recent
أخبار ساخنة

رواية زواج بالإكراه الفصل الثامن عشر 18 بقلم نسرين احمد

jina
الصفحة الرئيسية

   رواية زواج بالإكراه الفصل الثامن عشر 18 بقلم نسرين احمد

 رواية زواج بالإكراه الفصل الثامن عشر 18 بقلم نسرين احمد

 رواية زواج بالإكراه الفصل الثامن عشر 18 بقلم نسرين احمد


(حياه قامت الصبح اتصلت علي طارق مبيردش عليها وقلبها بدأ يخاف منه ومن أفعاله قررت تذهب لبيته )
حياه فضلت ترن الجرس كتيير جدااا لحد ما والدته فتحت الباب .
طارق : استني ياماما لو دي حياه قوليلها أني مش موجود وإنك متعرفيش عني حاجه من أمبارح .
والده طارق : ليه فاهمني .
طارق : أعملي بس اللي بقولك عليه .
والده طارق : حاضر مش عارفه أخرتها معاك ايه بس ياطارق .
والده طارق فتحت الباب : حياه !! خير في حاجه 
حياه وكلها شغف : طارق فين ياطنط .
والده طارق : طارق !! الحقيقه معرفش فين أخر مره مكلمني كان أمبارح وقالي هيبات عند صاحبه .
حياه شكت ف وجوده  : اممم كلمك أمتي وانا بتصل عليه من أمبارح وهو قافل موبايله ولما فتحه الليل مبيردش وكمان مش دي عربيه طارق ياطنط وهي بتشاور عليها .
والده حياه : لا ما هو بعتها مع واحد في المعرض .
حياه : عموما لما تشوفيه ياطنط قولي له يا يت ميتصلش بيت تاني ؛ وسابتها ومشيت .
والده حياه عامله كأنها مضايقه : استني بس ياحياه .
حياه ركبت أوبر وذهبت لشركه الجارحي اللي المفروض تقابل مراد فيها عشان المزاد .
                 &&&&&&&&
وصول مراد المزاد هو ومحمد ومستنين حياه ووصل تسجيل اسمه 
مراد : الاوراق معاك كامله مش كدا .
محمد : كله تمام متقلقش حضرتك ؛ حياه جت هناك أهي .
مراد : يامسهل يارب يلا بينا ندخل 
حياه عايزه تلحق مراد تفهمه اللي حصل معاها 
الامن : حضرتك غير مسجل معانا يافندم .
مراد : أزاي يعني أنا اسمي موجود ومتسجل دور كويس .
الامن : والله حضرتك غير مسجل .
محمد : يابني دور كويس بدأو المزاد انجز ؛ ومراد علي أعصابه .
حياه وصلت وهي. كلها خوف : مراد أنا عايزه أقولك علي حاجه .
مراد : استني بس فين الوصل وازاي بيقولي أسمي مش متسجل .
حياه شافت مراد بدأ يتعصب ومش عارفه تتكلم تقول ايه وكم من الناس حواليهم .
مراد : ما تنطقي ياحياه المزاد بدأ .
حياه : اسم حضرتك متسجلش فعلا .
مراد : ازاي يعني وأنا مأكد عليكي أمبارح قولتيلي أنك سجلتي والموضوع انتهي .
حياه : طارق خد الورق وراح يسجل اسمك في المزاد بس اللي حصل غير كدا .... انه مراحش أصلا .
مراد : طارق !! و ايه عرفه أصلا .
حياه بصتله ونزلت راسها لتحت اللي هو أنا .
مراد اتعصب عليها ومد أيده عليها ضربها بالقلم ودي أول مره حد يمد أيده عليها : أنتي واحده غير مؤتمن عليها بسر اطلاقا أنتي مرفوضه من الشغل ... قرب عليها وقالها ومن حياتي كمان وسابها ومشي .
حياه مقدرتش تسيطر علي دموعها وذهبت في أحد الشوارع وهي تبكي ومنهاره لانها خسرت اللي بيحبها ووقف جمبها وهي مغفله إلي أن ذهبت للبيت .
ندي : حياه مالك معيطه ليه ؟! 
حياه : نزلت عياط هستيري وهي في حضن ندي .
ندي : تعالي بس اقعدي واهدي كدا وفهميني اللي حصل .
حياه وهي بتعيط : انا بكراههم كلهم وسابتها ودخلت أوضتها .
ندي اتصلت علي محمود : محمود الحقني حياه جايه مقطعه نفسها من العياط ومش فاهمه احصل ايه كلم مراد أفهم منه وفهمني .
محمود : حاضر حاضر متقلقيش . 
مراد ذهب للفيلا وهو غير مستوعب اللي حصل
ليان أخته : مراد حبيبي عامل ايه  .
مراد : زي الزفت وسابها وطلع علي غرفته وبيكلم نفسه ؛ هي مين دي أصلا عشان أحبها وأعلق قلبي بيها دي متستاهلش حبي ليها ؛ مسك الشاحن علي الكمودينو ورماه علي الارض وحط أيده الاتنين علي راسه إلي أن يهدأ .
ذهبت ندي لغرفه حياه في الليل بعد أن بدأت تهدأ : ممكن أدخل .
حياه : اتفضلي .
ندي : هو عرف اللي حصل صح .
حياه بدأت عياط من تاني : مراد رافضني من الشغل وضربني بالقلم ياندي وسط الناس أهئ أهئ أهئ ؛ ندي خدتها في حضنها .
ندي : اهدي يا حبيبتي متعمليش في نفسك كدا ... لا حول ولا قوه إلا بالله أكيد متعصب أكيد من طارق واللي عمله مش منك هو بيحبك صدقيني .
حياه : لا لا لا دا لو أخر واحد في الدنيا لا يمكن أسامحه علي اللي عمله .
ندي : صدقيني الامور دي كلها هتعدي أنا عارفه أنه غلط لما مد أيده عليكي مكنش يصح بس طارق قالي أنه خسر فلوس كتير أوي عشان المزاد دا .
ميرنا دخلت عليهم وهو مبتسمه وفرحانه 
ميرنا : أيه دا مالكو قالبينها نكد ليه .
ندي : مفيش حاجه حياه كانت تعبانه هنسيبها ترتاح شويه .
ميرنا : أستنو عندي ليكو مفجأه هتفرحكو أوي .
ندي فرحت : خير فرحينا والنبي بدل الغم دا .
ميرنا : مراد اتقدملي وانا وافقت .
ندي وحياه بصو لبعض بااندهاش اللي هو أزاي .
ميرنا : مالكو بالمتو ليه لتكونو مش فرحنين ليا .
ندي ابتسمت ابتسمت صفرا : لالا مبروك طبعا بس قوليلي هنا أنتي ومراد كان في بينكو حاجه يعني .
ميرنا : طبعا ؛ هو كان دايما معجب بيا بس انا اللي كنت متجاهلاه تماما عشان يعرف قيمتي .
حياه وهي حزينه : مبروك ياميرنا معلش ممكن تسيبوني لوحدي محتاجه أكون لوحدي شويه .
ندي : طبعا يا حبيبتي ارتاحي أنتي ربنا يراضيكي يا نور عيني .
ميرنا لندي وهي خارجه : هي مالها حاسه أن فيها حاجه .
ندي : تعاليلي بقي أحكيلي اتقدملك ازاي وفين .
ميرنا ضحكت : اعمليلي فشار عشان احكيلك .
ندي شدتها وقعدتها جمبها علي الكنبه : احكيلي بقي يابارده أنتي .
ميرنا : حاضر حاضر بقي ياستي ........  حكتلها اللي حصل .
           &&&&&&&&&&&& 
مراد قاعد في عربيته وبيفكر في حياه وندمان أزاي جرح حياه بالشكل دا قصاد الناس وازاي هيدخل في علاقه مع واحده مبيحباش ولا عمره فكر فيها وانه لسه بيحب حياه بس بيعمل كدا عند فيها بسبب تجاهلها ليه بحب ينتقم بطريقته .
وجاء صباح اليوم التالي وحياه حزينه علي حالها وندي ذهبت لشغلها في المطعم وميرنا بتجهز لخطوبتها علي مراد .
محمود : ندي سيبي اللي في أيدك و تعالي عايزك 
ندي : خير في حاجه .
محمود شدها : تعالي بس عايزك في موضوع .
ندي : هااا في أيه !
محمود : بصي ياستي انا فكرت خلاص ان أنا هاجي البلد عندكو اتقدملك ومفيش أي موانع مراد هيخطب أهو فليه متبقاش الفرحه فرحتين وننجز بقي .
ندي اتفجأت : بس يا محمود ....
محمود : مفيش بس واللي أنا هقوله هيتنفذ واتفضلي اتصلي بعمك وحدديلي معاد .
ندي مش عارفه تفرح بسبب حياه : محمووود بس ..
محمود : يلا اتصلي .
ندي : اووف حاضر خدت ؛ خدت الموبايل اتصلت علي عمها .
ندي : ألو عمي حضرتك عامل ايه ؟ 
عمها : الحمد لله طمنيني عليكي أنتي .
ندي انا بخير ؛ بتبص لمحمود ومش عارفه تبدأ الكلام مع عمها محمود قربلها وقالها يلا .
ندي : عمو أنا في واحد عايز يجي يتقدملي هو صاحب المطعم اللي انا شغاله فيه .
عمها : يامرحب بيه يابتتي يشرف في أي وقت .
محمود خد الموبايل منها : ألو ياعمي متشكر لحضرتك أوي مش عارف أقول لحضرتك ايه بس لو حضرتك فاضي الخميس انا ممكن أجيب والدتي واجي اشرب الشاي مع حضرتك .
عمها ضحك : هههههه تشرف يابني في أي وقت .
ندي : محمود هو أنت بتشرب شاي من أمتي .
محمود : مبشربوش أصلا .
ندي : أمال قولت لعمي اجي اشرب الشاي معاك 
محمود بص في عيونها وبدأيغازل فيها : أنا أشرب أي حاجه عشان خاطرك ياقمري أنتي لو قولتي أرميه نفسك في البحر عارفه هعمل أيه ؟ 
ندي : هترمي نفسك طبعا 
محمود : لا طبعا تفضل جمبك أنتي عايزاني أسيبك بدري كدا هههههه .
ندي : ماشي ياحودا 
محمود : حودا طالعه منك زي السكر بحبك أوي وبدعي ربنا يجمعنا في بيت واحد .
ندي اتكسفت : احم ممكن نشوف شغلنا بقي .
محمود : ماشي يا حبي .
يتبع....
لقراءة الفصل التاسع عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي الفصول : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية بريئة حطمت غروره للكاتبة ميرا أبو الخير
google-playkhamsatmostaqltradent