recent
أخبار ساخنة

رواية زواج بالإكراه الفصل التاسع عشر 19 بقلم نسرين احمد

jina
الصفحة الرئيسية

    رواية زواج بالإكراه الفصل التاسع عشر 19 بقلم نسرين احمد

 رواية زواج بالإكراه الفصل التاسع عشر 19 بقلم نسرين احمد

 رواية زواج بالإكراه الفصل التاسع عشر 19 بقلم نسرين احمد


ندي بتجهز شنطه ملابسها وحياه دخلت الأوضه 
حياه وهي زعلانه : خلاص هتسافري وتسيبني لوحدي .
ندي تأثرت : أنتي عارفه أنا بحبك قد أيه ياحياه و عمري ما اعتبرتك صديقه لا أنتي أختي اللي أمي مخلفتهاش بس كلها يومين وتيجي تحضري خطوبتي ونرجع مع بعض ؛ انا قولت لمحمود يهدي عليكي ياخدك معاه عشان مش هتعرفي تيجي لوحدك .
حياه : انا والله العظيم فرحنالك أوووي ربنا يسعدك يا حبيبتي يارب .
ندي : ويسعد قلبك يا حبيبه قلبي مع اللي يستاهلك أنتي كمان ؛ يلا بقي حضري معايا شنطتي محمود زمانه جاي ييوصلني .
حياه : حاضر 
محمود رن جرس الباب 
ندي ابتسمت : دا تلاقيه محمود هروح افتحله .
محمود : عروستنا جهزت ولا لسه 
ندي : اديني بس خمس دقائق 
محمود : خدي وقتك يا قلبي .
ميرنا : عريسنا منور والله حط نودي في عينك 
محمود : طبعا طبعا أكيد هتشرفينا مع مراد 
ميرنا : اكيد طبعا 
حياه : منور يا محمود اتفضل 
محمود : شكرا عقبالك ياحياه 
ندي : يلا ياحودا 
محمود : يلا يا قلب حودا .
ندي : باي يا بنات مووووواه 
ميرنا : انا كمان مش هكون فاضيه نازله مع مراد أجهز لخطوبتنا احنا كمان عقبالك يا قلبي .
حياه بكل حزن : ربنا يسعدكو 
               &&&&&&&&&&&&
حياه قاعده لوحدها في غرفتها بتكلم نفسها : معقول نساني بالسرعه دي وحب ميرنا وكمان هيخطبها أصلا واحد ميستاهلش أفكر فيه ؛ بس بردو أنا مدتلوش فرصه أني أتعرف عليه أكتر و افتح قلبي ليه كنت دايما متجاهلاه لازم أعمل حاجه بس أيه هي مش عارفه يارب أقف جمبي بقي .
وجاء موعد خطوبه ندي ومحمود اتصل علي حياه 
محمود : ألو حياه أجهزي كلها واعدي عليكي .
حياه : اوكي مستنياك .
حياه لبست فستان أحمر وشوز سيلفر وكروس سيلفر و عامله شعرها وميرنا لابست فستان أسود في تركواز 
رن جرس الباب 
ميرنا : افتحي الباب ياحياه عقبال لما البس الشوز 
حياه : حاضر  
فتحت الباب وإذ فجأه مراد لابس بدله جميله جدا وفي كامل أناقته برقت حياه ومراد في سره أيه الجمال دا معقول دي حبيبتي 
حياه اتكسفت : ميرنا جايه 
مراد : هو أنتي رايحه مع مين .
حياه : محمود جاي هركب معاه 
مراد : انا سامع صوت عربيات تحت تقريبا جم يلا ننزل .
ميرنا حبت تغيظ حياه : انا جاهزه يابيبي أووووه آه الشياكه دي وأيه البدله القمر دي وبتحسس علي وجه مراد اتكسف 
مراد شال أيدها : يلا ننزل 
ميرنا : حياه أقفلي أنتي الباب وحصلينا .
ميرنا ركبت عربيه مراد ومراد واقف مستني حياه لما نزلت مع محمود وركبت العربيه وهو ماشي ورا عربيه محمود وعينه علي حياه لحد لما وصلو بيت عم ندي .
نزلت حياه وباقي أهل محمود وشباب صحابه 
دخلت حياه وميرنا لندي غرفتها : اووووه ما شاء الله أختي العروسه وسلم و علي بعض مشفتش عروسه قمر بالشكل دا .
ندي : وحشتوني أوي يابنات خليكو معايا .
دخلت والده محمود سلمت علي العروسه : يلا يانودي العريس مستني برا 
ميرنا : أدخل يا محمود خد عروستك .
ندي اتكسفت ومبسوطه وكلهم خرجو وحياه لفتت أنظار الشباب بجمالها وصاحب محمود واقف جمب مراد بيسأل علي حياه : مين البنت القمر دي هي من أهز العريس لازم أسال محمود عليها 
مراد أتضايق وبدأ يغير علي حياه .
العروسه والعريس وصحابهم قامو يرقصو سلو وميرنا خدت مراد ورقصو سلو ومراد مجبر وحياه اتضايقت وكل شويه عينيهم تجي في عيون بعض 
وبعدين قلبو الرقص مهرجانات والكل بدأ يرقص وندي شدت حياه لترقص معاها .
شدت أنتباه كل الحاضرين بجمالها ورقتها الي أن ندي لبست دبله الخطوبه ومراد منزلش عينه من عليها وميرنا ملاحظه ووبدأت تضايق وراحت لحياه وهي ماسكه كوب عصير دلقته علي حياه بالقصد 
ميرنا : أووه سوري ياحياه مكنش قصدي بجد سوري .
حياه اتغاظت منها فتحي عينك بعد كدا 
مراد ابتسم وذهب للحمام لمساعده حياه ولما خرجت حياه وهي مضايقه : أووف أعمل أيه دلوقتي .
مراد : لو حابه تاخدي الجاكت بتاعي يداري البقعه من قدام .
حياه وهي مكشره : لا متشكره وسابته وخرجت .
مراد : أنا غلطان أني بقدم مساعده ليكي أنا جايلك ليه أصلا .
الخطوبه خلصت وصحاب العريس وأهله مروحين وكل واحد معاه عربيته ولكن العريس هيفضل مع عروسته يتعشا ويروح .
وحياه في حيره هتركب مع مين بقي تثق فيه ويوصلها .
ميرنا : يلا يامراد أحنا 
مراد : لا روحي أنتي أركبي مع أهل العريس عشان معايا شباب هيركبو معايا 
ميرنا : معقول يامراد هتسبني كدا لوحدي .
مراد : متقلقيش هكون وراكو بس هما ممعهومش عربيه و مفيش مواصلات دلوقتي وخدها ركبها عربيه جوز أخت محمود .
حياه واقفه في حيره وهي شايفه كل العربيات ماشيه قدامها ومش قدامها ألا عربيه مراد وشافت مراد جاي عليها .
مراد : هااا هتيجي ولا أمشي .
حياه بصتله بعطف ومكسوفه : جايه 
وهما في الطريق شغل أغاني رومانسيه وحب يعطل عربيته 
حياه : في أيه 
مراد : للأسف العربيه عطلت 
حياه خافت والدنيا عتمه : وبعدين هنعمل أيه أنا يخاف من الضلمه أوي .
مراد : مقدمناش دلوقتي الا حلين .
حياه : أيه هما 
مراد : الأول أنك تهدي كدا ونفضل في مكانا لحد الصبح ونستي أي عربيه نركب فيها ودا هيكون صعب نركب مع ح منعرفوش .
حياه : لا لا لا يامراد والنبي مقدرش استني هنا انت سامع صوت الكلاب 
مراد : خلاص مقدمناش الا الحل التاني وهو أني أفتح الابلكيشن واشوف أقرب مكان من هنا ونروح نبات فيه .
حياه : أوكي معاك في الحل التاني يلا بسرعه 
مراد فتح نت وشاف فندق قريب منهم : يلا أنزلي .
حياه ماشيه مع مراد وخايفه ومراد حب يطمنها ومسك أيدها وقرب ليها وهي بدأت تحس بأمان لحد لما وصلو الفندق . 
مراد : مساء الخير 
موظف الفندق : مساء الخير يافندم تحت أمرك .
مراد : محتاج غرفه بسرير لتاني يوم .
حياه برقتله : مراد غرفتين لو سمحت 
مراد حب يعاندها : للأسف ممعيش مبلغ كافي غير
لغرفه 
حياه : أووف يامراد انا كمان ممعيش فلوس كافيه .
الموظف : ممكن بطايقكو يافندم .
حياه : نسيتها في البيت .
مراد : أتفضل بطاقتي أهي بس هي ممعهاش 
الموظف : تمام مفيش مشكله يافندم اتفضلو 
ودخل مراد الغرفه : يااااه أخيرا هرتاح ع السرير بقالي يومين منمتش .
حياه بصتله بااستغراب : أكيد يعني مش هتسيبني أنام علي الارض .
مراد حب يستفز حياه : هاهاها لاااا انا أصلا ضهري بيألمني أكيد مش هنام علي الارض .
حياه : وفين الرجوله وشهامه أولاد البلد .
مراد : دا كان زمان هااا قبل ما تبيعني لطارق خطيبك هاا وتقوليله أسرار الشركه .
حياه : والله ما أنت كمان هزقتني قدام موظفين الشركه ومش هنسي القلم اللي علم ع وشي .
مراد : وياريت بنتعلم ونتأسف ع الغلط اللي ارتكبناه بس هنقول أيه اغبيه .
حياه : متغلطش يامراد انا مش غبيه
مراد : لا غبيه هااا هتعملي أيه يعني .
حياه أخدت المخده وعلي وجه مراد قام مراد خدها في حضنه ونام ع السرير وهو ضاممها .
مراد : أعترفي أنك غلطتي .
حياه : لا 
مراد : بقي كدا طاااايب قام باسها من شفتيها .
حياه : مررراد انا أسفه سيبني بقي .
مراد : لا خليكي في حضني .
حياه بدأت مشاعرها ترتجف وقلبها يدق : عشان خاطري يامراد 
مراد : حضنها جامد وسابها .
حياه  : علي فكره بقي انا غلطانه أني سمعت كلامك وكبت معاك .
مراد : علي فكره بقي بطلي مكابره واعترفي .
حياه : أعترف باايه 
مراد : أنك بتح ...
حياه : انا هنام فين دلوقتي 
مراد : تعالي جمبي .
حياه : لا هناك علي الكرسي .
ونامت حياه وقام مراد شالها وحطها علي السرير ونام جمبها وهي نامت في حضنه من غير ما تحس إلي أن جاء الصباح .
يتبع....
لقراءة الفصل العشرون : اضغط هنا
لقراءة باقي الفصول : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية بريئة حطمت غروره للكاتبة ميرا أبو الخير
google-playkhamsatmostaqltradent