recent
أخبار ساخنة

رواية هنا القدر الفصل الثالث 3 بقلم مريم منصور

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية هنا القدر الفصل الثالث 3 بقلم مريم منصور

رواية هنا القدر الفصل الثالث 3 بقلم مريم منصور

رواية هنا القدر الفصل الثالث 3 بقلم مريم منصور

خد نفس وبصلي - وتين انا ..انا 
في لحظه دوست علي رجله جامد فارجع لورا واتخبط في كرسي ووقع 
سمعت صوت المفاتيح فجريت عليه بسرعه 
- يحرام انت وقعت "بصتلها" متسبهوش لوحده تاني يا طنط 
كنت متوقعه هيزعقلي بس قام بهدوء ودخل الاوضه 
مصدوم من نفسي ايه اللي عملته ده وخلتها تخاف مني وكنت هاعترفلها بحبي 
مسحت علي شعري بعصبية - ياغبي كنت هضيع كل حاجه ، كويس انها زقتك 
طلعت بتنا ملقتش ماما 
مسكت الفون وبعتله فويس وانا بزعق 
- اقسم بالله لو قربت مني كده تاني لهكون ..لهكون ضرباك أو هقول لأمك
بعد ما هديت سمعت الفويس اللي بعتهوله 
لنفسي - ايه ده يا وتين أنتِ بتهددي ابن اختك ايه اقول لأمك دي !
افتكرت اخر جمله كان عايز يقولها اتنهدت 
-يا تري انت ايه يا سليم 
دخلت خت شاور وخلصت وقعدت استني ماما لما تيجي 
جت وكانت متجه للأوضه من غير ما تبصلي !
روحت وراها - ماما كونتي فين ؟
بصتلي وسكتت 
ضيقت عيوني وضحكت - جميله هانم كونتي فين ؟
في ثانيه كانت اترمت علي الأرض بصتلها بصدمه ونزلت لمستواها 
- ما.. ماما أنتِ كويسه ؟
خبطت علي وشها كتير مافقتش ، نزلت بسرعه لتحت وانا بعيط وخبطت علي بابهم جامد 
- طنط الحقي ماما .. ماما مرميه علي الأرض "عيطت" وبتردش عليا 
كنت قاعد بحاول افهم نفسي عايزه ايه ويتري هل اقدر اوصل للعايزو ولا بطريقتي دي هتفكر فيا اصلا ، لحد ما سمعت صوت عياطها بره خفت وقمت بسرعه 
كانت واقفه بتعيط لأمي وبتاخد نفسها بالعافيه بس كانت بشعرها لفيت وشي بعيد  
- امي لبسيها اي طرحه وخديها واطلعوا لحد ما اجيب الدكتور 
مسكت طنط من ايدها - بالله عليكي تعالي معايا فوقيها .
كنا بنحاول نفوقها بس مكنش فيه نتيجه 
- وتين البسي اسدالك عشان الدكتور طالع وكده مينفعش.
دخلت اوضتي ولبست سمعت الدكتور بيتكلم فخرجت بسرعه
- متقلقوش عندها هبوط بس ونتيجه أنها مكلتش حاجه ادتها حقنه تفوقها والادويه دي تجبوها 
سليم خد الروشته منه 
- شكرا يا دكتور اتفضل معايا 
نمت جنب ماما وحضنتها
- ليه كده يا ماما تخوفيني عليكي وانتِ عارفه أن ماليش غيرك 
الباب خبط فتعدلت من جنب ماما 
بصلي - الأدوية جبتها وتعالي بره عشان اقولك على مواعيدها .
وقفت معاه وقالي علي المواعيد والكميه قد ايه 
بجديه- اول واخر مره تنزلي بشعرك كده . 
مسكت أيده السليمه وسندت علي كتفه 
بعياط- اول مره اتعرض لموقف كده وكان لأمي فغصب عني مفكرتش 
حاوطني وطبطب عليا 
- اهدي كده ومتخافيش انا جنبك تمام؟
سكت كنت حاسه اني في منتهي الضعف ومحتاجه حد يطمني ،كنت عارفه أن سليم الشخص الغلط اها بحبه ويمكن ده الغلط ! 
رفعت راسي وابتسمت له - شكراً 
- وتين ، ماما فاقت خشيلها 
مش عارفه ليه حسيت في صوتها عصبيه 
ابتسمت لها - ماشي يا طنط شكرا علي تعبك معايا و 
سليم قاطعني - مش وقته الكلام ده خشي لمامتك يلا 
مسكت ايدها- قلقتيني عليكي 
صغطت علي ايدي- من يوم ما جيتي علي وش دنيا وانا اللي قلبي بيقلك عليكي 
بأستغراب - ايه الكلام ده يا ماما ؟ 
ضحكت لي - هتعرفي تعملي الأكل ولا نبعت للدليفري
عدي يومين من غير ما أنزل للدروس ولا اتكلم مع حد كان سليم بس بيكلمني علي النت بيسأل علي ماما ولو عايزين حاجه 
فتحت الباب - طنط هدي اهلا ، عامله ايه ؟ 
- الحمدلله قولت اجي اطمن علي جميله و عايزاكي في حاجه 
- انت تؤمري 
قعدت تتكلم مع ماما  شويه بس كانت في عالم تاني ، طول اليومين دول  وانا مستغرباها سرحانه علي طول ومش مركزه 
- انتِ معايا يا جميله ؟ 
- ها بتقولي ايه 
ضحكت - لأ مبقولش " بجديه" المهم يا وتين 
بصتلها - سليم عايز يتجوز 
قلبي وجعني لما سمعت كده ، جمله صغيره بس وجعها اكبر 
ماما اتكلمت - الف مبروك ، بس مال بنتي وبكلام ده 
- ما بنتك هي 
يتبع ....
#هُنا_القدر
(الجزء الثالث )
خد نفس وبصلي - وتين انا ..انا 
في لحظه دوست علي رجله جامد فارجع لورا واتخبط في كرسي ووقع 
سمعت صوت المفاتيح فجريت عليه بسرعه 
- يحرام انت وقعت "بصتلها" متسبهوش لوحده تاني يا طنط 
كنت متوقعه هيزعقلي بس قام بهدوء ودخل الاوضه 
مصدوم من نفسي ايه اللي عملته ده وخلتها تخاف مني وكنت هاعترفلها بحبي 
مسحت علي شعري بعصبية - ياغبي كنت هضيع كل حاجه ، كويس انها زقتك 
طلعت بتنا ملقتش ماما 
مسكت الفون وبعتله فويس وانا بزعق 
- اقسم بالله لو قربت مني كده تاني لهكون ..لهكون ضرباك أو هقول لأمك
بعد ما هديت سمعت الفويس اللي بعتهوله 
لنفسي - ايه ده يا وتين أنتِ بتهددي ابن اختك ايه اقول لأمك دي !
افتكرت اخر جمله كان عايز يقولها اتنهدت 
-يا تري انت ايه يا سليم 
دخلت خت شاور وخلصت وقعدت استني ماما لما تيجي 
جت وكانت متجه للأوضه من غير ما تبصلي !
روحت وراها - ماما كونتي فين ؟
بصتلي وسكتت 
ضيقت عيوني وضحكت - جميله هانم كونتي فين ؟
في ثانيه كانت اترمت علي الأرض بصتلها بصدمه ونزلت لمستواها 
- ما.. ماما أنتِ كويسه ؟
خبطت علي وشها كتير مافقتش ، نزلت بسرعه لتحت وانا بعيط وخبطت علي بابهم جامد 
- طنط الحقي ماما .. ماما مرميه علي الأرض "عيطت" وبتردش عليا 
كنت قاعد بحاول افهم نفسي عايزه ايه ويتري هل اقدر اوصل للعايزو ولا بطريقتي دي هتفكر فيا اصلا ، لحد ما سمعت صوت عياطها بره خفت وقمت بسرعه 
كانت واقفه بتعيط لأمي وبتاخد نفسها بالعافيه بس كانت بشعرها لفيت وشي بعيد  
- امي لبسيها اي طرحه وخديها واطلعوا لحد ما اجيب الدكتور 
مسكت طنط من ايدها - بالله عليكي تعالي معايا فوقيها .
كنا بنحاول نفوقها بس مكنش فيه نتيجه 
- وتين البسي اسدالك عشان الدكتور طالع وكده مينفعش.
دخلت اوضتي ولبست سمعت الدكتور بيتكلم فخرجت بسرعه
- متقلقوش عندها هبوط بس ونتيجه أنها مكلتش حاجه ادتها حقنه تفوقها والادويه دي تجبوها 
سليم خد الروشته منه 
- شكرا يا دكتور اتفضل معايا 
نمت جنب ماما وحضنتها
- ليه كده يا ماما تخوفيني عليكي وانتِ عارفه أن ماليش غيرك 
الباب خبط فتعدلت من جنب ماما 
بصلي - الأدوية جبتها وتعالي بره عشان اقولك على مواعيدها .
وقفت معاه وقالي علي المواعيد والكميه قد ايه 
بجديه- اول واخر مره تنزلي بشعرك كده . 
مسكت أيده السليمه وسندت علي كتفه 
بعياط- اول مره اتعرض لموقف كده وكان لأمي فغصب عني مفكرتش 
حاوطني وطبطب عليا 
- اهدي كده ومتخافيش انا جنبك تمام؟
سكت كنت حاسه اني في منتهي الضعف ومحتاجه حد يطمني ،كنت عارفه أن سليم الشخص الغلط اها بحبه ويمكن ده الغلط ! 
رفعت راسي وابتسمت له - شكراً 
- وتين ، ماما فاقت خشيلها 
مش عارفه ليه حسيت في صوتها عصبيه 
ابتسمت لها - ماشي يا طنط شكرا علي تعبك معايا و 
سليم قاطعني - مش وقته الكلام ده خشي لمامتك يلا 
مسكت ايدها- قلقتيني عليكي 
صغطت علي ايدي- من يوم ما جيتي علي وش دنيا وانا اللي قلبي بيقلك عليكي 
بأستغراب - ايه الكلام ده يا ماما ؟ 
ضحكت لي - هتعرفي تعملي الأكل ولا نبعت للدليفري
عدي يومين من غير ما أنزل للدروس ولا اتكلم مع حد كان سليم بس بيكلمني علي النت بيسأل علي ماما ولو عايزين حاجه 
فتحت الباب - طنط هدي اهلا ، عامله ايه ؟ 
- الحمدلله قولت اجي اطمن علي جميله و عايزاكي في حاجه 
- انت تؤمري 
قعدت تتكلم مع ماما  شويه بس كانت في عالم تاني ، طول اليومين دول  وانا مستغرباها سرحانه علي طول ومش مركزه 
- انتِ معايا يا جميله ؟ 
- ها بتقولي ايه 
ضحكت - لأ مبقولش " بجديه" المهم يا وتين 
بصتلها - سليم عايز يتجوز 
قلبي وجعني لما سمعت كده ، جمله صغيره بس وجعها اكبر 
ماما اتكلمت - الف مبروك ، بس مال بنتي وبكلام ده 
- ما بنتك هي 
يتبع......
لقراءة الفصل الرابع : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent