recent
أخبار ساخنة

رواية أصول متسولة الفصل العاشر 10 بقلم نور وهبة

 رواية أصول متسولة الفصل العاشر 10 بقلم نور وهبة
رواية أصول متسولة الفصل العاشر 10 بقلم نور وهبة

رواية أصول متسولة الفصل العاشر 10 بقلم نور وهبة

عاد أمجد للقصر وهو حزين وصل الهم به منتهاه شعر وكأنه يريد ان يهجر العالم بما فيه ....دخل وكان فهد واصول يجلسان بالاسفل يضحكان معا حتى وجد فهد امجد يقف يحدق بهما دون حرك 
فهد بتوتر: أمجد مالك ؟؟
امجد:.........
واصول تنظر لهما بقلق حتى طلب منها فهد ان تصعد لغرفتها 
فهد : حبيبتى تقدرى تطلعى لوحدك ولا اساعدك؟؟
أصول وهى تنظر لامجد : لا يا بابى شكرا انا هطلع
صعدت اصول الى غرفتها وتوجه فهد الى امجد وجذب يده وذهب به تجاه غرفة يعرفانها هما الاثنين جيدا 
................................
اما عند ملك قد وصلت الى منزلها وعلمت ما حدث لم تنهار ظاهريا فقط تماسكت كما علمتها نوال اخرجت هاتفها وحدثت مصطفى لعلمها بذهابه معهم فهى ليست بالانثي الضعيفه ابدا هي ملك الوحش وابنة نوال العاصمى من تركت كل شىء كتضحيه لحفظ حياة حبيبها وزوجها 
ملك : الو.... مصطفى ماما فين وايه حصلها؟
مصطفى : اهدى يا ملك ...اهدى ماما في المستشفى انهيار عصبى بسبب الصدمه اللى مرت بيها 
ملك : تعالى خدنى انا في البيت 
مصطفى : تمام انا جى 
اخبرمعتز انه سيرحل ليأتى باخته ثم يعود له 
..................
عند معتز دخل لغرفتها غير مصدق نفسه مضطرب فرح مشتاق حزين تؤلمه كرامته يود ان يعاتبها يخبرها بقسوة ما مر به بدونها وشعور اخر يخبره ان يضمها لاحضانه ولا يتركها حتى لو ارادت هى كل هذا الاضطراب وهو ممسك بيدها حتى افاق على تمتمتها 
افاقت نوال وهى تنظر للسقف مباشرة محدثه نفسها: يا ربى هو انا موت ودى الجنه ولا ايه ....اكيد المعلم جزره ده ضربنى على دماغى علشان كده شوفت معتز 
ادمعت عيناها وحشتنى اوى يا حبيبى وحشتنى 
سرعا ما اتاها صوت معتز المهزوز : ولما انا حبيبك ووحشتك ليه عملتى فينا كده ؟؟؟
نظرت له ملك بصدمه ثم نامت مره اخرى وسحبت الغطاء فوق رأسها واغمضت عيناها 
شد الغطاء عن رأسها وهو يقول لها : نوال ...متهربيش
نوال وهى مغمضه عيناها : انا انا انا مغمى عليا من الصدمه واكيد ده حلم ...لا لا غيبوبه 
معتز بنفاذ صبر قام بقرص يدها بشده حتى صرخت 
نوال: اااااه يا معتز حد يعض حد كده 
معتز : انا لحد دلوقتى هادى جاوبينى يلا 
نوال: اجاوب على ايه ؟
معتز: ليه سبتينى . ...ليه بعدتى ....عمرك ما كنتى ضعيفه
نوال: ملوش داعى الكلام في الماضى مانت عايش حياتك ومتجوز سميت عيالك ايه ؟؟؟
معتز بجنون: عايش حياتى ....عيالى ....متجوز
انتى كبؤتى وخرفتى ولا ايه .....ايه ده ....انا برضوا اللى عندى بنت مخلصه كليه ومش اى كليه دى هندسه واسمها ملك ....انتى ليكى عين تتكلمى ...انا غلطان انى كلمتك ....هم بالخروج ولكنه توقف عندما سمعها وهى تنادى : ابوك ....ابوك مش ابوك وهددنى يقتلك ....كنت جيالك بعد وفاة والدى بس هو جالى وهددنى يقتلك قال انك مش ابنه وانه اخدك رباك علشان تكون لعبه في ايده يحركها زى ما هو عايز لكن انت كنت غير مقبلتش تكون لعبه في ايده وكنت صاحب شخصيه ...قولتله انى مش خايفه وانه كداب ساعتها شوفتك وشوفت واحد من رجالته مصوب مسدس تجاهك وانت قاعد مستنينى مقدرتش اضحى بيك مقابل سعادتى ....ثم انهارت في البكاء 
ما كان منه الا ان احتضنها يهدئها 
معتز: اسف اسف يا نولى ثم احتضن وجهها بيده نولى انا معاكى ......نرجع؟
نوال بضحكه فرح: نرجع ثم احتضنته لا تود الخروج من حضنه حتى افاقت على تصفير ملك ومصطفى
ملك: هوووووهوووو الله يسهله😁😂😂
ابتعدت نوال عنه بحرج ولكنه احتضنها وهو يقول لها بصوت عالى مكفكيش بعد يا نولى 
قاطعه ملك ومصطفى بصوت واحد: نولى ...اه ..ماما يلا نروح 
معتز : نولى هتروح معايا ...ثم نظر في عينيها صح يا نولى ؟
نوال دون وعى: صح يا قلب نولى 
كانت ملك تسفق يد بيد وهى تقول :لا حول ولا قوة الا بالله الست اتلحست خالص 😏🙄ماما يلا نروح 
معتز بجدية: انسه ملك ...انتم هتيجوا معايا نوال مراتى وانتى بنتها وهتيجوا معايا انا مش هأمن عليكم هناك تانى خصوصا فى وجود معلم شباره ده 🙂😂لا مأخذه يا مصطفى 
مصطفى بضحك : ولا يهمك يا اسكندرانى يا جمر انت
نوال بغيرة: ولد اتلم ايه يا جمر دى ....
معتز: هههه الالقاب في ذمة الله
ملك : انا بقول نمشى احنا يا مصطفى بقي 
معتز بجديه : اعدى يا ملك لو سمحتى انتى ومصطفى 
وبالفعل جلس مصطفى وملك ومعتز وهو ممسك بيد نوال 
معتز: انا عارف انى دخلت حياتكم فجأة خصوصا ملك لكن انا زوج مامتكم وبحبها جدا واخيرا لقيتها بعد غياب سنين انا اسف مش هقدر اسيبها ولا هقدر ابعدكم عنها والقرش كمان خطر عليكم انتم الاتنين مش ملك بس 
ملك ببتسامه : مين قالك يا دكتور انك مش فحياتنا من بدرى ثم تابعت بغمزه ماما نوال حكيالنا عنك كتير
رفع معتز يد نوال وقبلها وهو ينظر بعينيها منعزلين عن العالم 
مصطفى: احمممممم ...طب احنا دلوقتى بدل العزول اتنين هتخدنا معاكم كمان ...غير كده ملك ماشى لكن انا ايه 
ذهب معتز واحتضن مصطفى : انت اخويا الصغير ويكفي انك بتقول لحبيبتى يا مامى وهى بتعتبرك ابنها ...ذهب ووقف امام ملك ...وانتى يست ملك موافقة نبقى كلنا عيلة صغننه سعيده هههه
ملك بضحك وفرح: والله بعد صغننه دى مفيش مانع وكمان راحة ماما اهم حاجه 
معتز : طيب يلا بسرعه نروح بقى نشوف بيتنا الجديد 
رحلوا وهم سعداء فرحين لديهم امل كبير بالحياة لكن الحياة عثرات وسعدات فلننتظر ونرى ماذا يخبي لهم القدر 
...................................
اما عند فهد ومعتز 
دخلا غرفة ملك تلك الغرفه المحرمه وحينها انفجر أمجد في البكاء 
فهد : انا عارف انك بتحب ملك ...عارف انك بتعشقها مش بتحبها 
امجد بصدمه: ايه....
فهد: ايوه انا عارف كنت بسمعك وانت بتدخل هنا تعيط وتكلمها لكن كفايه كفايه بقى وفوق فوق ملك ماتت ماتت 
امجد بهدوء: انا عرفت مكان ملك ...ملك عايشه
فهد بصدمة وبكاء : ايه ؟؟؟؟؟
يتبع ......
لقراءة الفصل الحادى عشر : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent