recent
أخبار ساخنة

رواية حب وهبني الحياة (آمنة2) الفصل التاسع 9 بقلم ريهام علي

 رواية حب وهبني الحياة (آمنة2) الفصل التاسع 9 بقلم ريهام علي
رواية حب وهبني الحياة (آمنة2) الفصل التاسع 9 بقلم ريهام علي

رواية حب وهبني الحياة (آمنة2) الفصل التاسع 9 بقلم ريهام علي

في المستشفي
دخلت فتون لسامح وكان قاعد علي السرير مهموم وحزين
فتون بدموع : أ.أ.أزيك يا سامح
سامح بصلها بإنكسار وقال : جايه ليه يا فتون
فتون : أنا مراتك يا سامح ومن الطبيعي اكون معاك في وقت زي دا
سامح : لا شكرا أنا لا محتاجك ولا محتاج لغيرك ، وان احتجت حاجه هعرف اصرف نفسي وأعملها
فتون بدموع : س.س.سامح ارجوك متوجعش قلبي اكتر من كدا وسيبني جنبك
سامح : اسيبك جنبي عسان تحسسيني بعجزي المرادي بجد
فتون : لا عشت ولا كنت والله يوم ما وجودي جنبك يحسسك بضعفك .... بس انا مراتك يا سامح ومحدش هيساعدك غيري سواء برضاك او غصب عنك
سامح : وان قولتلك مش قابل مساعدتك
فتون : هقولك مسمعتش حاجه وانا معاك لحد ما تتحسن وتخرج بالسلامه عشان انت اللي تشيلني لما اولد
قولي انت اكلت ولا لسه
سامح هز راسه بمعني لأ
فتون : طب ثواني انا هندهلهم يجبولك الاكل وانا اللي هأكلك بأيدي
سامح : علي فكره انا اللي اتبتر عندي الدراع الشمال يعني اقدر اكل لوحدي عادي
فتون قربت منه وقعدت قصاده علي السرير وقالت : أعتبرني بدلعك يا سيدي
وكملت كلامها بغمزه وقالت : ولا انت موحشكش دلعي ليك
سامح قرب منها أكتر وقال : انتي كلك علي بعضك وحشاني أوي وهتجنن عليكي
فتون بتوتر : ط.ط.طب أنا هخرج اجبلك الاكل الاول
خرجت فتون ودخل مراد وقعد قصاده وقال : حمدالله على سلامتك يا صاحبي
سامح : الله يسلمك يا مراد ... فيه حاجه مهمه لازم تعرفها يا مراد
مراد : خير حاجة إيه
سامح : .....................
مراد بعصبيه : يعني ايه هتسيبها شويه كدا انت مجنون ... انت أصلا متعرفش حالتها كانت عامله ازاي بره
سامح : عشان خاطري يا مراد متخلنيش اندم اني قولتلك ...وبعدين انا قولتلك هما يومين بس كدا لحد ما تصفالي فعلا وهعرفها
مراد : يابني مهو لما تعرف هتتنيل اكتر وتزعل تاني
سامح : لا لا انا هعرف اتصرف بس اوعدني انت متعرفش حد
مراد بابتسامه : اوعدك يا مجنون مش هعرف حد الا أمونه طبعا
سامح بسخريه : ماشي يا مجنون آمنه

____________________________________

عند معتز
كانت رحمه متابعاه من بره العنابه وبتتفرج عليه من الازاز
جه عليها جمال وقال : تعالي يا حببتي كلي لقمه
هزت رحمه دماغها بالرفض وقالت : مش قادره يا جمال مش قادره ... تخيل يا جمال معتز كان هيموت وهو بينقذني
يعني كان هيضحي بروحه علشاني وياعالم فعلا هيقوم منها ولا لأ
معقول يكون بيحبني بجد زي ما حسيتها منه يا جمال ... معقول يكون ربنا هيعوضني عن القلق اللي شوفته مع هاني
جمال بحنيه : وليه لأ يا حببتي دا ربنا رحيم بعباده أوي يا رحمه ... ويمكن يكون وقعك انتي ومعتز في سكة بعض عشان كل واحد منكم يكون ليه دور مهم اوي في حيات التاني
رحمه اترمت في حضنه وفضلت تعيط بوجع : أنا تعبااااانه اوي يا جمال تعبانه أوي.... حاسه اني مش هفرح مش عارفه ليه
طبطب عليها جمال بحنيه وقال : هتفرحي ان شاء الله وهتتجوزوا علي خير وهسلمك بأيدي ليه
رحمه بأمل : يارب

____________________________________

مر اكثر من أسبوع

عند سامح وفتون
كانت فتون بتأكله بأيدها وبتحاول تخفف عنه
سامح : كفايه كدا انا شبعت
فتون : حاضر يا حبيبي هقوم اغسل ايدي
وقامت فتون تغسل ايدها .. ونزل سامح من علي سريره وراح وراها
حضنها من ضهرها وباس خدها وقال : وحشتيني
فتون بضحك : أتجي الله يا أخي أحنا في المستشفي
سامح : ما قولتلك نروح بيتنا انتي اللي مصممه اكمل علاجي هنا معرفش ليه
فتون : عشان اطمن عليك يا حبيبي طبعا
سامح : بس أنا بقيت تمام
وقرب منها اكتر ولف أيد واحده حوالين وسطها وقال : وممكن اثبتلك لو تحبي
فتون بضحك : عارفه انك مجنون وتعملها
سامح بشقاوه : ولما انتي عارفه مصممه ليه تبعدي ... ولا لسه بتعاقبيني علي اللي حصل
فتون اتشعلقت في رقابته اكتر وقالت : أنا لو بعاقبك كان دا هيبقي حالي يعني
سامح بهمس : يعني محتجالي زي ما انا محتاجلك
فتون بهمس : واكتر منك
سامح محسش بنفسه الا وهو بيخطف شفايفها لحلم بعيد كان نفسه يشوفه من زمان او يحس بيه
وهيه كمان بدأت تتجاوب معاه وكانوا للاتنين سرحانين في بحر الحب
لكن لثواني استوعبت ايد سامح التانيه وهيه ملفوفه حوالين وسطها
وبقت تقول لنفسها : إيه دا هو سامح حاضني بأيده الاتنين ولا دا تاثير البوسه ..... احيه لا انا لازم اصحصح كدا واشوف
وفعلا بصت علي وسطها ولقت ايد سامح الاتنين زي ما حست بيه
بصتله باستغراب وقالت : س.س.سامح الايد التانيه دي جت منين
سامح بسخريه : اخدتها يومين من مراد تقضي الغرض .... جرالك ايه يا فتون دي ايدي
فتون هزت دماغها بمعني تصحصح نفسها وقالت : أيدك ازاي يعني هيه متقطعتش
سامح ضربها بخفه علي خدها وقال : الملافظ سعد يا عبعال .... لا يا ستي متقطعتش انا اللي طلبت من الدكتور يقولكم كدا عشان تكوني جنبي واقدر اصالحك
فتون بصراخ : انت إيييييييييه يا اخي .... هو وجع قلبي عليك دا بالنسبالك عادي ملهوش اي لازمه ... هتتوجع شويه وتقوم لوحدها
للدرجادي بتكرهني عشان كل شويه تقهرني كدا يا سامح
سامح بحنيه : بالعكس والله انا بعشقك يا فتون وبحبك اوي
انا عارف ان تفكيري غلط ومراد قالي كدا بس والله مكنش قدامي حل تاني عشان تسامحيني بيه غير كدا ... ارجوكي قدري موقفي وحبي ليكي
فتون بإنهيار : وانت مقدرتش حبي ليك ولهفتي عليك ليييييييه ... واخدت شنطتها وليه هتمشي
مسك سامح ايدها وشدها ليه بسرعه وفضل يبوس فيها لحد ما خلاها تتجاوب معاه
وبعد وقت بعد عنها واتكلم بضعف وقال : متسبنيش
فتون بضعف : طلقني يا سامح

____________________________________

في العنايه عند معتز
كان الدكتور سمح لرحمه تدخل تقعد معاه وتتكلم
وفعلا كانت بتدخله كل يوم تكلمه وتحكيله عن حياتها وتقراله قرآن ... لحد ما غلبها النوم في يوم ونامت علي ايده
بس قامت فجاه علي صوت الانذار اللي بياكد ان القلب وقف
قامت بسرعه وخرجت تنادي للدكتور عشان يسعفوه والكل دخله بسرعه وجريوا عليه وحاولوا ينعشوا القلب بالصدمات الكهربائيه
كانت رحمه واقفه وماسكه في ايد جمال وهيه بتعيط وبتدعيله وفي كل مره القلب ميستجبش للصدمه تزيد في العياط اكتر لحد ما جه الدكتور وهو وشه في الارض واتكلم بأسف
الدكتور : أنا آسف بس دا عمره
رحمه بأنهيار : انت بتقول إييييييه لأ مماتش والله العظيم ممات لاااااااااااااااااا
آاااااااااااااااااااااه يا وجع قلبي ليه ليه يا معتز تسيبني لييييييييييه
وقامت مره تانيه ومسكت ايد الدكتور وباستها وقالت : ابوس ايدك حاول كمان مره بالله عليك
الدكتور : حرام والله كدا ... خلاص عمره انتهي
رحمه بصراخ : لاااااااا لااااااااا منتهاش والله صدقني منتهاش ... انا قلبي بيقولي لسه هيعيش تااااااااني ... ارجوك تحاول معاه والنبي
جمال بدموع : يا حببتي استغفري ربنا وادعيله
رحمه بصراخ : لأ متقولش كدا انت كمان
وسابتهم وجريت عنده وشالت الملايه من علي وشه وجابت الجهاز وقالت : ارجوك جربها مره كمان بس ابوس ايدك
الدكتور بقلة حيلة : حاضر يا مدام بس والله كدا حرام
وحاول الدكتور انعاش قلبه عدة مرات ولكن برضو مفيش نتيجه
الدكتور بأسف : البقاء لله
رحمه بانهيار : لااااااااااااااااااااا مش هيموت ويسبني لااااااااا
وقربت منه وحضنته وهو نايم وفضلت تعيط : لييييييييه سبتني ليييييييييه يا معتز ليييييييييه آااااااااااااااااااه يا قلبي اللي اتكسر من بعدك ليه بس
وفضلت تقربه من حضنها اكتر وتضمه بأيدها لقلبها : لبه مش مكتوب لقلبي الفرحه بس ليييييييييه ... رحمه اتكسرت اوي يا معتز فين كلامك اللي بيقويها
آاااااااااااااااه قوم وقويني من تاني قووووووووووم
بعد ثواني بدأ الجهاز يدي انذار ان القلب رجعله الانعاش من تاني بس كان ضعيف
الدكتور بفرحه : وسعي يا مدام فيه نبض القلب اشتغل تاني
قامت رحمه تبص علي الجهاز وفعلا لقت القلب بدأ يشتغل من تاني لكن حست انها في حلم واغمي عليها

____________________________________

بعد مرور ساعات
كانت رحمه فاقت وقاعده تاني مع معتز في العنايه وبتعيط
رحمه بدموع : قوووم بقااا يا معتز كفايه كدا وقوم ... انا ضغيفه اوي من غيرك يا معتز محتجالك تقويني
قوم بقا يا اخي مشبتعش نوم كل دا
معتز بضعف : بحاول اعوض ايام السهر اللي سهرتها في حبك
رحمه بفرحه : معتز انت فوقت
معتز بتعب : لأ بس قولت افوق اطمنكوا عليا وارجع تاني بسرعه
رحمه بدموع فرحه : بتتريق فيك حيل
معتز : محدش هد حيلي غيرك ياختي
رحمه بمشاكسه : إيه دا زيزو يعني مش هنتجوز ولا ايه خلاص بقيت خارج نطاق الخدمه
معتز : لا لا بس اقوم انا بس من هنا وهرجع الخدمه انا تاني ... متقلقيش انا هعرف اظبط السيستم بتاعي
قربت رحمه منه بحب وقالت : تعرف ان قلبك وقف النهارده
معتز : وكهربوني طبعا عشان يرجع يشتغل مش كدا
رحمه : هما فعلا عملو كدا بس مش دا اللي فوقك
معتز : اومال ايه
رحمه بحب : حضني .... حضنتك وفضلت اعيط في حضنك واترجاك متموتش وتسيببني لحد ما رجعتلي تاني
معتز بابتسامه : عشان تصدقيني لما قولتلك حبك وهبني حياه جديده يا رحمه
ومثل التعب شويه وقال : ايه دا الحقيني يا رحمه بموت
رحمه بخوف : ف.ف.فيه ايه تاني
معتز بمشاكسه : قلبي .. قلبي تعبان اوي وشكله هيقف تعالي احضنيني خليني افوق
مسحت رحمه دموعها وضربته بخفه علي ايده وحضنته
معتز بحب : تتجوزيني
رحمه : اخرج من هنا الاول واوعدك انا وجمال اللي هنيجي نتقدملك
معتز : موافق مقدما

____________________________________

مرت الايام
وبدأ معتز يتحسن واخيرا رجع لبيته من تاني وكانت دايما رحمه بتهتم باكله وبتقعد معاه
معتز : أنا اتحسنت جدا علي فكره
رحمه بكسوف : احمم يعني عايز إيه
معتز : نحدد فرحنا بقا
دخل مراد وهو بيقول : طب استني لما اخوك يخلص امتحاناته ويتخرج يا سئيل
معتز بخنقه : والله محد سئيل غيرك يا اخي ... ما تبعد عني بقا
مراد بص لرحمه وقال : شوفي مبيطمرش فيه يا بنتي اي حاجه ... انصحك تراجعي نفسك
معتز : انصحك متدخلش بينا
دخل جمال وقال : برضو يا مراد مصمم تزعجه منك كدا
معتز لجمال : تعالي يابني عرف الراجل دا مقامه وفهمه ان رحمه تبقي اختك انت وبس
جمال : لا لا ازاي يا زيزو بس مراد اخونا الكبير طبعا
مراد بضحك : يا كسفتك السودا يا حازم
صحيح بمناسبة حازم ... هو حازم اخوك مش هينزل ولا ايه
معتز : منتا عارف ياعم من وقت ما شغله اتنقل لشمال سينا والدنيا بايظه هناك خالص
مراد : الله يكون في عونه بس لازم ينزل طبعا دا فرحك انت وهشام مع بعض
معتز بصدمه : نعععععععععم ..... يعني هشام اخويا الصغير يتجوز معايا
مراد : شوف السواد حتي من اخوه
جمال بضحك : العيد الصغير بيجي قبل الكبير
رحمه : طب والله دي هتبقي حاجه تجنن يا معتز فرحك انت واخوك مع بعض
مراد بابتسامه عريضه : ومعاكم معاذ كمان
معتز بزعيق : إييييييه هيه زيطه
وبص لمراد بغيظ وقال : مااااشي

____________________________________

عند آمنه وهشام
كان هشام واقف في البلكونه سرحان وجت عليه آمنه وهيه ماسكه بطنها بتعب
آمنه : سرحان في إيه يا اتش
هشام بابتسامه : في يوم التخرج
تعرفي يا امونه كان نفسي يكون يوم تخرجي زي حازم كدا البلد كلها تستقبلني بالطبل البلدي والخيل والمزمار
آمنه : يا حبيبي الفرحه في القلب وان شاء الله هعملك انا هنا برضو احتفال كدا يليق بيك
هشام باس راسها : متحرمش منك يا أمونه
المهم فيه حاجه كدا انا عملتها واتمني متزعليش
آمنه : حاجة ايه
هشام : أنا كتبت اسمك وأسم مراد اللي مسمحلهم يحضروا حفلة التخرج ويشوفوني
آمنه : طب ومعتز وحازم ... دول اخواتك واحق بكدا مني انا ومراد
هشام : لا امونه محدش يستاهل الحاجه دي غيركم
محدش وقف جنبي وقواني غيرك انتي ومراد ... محدش سندني خطوه بخطوه غيرك انتي ومراد... محدش كان بيفكر ازاي يخليني مرتاح غيركم..... انتو اللي تستحقوا كدا مش هما
في الوقت دا دخل مراد عليه وقال : وأنا رأيي من رأي أمونه يا هشام
هشام بتصميم : لا يا مراد
آمنه : طب خلاص ممكن تخلي مراد ومعتز او حازم
هشام بدموع : عايزه تحرميني من اني اشوف فرحتك في عيونك يا امونه
آمنه أخدته قي حضنه وقالت : لا يا حبيبي ... خلاص اللي تشوفه انا معاك
مراد بعدهم عن بعض وحضن آمنه وقال : سوري يا اتش ممتلكات خاصه وغمزله
هشام رفع أيده بإستسلام وقال : وانا مقدرش يا بوص
وكمل كلامه بغمزه وقال : اروح اشوف نونتي وسابهم ومشي
مراد : حلووو اووي انه مشي انا كمان عايزك في موضوع مهم جدا
آمنه بتأكيد : متأكد
مراد : عيبك انك فهماني غلط وانا هثبتلك انك صح .........

____________________________________

في اوضة مراد وآمنه
آمنه بتعب : آااااااه تعبانه اوي يا مراد
مراد بسخريه : وانا عملت حاجه لسه يا امونه عشان تتعبي يلا بقا بطلي دلع
آمنه بدموع : لا لا والله دا وجع عندي زي الطلق كدا بسرعه يا مراد علي الدكتوره يلاااااااااااااا
مراد : حاضر حاضر يا حببتي ثواني بس هغير هدومي
آمنه : لسه هتغييييييييير آااااااااااااااه مش قادره
مراد : منا مش هنزل بمنظري العره دا يعني وبعدين يا حببتي انتي بتولدي قيصري أصلا بتصوتي ليه بس
آمنه : انت لسه هتحقق اخللللللللللص
مراد : بتولدي في اوقات غريبه اقسم بالله ... ايه مكنش عارف يصبر نص ساعه بس
آمنه : يا باااااااااااااااارد
في الوقت دا الكل اتلم علي الصوت ودخلوا ليهم
معتز : فيه ايه
مراد : آمنه شكل عندها طلق وهتولد
في الوقت دا دخل هشام : فيه ايه
آمنه بصراخ : أناااااا بولللللللللللد اخلصوا بقا عشان محدش تاااني يساأاااااال
هشام بسخريه : يسأل ايه دي العماره كلها عرفت ... شيل يا معلم يكون في عونك ربنا

____________________________________

في بيت صاير
كانت فتون بتعمل الاكل ودخل ليها سامح بورد
سامح : الله الله يا تونه علي ريحة الاكل
بصتله فتون بغيظ : مشوفتش في برودك يا اخي
سامح ببرود : ولا هتشوفي ... المهم يلا بسرعه جهزي الاكل
جهزت فتون الاكل وهيه متغاظه منه وصابر مبيبطلش ضحك عليهم
سامح : افردي وشك بقا مطفحنيش اللقمه اللي هاكلها
فتون : بالهنا والطفح
بعد ما خلصوا الاكل كان سامح بيفرد دراعه بنوم وقال : تسلم ايدك يا تونه
استاذنك يا عم صابر هدخل اريح في اوضتي شويه
صابر : البيت بيتك ياأبني
دخل سامح لاوضة فتون وقفل الباب وقامت فتون عشان تدخله بس وقفها صوت ابوها
صابر بحنيه : دا جوزك وميصحش تعلي صوتك عليه لاي سبب ... والراجل حفي عليكي بقاله فتره عشان تتصالحي حني بقا يا بنتي دي الواحده ملهاش الا جوزها وانتي خلاص علي وش ولاده متبهدليش ابنك مابينكم
دخلت فتون وكلام ابوها بيتردد في ودانها .. هيه صحيح مسمحاه لكن عايزه تربيه شويه
سامح : هتفضلي واقفه تبصيلي كتير
فتون بتعب : عايز إيه يا سامح
سامح بحب : عايزك يا تونه
فتون : بس انا لسه زعلانه منك
وقف سامح وراح عندها وقال : سيبيلي بس نفسك وانا همحيلك اي زعل ... اوعدك
ولسه هيقرب منها يبوسها لقاها مبرقه عيونها
سامح بخضه : ايه يا فتون مبرقالي لسه كدا
فتون : عاااااااااااااااااا شكلي بوللللللللد
سامح بضحك : ههههههههه لا لا مش لايق عليكي الهزار
فتون بصراخ : مبهزااااااااااارش بقولك بوللللللللد
في الوقت دا تليفون سامح رن وكان مراد
سامح : ايوا يا مراد
مراد : آمنه بتولد يا سامح
سامح بضحك : لا يا راجل ... بركاتك يابن الفقريه انا جايلك بفتون كمان
يتبع ......
لقراءة الفصل العاشر والأخير : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent