recent
أخبار ساخنة

رواية حدث غير لي حياتي الفصل السابع 7 بقلم رحمة نجاح

jina
الصفحة الرئيسية

  رواية حدث غير لي حياتي الفصل السابع 7 بقلم رحمة نجاح

 رواية حدث غير لي حياتي الفصل السابع 7 بقلم رحمة نجاح

 رواية حدث غير لي حياتي الفصل السابع 7 بقلم رحمة نجاح


قاسم. احضنيني ..
شهد بغضب. نعم يا عنيااا ..
قاسم بحزن. مبهزرش ..
لتنظر شهد داخل عينيه تجد حزن فهي تشعر به حقا فهو حبيبها منذ سنوات كيف لا تشعر به ..
شهد. بهدوء. مالك يا قاسم ..
قاسم. عايزك تحضنيني و بس ..
أترددت شهد كثيراً قبل أن تقوم من جلستها وتتوجه اليه قام قاسم من جلسته هو الآخر ..
شهد.بغيظ. طب احضنك ازاي وانتا ماشاء الله برج ايڤيل كده انزل شويه ..
ضحك قاسم رغم حزنه وانحني لها لتحتضنه شهد ولكن شهقت عندما وجدته يلف يديه حوله خصرها يضمها إليه أكثر ويشتم رائحتها المميزه  ..
شهد بتوتر من قربه هذا . "احم مالك"
قاسم. مش وقته انا عايز ابقا كده ..
يمر دقائق كان قاسم مازال علي نفس الوضع يستنشق رائحتها بحب شديد ولكن ما جعل شهد تبتعد عنه عندما شعرت بانفاسه علي عنقها لتوتر أكثر وتبتعد ..
شهد بتوتر. احم كفايه عليك كده بقا كان حضن اخوي ..
ليضحك قاسم عليها بشده علي رؤيتها هكذا فوجهها كان احمر بشده وكانت تفعل حركات خرقاء بسبب توترها ...
شهد بغيظ. متضحكش عليا ..
قاسم. شكلك يضحك مضحكش ليه ..
شهد. عشان انا مبحبش حد يضحك عليا ..
قاسم. خلاص سكت مش هضحك ..
شهد. مالك بقا ..
قاسم بتنهيده. شويه حاجات في الشغل ..
شهد. ماله الشغل ما هو انتا هتنقطني تعالي اقعد كده واحكيلي ..
لتاخذه شهد وتجلس علي تلك الاريكه الموضوعه داخل المكتب ..
شهد.باهتمام. هاا سمعاك ..
قاسم. كنت داخل في شغل مهم جدا للشركه بما ان لسه بعمل علي نجاحها ..
شهد. وبعدين ..
قاسم. خسرت الشغل ده بسبب تقصير مني ..
شهد. وهي تمسك يده. مش عيب انك تخسر ومتزعلش من ده الإنسان بيتعلم من أخطائه يا قاسم انتا غلط المره دي ل سبب ما المره الجايه تعمل علي غلطك ده وميتكررش تاني وبعدين الصفقه دي يعني مش نهاية الطريق الحياه مش بتوقف عند نقطه معينه لا بالعكس هي مستمره بس الشاطر اللي يستغلها صح ..
كان ينظر لها بكثير من المشاعر ولكن الاقوي فيهم هو الحب كان ينظر لها بفخر علي كلامها له ودعمها رغم أنها لا تعرف شيئاً في عمله ولكنها ادعمته فهي صغيرته التي يعشقها ..
قاسم. شكراً ..
شهد. مفيش حاجه تشكرني عليها احنا كنا صحاب زمان ومازال ..
قاسم. وضيفي عليها مراتي قريباً ..
شهد.ده عند طنط سماح ..
قاسم. يابنتي عماله اشكر فيكي من ساعة ما دخلتي لازم تقفليني منك كده ايه مش بتتهدي ..
شهد وهي تخرج لسانها له. لا مش بتهد ..
قاسم بغمزه.طب ايه ..
شهد. لا من الواضح كده انك عايز قلة ادب ف انا همشي بكرامتي احسن عشان انتا بلاد بره غيرتك ..
قاسم بضحك. تعالي بس خلاص مش هعمل حاجه ..
شهد. هو انهارده مش بيفكرك باي حاجه ..
قاسم. حاجه زيي ايه ..
شهد بغيظ. لا مفيش يا قاسم مفيش شوف انا المفروض اعمل ايه يالا ..
قاسم بهدوء. تمام انتي هتسعديني عشان بصراحه مش ضامن لو طلعتي بره هتعملي ايه بس اكيد مصيبه من مصايبك ..
شهد بضحك. الحمد لله علي السمعه الطيبه ..
قاسم. طب يالا بصي يا ستي ..
شهد. بصيت ..
قاسم. بم أن السكرتيره مشيت المفروض انك تاخدي تكتبي الكلام ده وتطبعيه ..
شهد. ساهله دي ..
قاسم. لا مش سهله انا مش عايز غلطه ..
شهد. بطل انتا نق بس والدنيا هتبقا تمام ..
قاسم. لما نشوف مش مستريحلك ..
شهد بمرح. حلو ده اهم حاجه الثقه بردو ..
بعد مرور أكثر من ثلاث ساعات كانت شهد ما زالت تعمل علي هذا الطباعه ولكن في مكتب قاسم ليدلف عليها قاسم ويقول ...
قاسم. انتي لسه مخلصتيش ..
شهد..عندك حق هي مكنتش سهله فعلاً ..
قاسم بضحك..خلاص خلاص كفايه عليكي كده يالا عشان تروحي تلبسي وهعدي عليكي اخدك ..
شهد..البس ليه هانروح فين ..
قاسم. رايحين حفله تبع الشغل والمفروض السكرتيره تبقا معايا وانتي انهارده المساعده بتاعتي فهتيجي معايا ..
شهد. اشطات حلو ده أدينا نشم شويه هوي ..
قاسم بضحك علي تعبيرات وجهها. طب يالا عشان اوصلك ..
لياخذها قاسم ويتوجه بها إلي منزلهم ..
الام. اومال فين قاسم يا شهد ..
شهد. مشي يا ماما وهيعدي عليا تاني ..
الام. ماشي يا بنتي ..
شهد. طب انا هخش البس احسن عشان قاسم هيعدي عليا ..
الام. راحه فين ..
شهد. راحه حفله تبع الشغل بتاعه وانا انهارده المساعده بتاعته ..
الام. ماشي ..
لتدلف شهد الي غرفتها لكي تستعد للحفل ارتدت فستان من اللون الأبيض ويتوسطه حزام حول خصرها ياخذ شكل جسدها ببراعه واطلقت لشعرها العنان فهي لم تفعل به اي تسريحه بل تركته ليصل الي اخر خصرها و وضعت ملمع الشفاه الخاص بها فكانت تبدو جميله بحق ..
شهد. ماما انا هنزل لقاسم عشان واقف تحت ..
الام. ماشي يا شهد بس متتاخريش ..
شهد. حاضر مش هتاخر ..
نزلت شهد بهذا الطاله الاكثر من رائعه فكانت تبدو بهذا الفستان الابيض وكأنها حوريه ما أن راها قاسم هكذا حتا اتسعت حدقتيه بنبهار شديد فهي دائما تعمل علي انبهاره بكل شئ ترتديه وكأنها هي التي تجعل الاشياء رائعه عليها ..
شهد بغرور. حلوه صح ..
قاسم بعدم وعي. حلوه دي حاجه قليله ..
شهد بضحك. وأخيراً نطقت يا حجر ..
ليستوعب قاسم ما قاله ويردف " لا كده مش فير انا قولتها ومكنتش مركز " 
شهد. خلاص ياعم يالا نمشي ..
لياخذها قاسم الي المكان المنشود والذي كان قمه في الروعه والجمال ...
شهد. الله يا قاسم المكان جميل اوي ..
قاسم. ايوه تعالي ندخل ..
ما أن دلفت شهد حتا نظرت إلي المكان بصدمه والي الحاضرين بصدمه أكثر فكان متزين بطريقه تخطف الانظار ويوجد والداتها ويارا صديقتها وزوجها ..
شهد بصدمه. ايه ده  ..
قاسم بهمس. تفتكري كنت هنسي عيد ميلادك ال 19 ...
شهد بفرحه. انتا عامل كل ده عشاني انا ..
قاسم. عشانك وبس اعمل اي حاجه ..
ما قطع نظراتها له يارا التي أتت واحتضنتها بشده ..
يارا. كل سنه وانتي طيبه يا قمري ..
شهد. وانتي طيبه يا رورا ..
يارا بضحك وهمس. ايوه علي الناس اللي حب حياتها بيعملها مفاجآت ..
شهد. النق حرام عليكي الواد عامل زيي الحجر ولسه مقلش حاجه ..
يارا. هيقول متقلقيش ..
شهد. يسمع منك ربنا ..
قاسم. ممكن اخطفها منك طيب ..
يارا. لا انتا تاخد راحتك خالص ..
لياخذها قاسم ويتوجه بها إلي مكان لا يوجد به أحد سواهم ..
شهد..انتا جبتنا هنا ليه وسبناهم جوه ..
قاسم. سيبك منهم ده عيد ميلادك انتي ..
شهد. ما هو عشان عيد ميلادي لازم ابقا معاهم ..
قاسم. ينفع تسكتي شويه ..
شهد. حتا يوم عيد ميلادي حبطني كده اديني سكت ..
قاسم. خدي ده ..
شهد. الله بوكس جميل خالص ..
قاسم. افتحيه ..
لتفتح شهد البوكس ..
شهد. بنبهار. ايه ده ..
قاسم. صورنا ..
شهد بنبهار. دي دي صور بقالها كتير اوي هي لسه معاك ..
قاسم. مقدرش اضيعها ...
فكان البوكس يحتوي علي كثير من الصور لهم بوضعيات مختلفه والكثير من الشكولاته التي تعشقها هي ...
شهد. بصدمه. ايه ده ..
قاسم. تليفون ..
شهد. ايفون والحديث كمان لا متهزرش ..
قاسم. بضحك. لا مش بهزر ..
شهد..اوعي تكون بعت الشركه اللي حلتك ..
قاسم. بضحك. لا مستوره الحمدلله ..
شهد. طب الحمد لله طمنتني ..
قاسم. كملي في حاجه كمان ..
شهد. في ورقه ..
قاسم. افتحيها ..
لتفتح شهد الورقه وتقرا ..
شهد بتفكير. حاجه اولها ب وآخرها ك ..
شهد. وجدتها ..
قاسم. ايه ..
شهد. بوفتيك ..
قاسم بغيظ. نعم بوفتيك ..
شهد بضحك. ما هو أوله ب وآخره ك يبقا بوفتيك ..
قاسم. تصدقي بالله انا غلطان اني عايز ابقا رومنسي مع واحده زيك ..
شهد بضحك.خلاص طيب متزعلش تعالي ..
قاسم. بحبك يخربيتك زهقتي اللي جبوني بعناد برج التور بتاعك ..
شهد. بضحك. طب في حد يعترف لحد بحبه كده طاه انتا ناوي تشلني صح ..
قاسم بحب. لم اقع في حبك فقط بل وقعت في ابتسامتك صوتك وكل شئ يتعلق بكي حلوتي ..
شهد بتصفير. اهو هو ده الكلام كنت فين من زمان يا راجل أخيراً نطقت يا عم الحج ..
قاسم بضحك. يابنتي الكلام ده مش بيطلع غير الغاليين بس ..
شهد. حبيبي يا ابو الصحاب ..
قاسم. لا انتي كده ناويه تشليني صح ..
شهد. بهدوء. احم مش هتسبني تاني ..
قاسم. اليوم اللي هسيبك فيه لما انتي تقوليلي مش عايزاك ساعتها بردو مش هبعد عشان مش بمزاجك ..
شهد.بضحك. مالك اتحولت كده ليه بحسبك هتقولي ساعتها هبعد فعلاً ..
قاسم. البعاد مش في قاموسي اصلا ..
قاسم بهدوء. طب فرق السن اللي ما بنا ..
شهد. لا الله مالكش دعوه انتا وبعدين ايه فرق السن دي محسسني انك 50 سنه ..
قاسم. وحلمك ..
شهد. حلمي مالهوش اي قيمه من غير وجودك انا بحبك ..
قاسم. وهو يقبل يديها. وانا بموت فيكي ..
الام. انتا يالا بتعمل ايه للبت ..
قاسم. بضحك. والله ما عملت حاجه دا انا ببوس ايديها ولا كأنها امي ..
الام بضحك..خلاص مصدقاك ..
قاسم. طب تعالي نخش احنا نحتفل ونطفي الشمع ..
بعد مرور نصف ساعه كان الجميع يقف حول شهد منتظرين أن تطفئ الشمع ..
يارا. اتمني امنيه ..
لتغمض شهد عينيها وتتمني أمنيتها ثم تطفئ الشمع ..
كان الجميع سعيد واكثرهم شهد وقاسم فهم عانوا كثيراً لأجل هذه اللحظه وهي لحظه اعتراف قاسم أخيراً ل شهد ..
انتهي الحفل وكانت تقف شهد هي والداتها تنتظر قاسم الذي يجلب السياره ..
م. ايه ده حبيبتي أخيراً لقيتك انا كنت بدور عليكي من زمان ..
شهد. نعم انتا بتكلمني انا ..
م. ايوه يا شهد انتي انا تعبت اوي لحد ما وصلتلك انا بحبك اوي ليه بعدتي عني ..
لياتي قاسم في هذا اللحظه و الغضب يبدو علي وجهه فمن الواضح أنه استمع الي جملته الاخيره ...
ياتري من هو هذا الشخص ؟!..
يتبع.....
لقراءة الفصل الثامن : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent