recent
أخبار ساخنة

رواية أقتحمت قلبي حورية الفصل الحادي والعشرون 21 بقلم هاجر أحمد

                              رواية أقتحمت قلبي حورية  الفصل الحادي والعشرون 21 بقلم هاجر أحمد 

رواية أقتحمت قلبي حورية  الفصل الحادي والعشرون 21 بقلم هاجر أحمد

رواية أقتحمت قلبي حورية  الفصل الحادي والعشرون 21 بقلم هاجر أحمد 

 الفصل الحادى والعشرين:
في بيت عم محمود
سندس قاعده سرحانه وحور فهمت ان فيها حاجه
حور: مالك يا دوسه ايه مضايقك
سندس بحزن: شوفته
حور بترقب: مين؟!
سندس: ادم
حور بعصبيه: عوز ايه تاني الحيوان ده مش كفايه اللي عماله فيكي
سندس بدموع: انا مش عارفه انا حبيته ازاي،مش فهمه مقدرتش اعرف حقيقته قبل متعلق بيه واحبه
حور بحب: يا حبيبتي الحياه تجارب ولا زم تقابلي الوحش عشان تقدرى تفرقي بينه وبين الحلو وانتي دلوقتي قبلتي الوحش اتمنا انك تدي الفرصه ل الشخص الصح
سندس بتساؤل: قصدك مين
حور: مقصودش حد يا سندس قصدي في العموم متقفليش الباب في وش حد باين عليه انه بيحبك
سندس: مش عوزه ولا احب ولا اتحب انا مش عوزه
حور: سيبها علي الله وكل حاجه وليها وقتها
سندس: حاضر
شويه ودخلت سميه وباين عليها الخوف والقلق
سميه بقلق: اخوكو فين مش كنتو مع بعض
حور: اتصلو بيه من الشغل وراح
سميه: قلبي مقبوض وحاسه بواجع غريب اخوكي فيه حاجه يا حور
حور: بعد الشر يا ماما ان شاءلله خير
سندس: طب حد يتصل بيه
سميه: برن عليه تلفونه مقفول
حور: طب انا شويه كده وهرن عليه تاني يا ماما متقلقيش بس
سميه: ربنا يستر
في مستشفى بدون ذكر اسماء
ليل بصوت عالي: دكتور فين بسرعه
في اقل من دقايق كان فريق طبي كامل بيحضر اوضه العمليات ل معاذ
ليل اتصل ب رعد وكان باين علي صوته الحزن
رعد: ايه اللي فكرك بيا دلوقت يا ابن الهوارى
ليل بحزن: معاذ بيموت يا رعد
رعد بصدمه: ايه ازاي حصل ايه
ليل: كنا في مدهمه مع تجار مخدرات والطلقه كانت هتيجي فيا انا بس معاذ وقف قدامي وجت في صدره
رعد بسرعه: طب انتو فين دلوقت
ليل: فى مستشفى*****
رعد: مروحتش مستشفى السيوفي ليه
ليل: المسافه كبيره اوي بينا وبينها وخوفت عبال ما اوصل بيه يجراله حاجه
رعد: طب انا جاي حالا
رعد قفل ونزل بسرعه وركب عربيته وراح علي المستشفي
في شركه الاسيوطي
جابر: لو رعد السيوفي شم ريحه اننا بنلعب في ارقام الصفقه هتبقا النهايه
ادم بثقه: متقلقش يا بابا مش هيعرف حاجه انا مظبط كل حاجه كويس اوي وبعدين لو شم خبر زي مبتقول مكنش عزمنا علي خطوبه اخته وابن عمه كان زمانا في خبر كان
جابر: مش مطمن بصراحه
ادم: اطمن يا بابا متقلقش
جابر: هحاول
فى المستشفي
رعد وصل لقي ليل قاعد علي كرسي قدام اوضه العمليات
رعد: ها يا ليل حد طمنك
ليل: محدش خرج لحد دلوقت
رعد: خير ان شاءلله
ليل: يارب
بعد شويه خرج الدكتور
الدكتور: لازم نشوف متبرع دم حالا فصيله دمه نادره ومش موجوده فى المستشفى
رعد: طب والعمل دلوقت
ليل: كلم حد من اهله اكيد هنلقي حد منهم نفس فصيله الدم
رعد: مش عارف مش عوز اقول لحد منهم
ليل: مش وقته عواطف وخوف يا رعد
الدكتور: ياريت تتصرفو فى اسرع وقت
رعد: حاضر
اتصل رعد ب حور
حور: الو
رعد: ايوه يا حور
حور: رعد بيه
رعد: اسمعيني يا حور عارف ان اللي هقولهولك دلوقت صعب بس لازم تهدي وتحاولي تتصرفي بعقل
حور بقلق: في ايه يا رعد بيه قلقتني
رعد: معاذ اخوكي اتصاب برصاصه وهو في المستشفي دلوقت ومحتاج نقل دم
حور بعياط: معاذ اخويا طب هوكويس
رعد: اهدي يا حور لازم تهدي عشان نعرف نتصرف عشان محتاجين دم
حور: معاذ فصيله دمه نادره ومفيش حد مننا زيه
رعد: طب هنعمل ايه
حور: مش عارفه انا هاجي دلوقتي حالا انتو في مستشفى ايه
رعد: مستشفي**** عارفها
حور: اه مش هتاخر
رعد: خالي بالك من نفسك
حور: حاضر
رعد قفل مع حور واتصل ب ياسين
رعد: ياسين حصل*****
ياسين بتفكير: عندي حل
رعد: ايه هو
ياسين: مايا فصيله دمها نفس فصيله دمه
رعد: بسرعه يا ياسين هات مايا وتعالي بسرعه
ياسين: فكرك مايا هتوافق
رعد: اكيد هتوافق ولو رفضت خاليني اكلمها
ياسين: حاضر
ليل: فكرك هتيجي
رعد: اكيد
فى بيت عم محمود
حور بتحاول تخبي عياطها وزعلها نداهت علي سندس
حور: البسي بسرعه لازم ننزل دلوقتي حالا
سندس: ليه هنروح فين
حور: هقولك بس ماما وبابا مينفعش يعرفو دلوقتي حاجه
سندس بقلق: في ايه يا حور
حور: معاذ فى المستشفى
سندس: مالو مهو كان كويس
حور: اتصاب برصاصه
سندس بخضه: ينهار اسود اخويا الرصاصه جت فين
حور: مش عارفه اي حاجه يلا نروح وهنعرف كل حاجه
سندس: طب هنقول ل ماما احنا ريحين فين
حور: هقولها صحبتي تعبانه وهنروح نشوفها
فعلا حور وسندس قادرو يقنعو سميه ونزلو راحو علي المستشفى
في قصر السيوفي
ياسين: ها يا مايا قولتي ايه
مايا: قولت اكيد طبعا انا مستحيل اتفرج علي حد بيموت وهو محتاجني واقف ساكته اديني خمس دقايق بالظبط هلبس واجي معاك
ياسين بفخر: وانا مستنيكي
نور: مين ده يا ياسين
ياسين: اخو حور اللي رعد بيحبها
نور: طب هو حاله خطر
ياسين: ليل بيقول ان الرصاصه جت في صدره
نور: ربنا يشفيه ويقومه بالسلامه
ياسين: يارب يا حبيبتي
فى المستشفي
وصلت حور وسندس،حور اول مشافت رعد جريت عليه
حور بعياط: اخويا فين معاذ فين
رعد: اهدي يا حور مش كده هو فى اوضه العمليات وان شاءلله هيبقا كويس
حور: يارب والنبي يارب
رعد: احنا لقينا متبرع بالدم وجاي في السكه وهيبقا كويس
حور: يارب
ليل قاعد مش بيتكلم وسندس شافت هدومه كلها دم قربت عليه وبخوف سالته
سندس بدموع: هو ده دم معاذ صح
ليل مردش وبص في الارض
سندس بعياط هستيري: لا عشان خطري قولي لا مش منه قولي انه هيبقا كويس اخويا مش هيموت صح
ليل: متقوليش كده بعد الشر اكيد هيبقا كويس بس احنا لازم ندعيله
سندس سكتت وراحت قاعدت ومكنتش بتتكلم خالص وحور وقفه جمب اوضه العمليات والخوف والرعب باين علي ملامحها،بعد شويه وصل ياسين ومعه مايا وجاسر
الدكتور: مين اللي هيتبرع بالدم
مايا: انا يا دكتور
الدكتور: اتفضلي مفيش وقت
مايا: يلا

يتبع....

لقراءة الفصل الثاني والعشرون : اضغط هنا

لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

google-playkhamsatmostaqltradent