recent
أخبار ساخنة

رواية أخوات زوجتي الفصل السادس عشر 16 بقلم منى عبدالعزيز

الصفحة الرئيسية

         رواية أخوات زوجتي الفصل السادس عشر 16 بقلم منى عبدالعزيز

رواية أخوات زوجتي الفصل السادس عشر 16 بقلم منى عبدالعزيز

رواية أخوات زوجتي الفصل السادس عشر 16 بقلم منى عبدالعزيز


عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثَلَاثَةٌ لَا تُرَدُّ دَعْوَتُهُمْ الصَّائِمُ حَتَّى يُفْطِرَ وَالْإِمَامُ الْعَادِلُ وَدَعْوَةُ الْمَظْلُومِ يَرْفَعُهَا اللَّهُ فَوْقَ الْغَمَامِ وَيَفْتَحُ لَهَا أَبْوَابَ السَّمَاءِ وَيَقُولُ الرَّبُّ وَعِزَّتِي لَأَنْصُرَنَّكِ وَلَوْ بَعْدَ حِينٍ. رواه الترمذي.

أن دعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب .

بعد انتهاء نطق القاضي بالحكم .
خرج جلال الجارم من المحكمه غاضبا القي نظرة ناريه علي روعه ....خرج خارج المحكمه صعد الي سيارته أجري اتصال هاتفي ... جبلي ال اسمه زغلول ده من تحت الارض ... علي اليخت.

اغلق الهاتف بعد ذلك وصله بث مباشر لما يحدث داخل قاعه المحكمه وكلمات القاضي
باثبات. احفاده لأمهم ليلي وإلزام احمد ابنه بالمصروفات وتوفير مسكن أمن للام واولادها ...
وإستخراج شهادات الميلاد بتعديل خانه الام ليلي سيد القاضي.

كاد أن يكسر الهاتف وهو يري جموع من بالقاعه يهللون يمدحون روعه وما قامت به من مجهودات لإثبات الحق وإظهار براءة ليلي وإرجاع حقها .

ضغط علي أسنانه وهو يري جحافل الصحفين يتهافتون عليها لإجراء لقاء صحفي مع روعه.
وقفت روعه تتحدث عن مهنه المحاماه.
وعن حبها لها وفرحة المحامي ببراءة موكله أو
ارجاع حق لأصحابه ...ذكرت فضل أصدقائها ..في تكريس مجهودهم في البحث وإيجاد الادله ...الفضل ليس لأحد ... لولا توفيق من الله فأجابه دعاء المظلوم .... ماتيسر لها الأمور ...كل شي حدث بقدر
وتوفيق من رب العالمين ... أن تجد تللك الاورق. التي سرقت ايام نظر القضيه لأول مرة .... وتجدها بعد عشرة سنوات ... فهذا كله بقدر معلوم وتوفيق من رب العالمين ... يؤكد به عظمته عز وجل ...وأنه مجيب دعوة المظلوم ونصرته ولو بعد حين....واردفت ايضا
ومن أقوالها التي ذكرتها علي لسان بعض عظماء مهنه المحاماه.

ما أشبه المحامي بالجراح, فإذا كان الجراح يبسط على طاولة التشريح الجسم الإنساني ليستأصل منه الأمراض والعلل .
فإن المحامي يطلع وهو وراء منضدته على مختلف الغرائز البشرية التي تتغلغل في نفس الإنسان فتجعله إما ملاكاً سوياً وإما وحشاً ضارياً .
المحامي فتح الله الصقال ¯ من كتاب ذكرياتي في المحاماة
المحاماة هي أمل السجين في سجنه ومرجع الخائف على حقه والمروع في حياته وماله ورسول الطمأنينة والأمن للقلوب الواجفة والساعد التي تمتد للمعاني البائس في بلواه فتنتشله من هذه العواصف والأهواء, هي الرحمة والخبرة والتضحية بأسمى معانيها . قال
الأستاذ جبرائيل نصار ¯
المحامي أدق وأخطر .. لأن مهمة القاضي هي الوزن والترجيح .. أما مهمة المحامي فهي الخلق والإبداع والتكوين..

❇️ وقال دوجيسو رئيس مجلس القضاء الأعلى بفرنسا قال :
👈 المحاماة عريقة كالقضاء .. مجيدة كالفضيلة .. ضرورية كالعدالة .. هي المهنة التي يندمج فيها السعي إلى الثروة مع أداء الواجب .. حيث الجدارة والجاه لا ينفصلان .. المحامي يكرس حياته لخدمة الجمهور دون أن يكون عبدًا له .. ومهنة المحاماة تجعل المرء نبيلاً بغير ولادة .. غنيًا بلا مال .. رفيعًا من غير حاجة إلى لقب .. سعيدًا بغير ثروة .
........................................................

روعه : شكرت. الصاحفين واتت لترحل اوقفتها. ... صحفيه. تعلم صوتها جيدا.

الصحفيه : ذكرتي حبك للمحاماة واقوال كبار رجال القانون .... وقدوتك في حياتك المهنيه ونجاحك في مهنتك.
ممكن تقولنا فين نجاحك في حياتك الاسريه المفروض حسب اقوالك تكون نجحه فيها .
ولا كلامك شي والواقع شي تاني .

روعه : اولا أنا ما ذكرتش. اي شي عن نجاحي كمحاميه أو ذكرت شئ عن اي علاقه اسريه.
أنا تكلمت عن مهنه المحاماة عامه وعن قدسيتها .
زي ما كل مهنه فيها النضيف. ... وفيها الذي يسئ لها
كما الحال في مهنه الصحافه فيها من يضحي بنفسه لاظهار الحقيقه. ... ومنهم مرتزقه ينجحون علي الفضائح والغش والخداع يحدثون بربجندا كاذبه امثال من يغيرون الكلام ...ويدخلون الحياة الشخصيه .... الذي ليس لها صله بالموضوع من الأساس ...حتي يطلق عليهم لقب الصحفي الجرئ .. وهو أقل ما يقال عنه أنه احقر
ما يكون ينجح علي حساب سمعه الآخرين .

خرجت روعه وهي تكاد تنفجر من الغيظ ... بعد وقت هدءت روعه وركبت سيارة عمتها لوزة .
روعه : لوزة بعد اذنك استني شويه في حاجه مهمه جدا لازم اعملها .
انتظرتا روعه ولوزة بالسيارة وهي لا تفهم ما ذا تريد أن تفعل ؟
بعد قليل اردفت روعه امشي وراء العربيه دي ...وبلاش اسئله كتير هفهمك بعدين .

بعد فترة وقفت السيارة نزلت منها الصحفيه ...نظرت لوزة الي روعه .
روعه :,خرجت من السيارة توجهت الي داخل مبني صحيفه كبيرة ... دخلت أحد المكاتب .
زهلت الواقفه من روعه وعلامات الغضب علي وجهها .

الصحفيه : محاوله اظهار الشجاعه واخد شو. صحفي أمام زملائها قامت بالحديث بصوت عالي .

انتي جايه. ورايا لحد هنا ليه عوزاني اغير مبادئي
واغير التصريحات الصحفيه ال بتهجمك .

نظرت لها روعه واصدرت ضحكات عاليه .... وصفقت بيديها ... وفي غمضه عين قد صفعتها علي وجهها جعلت شفتاها تنزف من قوة الصفعه لم تكتفي بمرة ... واحده بل قامت بصفعها مرة أخرى .

روعه : أنا ضربتك قدام الكل لا خفت ولا همني انك ترفعي عليا قضيه ... عارفه ليه لان كلها سعات. وهيشطب اسمك من نقابه الصحفيين كصحافية .


وهيتلغي اسمك من اي برنامج تلفزيوني .. كمحررة .

بعد القضايا ال رفعتها عليكي غير تسجيلاتك بالصوت والصورة مع بعض الأشخاص علي نشر ... فضايح. لخصومهم ملفقه وتشويه سمعتهم ....نظير مبالغ مالية كبيرة ..واتفاقك مع هنا المنيري. .... علي تهديدي بصور شخصيه ومكلمات ... هاتفيه جارحه لشخصي .

الصحفيه تنظر برعب يقسم كل الحاضرين بسماع دقات قلبها .

خرجت روعه من مقر الصحيفه ... وهي تبتسم .

ركبت روعه السيارة ووراءها عمتها لوزة المزهوله مما راءت وسمعت.

روعه ... فضول المحامي هيطلع من عنيكي .
لوزة : افهم ايه الكلام ال سمعته الاول وبعدين نكلم في ال حصل فوق .

روعه هحكيلك ...اخر يوم في امتحاناتي نادر جالي الجامعه. وصمم أننا نكلم وبعد كلام كثير ورفضي اني اسمعه ... ومش هكذب عليكي بالرغم من احساسي بكل كلمه قالها وصدقه اني رفضت اكمل كلام معاه لخوفي اني اضعف قدامه. ... وخصوصا أن اتاكدت اني لسه بحبه ... وقلبي خاني ورافض كره ... خفت اضعف واسامحه خفت يشوف دموعي ال في عنيا ... خفت اخون وعدي لنفسي اني مش هبكي علي فراقه ... خفت يحس برعشت جسمي من قربه ورحته ال وحشتني ....خفت من اني اضعف ووافق اني ارجعله . ... حجات كتير لوفضلت اكلم عليها مش هتنتهي . ... وانا ماشيه .. .
عطاني فلاشه وقالي الحقيقه هنا وخرج تلفونه وقالي اسمعي ده الجزء التاني من الحقيقه بس أنا رفضت ومشيت بسرعه .

.
صمتت روعه واغمضت عينيها. ..تتذكر حين عودتها الي المنزل وتشغيل الفلاشه وسامعها اتفاق من كانت تدعي صديقاتها يوما ... تتفق مع امراءة أخري بتسجيل كل ما يحدث بينها وبين نادر من مكالمات ووضع له بعض العقاقير الطبيه ليتكلم دون أن يشعر
والتسجيل له ... لاستخدام هذه وقت احتياجها لمصلحتها .

بعد زهول روعه مما تسمع وتري بعينيها وجدت رساله من رقم غريب فتحته وجدتها فيديوا ... فتحته وجدت امرأة عاريه تماما وراجل يعتليها روعه بزهول مما تري وحرج من الموقف سمعت صوت نادر وهو يتحدث معهم وكلمات هنا وذلك الرجل والذي زهلت مما سمعت .. بالرغم من قوتها إلا أنها لم تتحمل ما سمعت وراءت .

أتاها اتصال بعد قليل .

روعه :بصوت مهزوز ايه ال بعته ده .

نادر: دليل براءتي ... حبيت تكوني اول وحده تعرفي
الحقيقه قبل اي حد ..
روعه انت مجنون ازاي تبعته لي بهذا المنظر المخل بالادب ... و تعال قولي انت ازاي تقف كده وهي عريانه .... وواقف تتفرج حضرتك كده عادي ....صمتت بوضع يدها على فمها وأغلقت الهاتف سريعها لتسرعها وإظهار غيرتها عليه.
تذكرت اتصال : نادر مرة أخرى ...
نادر : روعه أنا بحبك لا مش بحبك انا بعشقك ...روعه تعالي ننسي ال حصل ..كأنه ذكري سيئه. ومرت .
ونرجع لبعض من تاني ... نعوض ال فاتنا .

ونعيش الجاي من حياتنا مع بعض بتفاهم وحب .

نبني حياتنا .. وحده وحده ..

روعه : ويكاد قلبها يخرج من الفرحه لاعترافه بحبه لها .. اخيرا سمعته يقولها .
روعه : بكبرياء ...وحزن ..انسي ايه ولا ايه.
انسي اول يوم لينا مع بعض وجرحك ليا ..
انسي اول مرة تقول بحبك وعينك في عيني اوريك بتقولها لوحده غيري .
.
انسي جرحي وانا بين ايديك وتقولي نقضي ليله مع بعض كاي بنت ليل .. عارف ساعتها أنا حسيت بايه.
انسي اهاناتك ليا وكلماتك الجرحه .
انسي أن. جسمك لمس ست غيري .
.
نادر:روعتي انا بعشقك بلاش نفتكر الماضي
نبدء من جديد كأننا لسه بنعرف بعض من اول وجديد ..بس تكوني مراتي وفي بيتي
نجوز .. واوعدك مش هخذلك المرة دي .
روعه: لو سمحت متبنيش قصور في الهواء ..
ووعود انت مش قادها .

انت اضعف من انك توفي بوعودك دي .
وانا لو فكرت اجوز وادخل في علاقه
مش هتكون انت .. هجوز انسان ..اكون انا رقم واحد بحياته .. يحب روعه عشان روعه نفسها .. أنا هجوز ..ال يوم ما يزعلني يعمل المستحيل عشان يصالحني . .. وان يوم زعلته .. يعتبني .
لم اجوز وأسلمه نفسي يكون راجل ويحافظ عليا.

نادر: بعصبيه: روعه أنا جبت اخري لما اجوز لما اجوز ..اعملي حسابك انتي ليا انتي اتكتبتي علي اسمي أنا .. لسه قدامي فترة ارودك فيها .. فبلاش

تخلي رجعنا لبعض بالطريقه دي ... وأقسم بالله ياروعه .. لو جبتي سيرة جوازك من حد غيري لأكون
خطفك .. ومجوزك غصب عنك ..فهمه ولا لا .
وايه تسلميلي نفسك دي ... انتي اجننتي ازاي عوزه
واحد غيري يلمسك .. دا انا كنت اقطع رقبته ..قبل ما يلمسك فهمه
روعه:بعند لا هجوز غصب عنك.. وايه تردني دي يا استاذ انت ..لو ناسي أنا بنت مليش غير غير عدة احترازية وخلاص تعتبر انتهت وفي اي وقت عوزةاجوز هجوز ... ومش عجب انت اجوزت وسمحت نفسك تلمس ست غيري ... لا وبكل بحاجه مصورهالي عريانه وواقف تبحلق فيها
بعنيك هتاكلها ..
يا سافل يا متحرش .

هههههههههههه أردف بها نادر : روعتي انتي بتغيري عليا . ..
اغلقت روعه الهاتف سريعا

روعه : بصدمه من كلماتها .. حمارة ياروعه اهو عرف انك غيرانه عليه .

اتها رنه أخري ...نظرت في الهاتف وجدت نفس الرقم قامت بحظرة .

نادر لنفسه مجنونه وجننتيني معاكي .

رن مرة أخري وجد رقمه موضوع علي قائمه الحظر.

لوزة :, روعه رحتي فين كملي ايه ال حصل وايه ال شفتيه في الفيديو ا .
روعه قصت لها اتفاق الصحفيه اماني مع هنا والوقيعه بنادر .
وأنها نفس الشخص الذي أرسل الفديوا التي صممته لنادر ايام إصابته لها وضربها علي رأسها بماخرة مسدسه...لاحدي قنوات الفضائح .
لوزة : اماني دي مش كانت صحبتك ومن العصابه .
...ايه ال حصلها ..دي ايه كميه الشر. .. ال بقت فيها دي .
روعه: دي عمرها ما كانت من العصابه .. دي جاسوسه بس للاسف مش كنت بقدر ازعل تسنيم لانها صحبتها جدا وهي ال كانت بتشركهامعانا ...بس للاسف تسنيم ما سلمتش منها ..واهو انكشفت للكل . بسبب حقدها وغيرتها .
لوزة : ليه تعمل معاكي كده ....انتي بتحبي الخير لكل الناس ودايما بتعملي الخير. ولو علي حساب نفسك .
روعه: بسبب مس كانت عندنا بالمدرسه ...انتي عرفها مس جليله وهدان ...دي كانت بتعشقني ...ووقت البريك كانت تقعد تهزر معايا ... وتقلي أنها هتجوزني ..لسيف ابنها الكبير .
وطبعا سيف لا عمري شفته ولا عرفته بس بقي اناني كانت بتاخد. ..درس هي وتسنيم ودارين عندها بالبيت ... واماني شفته واتعلقت بيه...ودارين حكتلي من فترة ...أنه مرة دخل عليهم وهم بباخدوا درس
...ونس جليله. عرفته عليهم ... هو رد وقال فين بقي
روعه عروستي ال انتي خطبهالي .
من وقتها واماني بتكرهني ... يعني أنا لليا في الطور ولا في الطحين.
لوزة : دي مريضه ط لو كان خطبك بجد كانت عملت ايه.
روعه : معرفش بس بالحقد ده ...اتوقع كتير.

وصلوا الي البيت ..وجدوا الجميع في انتظارهم والفرحه علي وجه دودو . وصاحبتها روعه وحشتوني كلكم وكل النجاح اللي انا فيه سبب كم انتم انا بحبكم يا احلى صحاب في الدنيا دارين انت السبب في اللي احنا فيه ده كله انتي اللي تعبتي فيه واحنا يدوب مشينا علي خطواتك ال رسمتهناوانتي اكثر واحده تعبت فينا كل حاجه تحملتها لوحدك احنا هدوبك بنساعدك مش هننسى لما روحنا المعلم زغلول وقفت قدامه واخذ تي حقه طليقته واولاده ما همكيش منه ومن جبروت ومن تهديداته واقفتي للحق اخذت حق الست اللي رماها بعد ما اخذ فلوس ومحلها. وورثها وورث ولادها لما ضحك عليها واجوزنا وبعد مارماها وتجوز غيرها واحده واثنين وثلاثه وقفت للحق وقفتي ما همكيش الخطر وتهديده
تسنيم انت مش بس صاحبتي انتي اختي اللي ماجابتها امي انت حياتنا كلنا تفتكريش يا روعه احنا تعبنا في حاجه احنا كلنا مالناش غبرك كنا بنمشي على خطواتك كل اللي كنت بتقول عليه يا دوبك ننفذه
حنين بالرغم اللي انت اصغر واحده فينا الا انت دائما كنت بتجمعبنا. عمر ما في واحده فينا كان عندها مشكله الاووقفتي جنبها وحلتها لها حتى واحنا في المدرسه اول ما صاحبنا كنت بتضربي البنت اللي زعلتنا ما يهمكيش اكبر منك ومليانه عنك كل اللي همك ازاي واحده فينا ممكن تضرب وتنجرح
حتي يوم تكريمك بنجاحك وقفتي وتقلتي بعلو صوتك دول صحابي ال وقفي جنبي وسبب نجاحي ..أنا فخوره بيكي اني صحبتك
خديجه بنت خالتها انا فخوره بكي يا روعه فخوره اللي انت بنت خالتي بجد عمري ما كنت اتخيل ان اصغر واحده في عيلتنا هي اللي مجمعانا كلنا حتى خالو عماد كل شويه يقول ياريتك زي روعه احنا النهارده بس نقدر نقول احنا اصحاب روعه ونفتخر بصحبيتها كانوا بقول علينا عصابه دلوقت بيقوله ابطال وفريق روعه .
رغده صحبتها : روعه انتي فعلا عمله نادرة ... مش موجوده في زمنا .. حتي بحزنك وانفصالك .. مغرتيش وقلتي مش عحب أنا ..جمعتينا. مع اخواتك ...وقلتيلهم دوي صحابي حافظوا عليهم .
روعه بدموع حضنتهم كلهم .. أنا ال اسعد انسانه في الدنيا عشان عندي صحاب زيكم .
---اللهم استرنا فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض عليك 🌸#مني عبدالعزيز 💥

عودة الي نادر بعد ترك نادر أبيه عاصم مزهولا من كلامه ..
وصل إلي داخل بيت قديم بالقرب من مبني مباحث الآداب .

دخل نادر : وجد بعض الأشخاص واقفون أمام غرفه وهناك صريخ وعويل .
نادر:,سلام عليكم يا رجاله . ايه الاخبار.
ادي الجميع التحيه العسكريه ....كله تمام يا باشا ..
كل ال أمرت بيه عملناه .

نادر:عفارم عليكم يا رجاله ..افتحوا الباب .

دخل نادر الغرفه وجد هنا ممسكه بذلك المفرش التي تغطي به جسدها العاري وتصرخ كلما اقترب منه ذلك الفأر الصغير ...
هنا،:, بلهفه وبكاء نادر الحمد لله انك جيت خرجني من هنا هموت يا نادر حرام عليك بقالي كتير هنا بتعذب كل ثانيه عذاب شكل ...انت مخلتش حاجه ال وعملتها فيا ...ارحمني وخرجني من هنا
نادر،: هنكدب من أوله يا هنون هو انا لسه عملت معاكي حاجه ..بقي بزمتك يا شيخه من يوم ما جتي هنا شفتني .
هنا : انت معملتش بس ال انت يسيبهم هنا عملوا ..مخلوش حشرة ال ودخلوهالي وانا بترعب منها .. حتي الفار ده مش سيبني في حالي
هنا ببكاء وحيات اغلي حاجه عندك سبني. امشي.
...واوعدك مش هنشوف وشي تاني .

نادر،: ودي تجي ياهنون دا انا حتي ليه مرحبتس بيكي ...لسه ناوي اعملك حفله شوي علي كيفك .

اخرج من حقيبه يحملها بيده زجاجه بها سائل ابيض .
وعلبه بها قطعه للحم غير ناضجه ...وقام بالاقتراب من هنا .
ووضع قطعه اللحم علي الطاوله وسكب عليها. ..ذلك السائل الابيض من الزجاجه ففي لحظات انكمشت قطعه اللحم وأصبحت ذائبه بشكل
مقزز .
هنا بصريخ بهستريا أغمضت عينها وتبكي بهستريا
لا يانادر حرام عليك .. ارحمني ابوس ايدك ارحمني .

نادر اعطاها ظهرة وأخرج زجاجه أخري وفتحها وقام بتجهيزها. لرشهاعلي وجهها كنتي هترحميني .. ومش تبعتي السيديهات لروعه .. ولاا بويه ...كنتي رحمتني
وانتي وانتي بتهددني بيهم قصاد طلاقي لروعه .

هنا : مش انا السبب دي اماني بنت خالتي بتكرة
روعه من ايام المدرسه ... واول مرة شفتك معايا في
المطعم واحنا بنتغدا مع بعض وهي جتلي البيت ..وطلبت اعمل كده ولما رفضت هددتني
أنها هتعرف عمامي اني مجوزه بالسر .

نادر : دورها جاي بعيدين .

التفت لها مرة واحده وضحك ضحكه صفراء وقام بسكب ذلك السائل الابيض علي وجهها .
هنا : بصريخ لا بلاش ميه النار مش عوزة اشوه ...حرام ااه. اااااااه
ضحك نادر عليها بهستريا ... حتي أدمعت عيناة
نادر : تعالوا يا رجاله حد فيكوا يروح يضبط الملايه من عليها قبل ما تقع .

انتهي واحد منهم من اعدلها لها وهو يتحسس جسدها بشهوة جارفه .

خرج نادر : متوجها إلي مقر عمله .

بعد خروج نادر : ذهب أحد الحراس للحمام ...والآخر اخرج سجارة وذهب الي الشرفه لتدخينها في الهواء الطلق.
استغل الثالث ابتعدهم ودخل الي غرفه هنا ...قام بفك سحاب بنطاله وفتح ازرار قميصه واغلق الباب جيدا خلفه ...تسحب براويه. تجاة هنا .. فك وثقها وارخي جسدها الغض أرضا ووضع قطعه من القماش داخل فمها ربط يديها قوس قدمها لم يحتمل جمال جسدها الغض اعتلها قام بتقبيل رقبتها وصدرها وسط صرخات هنا المكتومه ظل يتحسس جسدها بشهوة جارفه ظل هكذا قام باعدلها وخلع بنطاله وهجم عليها بوحشيه ظل هكذا حتي ارتخاء جسده ابتعد عنها وهو يتنفس بصعوبه قام بلبس ملابسه مرة أخرى ..مسح حبيبات العرق علي جبينه ... قام بافاقه هنا التي ارتخا جسدها اخرج قطعه القماش من فمها قام بتنظيف ما فعله بها قام باعدالها ولف الملايه مرة أخري عليها.

بعد قليل حضر الأمن الذي بالحمام وجد الباب مغلق وزميليه غير موجودين انسحب الدم من عروقه خوفا من قيامهم باغتصابها .. اتي من ذهب للشرفه .
سأله عن صديقهم الثالث قال إنه تركه واقف هنا أمام الباب .
سمع من بالداخل الحديث : خرج إليهم بعد ما قام بتنسيق ملابسه ولف هنا بالملايه جيدا ...كان لم يحدث لها شئ .

نظروا اليه وتحدثوا معه .
الاول : كنت بتعمل ايه جوة وقافل الباب ليه .
المغتصب :ابدا البت كانت بتصرخ جامد وعوزة تشرب ..دخلت اشربها وقفلت الباب للامان .
الثاني وهو يشك في كلامه .... من امته الحنيه دي
الثالث : لا حنيه ولا يحزنون ... أنا صدعت من صوتها .
بعد مده دخل مرة أخرى يتحدث معها ...ويهددها ... إذا أخبرت نادر سوف يشوه. وجهها .

هنا برعب اومت براسها ... اقترب منها ونظر بعينيه في كل الاتجاهات ... ايه رايك اساعدك تهربي. ونعيش سوي ... ومحدش يعرف يوصلك .
هنا : بخوف من كلامه ...ازاي نعيش سوي ..قالتها بتهته. ...وشهقات بكاء عاليه .
الشخص : يعني نعيش زي مكنتي معا الكبارة في الشقه ... نجوز عرفي واهو تهربي من عذاب الباشا ...
ونعيش لينا يومين دلع ... ونهيص.

هنا : بخوف منه فهو شكله مرعب وشكل أسنانه مقزز من ينظر إليه. يقرف من شكله .... هنا في نفسها بقي أنا الدكتورة هنا المنيري ...اهرب مع المقرف ده ..دي لو واحد من البره كنت وفقت اهو نص العمي لكن القذر ده لا يمكن أبدا فجاءة خطرت في بالها فكرة .. صرخت بصوت عالي حضر الآخرين أخبرتهم روعه ما قاله لها وأنه اغتصبها منذ قليل ... حاول الشخص أن يهرب لم يستطع حيث تم ضربه في قدمه بالرصاص من قبل زميله . خوفا من هروبه قبل قدوم رئيسهم نادر ومعرفته بقيامه باغتصابها ومحاولته مساومتها علي الهرب.. آخذة زميله الثاني ... لتنظيف الجرح في غرفه أخري ...وظل هو مع هنا بالغرفه التي نظرت له بإعجاب ...فهو شاب. اقترب من الخامسه والثلاثون ذو عضلات طويل جسد ممشوق
هنا ..لو سمحت ممكن تفكني ...انا تعبت من الربطه الجامده للحيوان رباط هالي ... عوزة افرد جسمي بقالي كام يوم مربوطه ابوس ايدك .

اوم الشاب برأسه ...وقام بفك وثقها واعدلها وهو ينظر أرضا فهنا تعمدت ملمسته حتي تقدر تقنعه بما تريد.
هنا : شكرته وبداءت استدراجه بالكلام ....اسمك ايه .
الشخص : اسمي سالم .
هنا : متجوز يا سالم ...عندك ولاد.
سالم : مطلق وعندي واد وبت عيشين مع امهم .
هنا ابتسمت بمكر فقد وجدت ما تريد ... هو شاب وشكله جميل ومفتول العضلات وظروفه مناسبه ليها .

هنا: سالم من غير لف ولا دوران هعرض عليك عرض لو وفقت عليه هتعيش طول عمرك ملك ... فكر كويس قبل ما ترد .
سالم واحس بخدعه منها ...امسك هاتفه وضغط على زر الاتصال وهو يعطيها ظهرة .
التفت اليها مبتسما قولي يا دكتورة ال عندك .. أنا
سامعك .
هنا : سالم ممكن تسمعني من غير ماتقطعني ...أنا عندي فلوس كتير وعندي بيت كبير في فرنسا
ايه رايك نهرب من هنا ونعيش سوي .بس تهربني من غير حد ما يعرف أنا هديك فلوس كتير وكمان هنعيش سوي ونجوزوهسفرك بلاد برة وهتعيش ملك

ابتسم سالم لها ...سبيني افكر شويه لأن انا معنديش بسبور سفر .

هنا بسرعه أنا باسبوري موجود في البيت أقدر اجيبه واسافر وانت تحصلني اي وقت تقدر تخلص فيه
اوراقك.

سالم احس بخدعتها .. شويه يا جميل ورجعلك
.
رفع الهاتف علي اذنه سمعت يا باشا..نادر الذي رد عليه بعصبيه ...سيد عوزك ... تدخل لها وتقولها انك موافق .. بس بشرط أنها تمضي ليك علي ورقه جواز عرفي .... ووصل امانه عشان لو فكرت وغيرت رأيها ولا فكرت تهرب منك ...اديها الامان .
وخدها زي ما هيه ... كده بملايتها الدور ال فوق ...وعاوزك تبق عريس لحد ما اجيلك .

سيد : تحت امرك يا باشا كل ال تؤمر بيه هيتنفذ

نادر تعيش يا سيد طول عمرك جدع .
انهي نادر كلامه مع سيد ...واجري اتصال بسامر أخيه ..وطلب منه الاتصال على صديقه ظابط مباحث الآداب واخبار ه ...بمكان هنا في قضيه أخري .
اتصل نادر بخالد وطلب منه التدخل سريعا واستخراج إذن نيابه مرة أخرى بالقبض على هنا متلبسه ... بالزنا والجمع بين ثلاثة أزواج.

عند سيد الذي دخل الي هنا
سيد بابتسامه ...أنا موافق يا قمر بس ايه ال يضمنلي انك بعد ما تسفري بلاد برة تقوليلي ام في العشه.

هنا: لا انا كلمتي واحده.... يا سالم....انت هتساعدني .

سيد : بصي يا قمر كل كلام بتاع الثقه وكلمتي سيف والكلام ده انسيه مش بياكل معايا ...انتي لو عاوزة تكوتي وتهربي من الباشا ...وال ناوي يعمله. ... قدام ك حل من اتنين.
هنا : ايه هما .
سيد: نكتب ورقتين عرفي دلوقتي .... وكام شيك علي بياض ...اضمن بيهم حقي وبعدها. ... نعمل الفرح واهربك واهو الحمار البرة هيلبسها واخويا معايا مش هيقر علي اخوة

بالفعل..هنا وافقت علي كلام سيد ...وقام سيد بإحضار الاوراق وكتب معها ...عقد زواج عرفي ..
وكمبياله...لحامله علي بياض.

بعد ذلك خرج سيد وأخبر نادر بنجاح الخطه ...وبعد قليل أخذها وصعد إلي الدور الثاني ووبدء في فك ازرار قميصه ببطء وهو ينظر إلي هنا والإبتسامة علي وجهه .

هنا :, مش كنا هربنا برة البيت ده احسن وبعدين نعمل ال انت عاوزه...يا سالم .

سيد: يا قمر هنا أأمن مكان محدش يختر علي باله أننا نهرب هنا ...اكيد الباشا اول حاجه هتجي علي باله بيتك .

وكمان أنا مش هقدر اخرجك كده بالملايه ..لازم الليل يليل..
هنا:,اوك يا سلومه كلامك صحيح.
اقترب منها وهو يبتسم بمكر ..
هنا : بنظرات جريئه وابتسامه لعوب ...ضحكت ضحكه جريئه .

اقترب منها سيد وقام بضربها بالقلم علي وجهها ...صارخا فيها ..انت اقزر بنادمه علي وش. الارض ...لسه من ساعه واحد مبهدلك. ومتهجم عليكي..ال مفروض تكوني منهارة ... علي الاقل ترفضي اني ااقرب منك بعد ال حصل ده ..لكن انتي قذرة زباله ...كل ال بتفكري فيه نفسك ...ورغباتك وبس .

جزبها من شعرها ...عارفه أنا بكره الستات ال من اشكالك قد ايه ...عشان فيكم خاينين العشرة ومش بتحمدوا ربنا علي النعمه ال بين ايديكم ...دايما عوزين تكوشوا علي كل حاجه ...انتي فكراني ..هرمىم وابصلك ..أنا بكرهك لانك بتفكرين بطلقتي .. كانت قذرة زيك كده بالضبط ..قام بضربها مرة أخري ..وأخرج حزامه من بنطاله...ورفعه لاعلي ليضربها وسط صرخاتها ...دخل نادر ومعه قوة من مباحث الآداب. عنك انت ياسيد ...دي متستهلش توسخ. ايدك بيها .. أشار للضابط والقي القبض علي هنا وأصبح لديها ثلاث قواضي جمع بين ازواج .

بعد قيام عشقها الاول بالتخلي عنها لإنقاذ سمعته من تهمه الزنا ....ليخرج من القضيه بأقل الخسائر .

نادر : مقتربا منها وبصق في وجهها .. انتي اقزر انسانه شفتها في حياتي ...عارفه سيد ده هو ال كان بيرقبك .... ياعني عارف وساخ** كلها .
عارفه بيرقبك من امته ...من يوم ما قولتلي راقب روعه ...وقتها بس شكيت فيكي انتي ... ال تشككني. في بنت وتقول امكن ليها علاقه ...فده ليه معني واحد أنها شمال وليها علاقات كتير .
عمري ما شكيت بروعه .. عارفه ليه ..لأنها بالرغم من قعادي معاها في بيت واحد ال أنها محولتش مرة تغريني أو تلعب عليا .. خجلها وحياؤها .. منعني اني اشك فيها ... للاسف فهمت ده بعدين .
حتي عشيقك الزباله ... باعك وطلع من قضيه الزنا ...زي الشعره من العجين ورفع عليكي قضيه
جمع بين زوجين .
هنا ...بصريخ هستري لا لا انا عملت ده كل عشانه .
نادر ..
اتفضل يا حضرة الضابط شوف شغلك ... ومتنساش عاوز تشريفه تليق بمقامها ...دي متزوجه ٣ في وقت واحد .
----اللهم استرنا فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض عليك 🌸 مني عبدالعزيز 💕
&&&&&&&&&&&
عند جلال الجارم وصل اليخت الخاص به المنتظر علي صفاف النيل .

جلال : وهو يحتسي مشروبه بغل ينظر إلي هاتفه بغضب ...وهو بري ابنه يعتز من ليلي ويسلمها الاطفال .
دخل عليه شخص .. بخبرة بقدوم المعلم زغلول الجزار.

جلال : دخله وخاليك انت برة لو عوزتك هناي عليك.

خرج الرجل ودخل زغلول .
زغلول: سامو عليكم ياباشا .
جلال : تعال يا زغلول ااقعد قدامي هنا .

زغلول : اقترب منه اؤمرني ياباشا طلباتك كلها أوامر.

جلال:روعه الاسيوطي .
زغلول،: قطعت وقطع سرتها .
جلال: عاوز رقبتها ... أنا ممكن اخلي ..اي حد من رجالتي يقوم بالمهمه دي .. ...بس عرفت انك مغلول منها .. وانا كمان ...فنتفق ونحط ادينا في ايد بعض ..وننتقم منها .
زغلول : دي انا هسلخها وهي حيه ...وااقطع من جسمها نساير نساير .

جلال : كده متفقين ... روعه رقبتها تكون عندي بعد كام يوم .

زغلول :دي اكيد عمله مصيبه كبيرة ياباشا ...طالما وصلت لراقبتها.
جلال :, مش شغلك كل ال عوزة منك الشغل يكون نضيف واسمي مش يطلت. ابدا .

مش يكون عندك شك. يابيه ... طالما ..هتمدني بالرجاله المطلوبه والابايد هخده .. اديك أنا شغل علي ميه بيضه .

جلال : كل طلباتك هتلاقيها . ...مجابه
زغلول .: بحقد اديني وقت ياباشا ..اخطط ليها .

مظبوط .
جلال : احكلي عملت معاك ايه خلاك...حاولت اكتر من مرة تقتلها .

زغلول بخوف انت حضرتك. عرفت منين اني حاولت اقتلها.

جلال : لان انا مرقبها من فترة طويله ... ورجالتي بالغوني بانك حولت تقتلها من كام يوم بس علي اخر لحظه ...ركبت العربيه ومشيت.

زغلول : بنت الايه زي القطط بسبع ترواح ..

دي عططني مهموز عمري... بنت الابلسه منيماني علي وداني من سنه ... ومقرطساني .. ومفهماني ...أنها شركتي في المحلات بتاعتي وفي الاخر .. القيها دخله عليا
بطلقتي وحكم محكمه ..بتمكنها. من ربع المحلات ...غير الارصده ال بالبنك .

جلال : ايه حكايه البت دي وبتعمل ليه كده ...بتدخل
في حجات مالهاش فيها ولاهم اقريبها ولا تعرفهم .

زغلول : عملالي مصلحتيه اجتماعويه ... للستات .

جلال : شوف طالباتك ومحتاج ايه والرجاله معاك.
بسم الله الرحمن الرحيم
﴾اسْتِكْبَارًا فِي الْأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ ۚ وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ ۚ فَهَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا سُنَّتَ الْأَوَّلِينَ ۚ فَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلًا ۖ وَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلًاليس إقسامهم لقَصْد حسن وطلبًا للحق، وإنما هو استكبار في الأرض على الخلق، يريدون به المكر السيِّئ والخداع والباطل، ولا يحيق المكر السيِّئ إلا بأهله، فهل ينتظر المستكبرون الماكرون إلا العذاب الذي نزل بأمثالهم الذين سبقوهم، فلن تجد لطريقة الله تبديلا ولا تحويلا فلا يستطيع أحد أن يُبَدِّل، ولا أن يُحَوِّل العذاب عن نفسه أو غيره.

-------عند ليلي وأحمد الجارم وابنيهما .
ليلي ببكاء ونحيب وضمها لأولادها .
ليلي تقبل جلال ابنها الكبير ....وتستنشق رائحته
شبه باباك قوي يا جلال .
جلال ...انتي جميله اوي يا ماما ...بابا وراني صورتك من كام يوم بس طلعتي اجمل من الصورة .

ليلي :, جاد. مش عاوز تسلم علي ماما .
جاد انت شبهي اوي ارتمي جاد في حضن ليلي التي ضمته وظلت تبكي ابكت كل الحاضرون معها في ساحه المحكمه .
اقترب احمد الجارم .. منها ...متأسفا .
احمد ... ليلي سامحيني ... أنا آسف ...أنا ظلمتك
كتير ...بس كان غصب عني ..لو مكنتش عملت كده
كان بابا هيخطفهم ويبعدهم عننا .

ليلي : أنا سمحتك. من زمان لما كنت بتبعتلي صور ولادي وجواباتك. ال بتطلب فيها اني اسمحك ...

مع زيارات الاكل ال كنت بتبعتها كل فترة .

احمد : يعني اشجع واطلب انك ترجعيلي ...وتربي ولادنا ...مع بعض.
ليلي .. للاسف لا ... أنا هعيش لولادي ..وبس ...
أنا إن كنت سمحتك .. فسمحتك علي يجني ظلم ...لكن ما سمحتكش عن اخد ولادي مني وكتابتهم باسم واحده تانيه ... كله عشان طمعك في الورث.. أنا امنتلك زمان بس دلوقتي .. ونعيش عشان أعلم ولادي الحق والعدل ويبعدوا عن الظلم ..
هشتغل وتصرف عليهم بالحلال ومش هنزل جفهم . لقمه فيها شوبه حرام .

اي وقت تحبي تشوف ولادك انت عارف عنوان بيت ابويا فين .
وتركته وغادرت المحكمه أشارت إلى تكسي صعدت اليه مع اولادها تضمها بايديها في حضنه تقبل راس جلال مرة ورأس جاد مرة.
أنها الام ياساده .
امك ثم امك ثم امك .

💕 اللهم احفظ امي وأمهاتنا جميعا 💕
--استغفر الله عدد خلقه ورضا نفسه وزنه عرشه ومداد كلماته 🌸#مني عبدالعزيز 💕

عند مروان الذي ذهب لزيارة نيرة خطيبته لاول مرة
في المنزل منذ طلاق روعه ونادر...كان يكتفي بخروجهم لاحدي الكافيهات أو المطاعم .

رحب سامر بمروان وجالسوا معا يتحدثون .

سامر: الاستاذ نبيل وروعه أخبارهم ايه.

مروان : الحمد لله بخير .

دخلت نيرة حامله اكواب عصير ...تبتسم في وجه مروان الذي ينظر إليها بحب شديد.

نيرة: اتفضل العصير .
مروان : متشكر يانيروا ..أخذ كوب العصير وشرب منه ..تبسم الي سامر الجالس ولم يخرج ويتركهم
سامر متبصوليش كده مش خارج ... ال لم مروان ..يتفق مع روعه ... دلوقتي قدامي
أننا نخرج كلنا نسهر في أي مكان .

مروان : خالينا يوم تاني ...روعه النهاردة مشغوله ..مش هتقدر تخرج ..دودو عمله ليها حظر .

نيرة : ليه عملت ايه خلا طنط تفرض حظر عليها .

مروان :, لا معملتش حاجه .. اصل متقدملها عريس ..
وهي مصممه ماتقبلهوش ..ودودو مصممه ..أنها لازم تقابله .
سامر: يانهار مش معدي انت بتقول ايه روعه متقدملها عريس مين ده واذاي اصلا يتقدم وروعه لسه في شهور العده .

مروان: عادي يا بني لو روعه وافقت هتكون خطوبه وبس الفرح لسه بدري عليه ...وكمان ده تالت عريس يتقدملها في الاسبوع ده ...بس متهيقلي أن ده ال ممكن يتوافق عليه .
نيرة : هو في حد اتقدم ليها غير المحامي ال بيشتغل مع باباك .
مروان قصدك فريد عصرة. .. ايوة هو بس روعه رفضته رفض قاطع بس هو اتم مصمم واهو بيحاول يقنعها ...والتاني دكتور عندها بالجامعة اتقدم من يومين والنهاردة ...ابن خالتي متقدملها. .

ودودو بقي من وقت ما خالتوا قالت لها وهي عمله في البيت حاله طوارئ ...لدرجه منعه علي روعه تخرج برة اوضتها ...أو تمسك التليفون .

سامر :ليه كل ده .. ما روعه كانت قدامه ... ايه ال حصل خالها تحلوا في عنيه .
مروان : لا خالتوا وولادها طول عمرهم مهاجرين. استراليا ... واول مرة من عشر سنين يجوا مصر ومن ساعه ما مجد شاف روعه وهو هيجنن عليها .

كل هذا تحت أسماع نادر الواقف بالقرب من الباب .

خرج نادر سريعا اخرج هاتفه حاول الاتصال بروعه وجد الهاتف مغلق . ظفر بضيق كاد أن يفتعل أكثر من حادث لسرعته في القياده .. وصل إلي مكان بالقرب من بيت نبيل الاسيوطي .
نادر: محدثا نفسه بغضب ..تلاته ياروعه في اسبوع .. لا كمان لولا سامر قال لمروان علي خروجنهم مكنتش عرفت بالموضوع ...أردف اقسم بالله ياروعه ما هعدهالك .. لو مكنتش كل يوم برن عليكي ٥٠ مرة .

ظل بالسيارة جالس حتي راي عربه كبيرة ..يخرج منها شاب .. متوسط. الطول ..شعرة قصير جسده رياضي ومعه سيده جميله جدا ..ورجل خمسيني ..يظهر الوقار عليه .
.
نادر اغمض عينيه وظل يعد من واحد لعشرة حتي يهداء .

اخرج هاتفه واجري اتصال ...
نادر: سيد عوزك في مشوار مهم .

سيد :تؤمر يا باشا .... شويه ونكون عندك.

بعد مرور بعض الوقت خرج العريس ومعاذ وعلي وجهه ابتسامه عريضه وبجوارهما ..روعه..الذي كانت ترتدي فستان طويل وحجاب ولا تلبس نظارتها .

نادر: نهارك اسود يا روعه ايه ال عمالة في نفسك ده ..وكمان مش لبسه النضارة ... وخارجةكده عادي معاه لوحدكم. ... وايه ال انتي لبساة ده .

ماشي أنا وانتي والزمن طويل .

انطلق خلفه بالسيارة ..
دخل خلفهم أحد المطاعم.

جلس بالقرب منهم خلف مقعد روعه .. التى كانت حزينه في بدايه الامر ...لكن تبدل حالها حينما رأت نادر يدخل المطعم ويجلس بالقرب منها .

معاذ : هسبكم ثواني هعمل اتصال واجي اطلبي معاكي قهوه يا ريعوا .

روعه :, اوك سلملي علي ال هتكلمها .

معاذ :, وخده بالك مني اوك مكنتيش سيباها من كام ساعه انتي بتشفيها اكتر مني .

العريس :, مبتسما ..روعه أنا سعيد جدا انك وافقتي نخرج سوي .. نتعرف علي بعض .
روعه : أنا كمان سعيدة قوي يا مجد ...انك رجعت من السفر تستقر في مصر .

مجد: لو فكر ت استقر. في مصر ..هيكون عشانك انتي ...روعه أنا رجعت مصر مخصوص عشانك انتي
من اول مرة شفتك فيها وانا اعجبت بكي.
كل حاجه اتمنى. القيها في زوجتي ... اتوفرت فيكي.
الجمال الهادي. ال مهما بصيتي فيه مش تشبعي منه ...لون عنيكي ال بيتغير مع الوقت في السر زاتوني فاتح وفي الشمس تلمع وتسحر وفي الليل زاتوني غامق ...تسخري ال يشفهم.
مؤدبه ...تحبي الحق ...متدينه ... لبسك شيك ومحترم ...بالرغم من انفصالك عن الغبي ال كنتي متزوحاه الا انتي متغيرتيش في طريقه لبسك أو تغيري من شكلك وتعملي زي ستات كتير . ايه رايك
نرجع البيت ونديهم موفقتك ونقري الفتحه .. وتلبس الدبل لحد باقي عدتك ما تخلص ونكتب الكتاب .

كل هذا ونادر يستمع له ولم يعد يتحمل
روعه : مجد انت اي بنت تتمني الارتباط بيك ...مهندس ناجح صاحب شركات .. متدين بالرغم من انك طول عمرك عايش بين الأجانب ومتعود علي طريقتهم الا انك حفظت علي تدينك ...أنا سعيدة جدا انك رجعت ... انا مش هق....
لم تكمل كلامها وهي تري نادر واقف أمامها وغضب الدنيا علي وجهه .
نادر:, انتي ايه ال بتقوليه ده ومين ننوس عين امه ال سعيدة برجوعه ..أنا هبعته رحله ال يروح ما يرجعش.
مجد:, انت مين يا حيوان وازاي تدخل في الكلام ال بيني وبين خطبتي .
نادر: الحيوان ببقول خطبته ...أنا ادخل زي ما انا عاوز ...ال حضرتك نازل تتغزل فيها من الصبح تبقي مراتي ...ال أن شاء الله هتقري الفتحه علي روحك كمان شويه .
روعه : متقلش مراتك أنا مش مراتك. حضرتك احنا مطلقين .

نادر:, روعه متجننيش .. انتي لسه في العده يعني ارجعك وقت ما انا عاوز. بس مش عاوز اخلي رجعنا لبعض بالطريقه دي ... أنا عاوز نرجع لبعض واحنا .

روعه : نرجع نرجع. قلتلك ميت مرة ... مش هرجعلك انت لو اخر راجل
في الدنيا مش هرجعلك

مجد: سمعت بنفسك اتفضل بقي .. ولا اقولك خاليك انت تعالي احنا نمشي من هناشكل المكان تحبه نروح مكان تاني... مد. يدة يمسك ايد روعه ..
قبل أن تلمسها حزبها نادر وقام بضربه باللمس في وجهه . علي غفله تراجع للخلف علي إثرها مجد ..

امسك نادر .. يد روعه ورحل بها خارج المطعم تحت نظر مجد ومعاذ الذين ضحكوا علي نادر ..
مد أيده تقيله يخرب بيته بس فكرتك طلعت حلو.ه خالينا نلعبه.. واهو اتاكدت إن روعه لسه بتحبه .

معاذ : روعه مش بتحبه وبس روعه عشقته. وهو كمان عشقها بس لازم بتربي شويه ..عشان يعرف قمتها .بلا بينا نلحقهم.

عند روعه ونادر الذي ادخلها سيارته بالقوة .واخاف باب السيارة بالقفل الالكتروني حتي لا تخرج من السيارة ..وذهب وجلس أمام عجله القياده .وانطلق سريعا ...
روعه : وقف العربيه انت موديني علي فين يا مجنون وازاي تمسك ايدي وتجىرجرني كده ...وكمان تضرب خطيبي .

نادر بغضب. روعه لو نطقتي الكلمه دي تاني مش هيحصلك كويس ...فهمه
روعه بقلك وقف العربيهانت رايح فين ده مش طريق بتنا.
نظر إليها نادر ولم يجبها. ...
نظرت روعه وتبسمت بمكر حينما أوقف السيارة ...فتح زر الامان لينزل وياخذها معه الي مكان اختاره ليتحدثوا ...نظرت وجدت مجموعه من الشباب ذوي العضلات ...يدخلون نادي رياضي قريب من المكان ...فور توجه نادر إليها ... يمسك يدها ويقوم بإخراجها من السيارة ..
روعه الحقونيييييي . عاوز بخطفني . صرخات عاليه لفتت أنظار المارة تجمعوا ..نادر اسكتي يخرب بيتك ..ايه ال بتقوليه ده .
روعه انتي انجننتي. .
روعه : ببكاء وصريخ ..حرام عليك معندكش اخوات بنات ... لو فاكر انك تقدر تخطفني لا انسي في البلد شباب كتير رحموني منك ...لو فاكر عشان انت ضابط تعمل ال انت عاوزة لا البلد ماليانه شباب زي الورد يقفوا ليك .
فجاءة وجد نادر نفسه محمول فوق أكتاف اربعه من الشباب ذوي العضلات ...
أحد الشباب ... تعالي يا خلتها انت فاكر بنات الناس لعبه كده جي تخطفها عيني عينك وفاكر أن مافيش ناس عندها نخوة تربي امثالك .
اخر : دي فاكر نفسه سوبر هيروا. هيخطفها واحنا واقفين حد قالك شباب المنطقه ميقدروش يحموا بناتها.
الثالث بلاش كلام كتير ال زي ده مش هينفع معاه كلام .... ده عاوز. بتربي من اول وجديد ...
نادر : نزلتي باخيوان منك ليه تربي مين ..واحد ومراته انتم دخلكم ايه .
أحد الشباب ... جوزك ده يا انسه .
روعه هزت راسها بمعني لا .
الشاب اهي قالت لا يبق تتربي ولا لا ولم يمهل نادر الرد حيث قام بلكمه عده لكمات في وجهه وبطنه ...واحد يتركه الثاني يمسك به لم يقوي نادر علي صد غير عدد قليل من الكمات ....
نادر منك لله يا شيخه بقي أنا خطفك ؟.ومش مراتي .
روعه ببتسامه ايوة مش مراتك احنا مطلقين ..وخاطفني وضربت خطيبي .

أحد الشباب بقي القمر دي حد يطلقها.... وكمان خطفتها من خطيبها .

روعه : برقه وبدموع مصتنعه وضربه. ... كمان ....يرضيكم
أحد الشباب ...لا ميرضناش ابدا ....بس خطيبك ده
مش يستهلك ... ازاي ما يدفعش عنك ... أنا لو خطبتي قمر كده ورقيقه. وعيونها جميله وتنحب من اول نظرة .
لا يمكن أبدا اسيب حد يخدها مني ...انتي تستهلي
واحد يعيشك ملكه .

نادر: بعصبيه. امسكه من تلبيب ملابسه ولكمه عدة لكمات هي كانت نقصاك . انت كمان ..نزل تتغزل فيها وفي عينيها ..فاضل تقول عاوز تخطيها .

الشاب .. ياريت توافق عليا ...وانا اخطبها واجوزها من الصبح.

نادر ضربه مرة أخري التف باقي الشباب حولهم وظلوا يلكمون في نادر الذي سقط أرضا ...بعد تلقيه عده ضربات أفقدته توازنه .

وصل معاذ شقيقها ومجد ابن خالتها ....نظروا الي نادر والشباب يضربونه وملقي أرضا .
اسرع معاذ إليهم ..
معاذ : كفايه يا شباب الراجل هيموت في ايدكم ... ده ضابط وانتم عارفين يعني ايه ضابط ينضرب .

تركوه ورحلوا جميعا .
معاذ أسند نادر وتوجه به الي سيارته واتصل علي أخيه سامر واخبرة بمكان نادر .
بعد قليل حضر سامر ...وخالد صديق نادر ..
سامر : ضاحكا علي كلمات نادر .. لروعه ... بقي أنا خطفك ... وكمان فرحانه وهو قاعد يتغزل في جمالك .. وفين النضارة ..اقسم بالله لو اشوفك مرة تانيه من غير النضاره لأكون عملك عاهه مستديمه ..كل واحد يشفك يقول عنيكي الزيتوني وسحر عنيكي.
سامر ما هم عندهم حق روعه عينيها تسر اي حد يشوفها ..
خالد: كلام سامر صح ...انت نفسك قلت أول مرة شفتها من غير النضارة ...دي عنيها بتشدك ليها
.
سامر سلم علي روعه ومعاذ .
روعه :, اعرفك علي مجد ابن خالتي وخاطيب ...نادر قاطعها ابن خالتك وبس .
روعه استأذنت من سامر وخالد ورحلت دون أن تعير نادر اي انتباه .

سامر صعد الي السيارة ...هسوق أنا انت شكلك كده متقدرش. تسوق .
نادر:طول عمرك زكي وبتفهمها وهي طايرة .

رحلوا جميعا خالد بسيارته ونادر بسيارته .
روعه ... افهم بقي ايه البرود ال في حضراتكم ..واذاي تسببوا نادر. ... ياخدوني كده من غير ما تلحقوني .

مجد:, ضربني علي خوانه.. ومشي بسرعه ملحقتكيش ..سوري .
معاذ :, أنا كنت مشغول بكلم دارين ...ويادوب خلصت معاها لقيتك خارجه انتي ونادر .. اخدت مجد وجيت وراكم علطول .. بس انتي مقصرتيش
خاليتي الشباب كسروا عضمه .

دا لو انتي مرتبه معاهم مش هيعملوا فيه كده .
روعه : يستاهل ... ولسه كل ما يحاول يقرب مني
عيش ف الاسؤاء من كده...لازم نادر يتربي ويفهم أن
مش كل حاجه يعوزها. ياخدها .

عند نادر
وصلوا البيت ...شهقت الام مما راءت .
الام : ايه ده ماله نادر مين عمل فيه كده .
سامر.... كان في مأموريه وحصل اشتباك بالأيدي .

عاصم: مأموريه ايه دي ال معنديش خبر بيها ...وكمان البيه ...اتنقل من يومين ولسه ما نفذش النقل .

ام نادر: اتنقل فين ...
عاصم: العالمين .
نادر؛: كله بفضل حضرتك ... اكيد ده تأديب ليا مش كده ....
عاصم:, اعتبره زي ما تعتبرة ... لو منفذتش النقل خلال اربعه وعشرين ساعه تتحول للتحقيق ..وانت مش ناقص .

نادر :, تمام بكرة أن شاء الله هنهي كام شغلانه ..وهمشي علي طول .

..... .........مني عبدالعزيز......
بعد كام يوم
.

نيرة بصوت عالي مامتي أنا هنزل مروان مستني
تحت بالعربيه

امها: هتتاخروا بالرجوع .

نيرة :,لا يدوب هيقروا فتحه روعه ويلبسوا الشبكه وشويه وارجع .

امها: بحزن ربنا يفرحها روعه تستاهل كل خير بالرغم من ال حصل بنها وبين اخوكي. إلا أنها علي طول بتتصل تطمن عليا.

نيرة: فعلا روعه. انسانه محترمه وبفضلها أنا اتغيرت كتير للاحسن .

نادر: بغضب نيرة انتي بتقولي ايه قرايه فتحه مين ... وشبكه ايه ال بتكلمي عنها .

نيرة :. وهي تتلفت له وتنظر الي وجهه الغاضب.. وعيونه الحمراء من شدة الغضب ....دي دي روعه قرايه فتحتها النهاردة .

نادر: مين ده وازاي أنا معنديش خبر انا لسه من كام يوم كنت هموت ابن خالتها ودكتور ها بالجامعه. وزملها بمكتب باباها ازاي ده معنديش خبر بيه .

نيرة : أنا معرفش غير من يومين أن في عريس علي معتقد مستشار اعجب بيها وهي بتترافع في قضيه وبعد الجلسه
ما انتهت اتصل علي والدها وحدد معاه معاد لزيارته هو وعائلته وال عرفته أن روعه. وافقت عليه بعد ما قعدت معاه مرتين واتفقوا علي كل حاجه بنهم.

نادر: وانتي ازاي متقلليش حاجه زي ديه عرفه من يومين وسكته ايه كنتي مستنيه تقوليلي يوم فرحها .
عاصم والده :من خلفه وانت يهمك ايه تتجوز ولا لا وازاي تدخل ليه وتعمل مشاكل مع عرسان متقدملها .

نادر: روعه مراتي ومش ممكن هتكون لحد غيري .. أنا لا يمكن اسكت علي المهزله دي .

عاصم: مراتك بإمارة ايه حضرتك طلقتها من شهرين وهي يحقلها تتجوز في أي وقت .

نادر: لا كمان عاوزها تتجوزةقبل شهور العده ما تنتهي .

عاصم : اولا هي يدوب شبكه مش كتب كتاب ...
ثانيا : روعه مالهاش غير عده احترازيه مش اكتر عشان البكر ال تطلق بعد فترة من جوزها. وممكن تجوز عادي بعد انتهاء شهور العدة .

نادر: برده مراتي ومفيش حد هيجوزها غيري حتي لو هخطفها .

ام نادر: ابعد عن روعه يانادر انت متستهلهاش انت فضلت عليها بنت متسواش خلتك اضحوكه كل الناس .
عاصم يلا يانيرو انزلي لخطيبك وبركي لروعه وانا هتصل بيها وبعمك نبيل بعدين ابارك لهم .

نادر: أنا طالع شقتي واعملوا حسابكم أنا مش هسكت مش هسكت علي جواز روعه من حد غيري .

والدته : للاسف مش في ايدك حاجه هي خلاص اتخطبت لواحد تاني عرف قمتها مهمهوش شكلها ولا لبسها ولاجمالها
اختار روعه لنفسها لشخصيتها. وأخلاقها وموقفها مع الحق .

اطلع شقتك زي ما انت عاوز. بس لو فكر ت انك تقرب منها وضيع فرحتها لا انت ابني. ولا اعرفك .

نادر. خرج مسرعا صعد الي شقته اشعل الضؤ. ظل يتلمس الاوراق المتساقطه علي الارض ويقراء ما فيها حتي وصل إلي غرفه النوم ونظر الي السرير. وجد بدلته كما هي ...

بصوت مكتوم وبكاء مرير نادر ااااه أنا ال ضيعتك من ايدي
ومعرفش بحبي ليكي الا بعد فوات الاوان. .. معرفتش قمتك الا بعدين. أنا قلبي هيقف من وجعه علي فراقك ...ارجعيلي ياروعه انا عايش ومش عايش.من غيرك بحبك وهموت واضمك اااااه قلبي بيموت من بعدك عني. ازاي أتخيل انك تكوني لغيري ااااه أنا ال ضيعتك لتاني مرة من ايدي.

دمعت عينيه عندما تذكر عندما ذهب لها ووقف منتظرها امام الجامعه وشاهدها. تخرج مع اصدقائها .
توجه إليها .

نادر: روعه لو سمحتي ممكن نتكلم شويه . رحلت روعه ولم تعيرة اي انتباه .
نادر : جزبها من يدها روعه لو سمحتي خالينا نكلم زي اي اتنين متخصرين .

روعه : مفيش بنا كلام .
استأذن نادر من أصدقائها لتركهم يتحدثون لوحدهم .
نادر : في يا روعه في اني حبيتك في اني بموت وانا بعيد عنك في اني كنت غبي وخفت تنجرحي بعد ما اتهددت بسيدهات .... خفت علي مشعرك ....خفت انزل من نظرك
بعد ما تشوفي السيديهات ....مفكرتش اني ظابط وممكن تهدد ال عملت كده او اسجنها أو اعمل اي حاجه كل ال خفت عليه هو انتي مفكرتش لما بعتلك ورقه الطلاق كل ال جه في بالي جرحك ما يكنش قوي اه طلاق وصعب أهون لما انزل من نظرك واشوف نظرة كرة أو حقد وبرده تطلبي الطلاق بس وقتها هكون موت أي مشاعر ليا جواكي .....بس اقسم اني ما لمستها ولا قبلتها من يوم حبك ما سكن قلبي اقسم بحبي ليكي ال عمري ما جه في بالي يوم اني احبك واعشقك ...روعه سامحيني وتعالي نرجع لبعض وننسي أو نحاول ننسي ال فات ونبدء من جديد.

روعه : ليه تحكم عليا وعلي اني اقدر استحمل ولا لا ليه مجتش وحكتلي كل حاجه وخيرتني وانا وقتها أقرر استمر ولا انفصل ...لكن انت جبان طول عمرك جبان بتهرب من الموجه بتختار اسهل الحلول مش بتغامر زي ما بتغامر وتخاطر في شغلك لا بتستسهل كل شي
احب ااقولك أنا عارفه علاقتك بيها من امته من تاني يوم فرحنا ..... وعارفه انك قيلها اني قردة وصلتنيه وانك بتنام في مكان وانا في مكان .... حتي نودي هي ال كانت بتقولهالك كنت بتعمد الفت نظرك واقلهالك عشان. تشك وتسأل أو حتي تحط احتمال اني عرفه علاقتك بهناك زي ما انت كاتب هنايا ..... والمضحك انك حتي ما اخدتش رقمي تكلمني .
اسفه يا حضرة المقدم أنا هعيش لنفسي وبس هعيش لروعه
زي ما انت شايف أنا زي ما انا لاغيرت لبسي ولا شكلي ولا بعيط واندب حظي أنا روعه نبيل الاسيوطي وهفضل روعه نبيل الاسيوطي الفرق في البطاقه هيكتب مطلقه بدل طالبه .
نادر: وحبنا ..وح
قطعته روعه : أنا كل ما قلبي هيحنلك هدوس عليه هعصرة بايدي ولا افكر لحظه فيك ....لو سمحت متحولش. تقابلني تاني .
نادر : ما اوعدكيش طول ما قلبي بينبض بحبك مش هستسلم

بعد رفض روعه اي كلام بينهم اخرج فلاشه واعطاها لها ..دي جزء من الحقيقه ..اتي يفتح هاتفه ..ده الجزء الثاني ..رفضت روعه. سماع أي شي بعد ما رقرقت دموعها بعينيها ..

فاق نادر من ذكرياته ...علي اتصال هاتفي.

نادر : ايوه يا سيد .
سيد : ايوة يا باشا ..الست روعه ال حضرتك أمرت اني ارقبها ... عرفت وانا قاعد مع البواب بندردش ..أن في عريس متقده ليها ...

نادر:, عرفت اسمه ايه .
سيد : اسمه المستشار سيف عبدالحميد الانصاري.

هبعت لحضرتك صورة وهو ست روعه ..وهم خارجين مع بعض .

سيد : ممكن أاقول حاجه ياباشا من غير زعل ..
نادر قول يا سيد.
سيد....
الست روعه دي خسارة تساب اسمحلي ياباشا حضرتك خسرت كتير ... أنا لو من حضرتك عمري ما افرت فيها ...دي ست كمل ...ياريت ينفع كنت اجوزتها وفضلت طول عمري اخدمها بعنيه ماخليش

رجليها تلمس الأرض.اشلها جوات عنيا .
نادر ،: حتي انت يا سيد ... أنا هلاقيها من مين ولا مين بس با ربي .

ياتري مين هو سيف .
زغلول وجلال هيعملوا ايه في روعه.
ونادر هيعمل ايه مع سيف
يتبع.....
لقراءة الفصل السابع عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent