recent
أخبار ساخنة

رواية أصول متسولة الفصل الحادى عشر 11 بقلم نور وهبة

 رواية أصول متسولة الفصل الحادى عشر 11 بقلم نور وهبة
رواية أصول متسولة الفصل الحادى عشر 11 بقلم نور وهبة

رواية أصول متسولة الفصل الحادى عشر 11 بقلم نور وهبة

ازاح امجد يد فهد عنه وهتف به: ملك عايشه عايشه انا عرفت مكانها
فهد بلهفه : ايه ....ازاى .....هى فين ؟؟
امجد: المهندسة ....المهندسة الجديده عندى هى ملك ....انا متأكد انها ملك 
فهد : واشمعنى يعنى ؟؟؟
امجد : شكلك بالنص ....اسمها ملك محمود فهد 
فهد بخيبه امل : مش شرط يا امجد 
امجد باصرار: لا هى مش معقول كل دى تكون صدف انا بحثت عنها بنفسي عرفت انها عايشه مع ست اسمها نوال العاصمى من اسكندرية جت هنا من عشره اتناشر سنه مش معقول كل دى صدف 
فهد: طبع هى تعرف حاجه 
امجد: لا انا مكلمتهاش في حاجه بس حسيت انها متأكده انها في شركة الوحش شركه عيلتها اللى كانت بتلعب فيها وهى صغيره ....انا شوفتها وهى وقفه بتبكى قدام صورة والدك وجدك اللى في وجهة المكتب ......وقف امجد بعزم قوى : احنا لازم نعملكم تحليل DNA 
فهد: انا اكيد نفسي اشوف اختى لكن مش معقول هروح اقولها انا اخوكى وتعالى نعمل تلحيلDNA ؟؟
امجد: انا متأكد انه عرفه انها من عيلة الوحش ثم اكمل بحزن احتمال تكون مش فكرانى وكمان مش عارف ليه بتستخبى ومش عايزه حد يعرف انه من عيلة الوحش بس لازم تعرف اننا موجودين لازم بكره لما تيجى الشغل انا هكلمها وانت لازم تكون معايا 
فهد بابتسامه : اكيد جى معاك....بس يلا روح نام لانك تعبان واهدى ان شاء الله خير 
امجد وهو يربت على كتفه : تسلملى يا فهد انا مش بحس انى مش اخوك و...
قاطعه فهد: كملها ...كملها وشوف هعمل فيك ايه ....وكل شويه قول انا مش اخوكم ...انتم بتعطفوا عليا لحد متطفش البت من ايدك 
امجد بضحك وسط دموعه: هههه هى البت دى مش اختك
فهد: بس انت اخويا وابويا كمان انت امانى من غيرك انا مسواش انت محدش عطف عليك انت اجتهدت معايا خطوة بخطوه وليك املاكك دلوقتى وانا مش هلاقى احسن منك لملك ثم تابع بضحك هجوزكم وبعدين اجوز ابنى لبنتكم واخد املاكم😈😂😂
ضحك امجد بصوت عالى : دانت طموح اوووووى😂
فهد: حبيبى ابو ضحكه جنان روح نام يا واد يلا
امجد: حاضر يا ماما😂😂تصبح على خير
فهد: وانت من اهله 
خرج من الغرفه لكن امجد عاد مره اخرى نام على سريرها الصغير وهو يحتضن وسادتها 
امجد لنفسه: كلها ساعات وتبقى في حضنى يا ملاكى ظل يتخيلها حتى نام 
...............................
اما فهد صعد الى غرفته ولكن قبل ان يدخل غرفته ذهب يطمئن على اصول 
ولكن قبل ان يدخل سمع صوتها تتحدث في الهاتف وهى تقول : انت واحد حقير واحسنلك تبعد عنى 
ثم اغلقت الهاتف ورمته على السرير وجلست على مكتبها تبكى 
كان فهد قد سمع كل ذلك وحاول ان يهدء غضبه حتى لا يقتلك ذلك الشخص او يقتلها هى واخيرا دق باب غرفتها
مسحت اصول دموعها بتوتر ثم قالت : ادخل
حين رأت فهد رقضت اليه تحتضنه وهى على وشك البكاء
ولكن فهد قد ادرك لما دائما تحتضنه ولا تودع ان تبتعد عنه في الفترة الاخيرة ...وعليه الهدوء حتى يعرف ما بها
حملها فهد ووضعها على السرير ونام بجوارها وشد الغطاء عليهما حتى اعتدل بحضنه 
فهد: اصلى متنميش انا عايز اكلمك في موضوع مهم
اصول بانتباه: نعم يا بابى
فهد: اخبار المدرسة ايه معاكى انتى داخله على سنه مهمه لازك تجتهدى علشان نفسك ومستقبلك اولا ثم علشانى 
اصول: طبعا يا بابى هعمل كل ده وهبقى اشطر واحده
فهد: اصلى انت لازم تدخلى السنه دى مهديه اعصابك ومتخلصه من اى حاجه ممكن تضايقك بشكل نهائى
في اي حاجه مضيقاقى اى حد بيرخم عليكى ؟؟؟؟
انهارت اصول في البكاء: هتصدقنى يا بابى 
فهد:طبعا يا روح بابى ...انا اللى مربيكى يعنى هكون بشك في نفسي مش فيكى .....احكيلى كل حاجه يا روحى يلا
اصول: انا كنت قاعده في الفصل وقت البريك ...لقيت بنت جايه بتصورنى واخدت بالى منها قومت شديت منها التليفون ومسحت الصور وزعقت معاها مكنش في حد غيري انا وهى بعدين في المرواح لقيتها شدتنى هى وبنتين كمان لمكان فاضى في المدرسة ووثم انهارت اكثر في البكاء وتعالت شهقاتها
فهد : اهدى يا قلبى وقوليلى ايه اللى حصل ووعد هجبلك حقك
اصول وهى تضع رأسها بالارض: جه ولد كبير انا معرفوش ومسكنى غصب عنى وصورتنى معاه ومن وقتها بتهددنى بالصور دى ومعرفش الولد ده جاب رقمى منين وكل شويه يرن عليا 
فهد : ارفعى راسك يا اصول انتى غلطى لما خبيتى عليا ....
اصول: انا ...انا خوفت 
فهد: خوفتى من ايه هاه؟؟ انا مش هعرف احميكى مش هعرف اجبلك حقك 
اصول: ابدا يا بابى انا مفكرتش كده 
فهد بضيق: حاتى موبايلك يا اصول وانا زعلان منك لانك خبيتى عليا بعد اذنك 
اصول: يا بابى انا اسفه ...انا مش هخبى عليك تانى والله .....متزعلش منى 
فهد : بعد اذنك 
خرج فهد وهو يريد ان يعود ويحتضنها يطمئنها ولكنه يجب ان يعاقبها حتى لا تخفى عنه شىء مره اخرى
ظلت اصول تبكى حتى غلبها النوم 
............
اما عند ملك فقد وصل معتز ومصطفى ونوال وملك
معتز: اهلا بعيلتى الجميلة في بيتنا المتواضع 
تبسموا جميعا له ثم تابع معتز 
دى اوضه مصطفي ودى اوضه ملك ثم نظر الى نوال 
ودى اوضتنا 
ملك ومصطفى بحرج : احم ...احنا هنام 
ذهب كل واحد الى غرفته وكانت شقه بنهايةبرج كبير بمساحه دور كامل 
داخل غرفه معتز ونوال 
معتز: تعالى يا نولى ...ثم فتح غرفه الملابس لتشهق نوال بصدمه : ايه ده يا معتز 
معتز: دى هدومك كل طقم كنت بشوفه كنت بشتريه وانا متأكد انه هحلو بيكى 
احتضنته نوال وهى تهمس له: بحبك اوى اوى انا اسفه يا حبيبى سامحنى 
معتز بهمس: مسامحك يا حبيبتى ...انسي انسى اى شىء قبل انهرده هنبدأ من جديد 
ظلت نوال محتضنه اياه وهى غائبه عن العالم 
معتز بضحك: نولى انتى نمتى؟؟ 
نوال: لا يحبيبى بس مش عايزه ابعد عنك 
معتز: ماشي يا روحى انا هروح ادى لمصطفى لبس علشان مش معاه وانتى ممكن تدى لملك اى حاجه من عندك
ذهبت نوال بالملابس لغرفه ملك وكذلك معتز ذهب لمصطفى 
مصطفى من الداخل: ادخل 
معتز: اتفضل يا مصطفي 
مصطفى : يا اخى ابوسك ...والله ابوسك😂😂
معتز ضحك بصوته كله: والله انت مسخره 😂
مصطفى : شكرا بجد يا دكتور ....انا 
معتز: الله ايه الاحترام ده ....مكنت معتز من شويه اقولك قولى يا ابيه علشان برستيجى بس😂😂واسمعك تفتح موضوع شكرا وعفوا ده هزعلك انت اخويا يا مصطفى كلنا ملناش غير بعض يلا غير ونام 
مصطفي بابتسامه حاضر تصبح على خير 
..................................
دقت نوال باب ملك 
ملك : اتفضلى يا ماما 
نوال : حبيبتى جبتلك لبس 
ملك : تسلميلى يا مامى 
نوال: ملك انتى مرتاحه ....مش زعلانه ؟
ملك: مامى حبيبتى انا فرحنالك جدا جدا مبسوطه انك اخيرا قلبك ارتاح وابيه معتز كان متفهم ورجعتم لبعض ...اطمنى يا مامى انا مش زعلانه 
ملك بمشاغبه : يلا يا نونو روحى نام 😉😂
نوال بحرج: بس يا بت انتى 
ملك بابتسامه : تصبحى على خير يا مامى 
نوال: وانتى من اهله يا حبيبتى 
خرجت نوال من عند ملك دقت باب غرفتها هى ومعتز 
معتز :مين ؟
نوال: انا نوال 
فتح معتز الباب وسحبها للداخل وهو يحتضن اياها : انتى يا قلبى تدخلى من غير ما طخبتى 
نوال وقد احمرت خدودها: لا مينفعش انت ليك خصوصيتك اين كان
معتز: يعنى لو انتى اللى جوه مينفعش ادخل من غير ما اخبط 
نوال: احم بصراحه اه مينفعش 
امجد بصدمه : انتى مراتى ؟؟؟ عادى
نوال بابتسامه : مش فكره مراختى او بنتك او اخوك او مامتك الرسول صلى الله عليه وسلم لما كان بيرجع بالجيش من اى غزوه كان يقف بالجيش على ابواب المدينه ويقول اعلموا نساء المدينه ان ازواجهم واهلهم قد عادوا تخيل انهم رجعين من حرب ومنهم المجروح كمان لكن لا هيستنوا بره حتى تستعد نسائهم لاستقبالهم وحتى لا يروعوا النساء حتى تتممن استعدادهن 
معتز: بحبك اوى يا قمرى ...حاضر هخبط قبل ما ادخل
نوال: تسلملى يا حبيبى 
حملها معتز ووضعها على الفراش ونام بجوارها وهو يضمها بشده وكأنها ستهرب منه 
نوال: تصبح على خير يا حبيبى
معتز: انا هصبح على خير والجنه بين ايدى 
نام كل ابطالنا منهم السعيد منهم المنتظر على احر من الجمر منهم من يأكله الغضب ومنهم من يلوم نفسه ندما
يتبع ......
لقراءة الفصل الثانى عشر : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent