recent
أخبار ساخنة

رواية حدث غير لي حياتي الفصل الثالث عشر 13 بقلم رحمة نجاح

jina
الصفحة الرئيسية

       رواية حدث غير لي حياتي الفصل الثالث عشر 13 بقلم رحمة نجاح

 رواية حدث غير لي حياتي الفصل الثالث عشر 13 بقلم رحمة نجاح

 رواية حدث غير لي حياتي الفصل الثالث عشر 13 بقلم رحمة نجاح


صباح يوم جديد كانت شهد وقاسم داخل هذا القسم في الغرفه الخاصه بزياد ...
زياد. ها يا شهد مصطفي خطفك ازاي وايه اللي حصل عشان نقفل المحضر ...
شهد بهدوء. .........
قالت كلمات جعلت الجميع ينظر لها في صدمه شديده بما فيهم هذا المصطفي كلماتها الذي جعلت قاسم يكاد أن ينفجر من غضبه ......
قاسم بغضب. نعم ازاي يعني ..
شهد بتوتر أخفته ببراعه. مفيش حد خطفني يا حضره الظابط مش بتهم استاذ مصطفي بأي حاجه ..
زياد بهدوء. تمام تقدروا تتفضلوا دلوقتي يا قاسم ..
كان مصطفي ينظر لها بصدمه شديده فكيف تقول إنه لم يختطفها ....
في العربيه كان قاسم لم يبدي اي ردت فعل صامت فقط ...
شهد بتوتر. قاسم ..
قاسم. .....
شهد. طب رد عليا سكوتك ده مخوفني اكتر ..
قاسم بهدوء. بلاش ارد احسن ردي هيزعلك ..
شهد. سكوتك بيزعلني اكتر ..
ليقف قاسم فاجأه بالسياره مما أدى إلي فزع شهد ....
شهد بخضه. قاسم في ايه ...
قاسم. بهدوء عكس ما بداخله. عاملتي كده ليه ...
شهد بتوتر. ما هو ... هو انتا لو كنت قولتلك مكنتش هترضا تخليني اعمل كده ..
قاسم. بصوت عالي .واللي عاملتيه ده ينفع من الاساس ..
شهد بدموع. قاسم والله صعب عليا فراق الحبيب وحش اوي انا حسيت بيه لما انتا سبتني وهو مكنش يعرف أن مش انا اللي حبيبته ...
قاسم. وانا مين يحس بيا لما بعدتي عني وكنت هتجنن عليكي هااا ما تردي مين يحس بيا اللي انتي عملتيه ده جنان مش عطف نهائي ...
شهد بدموع. انا اسفه ..
لم يرد عليها قاسم ثم أكمل طريقه الي منزلها ....

علي الجهه الاخرى كانت ليل تجلس تنتظر ادم بفارغ الصبر ....
ليل. أخيراً جيت يا آدم ..
ادم. معلش يا حبيبتي اتاخرت عليكي شويه ...
ليل. ها ايه اللي حصل لما روحتوا القسم ..
ادم. شهد قالت إنه مش خطفها ..
ليل. ينهاري ازاي ..
ادم. معرفش اهو ده اللي حصل ..
ليل. يالا الحمد لله انها رجعت بخير وخلاص ..
ادم. الحمد لله يا ملاذي ..
ليل. بضحك.لسه بتقولي ملاذي بعد السنين دي كلها ..
ادم وهو يجذها من وسطها لتكون قريبه منه "هتفضلي ملاذي لحد اخر يوم في عمري"
ليل. بعد الشر عليك يا آدم ..
ليميل عليها وكاد أن يقبلها ولكن أتت ابنتهم ..
ميرال. انتا بتعمل ايه يا بابا ..
ادم بغيظ. مبعملش حاجه يا حبيبتي وبعدين مش قولنا لازم نخبط الاول ..
ميرال. سوري بابا ..
ليل بهمس. ما انتا اللي قليل الادب ..
ادم. انتي سبب قلة الأدب دي لو بعدتي عني مش هكون قليل الادب ..
ليل بغيظ. والله اهو بعدت ..
ادم. راحه فين ..
ليل. انام مع ميرال ..
ادم. ليل بطلي هبل من امتا وحد فينا بينام لوحده ..
ليل بعناد. من انهارده ..
كادت أن تخرج ولكن وجدت من يغلق الباب ويحاصرها لكي لا تبتعد عنه ..
ليل بشقه. ادم ميرال تشوفنا ..
ادم. بهمس. ميرال مشيت من بدري ..
ليل بتوتر. طب وسع طيب مش هنام في حتا ..
ادم. ما هو كده كده مكنتيش هتنامي اصلا غير في حضني لكن هبل كلامك ده مكنش هيحصل ..
ليل بعناد. علفكره بقا اقدر انام بعيد عنك ..
ادم وهو يقترب منها اكثر. والله ..
ليل بتوتر من قربه. والله ...
ادم وهو ينظر في عينيها. عايزه تنامي بعيد عني ..
ليل. لا ..
ليقبلها ادم بحب هذا العنيده الذي يعشقها بشده ويعشق عنادها معه فهو يعشق كل تفصيله بها ......

امام منزل شهد ...
شهد. انتا مش هتطلع يا قاسم ..
قاسم. لا همشي ..
شهد. بترجي.قاسم ارجوك بقا متزعلش ..
قاسم. تصبحي علي خير يا شهد ..
شهد بحزن. وانتا من أهله ..
لتصعد شهد الي الاعلي وهي حزينه ولكن ما فعلته هو الصواب بالنسبه لها فهي شعرت به عندما قص عليها قاسم ماحدث معه تعاطفت معه ولكن ما فعلته خطأ أنها لا تقل له علي ما يدور في بالها وصدمته في القسم الخاص بالشرطه فهو مع حق أن يغضب ففعلتها هذا تدل علي شئ واحد وهو عدم احترام قراراته...

يمر اليوم وسط حزن شهد التي كانت تتصل به كثيراً ولكنه لا يرد هذا ما اغضبها أكثر ولكن هي أخطأت فلتتحمل نتيجة أخطائها صباح يوم جديد كانت شهد قد استيقظت وترتدي ملابسها لكي تذهب الي قاسم ..
الام. راحه فين يا شهد .
شهد. ل قاسم يا ماما ..
الام بغيظ. انتي وشركه تاني لا خلاص ..
شهد بضحك. هتحبس يعني عشان اتخطفت مره في ايه جمدي قلبك كده يا سموحه ..
الام. خايفه عليكي يا بنتي ..
شهد. متقلقيش ربنا بيسترها وبعدين خلاص انا خدت علي الخطف ..
الام بضحك. ياشيخه اتوكسي ..
شهد. حاضر يالا عايزه حاجه ..
الام. اه صحيح قاسم كان قالي اني اقولك أن جوزكم خلال اسبوعين ..
شهد. تمام ماشي انا نازله ..
ثواني وكانت شهد تصرخ وهي تقول ..
شهد. ناااعم ياختي مين دي اللي جوازهم خلال اسبوعين ..
الام. ودني ياللي تتهدي وبعدين هيكون مين يعني انا مثلاً اكيد انتي والزفت يعني ..
شهد. ثانيه بس هو يقولك انتي ليه يعني ينكد عليا امبارح ويجي يقولك عايز اتجوزها ماشي يابن عايده ..
الام بتصحيح. أمه مسمهاش عايده ..
شهد بضحك. انتي بتركزي في ايه انتي كمان ..
الام. وبعدين مين اللي منكد علي التاني يا به ..
شهد. اكيد مش انا يعني الوجهه الملائكي ده مينكدش ...
الام. بسخريه. اه انتي هتقوليلي ..
شهد. طب اقوم أنا بقا عشان اروح اشوف حكايه الجواز دي والمره اصالحه وبعد كده انكد عليه عشان مش بيرد عليا ..
الام بضحك. طب تمام ربنا يوفقك انتي بقا ..
شهد. ها يا مسهل ..

في الشركه كان يجلس قاسم يفكر في جنيته الصغيره التي تسيطر علي تفكيره منذ أن تركها بالأمس وفاجاه تدلف عليه شهد دون أن تطرق الباب ظل ينظر قاسم في الفراغ واكنها لست موجوده ....
شهد. انا جيت علغكره انتا بتبص علي ايه انتا كمان ...
قاسم. .....
شهد بصوت عالي. ياقااااسم رد علياااا ..
قاسم. صوتك يا نيله احنا مش في بيتكم ..
شهد. ياعم عماله ارن عليك من امبارح وانتا ولا معبرني سكت رغم اني مش بسكت بس سكت من اجلك واستحملت وحطيت جوايا ونمت وكنت هنفجر بس استحملت صحيت الصبح بدري ودي حاجه مش بعملها الا نادراً من أجل الحبايب بس صحيت الصبح وجتلك القيك متجاهلني اسكت لا كده يبقا كتشير بقا مسكتش ابدا ....
قاسم بضحك رغماً عنه .. انتي هبله يابت صح كنتي عايزه تروحي مصحه ..
شهد وهي تنظر في عيناه. لو معاك معنديش مشكله ...
قاسم. يخربيت السهوكه اللي انا مش واخد عليها اصلا ..
شهد. شوفت اديني ضحيت واتسهوكت وده مش من قاموسي عشان تعرف بس اني بضحي جامد وليه ده كله من اجلك ...
قاسم. انتي عايزه ايه دلوقتي يعني ..
شهد. ببراه. تصالحني ..
قاسم بزهول. لا والله ..
شهد. وهي تغلق وتفتح عينيها سريعاً .
" اه والله "
قاسم. بره يا شهد يعني انتي اللي مزعلاني وعايزاني انا اللي اصالحك ..
شهد. الله يعني هعمل الاتنين ازعل واصالح كمان لا كده افتري بقا و زووولم ...
قاسم بسخريه. زوولم ..
شهد بمرح. بضبط كده يالا صالحني بقا عشان فقرة النكد جايه بعدين ..
قاسم. الصبر يا رب انا مش هتكلم ..
شهد. طب خلاص متزعلش بقا مبحبش حد يزعل مني بما بالك انتا بقا يا قرة عيني ..
قاسم بضحك. طب انا اتصالحت يالا ابداي بقا فقرة النكد ..
شهد. خلاص ماشي يالا نبدأ حضرتك ازاي تقول ل ماما أن فرحنا كمان اسبوعين ومتقوليش انا يعني ...
قاسم. والله متخانق معاكي مش هاروح اقولك فقولت لوالدتك ..
شهد. لا ما هو انا مش موافقه اصلا أنه يكون كمان اسبوعين ..
قاسم بسخرية. ليه الهانم وراها ايه ..
شهد بتفكير. مش عارفه بس بدري اوي ..
قاسم. بدري من عمرك ياختي يالا نروح نشوف الفستان ..
شهد. بضحك. ايه الكروته دي يا عم ما تستهدي بالله كده ..
قاسم. لا اله الا الله ..
شهد..شاطر اهدي بقا كده وقول انا هديت عشان اول مره اشوف واحد عايز يتجوز في اسبوعين غير ادهومي طبعاً اتجوز في شهر ..
قاسم بغضب. ادهومك مين يا عنيا ..
شهد. يابني اهدا بقا انتا هتغير من بطل روايه انتا اكبر من كده بكتشير ..
قاسم بنفاذ صبر. قدامي يا شهد نجيب الفستان ..
شهد. بص طالما انتا مصر علي كده ف انا مش هعترض يالا يا باشا ....
( مش طلعت انا لوحدي اللي عندي تقلب مزاج شهد وقاسم كمان 😂😂 )

وعلي الجهه الأخري كانت تقف شهد في الاتيليه الخاص بفساتين الزفاف والتي كانت جميعهم أكثر من رائعه ...
قاسم. ياريت الهانم تخلص بقالنا ساعه بندور ..
شهد. لا بقولك ايه انتا عايز تكروتني في ده كمان دي ليلة العمر ..
قاسم. انا هقعد وانتي اخلصي عشان مش قادر ...

بعد مرور ساعه كانت شهد تقف أمام قاسم ..
قاسم. شهد قسما بالله لو قولتي انك لسه مخلصتيش انا اللي هلغي الفرح ..
شهد..بضحك. لا انا خلاص خلصت ..
قاسم. بفرحه. بجد احمدك يارب هو فين بقا ..
شهد. لا دي مفاجأة بقا يوم الفرح أن شاء الله ..
قاسم. انتي عارفه لو لقيت حاجه عريانه هعمل ايه فيكي ...
شهد. تؤتؤ انتا بتشكك في أخلاقي ..
قاسم بصدمه مصطنعه. ايه ده انتي عندك اخلاق ..
شهد. تصدق بالله انك رخم غور يا قاسم ..
قاسم. بضحك. خلاص طيب تعالي نشوف البدله ...
ليتوجهوا نحو المكان المخصص للملابس الرجالي ....
قاسم. دي حلوه ..
شهد. خش شوفها عليك ..
_اساعدك يا فندم ..
شهد. ايه هتخشي تقلعيه ..
_لو عايز انا معنديش مانع ..
شهد. بغيظ. بجد والله طب تعالي بقا ..
لتجذبها شهد من شعرها وهي تصرخ بها بغيظ شديد ...
قاسم. يخربيتك فضحتينا خلاص يا شهد ..
شهد بغضب. سبني بس عليها ..
ليحملها قاسم سريعاً ويدلف بها غرفه تبديل الملابس ..
قاسم. بضحك. خلاص يا شهد اتفضحنا الحمد لله ..
شهد. قاسم متعصبنيش دي البجحه عايزه تغير ليك هدومك ده انا معملتهاش ..
قاسم بمراوغه. حد قالك متعملهاش احنا فيها اهو اعمليها ...
نظرت له شهد بوجهه احمر بشده ....
شهد. بتوتر وخجل. ايه اللي انتا بتقوله ده وبعدين وسع كده ...
قاسم. الله انتي مش زعلانه عشان كانت عايزه تغيرلي ما تعملي انتي كده ..
شهد. لا انا مش قليله الادب ..
قاسم. عادي اعلمك دي سهله اوي ..
شهد بحده. قاااسم ..
قاسم. عيونه ..
شهد. بطل قلة ادب هعيط والله ونزلني ...
قاسم. بضحك. خلاص يا فرولايه نزلتك ...
ما أن انزلها قاسم حتا خرجت سريعا من غرفه الملابس و وجهه اصبح احمر بشده ...
بعد فتره يخرج قاسم ...
شهد. فين البدله ..
قاسم. مش هورهالك زيي ما عاملتي ..
شهد بضحك. قلود اوي علفكره ..
قاسم. بضحك. طب يالا نمشي الوقت اتاخر ...
شهد. يالا ....

يمر أسبوعان كان قاسم يجهز شقتهم من جميع الأشياء ويجلبوا الاشياء الناقصه لهم و حجز الفندق الذي سوف يقيم به الفرح وكثير من الأشياء كانوا يفعلوها في هذا الاسبوعان لأجل أن يكون الفرح علي اكمل وجه وأخيراً يأتي اليوم الموعود ..
الام. شهد قومي يا غيبوبه ده انهارده فرحك ..
شهد بنعاس..خمسه بس وهقوم ..
الام. يابت قومي اتاخرتي لسه قدامك حاجات كتير ..
شهد. ياجدعان انتو بتصحوني عشان فرح ياله من تفاهه ..
الام. بضحك. يوم فرحك تفاهه جتك وكسه قومي بقا بطلي نوم ..
شهد..قومت قومت الواحد مش عارف ينام خالص كده حتا يوم فرحه ...
الام. انتي اللي غيبوبه نعملك ايه ...
شهد. ينهار دا انا اتاخرت ..
لتقوم شهد سريعاً وهي تتوجه الي المرحاض ...
الام. عماله اصحي فيكي من بدري ...
بعد نصف ساعة كانت تقف شهد وهي ترتب اشيائها لكي تنزل لقاسم ..
الام. بدموع. انهارده هتبعدي عني يا ضنايه.
شهد. هبعد عنك فين بس دا انا كل يوم هنطلك هنا ...
الام. وهي تحتضنها وتبكي. هتوحشيني ..
شهد بدموع تحاول إخفائها. ياماما قولتلك عيشي معانا وانتي مش راضيه اتحايلت عليكي انا وقاسم وبردو مش موافقه ..
الام. قولت مش هسيب شقتي ويالا غوري بقا شوفي انتي راحه فين وانا ساعه بكتير وابقا عندك ..
شهد. بضحك. انفصااام انا نازله ...
لتنزل الي القاسم الذي كان يقف بجانب سيارته ..
شهد في سرها. انا هتجوز المز ده ياااه علي قمرك يا واد ...
قاسم. نفوق من السرحان شويه ..
شهد. مكنتش سرحانه ..
قاسم وهو يقبل يديها. احلي عروسه دي ولا ايه ..
شهد. والله طول عمري اقول عليك بتفهم ..
قاسم. بضحك. اي خدمه يالا بقا عشان مستنينك في الفندق ..
شهد بمرح. والله وجه اليوم اللي حد يستناني ويعملي قيمه ..
قاسم. عشان تعرفي غلوتك بس ...

يمر النهار سريعاً ويأتي الليل حيث كانت شهد انتهت من make up الخاص بها وارتدت الفستان التي كان عليها أكثر من رائع كانت تجلس تنتظر قاسم فهو تأخر عليها ...
شهد بغيظ. العروسه هي اللي بتتاخر دائماً اومال انا اللي قاعده مستنيه الأستاذ قاسم ده بيعمل علي استفزازي ..
الام. بضحك. خلاص يا بت متاخرش كتير بطلي صداع بقا ..
شهد. شكراً يا امومه ...

وعلي الجهه الأخري كان قاسم وادم في السياره ومتوجهين الي الفندق الذي سوف يقيم به الفرح ...
ادم. كان لازم يعني احنا اللي نروح نجيب الورد ...
قاسم. بقولك ايه انتا اللي كنت عايز تيجي معايا ..
ادم بمرح. كنت خايف عليك يا بيبي ..
قاسم بضحك وهو ينظر له. جتك نيله يا شيخ ...
ادم بصوت عالي عندما شاهد سياره قريبه منهم وعلي وشك الاصطدام بهم ....
"حاااسب يا قاسم"

ماذا سوف يحدث لهم ياتري هل سوف تنتهي قصتهم بموت أحدهم ام القدر رأي آخر ؟!.
يتبع.....
لقراءة الفصل الرابع عشر : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent