recent
أخبار ساخنة

رواية أمير الرجال الفصل الخامس عشر 15 بقلم مروة عبدالجواد

jina
الصفحة الرئيسية

  رواية أمير الرجال الفصل الخامس عشر 15 بقلم مروة عبدالجواد

رواية أمير الرجال الفصل الخامس عشر 15 بقلم مروة عبدالجواد

رواية أمير الرجال الفصل الخامس عشر 15 بقلم مروة عبدالجواد


في البيوتي سنتر.، مي تقف مع بنت من الكوافير. 
مي: ازاي مجتش لحد دلوقتي ، اسالي زمايلك .
البنت : سالتهم الكوبون بتاعها لسه هنا مستلمتوش ومحدش شافها ، بمكن راحت تشتري حاجه ، اتصلي عليها. 
مي : اتصلت ومبتردش ، هتصل تاني يمكن ترد ،تمسك الهاتف وتتصل علي ساره ( تلفونها مغلق) .
،تتصل علي امها. ايوه ياماما ساره عندك .
الام : ساره مشيت راحت الكوافير من زمان ، انتي لسه مرحتلهاش. 
مي : انا هنا في الكوافير ومعرفش ساره اتاخرت ليه كده .
الام : اتصلي عليها .
مي : تلفونها مغلق. 
الام : اومال راحت فين ، خليكي عندك يامي استنيها ، واول ماتيجي طمنيني. 
مي : حاضر ياماما ، ممكن تكون راحت اشترت حاجه مثلا .
الام : وهو دا وقته، طمنيني علي طول يامي، وتغلق السماعه.
مي : ياتري ايه اخرك كده ياساره ورحتي فين ولا ايه حصلك .
الام : استر ياارب ، يارب اقف جمب بنتي وطمني عليها. 
############
في بيت ساره .
امام باب شقه ساره، امير يطرق الباب ومعه نور وعمرو صديقه والماذون. 
الام : تاتي مسرعه بلهفه علي باب ( ساره جت) وتفتح الباب تتفاجا باامير وخلفه نور وعمرو والماذون، امير اتفضلوا. 
امير : اذيك ياطنط. ويبداوا بالدخول والجلوس في الانتريه 
الام : وجهها عابس الحمدلله .
نور وعمرو : اذيك ياحجه. 
الام : تهز راسها الحمدلله. 
امير : مالك في حاجه ، وساره فين بتصل عليها تلفونها مغلق. 
الام : معرفش يابني مي راحتلها الكوافير ملقتهاش وهما هناك بقولوا مجتش ، واهي مي قاعده مستنياها هناك .
امير : مي متصلتش عليا تعرفني ليه .
نور : يمكن غيرت الكوافير او راحت تشتري حاجه نقصاها. 
الام : تضع يدها علي رجلها ، لحد دلوقتي ، قلبي واكلني عليها .
الماذون : بااذن الله هتيجي ، خير ، امر الله كله خير. 
عمرو : ينظر ل امير غريب الموضوع دا. 
امير : يتصل علي ساره هاتفها مغلق ، فيتصل علي مي. 
(امير : اذيك يامي ، ساره عندك. 
مي : بدموع لا قالوا مجتش. ومفيش حد شافها. 
امير : يمكن غيرت البيوتي سنتر .
مي : لا احنا حاحزين هنا وهي مااكده عليا انها. 
جايه هنا.
امير : طيب ابعتيلي عنوان البيوتي سنتر وهبعت. 
حد يروح يااخدك ، 
واغلق الهاتف ). ويشاور ل عمرو يبعت حد ل مي .
امير : ينظر للحجه فاديه ، وهي نازله كان معاها حد ، صحبتها ، جارتها ، اي حد. 
الام : تبدا بالدمرع لا ، كانت مستنيه مي ، ولما اتاخرت قالتلي هتروح علشان متتاخرش. 
عمرو : يمكن اتصلت علي حد وراحوا سوا وانتي متعرفيش. 
الام : تهز راسها لا ، كانت قالتلي، دي كانت مستعجله علشان متتاخرش. 
نور : متقلقيش ان شاء الله هتظهر 
امير : يااخذ عمرو ويقف في جانب بالشقه ،عمرو عايزك تكلم الرجاله ينزلوا يسالوا في المستشفيات ومراكز الشرطه .
عمرو : تمام هكلمهم حالا ويمسك الهاتف ويبدا بالاتصال. 
امير : يذهب تجاه نور والحجه فاديه ، انا هنزل ادور عليها 
الام : هاتهالي ياامير ،هاتلي بنتي ، عايزه بنتي، بنتي ضاعت ، وبدات بالنواح .
نور : تحاول تهدئتها ان شاء الله هيلاقوها متقلقيش ، ثم تنظر لامير خلي بالك من نفسك وابقي طمنا، انا هستناك هنا مع الحجه فاديه ، ولو عرفت اي حاجه اتصل عليا. 
امير : اهدي ياطنط انا مش هسكت غير اما الاقيها ، تمام ياماما ، وينزل هو وعمرو.
تحت بيت ساره يقف امير .
امير : يمسك هاتفه ويتصل ، الو.. امجد باشا.. 
اللواء امجد : اذيك باامير بااشا 
امير : الحمدلله ... محتاج خدمه منك.. 
اللواء امجد : انت تؤمر .. خير. 
امير : خطيبتي نزلت من العصر ومختفيه من وقتها وتلفونها مغلق .
اللواء امجد : نص ساعه وارد عليك ابعتلي اسمها وكانت فين بالظبط وانا هعمل اتصالاتي وارد عليك. 
امير : تمام ، منتظر تلفونك. ويغلق الخط. 
عمرو : انا كلمت الرجاله واتحركوا ، هنعمل ايه دلوقتي. 
امير : تعالا معايا. 
وذهبوا تجاه عم جمال بقال في المنطقه ومحله علي بعد بيتين من بيت ساره. 
امير : السلام عليكم ، حضرتك مشفتش ساره نازله العصر معاها حد. 
عم جمال : وعليكم السلام ورحمه الله لا مشفتهاش، خير في حاجه. 
امير : شكرا 
عمرو : ينظر ل امير ، والدتها قالت نزلت لوحدها. 
امير : ينظر له ، لازم نسال في كل مكان .
ثم يذهب تجاه ام اسماعيل في الجهه الاخري جالسه في الشارع وامامها فرشه خضار. 
امير : السلام عليكم ياحجه ، مشفتيش ساره العصر. 
ام اسماعيل : وعليكم السلام ، اه كانت معديه عليا ورمت السلام وطلعت علي اول الشارع .
امير : بلهفه كان معاها حد .
ام اسماعيل : لا ، بس كانت شايله شنطه في اديها ، خير في حاجه حصلت. ( امير يصمت) 
عمرو : لا ياحجه شكرا ، ويكملوا اسئله في الشارع 
#############
وقد صارت الساعه الثانيه ليلا .
في بيت ساره توجد الحاجه فاديه ومي وامير ونور وعمرو ، 
الام ومي يبكيان .
نور : تطيب بخاطر الام ، ربنا يطمنك عليها .
امير : انا هتجنن ملهاش اي اثر ، ياتري ايه اللي حصلها، قلبت الدنيا عليها ومفيش اي اخبار .
عمرو : كل مراكز الشرطه والمستشفيات ملهاش فيها اي اثر. 
الام : بقهره ودموع ،يعني اي ساره راحت مني خلاص ، مش هلاقيها ولا اشوفها تاني ، اختك ضاعت يامي ، اختك راحت خلاص يامي. 
مي : بدموع، لا ياماما متقليش كده ، اكيد هتيجي ، وهنلاقيها .
نور : تنظر ل امير ،مكلمتش اي حد من معارفنا. 
امير : كلمت كل اللي اعرفهم علشان يدوروا عليها ولسه مفيش اي اخبار.
عمرو : رجلتنا مش ساكتين بدورا عليها ، زي مانكون بندور علي ابره في كوم قش. ، 
تنظر له نور وتشاورله ان يسكت نظرا لحاله الام ومي ، 
عمرو : يهز راسه لنور تمام ، ثم ينظر ل امير قعدتنا هنا ملهاش لازمه نسيب الجماعه يرتاحوا شويا ، الوقت اتاخر جدا 
امير: ينظر للحاجه فاديه حاولوا ترتاحوا شويه وانا مش ساكت ، والرجاله كلهم بدوروا عليها ، لو في اي اخبار هبلغكوا ، وانتي يامي لو في اخبار عن ساره كلميني ( مي ، حاضر) 
الام : هو انا هعرف ارتاح وبنتي معرفش عنها حاجه .
عمرو : هخلي واحد من رجالتنا يستني تحت البيت علشان لو حصل اي حاجه .
امير تمام ، يلا ياماما وصلها انت ياعمرو لحد ماانزل الف لفه كده واعمل كام اتصال يمكن نعرف اي حاجه توصلنا لساره. 
نور : تنظر ل للحاجه فاديه ، ربنا يصبرك ويطمنك عليها .
ويبدوا بالخروج 
##########
في شقه ايمن 
ساره تبدا تفوق ، وتنظر لنفسها وحولها ، تشاهد ايمن علي الكرسي امامها بالفنله والبوكسر ، وتشاهد نقط دم علي حرف ملايه السرير ، ثم تنظر لنفسها فتجد ملابسها غير مرتبه بعض الشيء .
ساره : بغضب والدموع بدات تنهمر من عينيها وتحاول تستجمع تفكيرها ، انت عملت ايه ، ايه اللي حصل ،
وانت قالع كده ليه وايه الدم دا ، حرام عليك ، حرام عليك عملت فيا ايه ، وتبدا باللطم علي وجهها كاانها تعاقب نفسها علي مافعله بها غيرها ، رد عليا ياايمن ايه اللي حصل 
وايه اللي جبني هنا ، انطق ، اتكلم ، ربنا ينتقم منك ، ربنا يزلك وتمسكه من الفانله وتضربه علي وجهه وعلي صدره بيدها الضعيفه ، ربنا يوريني فيك يوم ، حسبي الله ونعم الوكيل فيك ، اللهي يزلك ويكسرك زي كسرتني ،
وتلملم مابقي من ذلها وقهرها ، وتبدا بخطوات هزيله تتحرك تجاه الباب ، وتمتم ببعض الكلمات ليه كده يارب ، ليه يحصل فيا كده ، 
ايمن : صامت ويكتفي بالنظر والندم.
انا عملت ايه استاهل عليه كل ده ، هقول لامي ايه ، والناس هيقولو عليا ايه، وامير.. امير هيعمل اي ، وتبدا بالخروج من باب الشقه ، تاخذ نفس عميق وتمسح دموعها ، ياااااارب اقف جمبي ومتسبنيش. ياارب انت وحدك اللي عالم بحالي 
#########
في بيت ساره 
تقف ساره امام باب شقتها وتجر خيبات املها ودموعها علي خدها وتطرق بيدها الضعيفه علي الباب ، بطرقه تكاد تكون مسموعه. 
الام وبجوارها مي يجلسان في الصاله ، والام تنوح علي ساره ومي تهديء والدتها التي بدا عليها اعراض التعب والارهاق. 
الام :تجلس علي الاريكه ، هو الباب بخبط يامي. 
مي : متهيالي اه ياماما سمعت صوت.
الام : طب قومي شوفي مين ، يمكن ساره. 
مي : تتقدم بسرعه تجاه الباب وتفتحه فتتفاجا بساره ، ساره كنتي فين ، ثم تنظر لها ، وايه اللي عامل فيكي كده ( ساره تقف وعيونها حمراء وكلها دموع ، وخدها احمر عليه علامات يد وشعرها غير مرتب ) .
الام تهرول تجاه ساره مسرعه وساره قد بدات تدخل بخطوات ضعيفه ، الام بلهه تحضن ساره ياقلب امك كنتي فين ، قلقتيني عليكي ايه حصلك .
تنهمر ساره بالدموع في حضن امها .
ومي تقف مستغربه حاله ساره ومابها. 
الام ترفع وجه ساره وهما واقفين ، وساره تنهمر من الدموع انتي بخير ياساره ، فيكي ايه ، ايه اللي حصلك ، ومبهدله ليه كده. 
مي : مالك ياساره ، وكنتي فين. 
ساره تنهار وبصوت ضعيف مبحوح تكاد تتنفس ، ايمن .. ايمن ياماما .
مي : ايمن ماله ايمن دا مظهرش النهارده هو كمان .
الام : ماله ايمن. 
ساره: تبكي بشده ، ووجها شديد الاحمرار من البكاء ، ايمن اغتصبني . 
الام : تضعف وتضع يدها علي قلبها ، ايه .. وتقع علي الارض مغشيه ، فتحاول ساره امساك يدها هي ومي ومساندتها كي تجلس وبقولهما ماما .. ماما .. ردي عليا ياماما..
الام : تاخذ نفسا ضعيفا وتتلعثم بالكلام. ايم... ايمن.... اغت اغتصب، وقبل ان تكمل الكلمه تركت يد ساره واغمضت عينيها وقد فقدت الوعي 
ساره ومي ينهاروا في البكاء وبصوت بدأ يعلو ماما ماما ، فوقي ، ماما ... دكتور، .بصوت عالي جدا عايزين دكتور. ماما ردي عليا. 
فيطرقق الباب بشده وقد قامت مي جري تفتح الباب 
فتجد امير.
مي : امير عايزين دكتور.
امير : في ايه يامي وينظر لساره ثم يشاهد الام مغشيه علي الارض ، فيتصل بالهاتف ابعتلي اسعاف حالا علي بيت الحاجه فاديه
ثم يذهب تجاه ساره والام ويوطي ارضا وينظر لساره ومي ايه حصلها في ايه ، ثم ينطر لساره كنتي فين ، تصمت ساره وهما منهامرتان بالدموع.
ويحاولا مساندتها كي تجلس علي الاريكه.
امير : ايه اللي حصل طيب مفيش دوا بتاخده ، في الحاله دي. 
مي : بدموع اول مره يحصلها كده .
ساره تجلس بجوار والدتها ، وتحاول افاقتها ، ماما ردي عليا .. ماما.. ماما 
امير مذهول مما حدث .
يااتي الاسعاف ويدخلا البيت ، عمرو ومعه الدكتور و اتنين من الاسعاف .
عمرو : يطرق علي الباب المفتوح 
امير :ادخل بسرعه ويشاور للدكتور شوف الحجه مالها .
تقف ساره ومي من علي الاريكه بجوار والدتهما ، ويااتي
الدكتور ويبدا بالكشف عليها ويبدا يسال الموجودين وهو
يكشف عليها ويقول عندها سكر او ضغط ايه الدوا اللي بتاخده ( ترد مي اه عندها سكر وضغط وبتاخد دوا القلب بس اول مره يغمي عليها كده) 
يضع السماعه علي اذنه والطرف الاخر علي صدر الام ( امير ممكن تكون غيبوبه سكر) ، الدكتور يخلع السماعه ويمسك يدها الشمال ويبدا بقياس النبض ،ثم يترك يدها ويقف 
امير : خير يادكتور 
الدكتور : يصمت. 
مي وساره في ايه يادكتور 
الدكتور : ينظر ل امير ، البقاء لله وينظر للارض ويبدا بالخروج هو وطقم الاسعاف. 
مي وساره : بصوت عالي لا ماما ، ويقتربوا من الام التي فارقت الحياه ويحتضنوها في بكاء وحزن.
#############
في شقه ايمن ، الشقه التي حدثت بها الحادثه. 
يجلس ايمن ويده علي راسه في الصاله علي الكرسي وهاتفه علي الطاوله ، يرن الهاتف ، فيلتقطه ايمن ويرد بندم وبصوت واخم: ايوه ياباشا .... حصل .... تمام. ... ، ثم يغلق الهاتف ويبصق عليه ، ويضعه علي الطاوله .
فيرن جرس الهاتف مره اخري فينظر علي الهاتف يجد . محسن فيرد .
ايمن : في ايه اتصلت يجي ميه مره ، عايز ايه. 
محسن : انت فين يابا ، ومبتردش علي التليفون ليه. 
ايمن : مش رايق ،اخلص عايز ايه .
محسن : بنت عمك كانوا بدوروا عليها من امبارح ولسه ظاهره ، ومرات عمك ماتت وباخدوا فيها العزا ، وانت مختفي ومش ظاهر 
ايمن :بصدمه مرات عمي ماتت ، ويقع الهاتف من يده ، والخط مفتوح .
وصوت محسن : الو.. الو.. ايمن .. انت مش هتيجي تاخد العزا .
ايمن : يقف ويخبط راسه في الحائط انا السبب.. انا السبب .... انا اللي موتها.. ثم يلف نفسه ويسند علي الحائط ويجلس علي ارض ، الله يرحمكي يامرات عمي انتي اللي ربتيني من وانا عندي 10 سنين بعد امي ماماتت ، كنتي تنادي عليا اتغديني وتاكليني مع بناتك ، وتساليني اعملك المره الجايه غدا ايه ياايمن ، نفسك في ايه ياايمن .. ويبدا في البكاء. 
الله يخربيت ايمن اللي كان سبب موتك يااطيب ست حنت عليا بعد امي . 
####:####
في الشارع يوجد صوان العزاء والشيخ يقرا القران ويقف فيه امير وعمرو ، ياخذوا العزاء والرجال يدخلون الصوان يسلموا علي امير وعمرو اللذان يقفان في العزاء .
فوق في شقه ساره عزاء الحريم وصوت القران شغال 
تجلس ساره ومي منهامرتان بالبكاء وبجوارهما نور وباقي النساء ،
ويبدا النساء بالخروج ويسلموا علي ساره وساره لا ترد علي احد ، ويسلمو علي مي البقيه في حياتك .. الله يرحمها... الدوام لله.. فلم يبقي احد بالمنزل غير ساره ومي ونور. 
يصعد امير وعمرو والباب مفتوح يطرق الباب .
فترد نور : تعالا ياامير مفيش حد ، كلهم مشيوا 
يدخلا ويجلسا امامهم.
امير : السلام عليكم البقاء لله ياساره ، البقاء لله يامي .
عمرو : البقاء لله . 
ساره : تنظر للارض وتهز راسها ربصوت خافت الدوام لله .
مي : البقيه في حياتك. عمرو : ربنا يجعلها اخر الاحزان. 
امير : ينظر لعمرو ، خد ماما وروحها ، وانا هاجي وراكو ..
نور : تمام ، وتنظر لمي وساره ، مش محتاجين اي حاجه 
مي : شكرا ياطنط تعبناكي معانا .
تستاذن نور وتمشي هي وعمرو.
يجلس امير مع ساره ومي. 
امير : انا عارف ان دا مش وقته بس عايز اعرف فيه ايه .
ساره : والدموع تملا عينيها ،مفيش حاجه 
مي : تجلس صامته. 
امير : ازاي مفييش حاجه اومال انتي كنتي فين، واللي حصل لمامتك دا سببه ايه 
ساره : وبدات تنهمر بالدموع انا تعبانه وهدخل ارتاح ، وتبدا بالوقوف .
امير : يقف ،ساره في ايه فهميني .
ساره : تتركه وتبدا بخطوات تجاه غرفتها. 
مي : تقف وتنادي علي ساره ، ساره امير لازم يعرف. 
ساره : تلتفت وراءها وتنظر ل مي ، لا .
امير : ل مي اعرف ايه. 
مي : ل ساره هتقولي ولا اقول انا.
ساره : بكسره ودموع تقترب من مي ، اوعي يامي ارجوكي ..
امير : بغضب ، في ايه ياساره مخبيه عليا ايه يامي. 
مي : لساره ، مينفعش نسكت ، انا هقول ل امير ، ولسه بتلتفت ل امير. 
ساره : ركعت علي ركبتها امام مي ، .ابوس ايدك متقوليش حاجه. 
امير : مستغربا ، ايه اللي مش عايزاني اعرفه للدرجادي 
مي : تركع بجانب اختها ، مينفعش لازم يعرف ويقف جمبك. 
ساره : بداا تقبل يد اختها وهي منهاره بالدموع ، ابوس ايدك اسكتي. 
مي : تبكي وتحتضن ساره ، اهدي ياساره ، اهدي ياحببتي .
امير : مستغربا وفي ضيق ، انا عايز افهم في ايه .
مي : شاورت ل امير ان يسكت ، وتحاول تهدئه اختها وتاخذها ويجلسا علي الاريكه .
امير : يجلس في حيره من امره وينظر لهما. 
مي : لساره حببتي اهدي هتبقي بخير متقلقيش واللي غلط لازم ياخد جزاته. 
ساره : تنظر لمي في ضعف وبدموع وتحتضن مي بشده. 
امير : يقف ، لا انا مش قادر اصبر ولا استحمل ، وبصوت مرتفع قولي يامي في ايه متعصبنيش اكتر من كده. 
ساره : ملكش دعوه بيا ، امشي، مش عيزاك 
امير : مش همشي قبل مااعرف في ايه .
مي : وانا هقولك. 
ساره : باانهيار تضع يدها علي فم مي ، اسكتي بقي حرام عليكي ، كفايه. 
مي : تبعد يدها ، حرام عليا واللي عمل فيكي وفينا كده مش حرام عليه ، وتنظر ل امير ، ايمن 
ساره : تضع يدها مره اخري علي فم مي ، اسكتي بقولك 
مي : تبعد يد ساره ، وتنظر لامير ، ايمن اغتصب ساره. 
امير : ينصدم ويجلس علي الكرسي من هول الفاجعه الكبري ، ويحاول ان يتمالك قواه .
ساره : ل مي ارتاحتي كده وتجري علي غرفتها 
امير : ايه اللي حصل يامي ، مش دا ابن عمكو .
مي : بدموع ،ساره كانت نازله الكوافير وهو قابلها علشان يوصلها ركبت معاه وشربها عصير يظهر كان حاطط فيه منوم لانها قالتلي محستش بنفسها الا في شقه اول مره تشوفها وحصل اللي حصل 
يتبع.....
لقراءة الفصل السادس عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent