recent
أخبار ساخنة

رواية طفولتى المشتتة الفصل الثالث والثلاثون 33 كامل

الصفحة الرئيسية

 رواية طفولتى المشتتة الفصل الثالث والثلاثون 33 كامل  
رواية طفولتى المشتتة الفصل الثالث والثلاثون 33 كامل  

رواية طفولتى المشتتة الفصل الثالث والثلاثون 33 كامل  

صحيت الصبح على طرقات على الباب فتحت عيوني
بصعوبة ورجعت سكرتهم مو قادرة افتح عيوني من النعس
زادت الدقات على الباب تاففت بضيق وجلست على السرير وانا مفتح عيني ومسكر عين
وتوجهت للباب افتحه كنت امشي مثل السكران وبلوزه البيجاما رافعه من جهة اليمين وشعري معفوس
سالت من ورى الباب بصوت ناعس : مين
سمعت صوت عجوز النار : افتحي بسرعه
فتحت الباب وانا شبه مغمضه : نعم
جدتي فتحت عيونها : بعدك نايمه اليوم حفله سديم وانتي نايمه
رديت وانا مغمضه: طيب ؟؟
ردت جدتي بعصبيه : ما في وقت يالله يمديك تجهزيني
فتحت عيوني نص تفتيحه : ومين قال لك اني موافقه اجهزك شايفيتني فاتحه صالون

فتحت جدتي عيونها : نعم نعم وانا ما حجزت كوافيره علشان انت تحطين لي مكياج

رديت بصوت ناعس : طيب خلص خليني انام واشبع نوم علشان اعرف اجهزك على الساعه 1.00 ناديني

ردت باعتراض : لا لا ما يكفي الوقت لازم ابكر من كذا
تاففت : اقول لك انا ما ابغى اجهز احد تبغين على الساعة 1.00 حياك ما تبغين خلي الكوافيره تجهزك اوكي
جدتي بضيق وباستسلام : طيب طيب لا تتاخرين
هزيت راسي وانا مغمضه عين ومفتحه عين
وبعدها غادرت جدتي وبسرعة ركضت على السرير
حتى اكمل نومتي

كنت مستغرقه بالنوم بس صحيت مفزوعة على
صوت صراخ قريب مني : بعدك نايمه
نهضت بسرعة وفتحت عيوني بشويش
وناظرت جدتي وبعدها غمضت عين وفتحت عين وانا اناظرها
جدتي بعصبية : ريم صحصحي
ناظرتها وانا مغمضه عين وفاتحه العين الثاني وبصوت ناعس : نعم

جدتي وهي شاده على حالها كثير : نعامه تر
وبعدها سكتت واستدركت كلامها نعم الله عليك يالله عجلي ما بقى وقت

ناظرتها وانا افرك عيوني : كم الساعة ؟؟
ردت جدتي وهي تحاول تكتم اعصابها :الساعه 1.00

وقفت وانا اتثاوب: الحين الحقك بس دقايق اسبقيني على جناحك
هزت راسها جدتي وطلعت
اما انا تثاوبت مره ثانيه وبعدها توجهت للحمام وغسلت وجهي حتى اصحصح واخذت اغراض المكياج وتوجهت لجناح جدتي

دخلت الجناح بعد ما طرقت الباب اول ما تدخل تلاقيك صاله متوسطة الحجم كذا شكلها

بصراحه ما عجبتني كثير 🙂 بعدها توجهت لغرفة النوم خلف جدتي وكان شكلها كذا

جلست على كرسي التسريحه وانا اتثاوب
ناظرتني جدتي وعلامات الاستعجال عليها ومرتبكه : يا بنت الحلال خلصيني ما جبتك علشان تنامين هنا عجلي مستعجله ورانا الضيوف ولازم اكون جاهزه قبل وصولهم
ناظرتها ببرود : قبل ما ابدأ فيه شروط نفذتيهن اجهزك رفضتيهن انا الحين طالع من الغرفه
وناظرتها بمعنى وش رايك

ناظرتني جدتي بقهر ولو يطلع بيدها كان خنقتني هي مولعه ومستعجله وانا اتكلم ببرود : يعني ضيعتي علي الوقت والحين جايه تتشرطي وجلست على السرير قبالي وهي تضرب كفها على فخذتها حسبي الله عليك وشدت على اسنانها خلصيني وش هي شروطك

ناظرتها ببرود : امممممم تشتري لي 3 كراتين عصير سن توب
قاطعتني بقهر : خلص خلص اشتري لك يا مشروهه 3كراتين !!!
يالله عجلي تراك رفعتي ضغطي
وقفت ببطئ واشرت لها تجلس مكاني
وبديت اجهز فيها ولما قربت اجهزها دخلت ام خالد وام سليمان
ام خالد وهي مستعجله : عجلي ما بقى وقت
ناظرتها ببرود : الوقت طويل ربع ساعه واكملها
ام خالد رفعت حاجبها : وين طويل الله يسامحك وانا وام سليمان متى تخلصين لنا

رفعت حاجب وعفست ملامحي : نعم نعم ومين خبرك اني موافقة اجهزكم انتم واشرت عليهم
ولويت بوزي وتخصرت اصلا يا دوب اجهز نفسي ما بقى وقت
اتصلوا بالكوافيره تيجي الحين وتجهزكم انا ما عندي وقت
ولفيت وجهي وانا احط مكياج لجدتي
ام خالد بقهر : من وين الحين نلاقي كوافيره كذا قطعتينا
رديت بلامبالاه.: اتوقع اني ما اتفقت مع احد اني اجهزه لو اتفقتم معي وبعدين انسحبت حقكم تعترضون حتى ام سلوم ما اتفقت معها
ام سليمان باعتراض : طيب ليه خالتي ما اتفقتي معها والحين جهزتيها

جدتي وهي جالسه على كرسي التسريحه ومجمده
ملامحها خايفه يخترب المكياج : اسكتي اسكتي رفعت ضغطي حتى وافقت وكمان بشروط مو لله تشتغل هالمقروده

ناظرتها بتهديد : انا مقروده وقرصتها بعيوني
لما شافتني وانا اهدد وما رح اكمل لها ضحكت بتصنع : ههههه لا لا امزح معك
ام خالد بقهر : طيب اشرطي علينا وحنا ننفذ بس عجلي ما ودنا نتاخر
تكتفت وبتفكير : اممممممم الحين ما مو ذاكر شروط بس لما اذكر وعد تنفذوهن
ام خالد بسرعه : وعد ننفذهن بس عجلي
ناظرت ام سليمان بنص عين : وانت خالتي موافقه
ام سليمان وهي تكتم غيضها : موافقة
جدتي بصراخ : خلصيني رفعتي ضغطي
حكيت راسي وبعدها رجعت اكمل لها
وبعد ربع ساعه انتهيت
وتوجهت للسرير وجلست عليه وانا اتمطل
ناظرتني ام خالد : يالله عجلي يا ريم دوري الحين ما فيه وقت
وقفت وانا اتخصر : لحظه لحظه اجهزكم وبعدين تروحون على القاعه وتتركوني لحالي ومين يوديني ؟؟

ام سليمان : يا بنت الحلال ننتظرك لحد ما تجهزين وتروحين معنا
وقفت عند الباب : انا مو مغفله الحين اروح غرفتي البس واتجهز قبل ما اجهزكم
وطلعت من الغرفه قبل ما يعترضن

ام خالد وهي تعض على شفايفها بقهر : اخخخ يالقهر
نفسي انتفها من شعرها ذلتنا
ام سليمان بضيق وهي تناظر الساعه : قلت لك خلينا نشوف كوافيره تيجي هنا واحنا ندلل عليها مو هي تذلنا مثل هالحيوانه
ام خالد وهي تتنهد : المشكله هالحيوانه مبدعة بالمكياج شوفي خالتي ما تصدقين انها هي نفسها

ام سليمان وهي تناظر الجده : صادقه
الجده دخلت غرفة الملابس تلبس جلابيه الحفله
وبعد دقايق دخلت على ام خالد وام سليمان : كيف ؟؟
ام خالد ناظرت الجده وهي لابسه جلابيه لونها ازرق وكلها برق واكمامها عريضه ومن عند الخصر ضيقه : واو روعه لاول مره تكونين كذا
اعطتها الجده نظره قويه : وش تقصدين ؟؟
ام سليمان بانبهار : مو قصدها شي بس روعه المكياج ناعم ومناسب لك مو مثل كل مره يكون ثقيل
الجده وهي تناظر نفسها بالمرايه ومبهوره بنفسها : يالله طلع من وراها فايده بنت ساره

دخلت غرفتي وتوجهت للحمام اخذت دش عالسريع وجففت شعري
وبسرعة توجهت للخزانه واحترت وش البس اخترت
فستان لونه عنابي ماسك على الجسم كله
خيط ساتر لنصف الساق ومخصر وله سير فضي على الخصر
و لبست صندل كعبه عالي لونه فضي وبعدها سرحت شعري وعملت فيه حركه بسيطه وحطيت فلل لونها فضي ولبست سلسلة فضيه فيها حرف اسمي وخاتم فضي ناعم
وطلعت بسرعه على جناح جدتي بعد ما اخذت العبايه والشيله
دخلت بعجله وانا ابتسم وسمعت صوت جدتي الهامس : بسم الله ما شاء الله
طنشت نظراتهن المبهوره وطلبت من ام خالد تجلس حتى اجهزها وطلبت منها تشتري لي لاب توب ووافقت بدون تردد مقابل اجهزها بسرعة

بعد مرور وقت طويل كملت وانا احس ظهري انكسر

جلست على طرف السرير وانا اناظرهن واقول بنفسي الله يخلي المكياج صحيح انهن ناعمات بس بعد المكياج اتوقع يغطن على سديم

بعد ما قفلت جدتي الجوال ناظرتنا وبعجله : يالله عجلوا صقر ينتظرنا تحت
ام سليمان وهي تلبس الشيله: ساميا راحت ؟؟
ام خالد وهي تلبس العبايه : راحت مع بناتها على الصالون
وبسرعه تجهزنا ونزلنا
وصلنا عند السياره نزل صقر من السياره وفتح الباب الامامي وركبت جدتي ومن الباب الخلفي ركبت خالتي ام خالد وام سليمان
ولما تقدمت اركب وقفتني يد صقر الممدوده : وين ؟؟
ناظرته ببراءة : ودي اركب معكم

صقر رفع حاجب وسكر الباب وناظرني بحده : اسف مو سواق عندك
رديت بقهر : طيب مع مين اروح ؟؟

هز صقر اكتافه بلامبالاه : مو مشكلتي
جدتي كانت فاتحه الباب وتتكلم بالجوال بعدت الجوال عن اذنها وسالت صقر : علامك واقف ؟؟

صقر وهو يتكتف : هاذي واشر علي ما تطلع معنا
جدتي بهدوء : ما في حد تيجي ريم معه كل اعمامها بالقاعه خلص مشيها
صقر بصراخ ما له داعي : والله ما تركب انا مو سواق عندها وعند كل واحد يخلف ويرمي بناته علي
لا وهذا انا حلفت ما تركب معي
جدتي كلمت للي كانت تحكي معه بالجوال : سمعت يا نايف بإذنك صقر مو قابل تعال انت وخذ بنتك ....... كيف مو فاضي مين ياخذها للقاعه ..........ناظرتني ببرود هذا نايف يقول لك ارجعي على البيت ما في داع تحضرين وبعدها كملت كلامها على الجوال صقر معصب وراكب راسه ..........خلاص قلت لها ترجع ........ان شاء الله ........مع السلامه قفلت الجوال والتفتت على صقر : يالله يمه عجل تأخرنا
سكر صقر الباب وبعدها لف الجهة الثانية وحرك السياره وغادر المكان
وانا واقفه اناظر زول السياره تسلسلت دمعه من عيني غصب عني وانا حاس بالعبره خانقيتني
ما تتصورون الموقف للي كنت فيه صعب صعب توقعت صقر انه يمزح معي ما توقعته لئيم كذا رفعت نظري للسماء وغمضت عيوني بألم وانا محتار من هالعايله الحقوده
كلهم حقودين لئيمين اكرهم اكرهم نزلت دموعي على خدي وانا رافعه راسي للسماء ومغمضه عيوني
لو وحده من بنات عمي ما تركوها بالبيت لوحدها بس انا ما حد سأل عني
حتى ابوي لو سلمى بيرضى انها تبقى بالبيت لوحدها
ليه بناته وزوجته بنفسه وداهم للقاعه وانا ما حد سأل عني !!!!

جلست على الارض وعضيت على يدي ودموعي تنزل و بداخلي دوامه من الافكار وقررت انفذ للي في بالي وما علي من حد ما رح اضعف وابكي مثل الصغار

وقفت وانا امسح دموعي وشهقاتي تعلى مو قابله توقف
مشيت خطوتين وبعدها وقفت وانا اهز راسي بالرفض الفكره الاولى ما رح انفذها
وبعدها توجهت للبيت ناديت ميرفت وانا في بالي انفذ الفكره الثانيه وطلبت منها تيجي معي بعد ما اخذت العنوان
وبعدها ناظرت نفسي بالمرايه الموجوده ببدايه الصاله وعيوني منفخه من البكاء وانفي احمر وبسرعه توجهت للمغسله وغسلت وجهي ونشفته وعدلت الشيله وناظرت نفسي
وبعدها طلعت مع ميرفت توجهت لغرفة السايق وطلبت منه يوديني للعنوان المكتوب بالكرت
صحيح اني حزينه وقلبي مجروح بس مستحيل ابين لهم ضعفي لازم اكون قويه
كنت جالسه بالسياره واناظر من الشباك وحاسه نار بداخلي نبذهم لي يجرحني ......وصلنا القاعه ونزلت كان فيه رجال قريب من القاعه
ولاول مره احس بالخجل بس طنشت هالشعور ودخلت من بوابه النساء
وقبل لا ادخل للقاعه خلعت العبايه ورتبت نفسي وحطيت مكياج بطريقه يخليني بنت كبيره
وبعدها دخلت القاعه بثقه كانت كثير من النظرات حولي بس طنشت وقفتني جدتي بدهشه وبصوت هامس : كيف اجيتي ؟
رديت عليها بغرور وبدون نفس : ما يخصك
قاطعتنا وحده من الحريم : ما شاء الله تبارك الرحمن هاذي حفيدتك واشرت علي
بصراحه كنت بعدني متضايقة من الموقف وكرهانه كل الناس بس صممت احضر عناد فيهم كلهم وغصب عنهم وحبيت افشل جدتي لانه لو صممت كان ابنها النسر ما تركني
ناظرت جدتي والحرمه بتعالي وبعدها تركتهم ورحت
مع انه مو من طبعي كذا بس ما اعرف الفيوزات كانوا عندي ضاربات 🙂

الجده باحراج من تصرف ريم : ايييي هاذي ريم بنت نايف

ام زياد بقهر : وعلامها نافشه ريشها كذا وكأننا مو من مستواها
الجده بطيبه زائفه : هاذي حياتها مغروره ونافشه ريشها علينا بنت ساره حسبي الله ونعم الوكيل
ام زياد لوت بوزها وتتوعد بداخلها ريم

كنت اناظر الناس بكره اكرهم كلهم لا تسألوني البنات وش لابسات لاني من القهر للي بداخلي ما ناظرت حد وبعدها توجهت لطاوله بعيده وجلست عليها وانا حاسه حالي ودي ابكي
قطع علي خلوتي بعض الحريم
الحرمه الاولى : مخطوبه
ما ادري ليه جاوبت كذا يمكن لانه معظم انظار الحريم علي ومطنشين بنات عمي فحبيت اقهرهن : لا مو مخطوبه
الحرمه الثانيه : كم عمرك ؟؟
فكرت ورديت : اولى ثانوي
الحرمه الثالثه : مو كأنها صغيره ؟
الحرمه الاولى : لا لا موصغيره الفصل قرب ينتهي يعني ثاني ثانوي مناسبه
الحرمه الثانيه : مناسبه اممم وش اسمك يا حلوه واسم ابوك ؟؟
رديت بابتسامة ما ادري سببها : اسمي ريم نايف ........
الحرمه الثالثه : هذا النسب للي يشرف
نغزتها وحده من الحريم وبعدها استأذنوا وراحوا
وصار كل شوي تيجي حرمه وتسألني نفس الاسئله وجاوبت نفس الاجابات
وانا مبسوطه لفت نظري بنات اول مره اشوفهن يناظرني بحقد بس طنشت يمكن غاروا مني وبعدها وقفت وتوجهت للمنصه ونزلت ارقص واهز هز كل الانظار كانت علي
وبنات عمي يناظرني بحقد وغيره وخاصة روان
بعد ما كملت قالوا انه سليمان وده يدخل وانا انجن جناني وركضت بسرعه ولبست عبايه وحطيت اللثمه على وجهي اخاف واحد من الشباب يعرفني لاني حاطه مكياج
ورح تصير كارثه اذا عرفوا اني نفس البنت للي كنت بالمول
المهم دخل سليمان واعمامي وابوي ونواف وسامر
والكل كان حولهم
حسيت بالقهر بداخلي ليه سليمان وسديم عملوا حفله وانا لا
حتى خطيبي ما شفته ومنعوني اشوفه
جلست على احدى الطاولات وحاسه حالي ودي انفجر من البكاء
وعيوني مليانه دموع حاسه بالغربه عضيت على شفايفي من القهر متى اتزوج وابعد عنهم
وبعد ما انتهت الحفله توجهت للمغاسل وغسلت وجهي من المكياج ونظفته بالكريم
وعدلت شيلتي
وطلعت برا القاعه وحطيت اللثمه على وجهي ادور ميرفت وين اختفت ما ادري
وما ادري مع مين ارجع مر من قدامي رجال اثنين واحد يقول لثاني : بنات ما يستحن على وجوهن بهاللثمه للي يحطونها لو انها اختي كان كسرت وجهها وبعدها وقف عند سيارته ينتظر الظاهر اهله
بصراحه قهرني ان شاء الله يلتموا عليه عشره ويكسروه تكسير
طلعت جدتي وام خالد وام سليمان طنشتهم وراحن على سيارة صقر يركبن
يمكن يظنن اني الحين ابوس اديهن علشان ارجع معهن بس حامض على بوزهن
لفيت وجهي لمحت طيف ميرفت وبسرعه مشيت خطوه لجهتها بس في يد مسكتني ........
بعد ما راح صديقي وقفت عند السياره انتظر امي واخواتي وعيني على قليله الحيا للي واقفه برا لا حياء ولا احتشام وفوق كذا لابسه لثمه وعيونها مكحلات
كنت اتمنى انها تقربلي حتى اروح واكسر راسها تكسير عضيت على شفتي بقلة حيله
بعدها ركبت السياره لما شفت امي واخواتي طلعن
بعد دقيقتين ركبن وردوا السلام
وجلست انتظر الخدامه اخذت بنت اختي على الحمام
ناظرتني امي وبقهر : ما ادري ما بقى بنات حتى ابوك يبليك بهالزواج
ناظرتها باستغراب : وش فيه ؟؟!!
ردت امي بقهر : خطيبتك هالحيوانه نافشه ريشها علي وتكلمني من رؤوس خشومها وكاني حشره عندها
وبعدها التفت لخواتي : خبرنه بعمايلها بنت الحسب والنسب
تكلمت اختي : خطيبتك الحريم يسألونها مخطوبه ترد عليهن انها مو مخطوبه واخذوا اسمها حتى يخطبوها
في بنت تستحي على حالها تعمل كذا
قاطعتها امي : حتى قدام اولاد عمها حاطه اللثمه والمكياج ينقط تنقيط
بصراحه عصبت انها تلبس كذا قدام اولاد عمها بس حاولت اضبط اعصابي واحط اعذار ما احب احكم على الشخص بدون ما يدافع عن نفسه او اسمع منه
هزيت راسي بهدوء
امي بعصبية : مو مصدقنا شوف قدامك واشرت على البنت للي واقفه قدام القاعه هاذي خطيبتك مو مصدقنا روح اسألها
بصراحه انا جن جنوني عندي غيره مو طبيعيه انا خطيبتي تلبس كذا
وبسرعة نزلت من السياره وتوجهت لها قربت منها مشيت خطوتين وهي مو منتبه لي مسكتها من يدها ووقفتها
لفت وجهها وناظرتني باستغراب وبعدها عفست ملامحها وحاولت تفك يدها : يا قليل الحيا فك يدي
ناظرت عيونها كانت وسيعه ومع الكحل ولونهم المحير كانوا فتنه
رديت وانا اكتم غيضي : لو تعرفين الحيا ما طلعتي كذا وناظرتها بنظرات ناريه
ردت بعصبيه وبريق الدموع بعيونها : اتركني وش تبغى مني يا قليل الحيا وبعصبيه وصراخ بدون وعي اتركني اقول لك اترك يدي ما تفهم

سمعت صراخ استغربت وناظرت نواف اشر لي نواف ومشينا باتجاه الصوت
شفنا بنت وزياد ماسك يدها بس لما شافتنا نادت : نواف
تقدمنا منهم وشفت ريم والدموع بعيونها وناظرت زياد ماسك يدها بقوه
ناظرته بحده : نعم وش عندك ماسك يدها وبعصبيه اتركها قبل ما اكسر يدك
ناظرني زياد ببرود : بصفتك وش تكسر يدي ؟؟
رديت بعصبية يعني يخفف دمه وهو عارف اني ابن عمها : ابن عمها
رد ببرود : وانا زوجها
رديت بعصبية : باحلامك تتزوجها لو على جثتي وبامر ريم تعالي هنا
التفت زياد على ريم بعصبية : غطي وجهك وشد على اسنانه بقهر
وبسرعه غطت ريم وجهها كامل بالشيله انا جن جنوني يتامر عليها وهاذي مثل الهبله خايفه منه وبصراخ : ريم تعالي هنا ولا تردين عليه
زياد وهو يكتم عصبيته : اذا سمحت وخر منها زوج وزوجته لا تتدخل بينا فاهم
نواف بعصبية : متى ما تزوجتها ساعتها تكون زوجتك اما الحين حامض على بوزك ونصيحه باقرب وقت يا ليت ترسل ورقه الطلاق وبعصبيه ريم تعالي انقلعي هنا واعطاه نظرة تحدي
تقدمت ومسكت يد زياد ابعده عن يد ريم
بس دفشني زياد بعصبيه وبتهديد وهو يرفع اصبعه بوجهي: اذا قربت مرة ثانيه من زوجتي اكسر وجهك مره ثانيه
نواف وعيونه حمر من العصبيه : بدر استنى بس دقيقة نبعد ريم وبعدين نتفضى له
وبامر ريم تعالي هنا
هزت راسها بالرفض
عصبت منها ملزقه بعريس الغفله وبصراخ : يا حيوانه تعالي هنا
ناظرني زياد بغرور : اسمع مو فاضي لك الحين عندي كلام بيني وبين زوجتي بالعاميه فارق انت وللي معك

كلامه وطريقته استفزتني وبدون وعي هجمت عليه وضربته بكس ببطنه
ترك زياد يد ريم وهجم علي بصراحه كان الفارق بالطول واضح ضربني زياد كم لكمه على وجهي وطبعا فزع لي نواف والتفينا الاثنين عليه
كان صراخنا بالمكان كله تجمع الرجال حولنا واولاد عمي سمعوا بالهوشه ووقفوا معنا وطبعا قرايب زياد واصحابه ما قصروا وصارت مشاجره كبيره
حاولوا الشيبان يوقفون الشجار بس لا حياه لمن تنادي
وبعدين حضرت سيارات الشرطه وبصعوبه فرقت بيننا
واخذت كل المشاركين بالشجار لمركز الشرطه
ولحقوا الشيبان لمركز الشرطه حتى يشوفون وش سبب المشكله

اضطريت ارجع مع جدتي وحريم اعمامي وزوجه ابوي مع السواق
جدتي وهي حاطه يدها على صدرها : يا رب استر واحفظ عيالي يا رب يا رب يا رب
ساميا : طيب وش سبب الشجار ومع مين متشاجرين ؟؟؟؟
ام خالد : علمي علمك ما ادري قلبي ناغزني على نواف يقولون كان ببدايه الشجار

ام سليمان : لا حول ولا قوه الا بالله

كنت اسمع كلامهن وساكته لو يجيهم خبر اني سبب الشجار كان دفنوني هنا
خليني ساكته احسن يا رب احفظ زياد من كل مكروه
حطيت يدي على قلبي وهو يدق بسرعه خايفه وقلبي ناغزني حسيت بالاختناق نزلت الشيله عن وجهي
وانا احاول استنشق الهواء
ناظرتني جدتي بقهر : وانت يا قليله الحيا كذا فشلتيني مع الحرمه
ناظرتها بدون نفس يعني انا وين وهي وين
كملت جدتي تكلم حريم اعمامي : قليله الحيا حماتها ام زياد واقفه ودها تسلم عليها ناظرتها بغر
قاطعت جدتي باندهاش : الحرمه للي كانت واقفه معك نفسها ام زياد خطيبي ؟؟؟
جدتي بدون نفس : ايه نفسها وبعد ما انقلعتي صارت تذم فيك ......

حطيت راسي بين رجليه ويدي على راسي وانا خلاص فقدت اخر امل العريس طار طار والله ما كنت ادري
انها ام زياد ما كنت ادري
وعضيت على شفايفي بقهر الحين عرفت ليه البنات كانوا يناظروني بحقد لانهم بناتها كانوا واقفات معها
خلص طار العريس
علشان كذا كان معصب علي معاه حق يعصب
اكيد امه الحيه واخواته الفتانات خبرنه
يا ربي انا وين ما اروح الاقي بوجهي ناس حقوده لئيمه فتانه
مين مسلطهم علي وصارت دموعي تنزل خلص مو قادره استوعب انه خلاص طار العريس
ما ادري متى وصلنا نزلت وبسرعة ركضت لغرفتي
وقفلته بالمفتاح ودموعي على خدودي
كلما اقول زانت انعمت يا رب لطفك
وجلست جنب السرير على الارض وسندت راسي للجدار
وغمضت عيوني وانا احس خلاص انتهيت دمروا حياتي .........
بالمركز الامني
كانت الدنيا مقلوبه اضطر الضابط يدهل المشاركين
بالشجار حتى يتم التحقيق
توصلوا بالتحقيق انه بدايه الشجار كان بين زياد ونواف وبدر
فاستدعوهم للمكتب
الضابط بهدوء وهو يناظر الثلاثة : ممكن اعرف وش سبب المشكله ؟؟؟

بدر وهو يثبت نفسه حتى ما يقوم يرفس زياد : حضرته ماسك يد بنت عمي ويصرخ عليها بالشارع وضربها
زياد بعصبية : فوق قله ادبك و تكذب كمان
الضابط بحزم يناظر زياد : كلامه صحيح اني كنت ماسك يدها بس اني اصرخ عليها وضربتها اسمح لي انه هذا واشر على بدر كذاب
الضابط باحتقار لزياد : وتقولها كمان ببرود ماسك يد بنت عمه
ناظره زياد بابتسامة نصر : بالاول قبل ما تناظرني كذا يا سياده الضابط إسأل وش علاقتي بالبنت وبعدين تحكم على الناس لانه البنت تكون زوجتي وشدد على الكلمه
ناظر الضابط بدر وهو يقرص عينه : صحيح كلامه ؟؟
بدر بقهر : صحيح انه ملك عليها بس والله ليطلقها

الضابط بحزم اشر لبدر يسكت وبعدها التفت لزياد : كمل وش سبب الشجار ؟؟
وقفت مع زوجتي ومسكت يدها بس هي ما انتبهت لي وخافت وصرخت ولمحت هذا واشر على نواف ونادت باسمه
طبعا تقدم هذا واشر على بدر بفوقيه وتهجم علي وضربني بوكس على بطني وبعدها هجمت عليه ارد له الضربه وبعدين صار للي صار

بمكان اخر في بلاد الغرب في بيت بسيط جدا يتكون من غرفتين ومطبخ وحمام في قريه نائيه لا توجد فيها خدمات مثاليه كان جون جالس بغرفه بسيطه فراشها قديم خاليه من الاثاث تقريبا كان يناظر ابنه الصغير
جون : جوليا تعالي بسرعه وانظري ماذا فعل ابنك
دخلت الغرفه جوليا وعفست ملامحها : يا إلهي لقد نظفت الغرفه للتو
ضحك جون بصوت عالي : ابنك هذا مشاغب جدا وليس كباقي اخوته
دخل الغرفه البسيطه الابن الاكبر : امي متى وقت الغداء اشعر بالجوع
جوليا وهي تنظف الغرفه : اصبر قليلا
يتبع ......
لقراءة الفصل الرابع والثلاثون : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا 
google-playkhamsatmostaqltradent