recent
أخبار ساخنة

رواية قصر السلطان الفصل التاسع 9 بقلم إيمان شلبي

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية قصر السلطان الفصل التاسع 9 بقلم إيمان شلبي

رواية قصر السلطان الفصل التاسع 9 بقلم إيمان شلبي

رواية قصر السلطان الفصل التاسع 9 بقلم إيمان شلبي


التف حازم ليجدها تفقد وعيها وهي تسقط ارضاً ...ليقترب منها بسرعه وهو يجعل رأسها علي قدمه ويربت علي وجنتيها ..
جوري ...جوري قومي في ايه اللي حصل 
لم يتلقِ رد ليضع يد اسفل ظهرها ويد اسفل ثنيه قدميها وهو يحملها ويتجه بها نحو الاريكه ...ليضعها برقه وهو ينادي بأعلى صوته علي أحد الأشخاص 
حازم بصراخ: هاانم ..هانم 
هرولت اليه الخادمه والتي تُدعي هانم وهي تهتف بخوف : ايوه يافندم 
حازم : هاتيلي كوبايه مايه بسرعه وتعالي فوقيها معايا بسرعه 
هانم وهي تهرول الي المطبخ: حاضر حاضر ثواني 
بعد ثواني أحضرت كوب به ماء لتعطيه لحازم والذي نثر منه قليلاً فوق وجهها ...لترمش بعينيها عده مرات والصداع يداهمها وهي تتذكر ما حدث   قبل أن تفقد الوعي ..
جوري ببكاء وهي تنهض : مرام ...مرام لا متموتيش 
حازم وهو يقترب منها: اهدي مرام كويسه 
جوري بلهفه: بجد ..بجد اختي كويسه 
حازم وهو يهز رأسه بتأكيد: والله كويسه ...البيبي هو اللي نزل 
اخرجت زفير قوي  وهي تضع تهتف براحه : الحمد لله 
حازم وهو يقبع بجانبها  ويهتف بضيق: ..يارب نخلص من الحوارات ديه 
جوري بغيظ وهي تلتف بنصف جسدها: حوارات ايه اللي تخلص منها 
حازم بغيظ اكبر: من حواراتك انتي واخواتك !
جوري وهي تنهض وتشيح بيديها في الهواء بعصبيه: بقولك ايه احترم نفسك بقي انا مش طايقاك 
حازم وهو ينهض ويقف أمامها بطوله : يعني انا اللي طايقك ياختي كتك نيله 
جوري بغضب: نيله تاخدك 
حازم وهو يجذبها من معصمها بعنف ويهتف وهو يرفع حاجبه الايسر بهدوء : انتي عارفه انتي بتشتمي مين ؟!
جوري وهي تزدرد ريقها لتهتف بشجاعه زائفه: اه انت 
حازم وهو يهتف من بين أسنانه بهدوء: ومش خايفه ؟
جوري بشجاعه : وهخاف من ايه !! انا مش بخاف من حاجه 
حازم بغموض: هقولك دلوقتي 
ابتعد عنها وهو يخرج من باب القصر ببرود ...لترفع جوري حاجبيها بتعجب من رده فعله وهي تهتف بداخلها ماذا سيفعل ياتري !
جوري وهي تقضم اظافرها بتفكير: هو هيعمل ايه انا خايفه 
شهقت بعنف وهي تصعد فوق الاريكه وتصرخ بذعر عندما دلف حازم ومعه كلب اسود كبير ...
جوري وعينيها تتسع : ا انت جايب الكلب ده هنا ليه ؟
حازم ببرود : القصر بتاعي وانا حر 
اتجه نحو الاريكه التي أمامها وهو يضع ساق فوق الأخري ويهتف بجمود: انتي واقفه كده ليه !
جوري بتوتر: هه عادي يعني ...انت مالك انا حره 
حازم وهو يفك حصر الكلب ويهتف ببرود: اممم صح 
جوري بذعر: انت بتفك الكلب ده ليه !
حازم : جيسي عايزه تلعب 
جوري : جيسي؟!
حازم : اه كلبه مش كلب 
جوري بغيظ: حتي الكلاب بنات ...بتموتوا في البنات زي عنيكوا صنف عره 
صرخت بذعر والكلب ينبح بشده ويقترب منها  لتهتف بأهتزاز: هو بيقرب ليه !
حازم وهو يبتسم ابتسامه صفراء: اصلها مش متعوده علي الناس الغريبه في القصر وبتعض اي حد  
جوري وعينيها بدأت أن تدمع بخوف : ط طب أبعدها عني 
حازم : ليه ...انتي مش قولتي انا مش بخاف من حاجه ؟
جوري وهي تزدرد ريقها وقد بدأت حبات العرق أن تتكون فوق جبينها : ل لو سمحت امسك الكلبه ديه 
حازم ببرود : ليه !
اقتربت منها الكلبه اكثر وهي تنبح حتي وقفت أسفلها مباشره لتهبط جوري وهي تهرول برعب لتهرول الكلبه خلفها بنباح ...
جوري وهي تهرول : عااااااااا امسكها ...امسكها هتعضني عااا 
حازم بسخريه : الله في ايه انتي طلعتي بتخافي !
جوري وهي تلهث وتقف خلف احدي الكراسي : والنبي وقفه 
حازم وهو يعقد ذراعيه أمام صدره: اوك ...بس بشرط 
جوري بلهفه : ايه !
حازم : تعتذري 
جوري ببكاء: انا اسفه ...اسفه والله 
مست دموعها ونبره صوتها قلبه ليهتف بأسم الكلبه لتلتف وهي تتوقف عن النباح ليشير إليها بأصابعه إلي الخارج لتخرج بطاعه ....
اخد يقترب من جوري والتي تنفست براحه لتتطلع إليه بتوتر وهى تري في عينيه نظره الانتصار حتي وصل أمامها ليميل بجسده ويهتف بجانب اذنيها بجديه : تاني مره متغلطيش في اسيادك ....المره ديه الكلبه اللي اتعاملت المره اللي جايه انا اللي هتعامل وقلبتي اسود من اي حاجه تتخيليها تمام ؟!
لم يتلق رد وانما استمع الي صوت أنفاسها الهوجاء ليرفع جسده وهو يتطلع إليها ليجد دموع تنهمر فقط ونظره احتقار خاصه به ...ليلتف بجسده وهو يصعد ببرود الى غرفته 
جوري وهي تقبع فوق الكرسي خلفها بكسره: ربنا يسامحك ياخالو ....انت اللي عملت كده فيهم وخلتهم يعتبروا كل الناس حشرات حتي اقرب الناس ليهم 
........................................
في المستشفي وخاصه في غرفه مرام ...كانت تنام فوق فراشها وفي يديها المحاليل ..أمامها يقبع مروان علي اريكه يراقب حركه تنفسها ..يراقب ملامحها بطرف عينيه وهو مازال في صراع ابدي بين قلبه وعقله 
عقله : مالك اتشقلب حالك ليه ...اوعي تحبها مفيش حاجه اسمها حب !
قلبه : ليه يعني ...لا في ده الرسول عليه افضل الصلاه والسلام كان بيحب 
عقله : لا انت الرسول ولا مرام السيده خديجه !
قلبه : ايه يعني لما احب ...لا عيب ولا حرام ليه محبهاش!
عقله : مرام مش مستواك 
قلبه بغيظ: ياااه انت بتفكر فيها كده !! الحب ملهوش دعوه بالغني والفقر 
قاطع وصله تفكيره دلوف الطبيب لينهض وهو يهتف بثبات : هي تقدر تخرج النهارده ؟
الدكتور وهو يبدل المحلول للمره الثالثه : ايوه يافندم أن شاء الله .....ده اخر محلول ولما تفوق تقدر تخرج 
مروان بجديه : طب هي حالتها عامله ازاي ...يعني نقدر نعالجها من البيت ولا محتاجه تفضل هنا 
الدكتور وقد انتهي ليلتف إليه وهو يهتف : ايوه أن شاء الله هنكتب لحضرتك روشته بالعلاج المطلوب والمواعيد ...حمدلله علي سلامتها وربنا يعوض عليكوا 
مروان بجديه : شكرا 
جميله ببكاء: ياحبيبتي يابنتي كان مستخبيلك كل ده فين ياضناياا 
طارق بحزن : الحمد لله انها جت علي قد كده وبنتك بخير 
جميله بشهقات : بخير ايه بس ...بنتي اتدمرت ومستقبلها اتدمر ولا حد هيقبل بيها لما يعرف انها ...
بطرت جملتها وهي تشهق بعنف وتندب حظ ابنتها 
مروان بغيظ : يعني ايه محدش هيقبل بيها انا جوزها علي فكره 
جميله بحزن : وانت مش بتحبها وهتطلقها !
مروان بجمود: لا مش هطلقها 
جميله بفرحه : بجد 
مروان : ايوه انا هكمل معاها 
طارق وهو يبتسم بهدوء : رجعت لعقلك 
تطلع الي والده ولم يرد وانما اغمض عينيه وهو يقبع مره اخري فوق الاريكه ويهتف بداخله : مش عارف انا ليه قولت كده وازاي بس كل اللي اعرفه اني مش عايز اطلقك وأثبت لبابا اني اقدر اعتمد علي نفسي ...
همهمت مرام وهي تفتح عينيها بصعوبه لتقترب منها جميله وهي تهتف بلهفه : مرام حبيبتي 
مرام وهي تهتف بصعوبه : ع عطشانه 
جلبت إليها جميله كوب من الماء وهي تعدل رأسها قليلاً وتقربه منها لترتشف منه القليل وهي تعود إلي وضعيتها مره اخري 
مروان : حمدالله علي سلامتك 
هزت رأسها بأمتنان وهي تعود إلي النوم مره اخري ...
........................................ 
مر اليوم بلا احداث جديده سوي عوده مرام الي القصر واستقبال جوري لها بالدموع وتاليا مازالت في غرفتها وبجانبها سالم والذي ظل يتشرب ملامحها حتي غف بجانبها قسراً .....ذهب الجميع عند عودتهم الي غرفهم فكانت الساعه الواحده صباحاً والجميع منهمك من أحداث ذاك اليوم ...
في الصباح وخاصه في غرفه تاليا كانت مستغرقه في نومها لتُحرك رأسها قليلاً لتستشعر بصوت انفاس شخص  تلفح وجهها ....فتحت عينيها بهدوء لتتسع بذعر وهي تجد "سالم" ينام بجانبها ...لتنتفض بصراخ انتفض له سالم 
سالم بلاوعي: ايه في ايه البيت بيولع ؟
تاليا وهي تقبع علي ركبتيها وتهتف بذعر: انت عملت فيا ايه !
سالم وهو لم يفق بعد ليهتف بلاوعي: عملت ايه ...مش عارف 
تاليا بغضب: يعني ايه مش عارف ...انت ايه اللي جابك هنا اوضتي و...
بطرت جملتها وهي تتطلع الي ملابسها والتي عباره عن شورت وكنزه سوداء كات ...لتضع يديها ثوب فمها وهي تهتف بأهتزاز ودموع  : ا انت عملت فيا ايه ؟
سالم بسرعه : والله ماعملت فيكي حاجه 
تاليا : اومال مين اللي قلعني هدومي ولبسني دول ...اوعي تكون انت !
سالم ببرود : وفيها ايه مش مراتي !
تاليا بغضب : ياحقير ....منك لله 
سالم بغضب اكبر: احترمي جوزك يابت
تاليا بصراخ: طلقني دلوووقتي ...مش هكمل مع واحد زباله زيك مغتصب بنت عمه حقير 
سالم وهو يجذبها من ذراعيها بعنف : انتي هتحترمي نفسك ولا اطلع كل خلقي فيكي واوريكي الزباله اللي علي حق 
تاليا وهي تأن بألم : مش محترم نفسي ومش هسكت وهتطلقني 
سالم ببرود : لا مش هطلقك 
تاليا وهي تضربه بقبضتها الصغيره فوق صدره بغضب : انت حيوان بقي طلقني وخلي عندك دم يااخي 
سالم وهو يكتف ذراعيها ويدفعها نحو الحائط خلفها بعنف ليهتف بصوت جهوري : انتي متربتيش ...انا اللي هربيكي من اول وجديد ومفيش طلاق انتي فاهمه ...
تاليا بتوتر: لا ..مش فاهمه ولو مبعدتش عني دلوقتي هصوت والم عليك القصر كله !
سالم وهو يقرب وجهه اكثر : صوتي ...ساعاتها هقولهم مراتي واحنا حرين  
تاليا وهي تتلوي بين ذراعيه : ابعد عني 
سالم ببرود: لا ..
تاليا بعصبيه : بقولك ابعد عني 
سالم وهو يقترب اكثر : لا مش هبعد غير لما تعتذري 
تاليا  بغضب: اعتذر عن اييييه 
سالم : عن الشتيمه !
تاليا بعناد: لا 
سالم ببرود : اوك وانا مش هبعد غير لما تعتذري خلينا هنا للصبح بقي 
اغمضت عينيها بقوه وهي تكور قبضه يديها وتهتف بغيظ: انت هتبعدد ولا لا 
سالم ببرود وهو يزيل خصله شارده من خصلاتها خلف اذنيها ويتطلع داخل حدقتيها ويهتف بهيام: انتي ازاي حلوه كده 
تاليا بتوتر وقد احمرت وجنتيها: ي يعني ايه ازاي 
سالم بلا وعي: هو انا ممكن اعمل حاجه ؟
تاليا بتعجب: ايه !
مال برأسه قليلاً ليضع قبله فوق وجنتيها بهدوء ...
تاليا وعينيها تتسع : ا انت ايه اللي انت عملته ده !
سالم : عادي انا جوزك 
التقطت تاليا كوب من المياه علي الكمود بجانبها لتقذفه فوق وجهه وهي تهتف بغيظ: انت شكلك لسه مفوقتش ...لتدفعه بعدها بأقوي ما لديها وهي تهرول من أمامه الي الاسفل 
سالم وهو يكور قبضه يديه بعنف ويهتف من بين أسنانه : ماشي ياتاليا انا هربيكي ..
........................................
في الاسفل كانت مرام اول من استيقظ لتهبط الي الحديقه وهي تقبع أمام زهره الجوري خاصتها شارده كالعاده ...
صباح الخير 
التفت بفزع لتجد مروان يقف أمامها بحله سوداء وقميص اسود ورائحه عطره والتي اخترقت أنفها لتغمض عينيها بتأثير ...
مرام بتوتر: ص صباح النور 
مروان بثبات : عامله ايه دلوقتي!
مرام : الحمد لله شكرا 
مروان : اخدتي العلاج 
مرام : لا 
مروان بحده : ليه 
مرام بحرج : قريت أنه لازم اخده بعد الاكل 
مروان بتعجب : ومكلتيش ليه !
مرام بحرج اكبر: مستنيه الكل يصحي 
مروان بغضب: وانتي مستنيه الكل ليه ...انتي تعبانه قومي يالا هخلي الخدامه تعملك تاكلي 
مرام بأمتنان : شكرا 
مروان بملامح خاليه من اي تعبير: يالا 
نهضت مرام لتتجه أمامه الي الداخل وهي تهتف بحرج : ممكن اطلب منك طلب 
مروان وهو يسير خلفها : اتفضلي
مرام وهي تزفر بأختناق وتهتف بحشرجه : ممكن تطلقني 
مروان ببرود : لا مش هطلقك 
مرام وهي تفرك اناملها بتوتر: ب بس انا عايزه اتطلق 
مروان وقد توقف ليهتف بغضب: وانا قولت لا ...مين هيقبلك باللي انتي في ده ؟!
مرام بعصبيه ودموع : حبيبي هيقبلني ومستنيني !
يتبع.....
لقراءة الفصل العاشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent