recent
أخبار ساخنة

رواية ضي القمر الفصل التاسع 9 بقلم مني عبد العزيز

الصفحة الرئيسية

 رواية ضي القمر الفصل التاسع 9 بقلم مني عبد العزيز
رواية ضي القمر الفصل التاسع 9 بقلم مني عبد العزيز

رواية ضي القمر الفصل التاسع 9 بقلم مني عبد العزيز

****************عند ليل
وصل ليل الي قريته وهو يغلي من الغضب كيف لها أن تكون بهذا الانحلال تاني مرة يراها  مع رجال ومع كل هذا قلبه لا يكرهها بل يذيد عشقها بقلبه هو الذي قارب علي الثلاثين وهي لازالت طفله بالنسبه له لم تتجاوز العشرين من عمرها كيف لها بهذا العمر الصغير أن تكون بكل هذة العلاقات واي سحر ترميه علي كل هؤلاء الرجال .
ليل يدخل غرفته يرمي نفسه علي سريرة يغمض عينه يتذكر ايام جامعته في الاسكندريه في كليه الطب وكيف كان  طالب مجتهد يشيد بتفوقه جميع أساتذته في الجامعه كيف كان هو وصديقه المقرب من أمهر ا لطلبه عي مدار خمس سنوات لتدخل هذا الفاتنه  ذات الشعر الذهبي الطويل والعيون الزرقاء  والجسد المغري والصوت الرقيق لتهدم كل أحلامه وطموحاته.  ..
في يوم احد الاختبارات المهمه  يدخل ليل يجري الي داخل أحدي القاعات  يدخل مندفعا  قبل بدء الاختبار أثناء دخوله مسرعا فجاءه يخبط في أحد الأشخاص  يرفع رأسه ليتاسف تقع عينيه علي حوريه فائقت الجمال تاه في جملها .
سوزان أحدي طالبات كليه الطب فتاة جميلة جدا ابنه أحد  دكاترة الجامعه متحررة  لعوب مستهترة مغرورة .
ليل :اسف جدا مكنتش اقصد .. حضرتك حصلك حاجه.
سوزان بصوت رقيق مش تاخد بالك وانت بتجري كده زي القطار ..مش واخد بالك من ال حواليك ممكن حد يتازي.
ليل : وهو ينظر إلي الأرض أنا اتأسفت ليكي يا دكتورة بعد ازنك عندي امتحان مهم .تركها ليل وذهب يجعلها  غاضبه كيف لهذا الشخص أن يتركها بهذة الطريق المهنيه ولا ينظر لها وهي فاتنه الجمال سالت أحدي صديقتها عنه وعرفت أنه أول الدفعه لخمس سنوات متتاليه ومن اشطر وامهر طلبه كليه الطب ...دخلت سوزان قاعه الامتحان وتبحث بعينيها عن هذا الشخص الي أن وقع عينيها عليه وجدته منكب علي ورقه الاختبار لم يرفع رأسه الي بعد انتهاءه من اجابه جميع الأسئلة .
أنهت سوزان الاختبار باجابه الأسئلة التي تعرف اجابتها  وقررت في نفسها أمرا لابد من تنفيذ ه بأي ثمن .
بعد انتهاء الوقت خرج الطلبه خلف بعضهم  وقبل خروج ليل تصنعت سوزان البكاء والألم لتسالها صديقتها  سوزي مالك بتعيطي ليه .
سوزان :,كتفي بيوجعني قوي ومكنتش قادرة اكتب وربنا يستر بقي وا نجح بس  من كتر الوجع مركزتش في الاجابات ..ربنا يسامح ال كان السبب  .
ليسمعها ليل ويحس بذنب كبير  توجه ليل إليها .
ليل:محمحما اسف تاني مرة يا دكتورة وانا مستعد  لاي ترضيه تشوفيها  او ممكن ارجع معاكي الجزء التاني من المادة قبل الامتحان  وبكده تقدري ترفعي من درجاتك وتحصلي علي تقدير بس الاول ياريت لو بس  نطمن علي كتفك وتروحي معايا لدكتور ابراهيم يكشف عليكي.
سوزان سريعا لاينكشف أمرها .. متقلقش يا دكتور أنا قبل ما ارجع البيت هعدي علي دكتورة العيله لاني مش بكشف عند رجاله .
ليل :تمام شوفي الوقت ال يناسب حضرتك بكرة ازاي يوم وانا مستعد اشرحلك .
سوزان :مخرجه تلفونها ممكن تكتب رقم فونك وهرن عليك ونحدد الوقت .
أعطاها ليل الرقم وذهب لبيته ليستريح ويبداء في المزاكرة مساءا جاءة اتصال برقم غريب.
 ليل السلام عليكم ورحمه الله.
سوزان :,عليكم السلام دكتور ليل .
ليل :,ايوة من حضرتك .
سوزان :لحقت تنساني دكتور ليل  أنا سوزي ال خبطنا في بعض النهاردة بالجامعه.
ليل:ايوة افتكرت حضرتك كتفك اتحسن .
سوزان بدلع الحمدلله كويس وكشفت ودكتورة كتبتلي مرهم الكدمات .
ليل اسف مرة تانيه ويستمر الحديث بينهم لفترة ويتفقا مع علي معاد المقابله لمراجعه الماده .... تقابلا وشرح لها وفعلا عدت في الماده ووجدت ليل يتوقع الاسئله وفعلا لا تخلوا  الامتحانات من هذا التوقعات استمرت العلاقه بينهم وامتدت الي حب او كما أعتقد هو استمر علي المقابله ويتبادل التليفونات والسهر بالساعات بالحديث عن مستقبلهما معا ووعود ليل لها بخطبتها فور تخرجهم  دامت العلاقه بينهم سنتان ووصلت الي تبادل القبلات الحرة بينهم وضعف ليل  في أحد المقابلات بينهم في أحد الشليهات الخاصه بوالدها علي البحر ومارسا علاقه كامله بينهما علاقه جسديه استمرت لوقت طويل بينهم فهو شاب لم يسبق أن مارس الحب او لامس جسد امراءه غلبت عليه شهوته ا لم يتمالك هذا الجمال وهذا الجسد الفتان وما تقوم به من اغراءات وقبلتها الساحرة التي اذبته وافقدته عقله لم يستطع مقاومتها وهو بالأساس يحبها وسوف يتزوجها فور تخرجهم نسي أخلاقه البدويه ودينه وانتصرت عليه شهوته مارس علاقه حميميه كامله استمر يقبلها بنهم ويشبعها باجمل عبارات الغزل ولكن   تفاجاء ليل أنها ليس اول مرة لها وأنها ليست عذراء ولكن قوة الرغبه لم يستطع تمالك نفسه استمر يعتليها إلي أن أفرغ طاقته كامله .رمي نفسه بجوارها علي السرير يسحب شرشف خفيف يستر به أجسادهم العاريه.
بعد فترة قام يرتدي ملابسه ندما علي مافعله من كبيرة وهو الشخص المتدين نظر النائمه جواره وجدها هادئه غير نادمه تنظر له بسعاده وكأنها ليست مخطئه وأنهما ارتكبا جريمه بشعه فقد زنيا وهذة كبيرة يحاسبون عليها .
ليل :سوزي احنا لازم نجوز فورا ال حصل بنا ده حرام ولازم نصلحه .
سوزي :اي التخلف والجهل ده ياليل دي حاجه عاديه انت بتحبني وانا بحبك وقضينا وقت جميل وممتع  ليه الافورة ال عملها دي وعادي يعني لو نعدها تاني مرة واتنين قبل مانتجوز .
ليل مصدوم من كلامها بتقولي ايه ياسوزي مفروض انتي ال تقلقي وتطلبي أننا نجوز مش تكوني عندك لا مبالاه كده .
سوزي . ليل أنا تعبانه ومرهقه وعوزة انام خالي كلامك الرجعي ده بعدين .
أنصدم ليل من كلامها جلس على كرسي بجوار السرير  بعد قليل جاءها اتصال علي تلفونها قامت سوزي بفتح الهاتف بنعاس شديد  الو ليجيها الرد وقع التلفون بجوارها قام ليل يلتقط الهاتف ويوقظها لتكمله المكالمه سمع صوت رجل علي الجانب الآخر سمع المتحدث يقول سوزي وحشتيني يابيبي بقالك كام يوم مجتيش  الشقه من وقت ما لعبتي علي الجلنف  عشان يسعدك تنجحي مش خلاص الامتحانات خلصت وكلها كام شهر وتخلصوا الامتياز  ايه ال مخليكي لسه معاه .
وقع الهاتف من يده مصدوم....  أنه وقع في يد لعوب استخدمته لتحقيق رغبتها...   في النجاح دون مجهود منها حتي لما رغبته كرجل.... نجحت في اغوائه وهو افتكر أنها تحبه وأنهم ارتكبا ذنب... ولكن اكتشف أنه هو من انضحك عليه واستخدم كأنه .....لعبه شطرنج تحركها بيدها كيفما تشاء خرج ليل من الشاليه راميا نفسه بملابسه .....في ماء البحر حتي يغتسل من ذنوبه واثامه.....   خرج مبللا توجه إلي الشليه يأخذ أغراضه...... ويرحل الي الأبد من الاسكندريه تارك جامعته ودراسته .... رجع ال واحته مبتعدا عن التمدن بكل مافيه  عاد ليل اسما وقولا حتي جاءت هذه الضي لتيقظ قلبه وتستحوز عليه .
فاق من زكرياته علي خبط علي باب غرفته .
ليل :منو .
ام ليل : وليدي ليل الوكل جوهز   وأخواتك نطرينك   فز كل معاهم .
ليل : ابشري امي انا جايكي.
 خرج ليل وذهب الي المربوعه الخاصه بأكل العائله حيث تجتمع النساء بجانب والرجال بجانب اخر .
دخل ليل : لا سلام عل طعام .
خالد :الوالده محتفله اليوم بقجدومك الدار بعد كام يوم غياب عملا وليمه وشوا ء.
ليل سلم دياتك يا الغاليه ربنا ما يحرمنا منك ولا من اكلاتك الظراف .
*****************عند ضي 
خرجت ضي مع الدكتور عبد الرحمن  وصلوا الي مكان دخل الدكتور عبد الرحمن الي أحد المنازل ومعه ضي صعد الدرج ليقف أمام شقه خبط الباب أتاه صوت رجولي ثواني يال علي الباب .
يفتح الباب يقف رجل حسن الملامح طويل بعض الشئ  لديه بعض الخصلات البيضاء على شعرة .
ينظر الرجل الي عبد الرحمن مزهولا .
عبد الرحمن :ايه يا ابو عامر مش هقول لنا اتفضلوا .
ابو عامر : اتفضلوا يا دكتور البيت بيتك .
دخل عبد الرحمن وضي لداخل الشقه تنهد عامر بوجع والم .
عبدالرحمن اومال فين وجدان يا ابو عامر.
سمير :ثواني هناديهالك دخلت عند عامر بتحاول توكله عشان ياخد العلاج .
عبد الرحمن لا انا هدخلها وعامر بعد شويه هو ال هيطلب الاكل .
سمير مستغربا من نبرة عبد الرحمن الهادئه  اتفضلوا ادخلوا .
خبط سمير علي باب غرفة عامر .
ودخل هو ومن معه وقفت وجدان سريعا نجاة أخيها بخوف .نظر لها أخيها نظرة كلها حب وندم واعتذار  وارتمي في حضنها  يبكي بحرقه .
وقع نظر عامر علي هذا الفتاة المنقبه الواقفه بجوار خاله .
عامر ضي انتي ضي مش كده .
ضي :ايوه انا ضي يا بشمهندس عامر . ... الف سلامه عليك .
عامر :, الله يسلمك  جيتي ازاي وايه ال بيحصل أنا مش فاهم حاجه .
عبد الرحمن ممكن تسوبونا انا وعامر شويه مع بعض  بنا كلمتين مهمين ومتقلقوش مش هتتاخر عليكم .
خرج سمير ووجدان وضي .
سمير :اهلا بيكي يابنتي نورتي  القاهرة عامر حكنا علي ال عملتيه معاه هو واروي ربنا يقدرنا ونردلك ولو جزء منه.
وجدان محتضناها وتبكي  ياحببتي دانا كان نفسي اشوفك واشكرك علي تعبك الشهور ال فاتت مع اروي وعامر 
ضي:  أنا ما عملتش شئ ربنا الا وقعنا بطريق بعض لحكمه هو ال يعلمها .
سمير ونعم بالله العلي العظيم.
وجدان هجيب اكل عشان ناكل سوي ويكون عيش وملح .
ضي:معلش يا امي خاليها مرة تانيه دكتور عبد الرحمن  سبق وانا مقدرش ارد كلامه لو شويه مائه ساحته اكون مشكورة .
وجدان من عنيا .
ذهبت وجدان الي المطبخ وخرجت بعض قليل تحمل صنيه بها قطع من الحلوي  وعصير وكوب ماء .
وضعت الصينيه أمام ضي اتفضلي يا بنتي حاجه بسيطه بما انتي مش عوزة تكلي عندنا.
****************عند عامر بالغرفه.
عبد الرحمن :وهو يبكي بحرقه كنت عارف ال حصل لاروي كل السنين دي وبرده متمسك بيها وبتحبها وعاوز تجاوزها .
عامر :أنا مش بحبها بس انا بعشقها لو في حاجه فوق العشق أنا تهدئته اروي دي النفس ال بتنفسه الدم ال ليجري في عروقي ..  اروي حببتي وبنتي وامي وكل دنيتي .. ال حصلها ده مش برداها دي حاجه حصلت غصب عنها  من اقرب الناس ليها لولا ربنا بعتني في الوقت المناسب كان زمنها ادمرت . أنا حبتها في اليوم ده حسيت انها مسئوله مني ...صمت متنهدا لولا تهديد ه لينا بقتلك انت وماما أنا كنت كشفته من زمان .
لما حس انك خلاص قربت توافق على ارتبطنا وهتجوزنا .. جه هنا لامي ولعب بدمغها وخلوها تروح تطلب بورثها  عشان يوقع بنكم ونجح في كده وكنا أنا واروي الضحيه بنكم.
عبد الرحمن :عامر أنا موافق انك تجوز اروي وهسفركم برة مصر عشان ميوصلكمش ... أنا خائف عليكم منه ال يعمل كده في بنت إخوة ويهدد ابن أخته ويحاول يئزيه بالشكل ده بعد ما تنكشف الحقيقه اول حاجه يعملها هينتقم منك انت واروي.
عامر وهو يقف خالي انت بتكلم بجد هتجوزنا أنا واروي 
عبد الرحمن :نخرج من هنا علي اروي علي طول أخرجها وتكمل علاجها زهجوزكم فورا.
عامر أنا جي معاك لا يمكن  اضيع فرصه اني أسفها ابدا .
عبدالرحمن هطروح لها  وانت متفشفش كده ومفكش حته سليمه .
عامر :البركه في ابنك ابو ايد مرزبه قال  دكتور اطفال .
عبدالرحمن مبتسما ومقبل رأسه انت راجل ياعامر يعتمد عليه  وشرف ليا انك تكون جوز بنتي وابن اختي حببتي.
 خرج عامر مستندا عل خاله  علامات السعاده علي وجهه .
عبد الرحمن :يلاياضي عامر مصمم يجي معانا نرجع اروي .
سمير :يروح فين لا طبعا مايخرجش  من غيرنا رجلنا علي رجله.
عبد الرحمن خايف علي ابنك مني ليك حق ال شفتوه مني يخليك تفكر اكتر من كده بس عامر  كام يوم وهرمون جوز بنتي .
نظروا الي بعض مستغربين  ضي مبروك يا باشمهندس ربنا يتمم بخير.
خرج ثلاثتهم متجهين الي المصحه التي تتعالج بها .
*********ماذا سيحدث لاروي وعامر.
وليل وضي .
سالمان وليله.
يتبع ......
لقراءة الفصل العاشر : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent