كينان بايس خدها وهو بيقول : يخلااابي عاوزين يسرقوا المهلبية بتاعتي 
ميرا من بين سنانها : تصلح على خير يا بابي
راح كينان ونام على السرير في هدوء تام وهو ميعرفش مادلين فين 
* بعد ساعة 
دخلت مادلين الاوضة وهي بتعيط بهستيريا وبتصحي كينان 
كينان بفزع : إيه في إييه !
مادلين بعياط : البالونه كنت بلعب بيها ومروحة المطبخ شغاله راحت قطعاها إهيء 
كينان بتعب وهو بيفرك عينه : لا إله إلا الله ، مش كدة ! يا شيخة مش كدة 
مادلين بعياط : دي كانت أخر بالونة من النوع دة .. معرفش مالي مش طايقة نفسي من الصبح 
كينان بنُعاس : طب إيه يرضيكي عشان تسيبيني أنام شوية ؟
مادلين بعياط : إحضني ! عشان أبطل عياط 
كينان بتعب : ما كُنتي تنامي جمبي وتحضنيني وخلاص ! تؤ .. تعالي طيب
حضنها كينان وهو بيطبطب عليها ورجع نام وهو حضنها ، نامت مادلين جمبه من كتر العياط ..
* في فيلا إكس 
كان قاعد جمب ريما بياكلوا لب وهي بتقول بخوف : يا غبية بتفتحيله الباب لييه !! تؤ تؤ تؤ غير القناة يا قاسم أنا مبحبش المناظر دي 
إكس بهدوء : مش إنتي اللي إخترتي الفيلم دة يا حبيبتي ؟ أنا أعرف إنه قاتل متسلسل بيقتل كل عيد كريسماس ..
ريما وهي بتبص للتليفزيون بنص عين : بس الجزء دة صعب بجد دا يجيب كوابيس !
وصلت مسج على فون إكس ف فتحها لقاها من لطيفة طالبة تجتمع بيه هو وبدر وكينان بكرة في أوضة الإجتماعات 
ريما : مين بيبعتلك في نص الليل كدة ؟ 
إكس بهدوء : تبع الشغل يا حبيبي 
ريما بتصميم : وريني تليفونك معلش ..
إكس برفعة حاجب : هي رجعت ريما لعادتها القديمة ولا إيه ؟ من إمتى بتفتشي ورايا هو أنا عيل ؟ 
ريما بتصميم : طالما تبع الشغل مش عاوز توريني ليه !
مد إيده بالفون ليها وأول ما قرأت راحت قايلة بصوت عالي : هي معاها رقم تليفونك !! هو دة الشغل بقى ؟؟ 
إكس بتحذير : وطي صوتك وإنتي بتتكلمي ! ايوة دة الزفت هي لطيفة دي مراتي التانية يعني ماهي شريكتنا في الشغل
ريما وإيديها في وسطها : وإشمعنا إنت اللي تبعتلك الرسالة دي وفي نص الليل يعني ؟؟ 
سحبها إكس ف نامت على رجليه ، قربلها وهو بيقول : محدش قادر عليكي ولا إيه ؟ هاا 
ريما بتحاول تقوم : متحاولش تغير الموضوع هي تبعتلك بتاااااع إييهه ، هههه بس بغير ...بس عمر هيصحى 
* في فيلا بدر الكابر 
بدر قاعد على الكرسي بتاع المطبخ وسيا بتغسل المواعين وهي بتقول بضيق : نسيت أغير البنطلون الجينز بتاعي قبل ما أغسلهم ، وسيليا هانم مبتساعدنيش في الفيلا أبداً والله هدة حيل 
بدر وهو بيلف بالكرسي : قولتلك الفيزا بتاعتي تحت تصرفك عاوزة تجيبي ناس تساعدك في نضافة البيت هاتي ، ميهمكيش الفلوس المهم راحتك 
نزل كادر وهو بيحط كوباية العصير الفاضية على الحوض وهو بيقول : طب وحبيبك كدور يا بوب ، مالوش من الطيب نصيب ؟ 
بدر بسُخرية : قصدك الفارس الأبيض بقى 
كادر : يووه 
سيا بعتاب : متقولش يوه دي تاني 
بدر بجمود : جهز نفسك عشان هنروح نتقدم بكرة لعمك كينان أنا خلاص كلمته 
جري كادر على أبوه وهو ماسك رقبته جامد وبيبوسه ، بدر بألم : يا أخي إوعى 
كادر : عليا الطلاااق إنت أجدع من أبويا 
ضحكت سيا ف طلع كادر فوق ، مسكت سيا طبق في أكل كتير وهي بتوريه لبدر وبتقول : بص طبق بنتك ؟ هتموتني ناقصة عمر مبتاكلش ..
بدر بعصبية : هي يعني عاملة إضراب على الأكل عشان تلوي دراعنا نجوزها البلطجي بتاعها ؟ بدر الكابر مبيتلويش دراعه 
سيا بهدوء : وطي صوتك يا بدر مالك إتعصبت كدة ليه ؟
وصلت مسج على فون بدر ف رفعها وقرأها بعدين قفل الفون 
سيا وهي بتنشف الطباق : مين باعتلك في الوقت دة ؟ 
بدر ببرود : شغل ..
سيا بعدم تصديق : بجد والله ؟ 
بدر بتأكيد : أه والله ، وخلصي عشان نطلع ننام مش قادر 
سيا بهدوء : مش بتعرف تنام لوحدك ؟ 
بدر بغزل : تؤ ، بقالي ١٨ سنة بنام وأنا حاضنك ، ربنا ما يقطعها عادة ♡ 
* صباح تاني يوم 
سيليا خدت شاور ونشفت شعرها وكملت لبس .. سمعت صوت زعيق تحت كان صوت أبوها ..
خرجت من أوضتها جري ووقفت على السلم من فوق لقت عزيز ومعاه لطيفة واقفين قدام بدر تحت !
برقت من كتر الرعب والصدمة وهي بتسمع أبوها بيقول بزعيق : قولتلك لا ! مُستحيل أديك بنتي ، فاكر إنك لما تخلي شريكتي تتوسط ليك هوافق ! بعييينكك 
لطيفة بهدوء : مسيو بدر فيك تسمعني شوي ؟ 
بدر بغضب عاميه : لطيفة من فضلك خلينا في شغلنا بلاش نتطرف لمواضيع خاصة 
سيا بغيظ من لطيفة : إنتي مالك أساساً ببنتي وإختياراتها عملالي فيها واسطة خير أوي 
عزيز بتكبر : جيت كلمتك بالذوق منفعش ، معتقدش هتبقى مبسوط لما أخطف بنتك 
بدر بيحاول يخنقه : دة أنا أخلص عليك وعلى اللي خلفوك كلهم 
عزيز طلع السلاح من جمبه عشان يخوفهم بيه والسلاح مفيهوش طلق أصلاً
سمعوا طلقة إتضربت في السقف ، بصوا لفوق لقوا كادر ماسك مسدس أبوه ونازل على السلم بهدوء وهو بيقول : إنسى إن حد من عيلتي يتأذي وأنا موجود
بصله بدر بفخر وبعدين قال لعزيز : برااا 
سيليا برجاء من فوق السلم : يا بابي عشان خاطري 
بصلها عزيز بغضب ف وقعت من طولها من قلة الأكل ومن الضغط العصبي
لطيفة بغضب لبدر : إييييه إذا بتحب بنتك كتير تنازل يا عمي 
طلعت فوق جري وهي بتحاول تفوق سيليا ف طلعت وراها سيا بعياط ..
بدر من بين سنانه وهو بيسحب عزيز من دراعه : قدامي ، قدامي يا إبن توفيق 
سحب عزيز دراعه وهو بيقول : مش هتنقل من هنا غير لما أتطمن على سيليا ..
طلع عزيز جري وشال سيليا ف قال بدر بغضب : سيب بنتي بدل ماا أخرجك جثة من هنا 
سيا بعياط : مش وقته يابدر عاوزة أتطمن على بنتي 
حطها عزيز ف عربيته ف ركبت سيا معاها وراها ، وركب بدر جمب عزيز وهو بيقول : إطلع على المستشفى ، واللي عملته إنهاردة هتبقى نقطة سودة في حياتك 
عزيز بغضب : متطمن على سيليا بعدين نتكلم ..
ركب كادر مع لطيفة ومشيوا وراهم لحد ما وصلوا لمستشفى ..
نزل عزيز وبدر ف شال بدر سيليا بسرعة قبل ما عزيز يشيلها 
دخل بيها وهو بيزعق وبيقول : دكتور بسرعة 
أخدوا سيليا عشان يكشفوا عليها وعزيز وسيا وبدر واقفين قلقانين عليها ..
بدر من بين سنانه : كُل دة بيحصل بسببك إنت ، بس إصبر وهخليك تحصل أبوك 
عزيز بإستفزاز : أو أحصل أمك أيهما أقرب 
بدر بعصبية وهو بيحاول يتهجم عليه : أمك يا إبن ال **** يا إبن بياع القوانص
سيا بعياط وزعيق : كفااااية حرام عليكم البنت وقعت من طولها من الخزف أنا عاوزة أتطمن عليها !! 
كل واحد فيهم راح سند على حيطة قدام بعض وسكتوا إحتراماً للمكان 
وصل كادر ولطيفة ف قالت سيا : إنتي إيه اللي جابك يا حرباية إنتي ؟ 
لطيفة بهدوء : مدام سيليا من فضلك بدون غلط ، أنا مسببتش أي مشاكل لحتى تحكي معي هيك 
سيا بتريقة : ننينيني محدش عارف أنتي لبنانية ولا مصرية ولا ملتك إيه 
كادر بقلق : سيليا كويسة طيب ؟ 
بدر وهو حاطط إيده في جيبه ورايح جاي : لسه الدكتور عندها جوة ..
جري آكس في ممر المستشفى وهو بيقول بفزع : المسج اللي على الفون خضتني ! سيليا بخير ؟ 
بدر بقلق : معرفش الدكتور عندها جوة 
خرج الدكتور بعد فترة وبعدين قال : في حد هنا إسمه عزيز ؟ 
بدر وآكس بصوله بغيظ ف قال عزيز وهو بيعدل ياقة قميصه : أنا ..
الدكتور : المريضة عوزاك جوة 
بدر بصدمة : مسألتش عني ؟ 
الدكتور : طلبت حد إسمه عزيز 
عزيز وهو ماشي من قدام إكس وبدر قال : باشا رقم واحد دة مش إنت باشا إنت تسعة وصاحبك ستة 
إكس بغيظ : دة إنت عيل بارد يلاا 
بدر بتصميم : ورحمة أبويا ما هيتجوزها ، يوريني بقى إبن أبو سنة ذهب 
* في أوضة سيليا 
قعد عزيز على طرف السرير وهو بيلمس شعرها وبيقول : مش بثبتلك قد إيه بحبك ؟ ومبزهقش أطلبك مرة وإتنين وعشرة ومتجاهل عمي وجايدا من كتر جريي وراكي ؟ 
ملست على دقنه وهي بتقول بتعب : تعبانة يا عزيز مبقتش قادرة على كل اللي بيحصل ، تعبانة بجد 
قالت بعدها بتعب وهي بتلمس وشه : إيه دة هي دقنك طولت ؟ 
عزيز وهو بيميل عليها : أه تخيلي بقى ؟ قومي بقى عشان تحلقيها ليا ، بس هبقى أقعدك على الحوض عشان تطوليها 
ضحكت سيليا بتعب ف قربلها عزيز وهو بيبوس وشها بهدوء وبيقول : أيوة أنا مش عاوز حاجة غير إني اشوفك بتضحكي ، أما بقى هاخدك من أبوكي إزاي دي سيبيهالي ..
وهو بيبوسها دخل بدر فجأة راح مزعق وقال : إتشاهد على روحك بتعمل إيييييه !!
مسك إكس بدر قبل ما يقتل عزيز ف قال عزيز ببرود : والله أنا مُستعد أصلح غلطتي ، إنت اللي معطل الدنيااا 
بدر بغيظ : أاااااااع 
إكس بيحاول يهديه : متخليش الواد المستفز دة يأثر فيك ..
بص عزيز لسيليا وغمزلها ف إبتسمت ♡ 
يتبع ....
لقراءة الفصل الأربعون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية أحببت طفلتي للكاتبة مروة جلال
google-playkhamsatmostaqltradent