recent
أخبار ساخنة

رواية أحببت رائد الفصل الحادي والأربعون 41 بقلم ريم متولي

jina
الصفحة الرئيسية

  رواية أحببت رائد الفصل الحادي والأربعون 41 بقلم ريم متولي

رواية أحببت رائد الفصل الحادي والأربعون 41 بقلم ريم متولي

 رواية أحببت رائد الفصل الحادي والأربعون 41 بقلم ريم متولي


**بعد مرور شهر**
مكه: جاااسر قوم 
جاسر: يابنتي بقي سيبيني خمس دقايق كمان
مكه: كنت نام بدري قوم عشان هتتأخر
جاسر: هو اللي شوفك بالليل يعرف ينام بدري برضه (وغمزلها😉) 
**مكه حست بتعب وجريت ع الحمام
جاسر: مالك انتي بقالك يومين علي كدا ومش عاوزة تروحي للدكتور
مكه بتعب: مفيش يمكن برد متقلقش
جاسر: مفيش ازاي انتي مش شايفه حالتك
مكه: جاسر انا كويسه ؤوح انت شغلك يلا
جاسر: تمام 
_______
فاطمه: جهزت اللي انا قولتلك عليه
~: اكيد
فاطمه: برافو
______
مكه: الو
اللواء محمد: الو يا حبيب بابا عامله اي وحشتيني
مكه: انت كمان وحشتني قوي
اللواء محمد: جاسر بيقولي انك تعبانه مالك
مكه: مفيش حسيت بشوية تعب اكيد برد وانا هروح للدكتور دلوقتي
اللواء محمد: ابقي طمنيني عليكي
مكه: حاضر سلام
«عند الدكتور» 
الدكتور: مبروك يا مدام
مكه: قصدك اي يا دكتور
الدكتور: مبروك انتي حامل
مكه: بجد يا دكتور
الدكتور: ايوة الف مليون مبروك
مكه: شكرا قوي يا دكتور
**خرجت مكه فرحانه من عند الدكتور محتاره تعمل اي وتعرف جاسر ازاي بس فضلت انها ترجع البيت وتعمل الموضوع مفاجأه ولم تعلم ان المفاجأه التي ستغير مجري الاحداث لم تكن منها
_____
زينب: الف مليون مبروك يا حبيبتي اخيرا هشوف حفيدي اب ربنا يبارك فيكو يارب
مكه: ربنا يخليكي ليا يا ستي
زينب: قولتي ل جاسر
مكه: لا وانتي كمان مش تقوليله هعملهاله مفاجأه
زينب: ربنا يخليكو لبعض
________
~: وصل الظرف دا ع مكتب الرائد جاسر
-: حاضر
___
جاسر: مين
-: انا يا فندم الظرف دا وصلك
جاسر: هاته وروح كمل شغلك
-: تمام يافندم
جاسر: يا تري بقي فيك اي افتحه دلوقتي ولا لما ارجع البيت يلا مش مهم هفتحه
_فتح جاسر الظرف وعلامات الاستغراب والدهشه والحزن والعصبيه ظهرت ع ملامحه
_____
***جهزت مكه طاوله يوجد عليها شموع واكلة جاسر المفضله وتورته وكتبت تحتها اهلا بالفرد الجديد وظلت منتظرة عوده جاسر
**في هذه الاثناء وصل جاسر 
مكه: اتأخرت لي يا حبيبي
جاسر دخل بعصبيه ولم يعطيها اي اهتمام
مكه بطفوليه: هتنام وتسيبني صاحيه
جاسر بعصبيه: المفروض اني ابقي تعبان طول اليوم في شغلي واجي اقعد مع حضرتك لما يجيلك نوم
مكه: طب قوم ناكل مع بعض وشدته من ايدة حتي وصلوا الطاولة 
جاسر بعصبيه وقع كل حاجه كانت ع الترابيزة: انتي مبتفهميش مش قولتلك تعبان وعاوز انام وسابها ومشي
مكه بصدمه وعياط: انا عملت اي 
«في صباح اليوم التالي» 
**قامت مكه من النوم حاولت ان تنسي ما حصل ليلة امس وتعرف جاسر مدايق لي ولكن لم يكن بجانبها فلم يعتاد جاسر ان يخرج من البيت دون ان يقبل وجنتيها
مكه في سرها: جاسر مالك انا عملت اي زعلك
يتبع....
لقراءة الفصل الثاني والأربعون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent