recent
أخبار ساخنة

رواية ضي القمر الفصل السابع 7 بقلم مني عبد العزيز

الصفحة الرئيسية

 رواية ضي القمر الفصل السابع 7 بقلم مني عبد العزيز
رواية ضي القمر الفصل السابع 7 بقلم مني عبد العزيز

رواية ضي القمر الفصل السابع 7 بقلم مني عبد العزيز

عند ليل ممسك هاتفه المحمول وينظر له كل فترة علي أمل الاتصال او رد برساله .
ظل طول الليل عل وضعه إلي أن غفي من التعب والتفكير.
صباحا :عندي******استيقظت ضي علي رساله في هاتفها بأن عامر  اقترب من الطريق  التي أخبرته به اروي .
ضي مناديه :اروي يااروي بكفايكي نوم يلا  في رساله وصلت .
استيقظت اروي سريعا وأخذت الفون منها وقراءت الرساله اروي ضي ده قرب من المكان ال قولتي عليه يلا بينا عشان منتأخرش .
ضي:احنا من هنا لحد المكان ده يالكتير نص ساعه ونوصل ماتجلجييش 
ضي :اروي بلاش تسرعك ده ممكن يكشفنا  استهدي بالله وصلي فرضك وانا كمان هصلي ونفكر وبعدين  نخرج للمحاضرة . 
ضي ممسكه هاتفها وقلبها يدق بسرعه ويدها مرتعشه.
ضي يارب ساعدني أنا صليت استخارة والحمدلله جلبي مرتاح.
رنت علي الرقم وصوت أنفسها عاليه .
ليل نائم  والتلفون بيده جاءة اتصال من رقم غريب فتح ليل سريعا .
ليل :وهو يسمع صوت انفاس عاليه وسريعه وكان صاحبها علي حافه الهلاك. السلام عليكم هوني علي حالك ياكل حالي .
المتصل :لا رد وصوت أنفسها يعلوا أكثر.
ليل: بالله هدي ولا جلبي انخلع  منصوت انفاسك ليش هاد طمني حالك والله  شوجي زاد بعد ما سمعت أنفاسك بالله سمعني صوتك بدي اطمن جلبي عليكي .
ضي:وبدأت أنفسها تهدي  وتبلغ ريقها بصعوبه انا انا هغلج الهاتف سلام.
ليل :بالله حرام تغلجي  كييف  واللاه مايسير .
أثناء الحديث جاءت اروي متحدثه سريعا ضي أنا جهزت بسرعه البسي هنتاخر علي عامر  يلا ياضي .
بقلك شوفي كده بعت رساله  ولا لسه كل هذا  وليل يسمع الحوار وقلبه يغلي ود لو سألها من هو عامر  اغلق الهاتف واسرع الي سيارته يسابق الريح ليصل المدينه  وعينيه يخرج منها شرار  وصوت أنفسه عاليه وصدرة يعلو ويهبط كأنه يجري ألف الأميال وصل أمام سكن الجامعه في وقت قصير بالرغم من بعد المسافه إلا أن ليل بقيادته السريعه وخلو الطريق من السيارات وصل في وقت قصير...وقف ينظر باتجاه باب خروج الطالبات بعد  وقت  قليل بداءت الفتيات تخرج للذهاب كل واحده اتجاه جامعتها .
لفت انتباه ليل اثنتين يلبسن النقاب يمرون بالاتجاه المعاكس للطريق ويشرون الي وسيله مواصلات ...بعد قليل وقفت عربه مواصلات وركبت بها هو متاكد من هذة الملابس رأها علي نور العيون أمس بالرغم من أن الملابس تتشابه إلا أنه متأكد من هذا  لا يفكر ولا يرد على رنين هاتفه كل ما يتردد علي اسماعه عامر عامر  كان  يمشي وراء السيارة التي ركبت فيها الفتتان وهو متاكد أن هذه الفتيات ضي واختها نور العيون.بعد قليل وصلوا الي طريق معبد هيبيتس بالقرب من استراحه (كافتريا) اخرجت أحدي الفتتان تلفونها واعطتته للاخري لتتصل علي أحد.
***************قبيل قليل  اروي مالك ياضي مش بتردي عليا ليه .ضي وهي تبلع ريقها بصعوبه رفعت هاتفه صوب اعيونها تري هل الطرف الآخر يسمع كلام اروي وجدت الهاتف مغلق تنهدت بإرتياح مع أن قلبها يحدثها بأن هناك خطأ ما حدث  .
ضي ما في شئ يا اروي يلا البسي ملابسي هاد ولا تنسي ربط النقاب زين وانا هلبس ملابس نور  ونخرج ومافيش أحد يشك بانك خرجتي نور باجيانه هنا اليوم  وهتجفل عليها كأنها انتي وما بدك تخرجي بدك تذكري .
ضي :نور فهمتي لا تنسي تغيري كلامك لو احد خبط علي الباب.
ضي في نفسها ربنا يستر ليش كده يا اروي بتسرعك هاد كان بدي اخبرة لمساعدتنا لو حدث شي ولو عامر طلع مو زين يبج معانا رجال اخاف أرن عليه تاني يفكر اني جليله ربايه  ربنا يهونها وبعديها علي خير وقامت توضأت وصلت ركعتين قضاء الحاجه ودعت ربها كثيرا أن يحفظها هي وصديقتها ويسترهم ولا يفضحهم .
انتهت من لبسها واحكمت نقابها وودعت اختها وذهبت هي واروي باتجاه بوابه خروج الطلبه وقطعا الطريق للمرور ال الاتجاه المعاكس وأشارت لاحدي وسائل المواصلات وبعد قليل أوقفت إحداهما وركبتا  وأخبرت السائق بالمكان الذي يردونه.
وصلتا الي استراحه بالطرق بالقرب من معبد اثري فرعوني قديم  وأخرجت هاتفها وأعطته الي اروي لتتصل علي عامر لنتأكد من وصوله .ولا تعلم أن هناك من يراها ويود لو يفتك بها .
اتصلت اروي بعامر الذي فتح الهاتف بمجرد ورود رنه واحده 
عامر :الو ايوة يااروي انتي اتاخرتي ليه.
اروي وصلنا  واقفين قدام الكافتيريا .
خرج عامر سريعا وجد فتتان منقبتان أحدهما تضع الهاتف علي اذونها عامر اروي أشارت له بيدها وذهبا مسرعيا اتجاه بعضهما ارتمافي احضان بعضهماوكأن لا يوجد إلا هما في هذا العالم .
عامر وهو يشتد في احتضان اروي وحشتيني يااروتي أنا لو مت دلوقتي هكون اسعد انسان في الدنيا كلها .
اروي :بعد الشر عليك  يا قلبي  وعيوني وكل دنيتي.
وحشتني اوي ياعامر .
أخرجهم مما فيه حمحمت بعض المارة أنزل عامر اروي  وأخرجها من أحضانه وتوجهوا الي ضي الواقع بعيد عنها .
عامر:الف شكر يا انسه ضي مش عارف اشكرك ازاي علي مساعدتك لينا ربنا يقدرني واردلك جميلك ده .
ضي:بصوت هادي مافيش بين الاخوات شكر  .
اروي : ضي دي  اختي بجد انا لو عندي اخت مش هتكون حنينه عليا كده تركت يد عامر واتجهت تقف بجوار ضي وتقبلها وتقوم باحتضانها وشكرها ضي:ربنا يديم المعروف بنتنا ويفرجها عليكم ويجرب البعيد يارب العالمين.
عامر واروي امين يارب العالمين.
عامر تعالوا ندخل الكافتيريا من الشمس نشرب حاجه ونفطر .
اروي أنا حاسه اني شبعت من الاكل لسنه قدام .
ضي:ضاحكه انتي شيعتي تجطعي علي غيرك ليه انا خرجت من غير فطار ونمت من غير عشي عشان انتي كنتي متوترة  عوزة تضيعي من الفطار كمان.
عامر: هههههههههههه  متجيش ابدا لازم نفطر  .
ذهبوا ثلاثتهم تجاه الكافتيريا لا يعلمون من يراقبهم وويلتقط لهم صور.
عند ليل وقلبه يشتعل كا الجمر التقط صورتان لضي ومن معها واحده وهي بين أحضان عامر والثانيه والفتاتان بجوار بعضهما وعامر بجوارهم .
دخل عامر والبنات الكافتيريا طلب عامر مشروبات لهم وبعض الوجبات الخفيفه وتناولوا الفطار وجلست ضي بعيد عنهم ليتحدثوا بخصوصيه بينهم بعد مرور ساعه قامت ضي وذهبت في اتجاه اروي وعامر  المغيبان عن الواقع  حمحمت ضي.
ضي احم اروي تأخرنا ولسه جدمنا طريق طويل  ومحاضرات مهمه لازم نلحق نوصل .
اروي : حاضر ياضي أسفه اني عطلتك عن محاضرتك وتعبك معانا.
عامر : اسفين يا انسه ضي نسينا نفسنا والوقت عدي علينا ومحسناش . وقف عامر وأخرج هاتف جديد أعطاه لاروي .
عامر :اروتي ده تلفون  اشتريته ليكي عشان نعرف نكلم ومانتعبش الانسه ضي ..مسجل عليه رقمي ورقم ماما .
 وذهب بجوارها هامسا وفيه صور لينا سو في عيد ميلادك وصوره ليا عشان كل ما اوحشك تفتحي التلفون .
اروي :فرحه ربنا يبارك فيك ياعامر  .
ضي:يلا يا اروي  وفرصه سعيده يا استاذ عامر  وان شاء الله نتقابل في ظروف احسن من كده .
عامر :أن شاء الله دعواتك لينا .
سلمت اروي علي عامر ودموعها تنزل بغزارة وذهبت خارج الكافيه  عامر خلفها بعد وضع الحساب علي الطاوله .
بعد ما خرجت ضي واروي التي تبكي بحرقه. وشوق جارف التفتت خلفها وجدت عامر يقف مودعا لها وبعض دموعه تنزل لا إراديا تركت اروي يد ضي وجرت باتجاه عامر ورمت نفسها باحضانه عامر  .
عامر :وهو يعتصرها داخل أحضانه هتوحشيني يا اروتي .
اروي وهي تشتد باحتضانه انت وحشتني وانت قصاد عيني 
ضي:  يلا يااروي كده هنتاخر ونور بتتصل عليا .
ترك عامر اروي وقام بالاشارة لاحدي وسائل المواصلات  لاروي وضي وركبت الفتتان باتجاه جامعاتهم وعامر اتجه ناحيه موقف الحافلات للعوده الي القاهرة تارك قلبه هنا بالوادي الجديد.
كل هذا تحت أنظار ليل الذي يشتعل غضبا .
عاد ليل الي قريته وذهب الي بستانه وقلبه يشتعل غضبا وعيونه حمرة كالجمر اتي اليه أخيه خالد وابن عمه فارس.
خالد:وين كنت من علي بكرة الصبح يا خيي 
ليل:كنت في المدينه بستجدي غرض وتوك راجع .
فارس  شو فيك يا ليل عيونك حمر كالجمر .
ليل غاضبا كلامك صحيح يا فارس بنات الهلاليه ساحرات .
كان عندك
 حج تجول عليهن هيك اكيد دي خطه من الهلاليه للانتقام منينا بس الحمد لله انهم انكشفوا والله لدوس علي جلبي ولاجوز وانسي هاي اللعوب القذرة .
خالد:وش بيك يا خي تجول هيك وانت تعرف الشيخ عبدالله زين هو مين وبناته مين .
ليل:اخرج هاتفه وأخرج الصور واعطي الهاتف الي خالد اتفرج وشوف جله حياهم انظر إلي لابسهم وشوف شو بيسووا  هن ساجطات .
خالد :ده مش دليل أنهن بنيات الشيخ عبدالله .
ليل:أنا رحلتهم وصورتهم وعوت خلفهم مرة تانيه للمدينه يبج لسه عندك شك.
خالد؛في حلجه مفجوده  اكيد في سر منعرفهوش .
فارس:سر شو يا خالد هي باينه كالشمس  بنات يخرجن لمكان  معروف إنه لمن وبيه من ويرمون سهام سحرهم وهن ساجتات ويلعبن بالرجال  احمد ربك علي انكشافهم جبل ما كنا خسرنا أنفسنا وعشيرتنا.
ليل حكياتك سليمه يافارس اناهخطب ليله بنت عمي مجد الجبالي . ولا جوزها وابعد عن هذا الساجته العينه.
 خالد تروي يا ليل الندم صعيب .
ليل :نخلص من وجت الحصاد وان شاء الله هارسل الحرمات يخطبنيها .
خالد انت حر بس لجلك تروي الغضب غالبك والشيطان متملكك تروي وفكر زين جبل اي شئ . 
رجعت اروي وضي الي سكن الجامعه دخلن الغرفه واروي لا تكف عن البكاء وضي جلبها ينغزها ويحدثها بحدوث أمر .
نور :اروي ليش بكيانه صار شي .
اروي بين شهقاتها مافيش بس قلبي وجعني علي عامر وحشني اوي .
نور لحج يوحشك وانتي لساتك تركته.
اروي ما لحقتش اشبع منه يا نور.
ضي:ربنا يجرب البعيد يا اروي صلي وادعي ربك يحنن جلب ابوكي ويوافج بجوزكم .
ضي :ليلا حاولت الاتصال بليل لشعورها بوجود خطب ما   لينطق هذا العين الهاتف الذي طلبته مغلق .
حزنت ضي وتاكدت أنه سمع كلمات اروي وظن بها ظن سؤ .
عادت ايام وشهور الدراسه وانتهت الامتحانات وعادت اروي الي بيتها بعد ما تركت هاتف عامر مع ضي خوفا من معرفت أهلها بأنها علي تواصل معه .
ام ضي ونور قد زبلاتا من الشوق والحزن .
نور خالد لم يأتي كما وعدها أنه سيأتي إليها كل فترة .
ضي :اغلاق الهاتف أكد لها أن ليل ظلمها دون معرفه الحقيقه .
عادت ضي ونور الي قريتهم .
عادت الايام وحالهم زي ما هو حاولت ضي أن تذهب اتجاه العين عند بستان ليل بس خوفها من المجهول رجعها عن هذة الأفكار .
عدت شهور الصيف بما تحمله من جرح وخزلان للبعض .
ليل كل يوم يحف قرب العين ممسك الرساله والوشاح بيده يشتم الوشاح بشوج كبير ويجول ليش عشجك رافض يترك جلبي  ليش مش جادرة اكرهك وشوجي ليكي بيكبر اش اللعنه الي صبتني بيها .
خالد: نسي حبه لنور لانه كان حب ضعيف نساه بعد فترة صغيرة من السهر والعذاب طلب من أمه أنها تخطب له أي بنت يجوزها وخلاص.
الام من غير ما تشور اخد ذهبت وخطبت له ليله بنت عمه مجد واتفجت مع  امها علي كل شي وباجي التفاج الرجال والعجد عادت الام فرحه وصوت زغاريد الفرح ملاءت عشيرتها ذهبت لابنها خالد وجالت له أنها خطبتله ليله بنت عمه وان العشيره كلها عرفت وان العجد والبناء بعد رمضان.
انتفض خالد وجال من كل البنات ماتختاري غير ليله لا شوفي غيرها جالت ما يسير كل العشيرة ة عرفت أن الشيخ خالد خطب بنت عمه ليله والعجد بعد رمضان ايام العيد.
 وصل الكلام الي وصوت الزغاريت بيت الشيخ الهلالي وعرفوا أن شيخ عائله الجبالي خطب بنت عمه والزفاف بعد العيد.
 ضي وجلبها هيجف من الحزن تحسست السلسال ودموعها غلبتها .
مرت ايام وعادت ضي الي جامعتها هي ونور .
واروي لم تعد ذهبت ضي الي الدكتوراه حنان  لتسالها عن اروي ال انجطع معها الاتصال وتطمن علي ال سار معاها. 
ياتري اش ال حصل لاروي وايه ال هيحصل لليل وضي.
ونور هيحصل معاها ايه
يتبع ......
لقراءة الفصل الثامن : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent