recent
أخبار ساخنة

رواية الحب الضائع الفصل الخامس عشر 15 بقلم رحمة طارق

jina
الصفحة الرئيسية

       رواية الحب الضائع الفصل الخامس عشر 15 بقلم رحمة طارق

رواية الحب الضائع الفصل الخامس عشر 15 بقلم رحمة طارق

رواية الحب الضائع الفصل الخامس عشر 15 بقلم رحمة طارق


صباح يوم جديد استيقظت ارين لتجد انها بين احضانه ابتسمت له بحب وقامت بتحريك يدها علي وجهه وهي تتلمس ذقنه التي بدات تنبت مؤخرا
فاقت علي صوته وهو يقول لها
فهد بخبث: حلو مش كده
ارين بخضه: انت صاحي
فهد بابتسامه خبيثه اه للاسف
كانت ارين تهم بالوقوف ولكنه شدها من يدها حتي سقطت في احضانه مرة اخري واقترب منها بشده
ارين وقد تجمعت الدماء في وجهها: انت بتعمل ايه ابعد لو سمحت عيب كده
فهد: انتي مراتي على فكره
ارين وهي تحاول الثبات: وانا مش فاكره على فكره
فهد بخبث: وماله انا هافكرك ثم قبلها قبله عصفت بكيانها لتحاول الابتعاد ولكنها لم تستطع لتبادله بحب ابتعد عنها بعد فتره لحاجتها للهواء
فهد بحب طاغي وهو يضع جبينه فوق جبينها: بعشقك 
صدمت ارين بشده ما لبثت ان شعرت بالسعادة تجتاحها وكانت في حيره هل تقول له انها تعشقه هي الاخري ام تستمر في خطتها ولكن انقذها صوت طرقات على الباب ابعدته ارين عنها بسرعه وجرت الي الحمام
ارين بالداخل وهي تاخذ نفسها: يا نهار ابيض دا انا كان لسالسي تكه وانهار ثم تابعت بثبات لاء يا ارين خليكي قويه اربيه الاول وبعدين نبقا نحب في بعض عادي
اما في الخارج
فتح فهد الباب بمجرد ان راي مازن حتي لكمه لكمه اوقعته ارضا
مازن بالم: في ايه يا عم انا عملتلك حاجه
فهد بتشفي: عشان تبقي بعد كده تنقي الوقت اللي تيجي فيه يا حيوان
مازن بغيظ: تصدق ان انا غلطان ان جاي ان جاي اقولك انزل افطر
فهد: غور من قدامي يا مازن دلوقتي واحنا جايين وراك
مازن وهو ينزل : والله ما عنت مصحي حد ما عنكم ما طفحتم
دخل فهد الغرفه وجدها غيرت ملابسها الي فستان من اللون الرصاصي يوجد به حزام من اللون الاسود عليه حجاب من اللون الاسود
بمجرد ان راها صدم من جمالها 
فهد بصدمه :ج ايه دا انتي هاتنزلي كده
ارين: ايوه
فهد بغضب: هو ايه اللي ايوه لا طبعا مش هاتنزلي كده البسي حاجه تانيه
ارين: والله دي الهدوم اللي موجوده في الدولاب ودا عاجبني ومش هاغيره ثم جرت الي خارج الغرفه ولم يستطع الامساك بها
فهد بغيظ:ماشي يا ارين لولا اني خايف على زعل العيله أن أعيش لوحدي كنت عشت في القصر وحبستك فيه وما خلتش حد يشوفك ابدا
ثم اتجه إلى الحمام وغير ملابسه الي بدله من اللون الاسود وتحتها قميص من اللون الاسود تاركا اول ازراره مفتوحه لتظهر عضلات صدره فكان في غاية الوسامه
استيقظت ياسمين لتجد انها ما زالت نائمه علي الكرسي
اتجهت إلى الحمام وغيرت ملابسها وادت فرضها واتجهت للاسفل
تجمع الجميع علي مائدة الطعام
ظلت ياسمين تنظر حولها لكنها لم تجده
قاطع مراقبتها صوت سليم وهو يقول
سليم: هو يوسف ما رجعش من امبارح
مازن: انا اتصلت عليه وقالي انه عنده شغل في الشركه فنام هناك
شعرت بالحزن الشديد لماذا لم يعد الا يريد التكلم معها هل موضوع خطبتها من شخص آخر اصبح لا يهمه
قامت من علي مائدة الطعام: عن اذنكم انا رايحه الجامعه
جلال: كملي اكلك الأول يا حبيبتي
ياسمين بابتسامه حاولت جعلها طبيعيه: لا يا حبيبي انا شبعانه اصلا
اوما لها واتحهت الي الخارج لتركب السياره وينطلق السائق بمجرد دخولها السياره انفجرت في البكاء
ياسمين ببكاء: انت مش قاعد في الشركه عشان شغل انت مش عاوزني امال اتضايقت ليه اما عرفت ان جايلي عريس طب ايه رايك بقا انا هوافق ثم تابعت بحسره مع اني عارفه ان مش هايهمك ثم اكملت بكائها
في القصر
قامت دارين أيضا من علي مائدة الطعام: عن اذنكوا يا جماعه انا رايحه المستشفي
عمر بسرعه: استني يا دارين هاوصلك معايا
دارين بتكلف: شكرا انا بعرف اروح لوحدي ثم تركته واتجهت للخارج
غمزته فريده في كتفه: ايه الحوار
عمر: مش عارف يا فوفه ايه الحوار بس مسيره هايتعرف قريب ثم اتجه ليلحق بها
ضحكت عليهم فريده : اقطع درعاتي انو انتوا الاتنين هاتلزقوا في قرافيص بعض 
لحق بها قبل ان تتجه لخارج القصر وامسك يدها
عمر بهدوء: انا قولت هاوصلك اركبي
دارين بغضب وسحبت يديها بقوه: وانا قولت اني بعرف اروح لوحدي ومش محتاجه حضرتك
عمر بغضب طفيف: اتظبطي في كلامك معايا يا دارين واركبي
دارين وقد شعرت ببعض الخوف من نبرته ولكنها تماسكت: وانا مش عاوزه هو بالعافيه
عمر ببرود: اه بالعافيه واركبي بقا والا قسما بالله هاشيلك وادخلك بالعافيه
شعرت دارين بجدية حديثه فضربت الأرض بقدميها واتجهت بتافاف الي السياره
ضحك علي حركتها بشده واتجه ليقود السياره
قام فهد من على مائدة الطعام
فهد: انا رايح الشركه
ارين بسرعه: انا هاجي معاك
فهد بحزم: طبعاً لا مش هش هاتيجي معايا
ارين بتافاف: ليه بقا ان شاء الله
فهد ببرود: انا قولت اللي عندي واياكي يا ارين اسمع انك خرجتي بره القصر
ارين بغيظ: ايه هاتحبسني يعني
فهد وهو يضربها علي خدها بخفه: بالظبط كده
ثم اتجه للخارج
ارين بخبث: بقا مش رادي تاخدني معاك ماشي يا فهد
خرجت ارين تتسحب خلفه وراته وهو يتجه للحراس ويتكلم معهم
اتجهت إلى السيارة وقامت بفتح الباب الخلفي ودخلت
فهد وهو يوجه كلامه للحراس: المدام بتاعتي ما تخرجش بره القصر فاهمين
الحراس باحترام: اوامرك يا فهد باشا
ثم اتجه للسياره وركبها وانطلق الي شركته
في مكان اخر في حاره شعبيه وفي بيت يبدوا عليه البساطه تستقظ تلك الجميله ذات الشعر البني الطويل والبشره البيضاء الورديه والعيوه البنيه التي تتناسب مع لون شعرها
لتتجه الي الحمام وتقوم بتغيير ملابسها وتؤدي فرضها وهي تدعوا في صلاتها ان توفق في مقابلة اليوم وتحصل على الوظيفة لتستطيع العيش ودفع إيجار المنزل الذي ياويها
لتسمع صوت طرقات على الباب
لتتجه إليه
طيف ببتسامه متكلفه لتلك المراه: صباح الخير يا ام سماح
ام سماح بقرف: صباح الخير يا ختي مش ناويه تدفعي فلوس الايجار بقا
طيف: يا ام سماح افهميني والله هادفعلك وبعدين انتي عارفه ظروفي انا رايحه وظيفه النهارده وان شاء الله هاتقبل
ام سماح بغضب: انا ماليش دعوه ياختي انا عاوزه فلوسي قدامك الشهر دا لو فلوسي ما جتليش شوفيلك حته تانيه ثم اردفت وهي تمشي انا مش عارفه البلاوي دي بتتحدف علينا منين
دخلت طيف الي شقتها تبكي: يا رب انت عارف ان ماليش غيرك ابويا وامي ماتوا واهلي اللي اسمهم اهلي ما بيسالوش فيا اعمل ايه بس يا رب يا رب خليك معايا وافتحلي ابوابك يا رب
ثم اتجهت وقامت بارتداء فستان اسود في وسطه حزام هاڤان وعليه حجاب من نفس لون الحزام
اتجهت لتذهب الي تلك المقابله ولم تخلو من المعاكسات من شباب الحاره ولم تكن تعلم ان تلك المقابله سوف تغير حياتها
وصلت الي الشركه لتتجه الي تلك الموظفه
طيف ببتسامه: السلام عليكم
الموظفه بتكبر: وعليكم السلام
طيف بانزعاج من طريقة كلام عروسة المولد التي امامها : انا جايه عشان الانترڤيو علي وظيفة السكرتيره
الموظفه بعدم اهتمام لها: عندك في الدور الاخير
تركتها طيف واتجهت إلى المصعد لتضغط على زر الدور الاخير لتصدم عندما دخلت وهي تهمس بخيبة أمل
دا كله وبعدين دول شكلهم عامل ازاي هايرفضوهم هما ويقبلوني انا ثم اردفت بثقه وليه لاء ياالله يا طيف يمكن تصدف المره دي ويقبلوكي
اتجهت إلى وسط الجالسين لينظروا لها باستغراب وقرف وكانها اتية من المريخ 
جلست ولم تهتم لنظراتهم وكانت تدعوا ربها ان يوفقها
مرت فتره من الوقت وجاء دورها
الموظفه: انسه طيف
طيف بسرعه: ايوه انا مش
الموظفه: اتفضلي دورك
اومات لها طيف واتجهت إلى المكتب 
طيف: السلام عليكم
نظر لها مراد باستغراب فلاول مره منذ هذا الصباح يري فتاة محجبه لا تضع شي علي وجهها علي عكس من رئاهم وكانهم اتيين الي زفاف وليس مقابلة عمل
مراد: وعليكم السلام 
ثم اردف وهو ينظر إلي cv خاصتها جميل قوي يا انسه طيف الcv بتاعك ممتاز وواخده كورسات كتير وانا صراحه ما شوفتش حد احسن منك النهارده فتقدري تبتدي شغلك معانا
طيف بفرحه عارمه: بجد يعني انا اتقبلت
مراد بابتسامه: اكيد انتي هاتكوني سكرتيرة جاسر باشا مدير الشركه بس هو عصبي جدا ياريت تنفذي اللي يقولك عليه واهم حاجه ما تعندهوش في حاجه عشان غضبه صعب 
شعرت طيف ببعض الرهبه وارتجاف جسدها لاتعلم لماذا ولكنها شعرت بشعور سئ ولكنه اختفي عندما اردف مراد ومرتبك هايكون: ٥٠٠٠ غير الحوافز والمكافات
صدمت طيف بشده من الرقم ثم تحولت لفرحه شديده فالان سوف تستطيع ان تدفع الايجار لتلك المسماه ام سماح
طيف بفرحه: اقدر استلم الشغل امتي
مراد بابتسامه جذابه: من النهارده لو تحبي
طيف: تمام طب المكتب فين
قام مراد بالضغط على الزر الذي بجانبه لتدخل اليه رضوي
رضوي برسميه: نعم مراد باشا
مراد: رضوي انسه ارين دلوقتي سكرتيرة جاسر باشا وريها مكتبها وعرفيها تعمل ايه
رضوي بايماء: حاضر يا فندم ثم نظرت الي طيف بابتسامه اتفضلي معايا
اتجهت طيف معها الي المكتب وقامت بتعريفها ماذا سوف تفعل لتشكرها طيف وتبدا في ممارسه عملها وهي تشكر ربها علي منحه اياها تلك الوظيفه
وصل جاسر الي الشركه ودخل بكل هيبه ووسامته المعهوده اتجه إلى مكتبه ولم ينتبه لتلك التي تحلس علي مكتبها تتابع عملها
دخل الي مكتبه ورن الجرس الذي بجواره
فور ان سمعته طيف قامت بسرعه وهي تتسائل متي وصل هذا فهي لم تنتبه له
طرقت علي الباب لتسمع صوت يسمح لها بالدخول
دخلت المكتب بخطوات متمهله
طيف بصوت مرتبك: اوامرك يا فندم
نظر لها جاسر باستغراب واعجاب لتلك الحوريه التي امامه: انتي مين
طيف باحترام: انا طيف السكرتيره الجديده يا فندم
نظر لها جاسر بخبث ثم قام من مكانه وهو يتجه لها: امم طيف اسمك حلو اوي يا طيف والسكرتيره الجديده مش بطاله اهو نوع جديد اتسلي بيه شويه
طيف بغضب: هو ايه دا اللي نوع ما تحترم نفسك يا استاذ انت
جاسر بخبث: وكمان شرسه وماله انا هروضك ثم اقترب منها وهو يحاول تقبيلها ابعدته طيف عنها بكل قوتها ثم سقطت صفعه مدويه على وجهه 
طيف بدموع: انت حيوان وحقير وانا مستحيل اشتغل عند واحد زباله زيك ثانيه واحده
ثم اتجهت تجري الي خارج المكتب وهي تبكي بحسره فهي كانت تظن ان الحياه بدات تتحسن معاها ولكن دائماً تاتي الرياح بما لا تشتهي السفن
اما بداخل المكتب كان في صدمته هل ضربته حقا
ثواني وتحولت صدمته الي غضب جحيمي : يا بنت الكلب بقا انتي تضربيني انا ان ما ربيتك
جاسر وهو يتصل باحد ما: عثمان هابعتلكcv بتاع واحده عاوزك تعرف عنها كل حاجه من يوم ما جات علي الدنيا وعاوزك تخطفها وتكون في القصر الليله
ثم اغلق هاتفه 
و اردف بغضب: ان ما وريتك يا بنت الكلب هاتعملي عليا انا الخضره الشريفه ما انتم كلكم كلاب وخونه كلكم زي بعض 
وصل فهد الي الشركه ليركن سيارته بقوه لتصتدم ارين في الكرسي بقوه
ارين بتالم: اه ما براحه يا عم
نظر فهد بصدمه الي الوراء ليجدها جالسه في الاسفل بين الكرسيين
فهد بصدمه: ارين ثم أردف بغضب: يعني برده ما سمعتيش كلامي
ارين وهي تحاول النهوض: مش وقته الكلام دا تعالي طلعني وحياة امك انا اتحشرت
ضحك علي منظرها بشده
فهد بخبث: واطلعك ليه انتي كنتي سمعتي كلامي عشان اطلعك خليكي كده بقا عقاب ليكي
ارين بخوف: لا والنبي طلعني بقا انا بدات اتخنق
فهد بخوف عليها فتح سيارته وقام من مكانه واتجه اليها واخرجها من مكانها
فهد: انتي كويسه
اومات له ارين براحه: فهد تكره الاماكن الضيقه والمغلقه وهو يعرف هذا ولكنها تعمدت ان تقول له انها بدأت بالاختناق حتي لا يشك بها
فهد بغيظ: ممكن اعرف ما سمعتيش كلامي ليه
ارين بغضب طفولي: ما انا مش هاقعد في البيت لوحدي دارين راحت المستشفي ورقيه وياسمين راحوا الكليه انا هاقعد لوحدي يعني ها يرضيك
فهد بضحك: لا ما يرضنيش ياالله يا ام لسان طويل ليمسكها من يدها ويتجه إلى الشركه ليدخل وهو يمسكها بتملك شديد
كانت ارين محرجه بشده من نظرات الموظفين لها فهذه شركتها ولكنهم لا يعلموا انها اصبحت زوجته
لييقظها من تفكيرها صوته وهو يقول كل الموظفين يتجمعوا
ليتجمع كل الموظفين بما فيهم منار التي تنظر لارين بصدمه لما يحدث لتشير لها ارين انها سوف تشرح لها كل ما حدث لتهز منار راسها بنعم
فهد بصوت عالي: طبعا انتوا عارفين ان انسه ارين كانت شغاله هنا في الشركه
ارين بمقاطعه وهي تتعمد استفزازه: ايتا ايتا انا كنت شغاله هنا اتاريك مش عاوز تخليني اجي الشركه عشان ما تدفعش ليا مرتبي
فهد بغضب: الله يحرقك ضيعتي هيبة الموقف اخرسي خالص ومش عاوز اسمع صوتك فاهمه والا انا عارف ايه اللي هايسكتك لتصمت ارين بخجل شديد بعدما تفهمت مقصده بتردف بخجل: وقح
ليبتسم علي كلامها وخجلها
ثم نظر إلى الموظفين مرة أخرى: بس دلوقتي الانسه ارين ما بقتش اللي بتشتغل هنا دلوقتي بقت حرم فهد الرفاعي
لينظر الموظفين اليهم بصدمه ومن ثم باركوهم علي زواجهم
اقتربت منار منها بصدمه: اتجوزتي من غير ما تقوليلي يا ارين
ارين بخوف ان تكشف خطتها: انتي مين
نظرت لها منار بغضب: احنا هانبتديها تكبر من الاول يا روح امك دا انا اسويكي علي نار هاديه يا بت اتعدلي كده
كان كريم يقف يراقبها بضحك علي كلامها
فهد: في ايه يا انسه انتي ما تتكلمي باحترام
منار بغضب: انت مالك بتدخل مبينا ليه
فهد بغضب شديد: انتي بتكلميني انا كده دا انتي نهارك اسود
كريم وقد شعر باشتعال الأجواء من حوله
كريم: استهدوا بالله يا جماعه مش كده
منار بغضب: شوف الحيوانه بتقول انها مش فكراني
وانا اللي كنت هاتجنن عليها
كريم بصدمه: لاء ما تقوليش هيا دي اللي كنتي قلقانه عليها
منار بغضب: امال امي
فهد بغضب: انت تعرف الكائنات دي
منار بغضب: انت انت بتكلم عليا انا كده
فهد ببرود: ايوه انتي
منار بغيظ: انا مش هارد عليك اصل في مثل بيقول احفر نفق بمسمار ولا تكلم واحد حمار
ضحك كريم بشده حتي ادمعت عيناه اما ارين كانت تنظر بحماس لكل ما يحدث
فهد بغضب: قصدك ان انا حمار
منار باستفزاز: بالظبط كده
كريم بانهاء النقاش: خلاص بقا يا جماعه فهد خد مراتك وروح مكتبك وانتي تعالي معايا وانا هافهمك كل حاجه ثم اخذها من يدها الي مكتبه ليشرح لها ما حدث
اما فهد اخد ارين الي مكتبه
كان كل هذا تحت انظار هذا الذي ينظر الي فهد بحقد شديد
:بقا انا افضل مستنيكي دا كله يا ارين وفي الاخر تتجوزي غيري بس دا بعدك انتي لو ما بقتيش ليا مش هاتكوني لغيري
 يتبع...
لقراءة الفصل السادس عشر : اضغط هنا
لقراءة جميع فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent