recent
أخبار ساخنة

رواية صافيتي الفصل الأول 1 بقلم دينا عبد الحميد

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية صافيتي الفصل الأول 1 بقلم دينا عبد الحميد

رواية صافيتي الفصل الأول 1 بقلم دينا عبد الحميد

رواية صافيتي الفصل الأول 1 بقلم دينا عبد الحميد

عرفي..؟!
عرفي ايه يا باشا انا بتاعت رسمي بس 
ببرود خلاص ١٠دقايق ونجيب المأذون ويبقي رسمي يا صافيه 
صافيه ببرود بس ياباشا انا مينفعش ابقي التانيه لو حصل ايه كرامتي بقا ومقبلهاش  يا فؤاد 
فؤاد ببرود نظر لزوجته الواقفه كالصنم من الصدمه وقال هي دي مشكلتك 
فأكمل قائلا انتي طالق يا حياه 
لتقع في الأرض من هول الصدمه 
وتنظر لها صافيه ببرود وتقول مسكينه أغمي عليها 
فينظر هو لها قائلا اه وهيفوقوها حالا سيبك منها المهم اكلم المأذون ولاايه النظام 
صافيه بهدوء وابتسامه بارده كلمه 
في اقل من ربع ساعه جاء المأذون 
لينظر لها فؤاد بهدوء ويقول يلا يا قمر المأذون وصل 
صافيه تؤ مش لما تطلق مراتك 
فؤاد مانا طلقتها 
صافيه ببرود لاء طلاق رسمى بورق وماذون 
لينظر فؤاد بهيام ويقول حاضر عيونى يا صافي 
وينظر المأذون قائلا نفذ 
فيحاول المأذون أن يقنعه لينظر لها بغضب فينفذ 
ثم يقول مش يلا بقا 
فتعطي المأذون بطاقتها لينطق المأذون قائلا اسم العريس فؤاد شريف الميهي 
وإسم العروس صافيه سامى الحلو.....
لتكمل صافيه الحلوانى ايوه نفس الاسم أن اختها 
ليتعجب فؤاد ثم يذهب ليقراء الاسم  بينما تتركه صافيه  لتتجه ل حياه التى قد أفاقت وبمجرد أن رأت وجهها احتضنتها ببكاء لتقول صافيه اهدى متعيطيش ويلا نروح 
حياه بخوف بس فؤاد 
صافيه متخافيش  يا توتى منه انا هاتصرف
واسندتها لتتجه لمكان المأذون قائله امتى هيطلع قسيمة الطلاق 
فيجيبها ١٥ يوم 
صافيه ببرود ماشي هتبقي نيجي تستلمها ثم اتجهت الفؤاد وقالت دى بتاعتى استاذنك اجيبها ثم أخذت بطاقتها وكادت تخرج حتى أوقفها صوت الطلقا..ت في الهواء 
لتقول دون أن تلتفت نزل يا شاطر اللى فايدك ده عشان مش لعبه وممكن يأذيك 
فؤاد لو اتحركتى خطوه كمان هاقت٠٠لك 
صافيه ببرود موافقه راجل ....؟!
ثم ضحكت لاستفزاز وقالت اعملها 
حياه بخوف اهدى يا صافيه ده مجنون ويعملها 
صافيه ببرود سبيه انا اصلي بائعه حياتى ولو يقدر ينفذ 
خليه يعملها ويشوف إلى هيحصل 
فؤاد يعنى انتى مصممه يا صافيه 
صافيه بدون أن تلتفت له قالة حياة في أصوات مش لطيفه هنا شكل في حشرات يلا نمشي 
امسكة صافيه يد حياه ومادة تخرج ولكن فؤاد امسك المسد س و و أطلق النا ر بدون تردد 
ولكن الرصا.صه مرة بجانب رأس صافيه التى التفت لاول مره وقالت للشاب الذي كان يمسك بيده سامح أدبه وسيبه وأما تخلص تجيلي 
سامح بهدوء امرك يا هانم 
لتخرج حياه وصافيه فتجد سياره بسائق ينتظرها وتركب 
حياه بدموع كان هيتجوز عليا وطلقنى بعد سنين الخائن استحملة بهدله وذل واهانه ده انا سبة اهلى عشانه يرميني
صافيه ببرود انتى سبتي اهلك عشانك مش عشانه عشان بتحبيه 
وبالنسبه ليه فطبيعي يعمل كده فيكي 
حياه يضربنى ويبهدلمى ويحمى وسكت لكن جواز ويطلقنى عشانها
صافيه اهدى انا جبتلك شويه من حقك ولسه إلى جاي كتير
حياه انتى كنتى بتعملى ايه عنده يا صافيه 
صافيه بهدوء نظرة للسائق وقالت هنا يا محمد انزل 
نزل السائق فقالوا  صافيه خد دول اركب تاكسي وروح وبكره من النجمه تجيلي عشان نخلص شغلنا 
محمد عنيا يا هانم 
نزلة صافيه وقادة السياره 
لتقول حياه مردتيش ايه ال جابك 
صافيه ايه مكنتيش عيزانى اجى كمان يا حياه
حياه مش قصدى يا صافيه بس 
أوقفت صافيه السياره فجاه فتوقفت حياه عن الكلام لتقول صافيه ببرود انزل فنزلة حياه وقادة صافيه السياره وقالة لو مش عجبك وجودى فأنا ماشيه 
حياه بصدمه صافيه استنى 
عادة صافيه بعد دقائق لتقف امامها ببرود وتقول اركبي جنبي وشدى الحزام ففعلت 
لتقود صافيه بسرعه وغضب 
فحاولة حياه الكلام ولكن اسلوب قيادة صافيه الغاضب والمتهور اسكتها حتى وصلة لسياره فتوقفت ونزلت لتبدل السياره بينما ظلت حياه مكانها بذهول  
فقالت صافيه بغضب متخلصي ولا ناويه تباتى عندك فنزلة حياه وركبة بجانبها لتبتسم صافيه وتقول اهو كده احب وانتى ساكته ثم قادة باقصي سرعه لمكان مهجور ودخلت فيلا مهجوره تماما حتى وصلت لجانب اخر حديث ومبانيها فاخره وبه اشياء رائعه 
حياه بصدمه احنا فين 
ليخرج شاب في نفس عمر حياه ويقول في بيتي 
التفت حياه وتقول مؤنس 
مؤنس مختار 
فتبتسم صافيه وتقول اهو عملتلك ال انت عايزه تخلص العده وتتجوزا
 مؤنس بضحك اكسب حبها الاول
ثم نظر لحياه بحنان وحشتيني يا حياه 
حياه بهدوء عامل ايه 
مؤنس مشتاق 
صافيه بضحك احم احم نحن هنا احترموا وجودى 
مؤنس كان بودى لكن الشوق خلا قلبي يتكلم 
صافيه وهى تنظر في هاتفها قالة طب استأذن انا واسيبكم 
حياه رايحه فين متسبنيش 
صافيه بهدوء انا رجعة اصلا عشانك المستحيل اسيبك 
حياه مجوبتيش كنتى هناك بتعملى ايه 
صافيه عشان انا العروسه ثم التفتت لتذهب 
حياه بعدم فهم عروسة مين ....
ثم قالة اكيد بتهزرى 
صافيه ببرود ده شكل واحده بتهزر 
حياه بس ....
وحركة صافيه بتعجل وقالة بصوت مرتفع بعد أن اقتربت من الباب اما اجي تكمل كلامنا واسيبك انتى ومؤنس دلوقت باي 
حياه بتعجب نظرة لمؤنس وقالت مالها دى اتغيرت قوى
مؤنس بهدوء السنين إلى فاتت غيرتنا كلنا تعالى احكيلك 
بينما ركبة صافيه السياره وتحركة بسرعه وبعد أن أبتعد مسافه كافيه ردة على الهاتف وقالت الو ايوه يا مختار جايه حالا 
ايه الماذون جه. .. طب ثوانى واكون عندك باى 
ثم اغلقت الهاتف وقالت كده مفضلش غير عامر ومراد وابقي خلصت الحساب بس هانت عشان تعرفوا مين هى صافيه الحلوانى
يتبع.....
لقراءة الفصل الثاني : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent