recent
أخبار ساخنة

رواية قصر السلطان الفصل الخامس عشر 15 بقلم إيمان شلبي

jina
الصفحة الرئيسية

     رواية قصر السلطان الفصل الخامس عشر 15 بقلم إيمان شلبي

رواية قصر السلطان الفصل الخامس عشر 15 بقلم إيمان شلبي

رواية قصر السلطان الفصل الخامس عشر 15 بقلم إيمان شلبي


سالم بصدمه: عند ليل ! ليل مين ليل اللي كان انتي واعيه انتي بتقولي ايه 
نطق الاخيره بصراخ لتنتفض تاليا وهي تبتلع ريقها بخوف : طب اهدي بس واسمعني 
سالم بغضب اكبر : اتنيلي
تاليا : ا انا كنت عنده لمصلحتك انت واخواتك 
سالم وهو يرفع حاجبه الايسر بتعجب: والله ؟!
تاليا : اه والله بص يا سيدي انا لما الحربايه الصفراء جت وفضلت تعترف 
سالم وهو يقطع حديثها بتعجب : مين الحربايه الصفراء 
تاليا بضيق : ست ليان 
سالم بغضب : اه كملي 
تاليا : انا صورتها فيديو من غير ما تحس 
سالم وهو يصفر بأعجاب : يابنت اللعيبه 
تاليا بفخر : شوفت بقي 
سالم بغضب : طب وكنتي عند ليل بتهببي ايه 
تاليا وهي تزيل الهاتف من فوق اذنيها وتتطلع الي المتحدث لتضعه مره اخري وهي تهتف بتعجب : انت بتتحول ليه 
سالم بغيظ: انطقي كنتي عنده ليه 
تاليا : كنت بسمعه اعتراف الحربايه أخته صوت وصوره 
سالم بعصبيه: وروحتي لوحدك ها مخوفتيش يحصلك حاجه يامتخلفه انتي مجنونه صح 
تاليا بتلعثم : م مانا كنت خايفه بصراحه ،و وليل كان هيقتلني
سالم :ياريته كان قتلك وخلصت من الهبل بتاعك 
تاليا بغضب : تصدق بالله انا غلطانه اصلا ويكون في علمك انت مش هنشوف وشي تاني سلام 
سالم بغضب : انتي يابت الو الو ،ديه قفلت بجد بنت المجنونه 
تاليا وهي تسير وتركل بقدميها كل ما تطوله بغضب لتهتف بصوت عالي نسبياً: انا اصلا غلطانه اني عايزه ابين الحقيقه ،انا مني لله ،ياكش تولع انت والحربايه واخواتك في ساعه واحده ،لا لا يارب بعد الشر عليه هو برضو مشافش شويه كفايه رجله ،بس منك لله برضو ياسالم ،اووف بقي لا يارب لا متتقبلش دعواتي ...
استمعت اذنيها الي صوت ضحكات لتلتف الي مصدر الصوت لتجدهم مجموعه من الشباب والفتيات يضحكن علي تلك المجنونه والتي تدعي عليه وتسحب دعواتها في نفس الثانيه بالتقريب ،
تاليا وهي تبتسم بحرج وتهتف بداخلها : حاسه اني شكلي اهبل اوي ،اجري يامجدي 
وفي اقل من ثانيه هرولت من أمامهم وهي تلهث بتعب وقد احمر وجهها من الحرج ،لتتوقف امام المستشفي وهي تصعد الدور الثاني ضاربه بكلامها بألا تذهب له عرض الحائط .. 
تاليا لنفسها : قولتلك انك مش هتشوف وشي تاني وجيت شبه الهبله ؟! اني اسف ( الكرامه عندك في ذمه الله )😂🙂 
سالم وهو يتحدث في الهاتف بعصبيه : يامروان الله يخليك شوف المتخلفه ديه راحت فين قفلت في وشي وانا قلقانه عليها ماهي هبله 
الله ما تحترم نفسك بقي ياجدع انت 
سالم وهو يرفع حاجبيه ويلتف الي مصدر الصوت وهو يبتسم بداخله ليهتف بهدوء: خلاص يامروان ،تاليا هنا ،هستناك ماشي سلام 
سالم بمكر : الله انتي ايه اللي جابك 
تاليا بتوتر : هه اانا جايه اخد شنطه هدومي 
سالم بهدوء: قربي كده
تاليا وقد تسارعت نبضاتها لتهتف بتلعثم : ا اقرب ليه 
سالم وهو يغمض عينيه في محاوله لتهدئه نفسه : قربي بس هقولك 
اخذت تقترب منه وهي ترتجف رعباً وكادت أن تتعثر اكثر من مره لتقف علي بعد خطوتين وهي تهتف بشجاعه مزيفه : عايز ايه 
سالم : قربي 
تاليا بغضب : مانا قربت هقرب اكتر من كده ايه 
سالم بحده: قربي بقولك 
اقتربت منه وهي تهتف بعصبيه : اتنيلت
سالم وهو يمسح علي وجهه بغضب : اترزعي هنا علي الكرسي واحكيلي كل اللي حصل بالتفصيل 
تاليا وهي تعقد ذراعيها أمام صدرها وتهتف ببرود: لا مش هحكي 
سالم بعصبيه : تاليااااااااا
انتفضت بذعر لتهوي فوق الكرسي وهي تهتف بسرعه : هحكيلك خلاص 
سالم من بين أسنانه : اتنيلي
تاليا بتذمر: ما تحترمني بقي
سالم وهو يضرب علي الكمود بكفه بعصبيه: احكي
تاليا بضيق: خلاص متزوقش هحكي 
كادت أن تتحدث لتصمت وهي تلتف الي مصدر الصوت بحاجبين مرفوعين ....
سالم حبيبي ايه اللي حصلك ؟!
تاليا بسخريه : حبيبك ؟!
الفتاه ببكاء مصطنع : انت كويس ياحبيبي انا لما عرفت الخبر مقدرتش امسك نفسي 
تاليا بسخريه اكبر : يامحنووو
سالم وهو يبتسم بمكر علي تعبيرات وجهها ليهتف بهدوء: انا كويس ياناني الحمد لله حادثه بسيطه 
ناني وهي تبكي بكاء مصطنع وهي تندفع في أحضانه  : حادثه ايه بس ياحبيبي انت رجلك اتقطعت ،اهئ اهئ 
تاليا بغيظ: معلش ياحبيبتي ان شالله رجلك يارب لما تتقطع 
ناني بغيظ: انتي مين انتي ؟!
تاليا وهي تقلد نبره صوتها بسخريه : انا مراته ،انتي اللي مين انتي ؟!
ناني وهي تبتعد عنه وقد تغيرت تعبيرات وجهها وهي تهتف بصدمه : مراته؟!
تاليا وهي تبتسم ببرود وتعقد ذراعيها أمام صدرها : اه مراته 
ناني وهي تنهض وتهتف بغيظ: انتي كذابه 
سالم بحده: احترمي نفسك ياناني ،تاليا مراتي 
ناني بعصبيه : مراتك مين ياعنيا ،وياتري بقي انت مفهم الهانم انك متجوز غيرها !
تاليا بصدمه : متجوز غيري ؟
سالم بعصبيه : متجوز غيرها ايه انتي مجنونه 
ناني وهي تلوك علكتها وتهتف بأستفزاز: لا ياخويا مش مجنونه ومعايا اللي يثبت انك جوزي 
تاليا وهي تهتف بدموع واهتزاز: و وريني 
ناني ببرود: مش هنا في البيت عندي 
تاليا : تمام ،تعالي وريني ولو كلامك صح هخليه يطلقني 
سالم بغضب : انتي اتهبلتي كلام ايه اللي صح انا متجوزتش حد 
تاليا وهي تتجاهل حديثه وتهتف بحشرجه : يالا يا مدام ناني 
سالم بعصبيه : هو أي اللي يالا بقولك متجوزتهاش انتي اللي مراتي 
تاليا بغضب : متقولش مراتك انت طلقتني 
سالم : ورديتك 
تاليا بصدمه : انت بتقول ايه ؟!
سالم : زي ما سمعتي رديتك 
تاليا بغضب : وانا مش موافقه 
سالم بصراخ : عنك ما وافقتي ،عايزه تصدقي صدقي مش عايزه اولعي انتي مش فارقه معايا من الاساس 
تاليا وقد سقطت دمعه حارقه فوق وجنتيها لتهتف بحشرجه : صح ا انت عندك حق ،مبروك الجواز يامدام ناني اشبعي بيه 
هرولت من أمامهم وهي تبكي بحرقه حتي كادت أن تتعثر اكثر من مره ،لتهبط درجات السلم بأقصي سرعه لديها حتي انها لم تنتبه لذاك الشخص والتي اصطدمت به وكادت أن تسقط ليلف ذراعيه حول خصرها وهو يحدق داخل حدقتيها الزرقاء ليتوقف به الزمان والمكان وهو يحدق بهما فلم ينتبه سوي وهي تدفعه بأقوي مالديها 
تاليا بعصبيه : مش تفتح يامتخلف انت 
الشخص وهو يرفع احدي حاجبيه بتعجب : والله ؟! انا برضو اللي افتح ولا انتي 
تاليا بغضب : بقولك ايه غور في مصيبه 
هتفت بتلك الجمله وهي تستكمل هبوطها بغضب حتي خرجت من المستشفي وكادت أن تعبر الطريق لتأتي سياره بأقصي سرعه حتي كادت أن تصطدم بجسدها الصغير  ولكنها وجدت نفسها في احضان شخص ،فتحت عينيها ببطئ وهي تتشبث في قميصه لتجده ذاك الشخص والتي اصطدمت به قبل دقائق ...
الشخص بقلق: انتي كويسه ؟!
تاليا وهي تهز رأسها وتبتعد عنه بخجل : ش شكرا 
الشخص : المهم انك كويسه 
تاليا : الحمد لله ،عن اذنك 
هرولت من أمامه ودموعها تتساقط رغماً عنها وهي تسير في الطريق ولا تعلم اين وجهتها ، ظل الحال هكذا لنصف ساعه بالتقريب حتي حل التعب علي قسماتها وهي تهوي فوق احدي الكراسي في الطريق أمام النهر  وتتنهد بتعب ،
تاليا لنفسها : كفايه اوي كده ياتاليا ،موتي نفسك وارتاحي ،الدنيا مؤذيه اوي ،محدش مأذكيش في الدنيا ديه ،كفايه 
نهضت وهي ترفع قدميها حتي كادت أن تسقط لتجد من يجذبها من خصرها  وهو يهتف بغضب : انتي مجنونه ،عايزه تموتي نفسك 
تاليا بغضب : انت مين انت !! انت مالك هو انت بتراقبني
الشخص : اه براقبك 
تاليا بعصبيه : انت عايز مني ايه يابني ادم انت 
الشخص : انا مؤمن ابن عمك ياانسه تاليا فاكراني ؟
تاليا بصدمه ودموع: م مؤمن 
لتندفع في أحضانه وهي تهتف بأشتياق : وحشتني اوي ،ا انت اتغيرت اوي معرفتكش 
مؤمن : سيبك مني انتي ليه عايزه تموتي نفسك ؟
تاليا وهي تهوي فوق الكرسى مره اخري وتهتف بدموع : هحكيلك  
......................................
انتي ازاي تقولي كده ها ازااي ؟! انا اتجوزتك امتي في منامك 
هتف بها سالم بعصبيه لتلك الخبيثه والتي تقف وتعقد ذراعيها امام صدرها ببرود 
ناني وهي تلوك علكتها بمياعه : ماهو ياعيوني مش افضل انا احبك وتضحك عليا وفي الاخر تلهفك واحده غيري لا ده بعينك 
سالم بغضب : تحبيني ايه واحبك ايه فوقي ياماما انتي رقاصه عارفه يعني ايه ولا اعرفك انا ، يعني تعملي اي حاجه للمزاج ياروح خالتك ...
ناني ببرود : اه ياحبيبي بس الرقاصه بتحبك وبتموت فيك ،اكتب عليا وانا اوعدك هوقف رقص ،لتغمز له بعينيها بمياعه : هرقصلك انت بس
سالم بصراخ : بررررا ،اطلعي برررررا 
ناني : اوك هخرج بس يكون في علمك انت ليا انا وبس 
قذفت له قبله في الهواء وخرجت ببرود .....
........................................
في القصر كان يقبع مروان علي الاريكه في انتظار انتهاء مرام للذهاب الي سالم ....
مروان وهو يتطلع الي ساعه معصمه ليهتف بضيق : هي اتأخرت ليه ياعمتو كل ده 
جميله : والله يابني مانا عارفه ، هطلع اشوفها 
صعدت جميله درجات السلم وهي تلهث بتعب حتي وصلت الي غرفتها لتطرق باب الغرفه ...
لم تستمع الي رد لتطرقه مره اخري 
مرررام يالا يابنتي اتأخرنا 
مرام من الداخل : حاضر خارجه اهو 
لتخرج وهي ترتدي بنطال جينز وقميص أبيض وفوقه ترتدي بليزر اسود وتلف طرحتها بطريقه مختلفه وتضع القليل من مساحيق التجميل والتي زادتها جمالا فوق جمالها ...
جميله بتعجب  :ايه ده ياحبيبتي ؟
مرام وهي ترفع حاجبيها بتعجب : ايه ياماما في حاجه !
جميله : لا بس يعني انا اول مره اشوفك لابسه بنطلون غريبه 
مرام : اه مانا قولت اغير استايل لبسي بناطيل وفوقيه لبس طويل 
جميله بتوتر: اه ،طب يالا ياحبيبتي ننزل عشان مروان مستنينا تحت 
هبطت جميله ومن خلفها مرام والتي سبقتها رائحه عطرها وصوت حذائها ذو الكعب المتوسط ...
كان يعبث بهاتفه عندما استمع  الي صوت حذائها ليرفع رأسه وهو ينهض كمن لدغه عقرب فهو لأول مره يراها بتلك الملابس فمرام دائما ما ترتدي فساتين او ملابس واسعه ...فاق من شروده علي صوت جميله وهي تهزه من كتفه ...
مروان : هه 
جميله : بقولك يالا احنا جاهزين ياحبيبي 
مروان وهو يدير رأسه الي مرام والتي وقفت تفرك اناملها بتوتر  ليهتف بجمود : انتي بتلبسي بناطيل ؟!
مرام بتوتر : اه مش علي طول 
مروان : وبتحطي ميك اب ؟!
مرام : اه 
مروان بسخريه : وياتري بتعرفي تمشي بالكعب ولا هتقعي ؟
مرام بغيظ: لا بعرف ،وبعدين انت ليه بتسأل كل ده يامروان يالا نمشي بسرعه 
مروان وهو يبتسم ابتسامه صفراء : نمشي فين ياروح مروان 
مرام وقد احمر وجهها وهي تهتف بتلعثم : ن نمشي يامروان نروح لسالم وبعدين نروح المشوار اللي قولتلك عليه 
مروان وهو يتذكر : اااه يعني انتي لابسه وعامله كل ده عشان المشوووار !
مرام بتوتر  : لا لا عادي 
مروان : امممم ،طب يارورو مفيش خروج بلبسك ده 
مرام بغضب : ليه يعني 
مروان بحده : زي ما بقولك كده اطلعي غيري هدومك يالا 
مرام وهي تعقد ذراعيها أمام صدرها وتهتف بعناد: لا مش هغير ،اغير ليه 
مروان بغضب : مرام متعصبنيش بقولك اطلعي غيري الزفت ده ،وعلي فكره مش هنروح المشوار ده 
مرام بعصبيه : ليه بقي أن شاء الله 
اقترب منها مروان وهو يجذبها من ذراعيها لتصطدم بصدره وهو يهتف بحده وانفاس غاضبه : عشان انا مش هسيبك تضيعي بعد ما لقيت حاجه نضيفه في حياتي وهتبعدني عن القرف اللي انا فيه !
مرام وهي تهتف بحشرجه : بس انا مش بحبك 💔
مروان بحده: هتحبيني 
مرام بعصبيه : مروان انا قولتلك انا هقف جمبك عشان تتغير بس مقولتش هكمل معاك حياتي ،انت عارف انا بحب مين وعايزاه 
مروان وهو يضغط علي ذراعيها بعنف : لا يامرام مش هسيبك لو هضطر احبسك طول العمر 
مرام وهي تتلوي بين ذراعيه لتدفعه بعنف : وانا مش عابده عندك عشان اتحبس ،ومش تحت امرك انت كنت موافق ايه اللي غير رأيك كده !
مروان بصراخ هز أرجاء القصر : اه غيرت رأي وهفضل عليه ومش هسيبك تضيعي وهتحبيني غصب عنك ...
مرام : الحب مش بالعافيه 
مروان : الحب ان شافنا علي ظروفنا هيفكر يصعب علي حاله 
مرام بتعجب : مش فاهمه ؟!
مروان : لأول مره احب يامرام ولأول مره في حياتي احس بالجمله ديه ،ولأول مره احس الحب اللي من طرف واحد 
مرام بدموع : مروان انت بتحبني ؟؟
مروان : للاسف حبيتك 
مرام وهي تهز رأسها بحزن : اسفه يامروان بجد اسفه 
مروان بجمود : انتي طالق يامرام ،روحيله واتجوزيه اتمنالك السعاده 
هتف جملته وهو يخرج من باب القصر بغضب وخطوات واسعه ويصعد سيارته خلف المقود متجه الي المستشفي ....
جميله : ليه كده يابنتي ،مين ده اللي بتحبيه يامرام 
مرام وهي تهوي فوق الاريكه خلفها وتهتف بحزن : مبحبش حد ياماما ،انا عملت كل ده عشان مروان يتغير ،لو كنت حسست مروان اني هبدأ احبه كان هيتغير عشاني ،وانا مش حباه يتغير عشاني حباه يتغير عشان نفسه وبس 
جميله : كان ممكن تفضلي معاه ويتغير عشانك وعشان نفسه 
مرام بعقلانيه: انا مش هفضل عايشه طول العمر ياماما ،مروان لما يحس اني هبعد هيرجع زي الاول واكتر ،لو لقدر الله ربنا افتكرني هيرجع لنقطه الصفر من تاني لأنه بيتغير عشاني ،يتغير وهو بعيد عني ويفضل طول عمره كده احسن ما يتغير ولو حصل مشكله تافهه يرجع زي الاول واسوء ....عن اذنك ياماما انا هطلع اغير هدومي وانام ...
جميله وهي تتنهد طويلاً: ربنا يهديكوا ...
.....................................
في الاعلي وفي غرفه جوري كانت تقبع فوق الفراش وهي تضم ركبتيها أمام صدرها وتبكي بعنف ...
حازم بحزن : انا اسف ياجوري بجد اسف ا انا مش عارف احنا ازاي عملنا كده 
جوري بحشرجه : حرام عليك ،انت متخيل الفضيحه اللي هتحصل لو حد عرف ها متخيل ولا مش متخيل 
حازم وهو يتنهد : جوري انا معملتش حاجه انا نمت شويه في اوضتك  بس يعني !
جوري بغضب وهي تقبع علي ركبتيها : وهي ديه مش حاجه عيب 
حازم : حبيبتي انتي مراتي عادي 
جوري : نسيت انك طلقتني ؟!
حازم : طلقتك امتي !!
جوري : من خمس أيام تقريباً 
حازم : يعني اقدر اردك ؟! طب ياستي انا هردك لزمتي 
جوري: لا ،احنا اتفقنا انك هتفضل خطيبي لحد ما الذاكره ترجعلك وتقرر وانت في وعيك إن كنت هتتجوزني ولا كل واحد يروح لحاله 
حازم : لا ماهو بصراحه كده انا مش هقدر استحمل تكوني بعيده عني 
جوري بدموع : حازم لو سمحت اخرج برا 
حازم وهو يربت علي كفها برقه : طب انتي بتعيطي ليه دلوقتي ؟!
جوري بشهقات : ع عشان انت مكنش ينفع تنام هنا ،وانت خارج من اوضتي ماما وكلهم هيقولوا ايه عليا 
حازم : طب ياستي حقك عليا مش هعملها تاني ،وهخرج مش هدخل اوضتك تاني 
جوري بحشرجه : طيب 
حازم بتذمر: خلاص بقي 
جوري: طب اخرج يالا 
حازم : ماشي 
كاد أن يخرج ليهتف بجمله جعلتها تتسمر في مكانها من الصدمه 
علي فكره انا الذاكره رجعتلي من تاني يوم وفاه بابا 
......................................
في مكان آخر كان يسير بشرود بعدما خرج من المستشفي  ليجد حفله للشاعر "عمرو حسن" لتتجه قدميه إلي مكان دفع التذاكر ليدلف وهو يستمع الي تلك القصيده والتي بالتقريب تُشبه حال الجميع 
حبيتك ليه... 
حبيتك ليه وانتي مشاكلي وضربتي في الضهر
إديتك كل اللي مسبب فرحك
سيبتيلي اللي يحسس بالقهر
حبيتك ليه.. 
وبشوفك مصدر أحلامي وفرحتي على إيه
ومصدق ليه إنك دنيا
وبفكر ليه في دخولي عليكي في بيت واحد
أنا أكبر أحلامي وجودك
والنبي شوفتي غباء في غبائي
أكبر أحلامي أفتّح عيني على حضورك
يا خي ابوه ده الحب اللي يخلي حضورك
كل أمالي
أنا زينة الناس
عم الرجالة في عين الكل
أجمل ستات في الدنيا اتمنوا سلام بالإيد
زيك خمسين مرة احتاروا يخشولي منين
على إيه بلاقيكي انتي جميعهم
أشتري فيكي يوماتي وأبيعهم
وافرشلك قلبي تعدي عليه
حبيتك ليه... 
ليكي حق تزيدي عليا دلال
وتحسي بروحك فايقة جمال
وتزيدي في غلطك ميت مرة
مش مضطرة صحيح تراضيني مش مضطرة
ولا مضطرة تقدمي كرامات للي في قلبك
الغلطة على التايه جوايا عشان حبك
ويا أفوق يا أهلَك
آه يا قلب يا كلب يا شاري سراب
ومضيّع في قلوب تستاهلك
حبيتك ليه.....
ايه ده مروان !!
التف الي مصدر الصوت والمؤلف بالنسبه له ليبتسم ابتسامه واسعه وهو يهتف بلهفه : ملك 
اتجهت نحوه تلك الفتاه وهي تضمه من خصره وتهتف بحب : وحشتني اوي اوي اووووووي 
مروان وهو يضمها بحب اكبر : وانتي كمان اوي 
يتبع.....
لقراءة الفصل السادس عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent