recent
أخبار ساخنة

رواية أنا لك أنت الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم حبيبة محمد

jina
الصفحة الرئيسية

        رواية أنا لك أنت الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم حبيبة محمد

رواية أنا لك أنت الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم حبيبة محمد

رواية أنا لك أنت الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم حبيبة محمد


ملك صوتت جامد بس سليم حط ايده علي بوقها وهو بيقول: وطي صوتك جدك هيسمعنا 
ملك لفت واول ما لقته ابتسمت بفرحه وقالتله: سلييم! جيت ازاي؟ 
سليم بص وراه بتوتر وبعدين قالها: ملك مش مهم دلوقتي جيت ازاي المهم اخدك ونروح يلا يا ملك قبل ما حد يشوفنا
ملك سابت ايده وقالتله: 
لا يا سليم مينفعش انا مش عايزه اجي
سليم قالها بعصبيه: ينفع اعرف السبب؟ اظن من حقي اعرف! 
ملك حركت راسها وقالتله ببرود: مفيش اي حاجه من حقك تعرفها يا سليم دا قراري واي حاجه من دلوقتي هتخصني انا بس 
سليم ضم حواجبه بأستغراب وقالها: تخصك انتي ازاي يا ملك؟ طب وانا !! 
ملك سكتت شويه وادتله ضهرها وبعدين قالت: كل واحد من طريق يا سليم انا عايزه ابعد 
سليم بلع ريقه بتوتر وقلبه دق بحزن وقالها: عايزه تبعدي؟ ازاي هتقدري تعملي كدا!!  ازاي هتقدري تنسيني؟ 
ملك كانت هتعيط بس مسكت دموعها بالعافيه وقالت: مش عايزه اكسر قلبك اكتر من كدا يا سليم لو سمحت امشي وسيبني في حالي 
سليم بصلها بمعاتبه كانت نظرته لملك عمرها ما هتنساها ابدا 
وخرج برا القصر وركب عربيته وداس علي البنزين جامد اوي لدرجه انه بقا في عفره تراب 
ملك قعدت علي الكرسي وغمضت عينها ومسكت دماغها وهي بتقول: انتي كنتي بتحلمي بيه كنتي بتتمني يكلمك ولما يبقي بقربك تسيبيه!! وعشان مين عشان ديما وصحابها عشان بس عايزاه يبعد عنك عشان متروحيش هناك تاني وتبقي من قرب ديما؟ 
للدرجه جابولك حاله نفسيه؟ 
دخلت القصر وطلعت لأوضتها وهي مفتقده مريم جدا وبتقول: كانت اقربلي من نفسي؛ ازاي قدرت اسيبها واسيب سليم بالمنظر دا 
ريحت ضهرها علي السرير وهي بتقول: ديما دمرتني 
في صباح يوم جديد
مريم خرجت من اوضتها وهي ما ذالت لابسه البيچامه 
سليم اتعصب اكتر وقالها: اي خلاص مبقتيش تروحي المدرسه ليه؟ خير!! 
امير خرج من اوضته وهو لابس البدله بتاعته وحاطت برفيوم ومظبط نفسه 
مريم مردتش علي سليم ومشيت وسابته بس هو اضايق اكتر وشدها من ايدها وقالها:  انا كلمك علي فكره
مريم زقت ايده وقالتله: انا مدمره من غير ملك يا سليم؛ تعرف انها كانت تختي وعيلتي وامي وكل حاجه ليا مش عارفه اقعد من غيرها حاسه بملل وزهق لدرجه اني بقيت بحكي لنفسي بدل ما احكيلها 
سليم قالها بعصبيه: من انهارده مفيش حاجه اسمها ملك هنرجع تاني زي الاول هنكون انا وانتي بس سامعه 
مريم قالتله بتساؤل:  يعني اي الكلام دا؛ انت ملكش انك تمنعني من حاجه يا سليم 
سليم ابتسم ببرود وقالها:  والله! ماليش امنعك من حاجه صح؟ 
نزل علي السلم وهو بيقولها: بس انا اخوكي الكبير وانا العارف مصلحتك يا مريم ومن كتر دلعي ليكي اتغيرتي اوي وطريقتك اتبدلت مبقتيش عجباني خالص اليومين دول 
مريم بصت لامير وقالتله بعصبيه:  ايه!  لسه واقف ليه ما تنزل وراه بدل ما يديك دروس في الادب انت كمان 
دخلت اوضتها ورزعت الباب وامير نزل ع السلم وهو بيقول: اي العيله المجانين دول 
꧁꧁꧂꧂
ملك كانت قاعده في اوضتها ضمه رجلها وحاطه راسها علي ركبتها وبتقول بحزن في نفسها: لسه فكراك مش ناسياك يا سليم؛ وبعادي عنك تعبني بعدت عنك يوم واحد بس مش قادره اعيش كدا مش قادره اعيش علي حبي ليك في قلبي بس؛ انت فاكرني مبحبكش وافتكرتني بعتك بس انا مبعتكش انا بحبك اوي ولسه بحبك بس انا اتدمرت من اختي يا سليم احيانا بحس اني عايزه اواجهم واقف قصادهم بس كل ما بتقدم برجع ل ورا اني عشان انا مش هقدر عليهم دول عصابه 
المشكله اني عارفه اني هرجعلك تاني ومصممه اني ارجعلك وافضل معاك انت؛ عشان انا ليك انت ومهما كان بيني وبينك حدود و بلاد وبحور وسفر وهفضل احبك وهفضل فكراك وهرجعلك تاني يا سليم بس انت متنسانيش! 
دخلت اماني بنت عمتها وهي بتقول لملك: مالك يا ملوكه زعلانه ليه؟ 
ملك حركت راسها بنفي وقالت: مالي ما انا كويسه اهو 
اماني قعدت جمبها وحست اتجاهها بانها بتحب حد قالتلها: انتي بتحبي؟ 
ملك بصتلها وهي متوتره وقامت تشرب مايه وبعدت ما شربت قالت: بحب اي يا بنتي لا طبعا
اماني سألتها تاني وقالت: متاكده انك مش  بتحبي؟ 
ملك ضحكت بكدب وقالت: ايوه يا بنتي حب اي دا الافكر فيه
اماني بصتله بعدم ارتياح وخرجت برا الاوضه وهي بتقول: كدابه طول عمرك يا ملك؛ انا شوفت سليم امبارح معاكي ف الجنينه 
ضحكت وهي بتقول: صحيح ما انتي فكراني هبله ومعرفهوش متعرفش يعيني انه جالنا من يومين عشان يسألنا عليها شكلها كانت تايهه منه تقريبا؛ بس انا مش هسيبه يتهني بيها؛ عشان انا اعجبت بيه سليم دا المفروض يكون حقي انا عشان انا العوزته وهي سابته امبارح ف الجنينه
نزلت علي السلم وهي بتندهه علي زاهر وبتقول: يا خالي 
زاهر ابتسم وقالها: نعم يا قلب خالك؟ 
قعدت جمبه وهي بتقوله بخبث: مش المفروض نجوز ملك بقا يا خالو مش كفايا كدا عليها؟ 
اقصد يعني احنا ك بنات الصعيد بنتجوز في السن دا عادي وهي لسه لغايه دلوقت متجوزتش
زاهر بصلها بطرف عينه وقال: والله فكرتيني بالبت ملك يا قروبه انتي دا انا بقالي كتير بدور ل ياسر علي عروسه مش لاقي مفيش غير ملك هي التنفع لابني 
اماني ابتسمت بخبث وقالت: فعلا دول كانوا قاعدين مع بعض امبارح بيضحكوا ويهزروا وانا سبتهم ونيمت 
ملك نزلت من اوضتها وهي لابسه بنطلون چينس وتيشرت اسود وعامله ديل حصان وماسكه شنطه وبتقول لجدها ال لسه خارج من الاوضه حالا 
_جدوو حبيبي ينفع اروح ازور ولاد خالتو؟ 
جدها ضحك وقالها بحب: حبيبه جدك بس متتأخريش 
ملك ابتسمتله بحب وقالتله: مش هتأخر علي يا جدو يا قمر
_ خرج فلوس من جيبه وحطها في ايد ماك وقالها: خدي حبيبتي مصاريف المواصلات واي حاجخ تحتاجيها 
ملك خدت منه الفلوس وباسته من خده وقالت: حبيبي والله 
مشيت من قدامه وقبل ما تمشي زاهر قالها: استني هنا؛ راحه فين باللبس دا؟ 
ملك بصت علي نفسها وقالت: مالو لبسي يا عمي؟ 
زاهر شخط فيها وقال: دي مسخره وقله ادب لبسالي بنطلون ملزق ومحزق وتيشرت قصير ومسيبه شعرك وماشيه ليه قاعدين هنا اكياس جوافه ولا اي
جدها زعق لزاهر وقاله: ملكش دعوه بيها يا زاهر محدش قالك تكون الحارس بتاعها 
زاهر بص لأبوه بغيظ وقال: بس
جدها زعق لزاهر وقاله: مبسش ملكش دعوه بيها سامع 
ملك بصت لجدها بحب وشاورتله وهي بتودعه وخرجت برا القصر
اماني اتغاظت وقالت لجدها: بس يا جدي ازاي تسيبها ماشيه كدا
جدها رفع حاجبه وقالها بتريقه: يختي محموقه كدا ليه خايفه عليها اوي؟ خليكي في حالك يا اماني وبطلي الغيره دي عشان انا الوحيد الفاهم دماغك دي 
꧁꧁꧂꧂
ملك دخلت من باب الڤيلا وهي متحمسه تشوف مريم وسليم وامير وبتقول في نفسها: وحشتوني اوي 
سليم كان قاعد ف الجنينه من وراه ومعاه البنت الكانت قاعده معاه قبل كدا وعمالين يضحكوا
ملك سمعت صوت ضحكهم اتنفضت بتوتر وقالت: يبقوا اكيد كلهم قاعدين في الجنينه لفتلهم عشان تشوفهم لقت سليم قاعد مع البنت الكانت معاه هنا قبل كدا
كانوا قاعدين علي مرجيحه بتتحرك وهي نايمه في حضنه وسليم قاعد بلامبالاه 
البنت بهدوء: اي خلاك ترجعلي دلوقتي يا سليم؟ ما انت كنت ناسيني فتره كبيره! 
ومن فتره كلمتني في الفون وقولتلي كلام حلو وبعد كدا جيتلك هنا وقعدنا مع بعض شويه ومن بعديها مبقتش تعبرني خالص غير دلوقتي اي اتغير؟ 
سليم ابتسملها بحب وقال: اتغير كتير اوي يا يارا ؛ مشكلتي اني كنت بحب بنت مراهقه وانتي عارفه انها مشاعرها كل شويه طبيعي تتغير نسيتني في دقيقه وسابتني ومشيت وانا الكنت فاكر اني بحبها وهي بتحبني بس انا خلاص اقنعت نفسي اقناع تام اني مينفعش احبها ولا هي تحبني و دا كان تفكيري في الاول بس هي شغلتني لدرجه اني حبتها لاكن هي في ثانيه نسيتني وعشمتني ومشيت عشان كدا عايز ابدأ صافحه جديده والصافحه دي انتي الهتكوني فيها 
ملك الدموع نزلت من عينها بحزن كبير وقالت بصوت ضعيف مكسور: بس انا منسيتكش زي ما انت فاكر عارف ليه؟ عشان البيحب بيحب من قلبه ومبينساش ومبيقدرش انه ينسي ولا حتي يبدأ صافحه جديده مع جديد زي ما انت بتقول انت طلعت انسان بشع ياريتني ما جيت ولا سمعت الانت قولته 
سليم كان مصدوم وما ذال مصدوم طلع يجري وراها وساب يارا وملك خرجت برا الڤيلا وهي بصطنعه بانها قويه ومبتبكيش عليه بس هي فيه فقلبها حزن كبير... 
سليم شدها من ايدها وقالها:  ملك استني! 
ملك لفتله وكتمت دموعها وقالتله بملامح كلها حزن: ليه عملت كدا؟  دا انا وثقت فيك وامنتك علي قلبي؛ اديتك كل العطف والحنان ال في الدنيا 
كنت ٢٤ ساعه بفكر فيك راحه جايه بفكر فيك حتي وانا نايمه بحلم بيك روحي معاك دايما قلبي شايفك قدامه دايما ولا فكرت في يوم انساك 
انا حبيتك اكتر ما انت حبتني يا سليم انت جرحتني فوق المره ١٠٠ مره جرحتني اكتر من اي حاجه حصلتلي لغايه دلوقتي؛ عشان انا كنت بحبك وواثقه فيك اجي الاقيك مع بنت غيري؟ وعايز تبدأ معاها صافحه جديده كمان!!  انا قلبي وجعني لما شوفتك معاها لدرجه اني..... اني كان نفسي اصرخ بأعلي صوت واطلع كميه الحزن ال في قلبي من نحيتك 
كنت جايه اطمن عليك وعلي مريم جايه ازورك!!!! الاقيك مع بنت تانيه؟ 
واخيرا دموع نزلت من عينها وهي بتقول: انا السيبتك وخليتك تروح لبنت غيري 
تخيل!!!! انا الخليتك تكلم بنت غيري وتحبها؛ انا مش زعلانه علي انك نسيتني انا زعلانه علي انك سيبتني بالطريقه دي!! 
انا لغايه امبارح كنت بفكر فيك ولسه ماشيه بمبدأ الكتاب الانا عملاه ليك ( انا لك انت)  لسه ماشيه بمبدأ اني ليك انت ومصممه علي دا بس انت انهارده غيرت وجهه نظري فيك كتييير اوي انا كرهتك اوي يا سليم 
_كرهتك 
سابته ومشيت بتمرد وعصبيه بعد ما قالتله كلمتها الاخيره 
꧁꧁꧂꧂
عدي وقت كبير اوي عقبال ماروحت القصر في الصعيد 
فتحت باب القصر واول ما دخلت لقت عيلتها واعمامها كلهم متجمعين 
جدها بابتسامه بصلها قالها:  تعالي يا ملوكه تعالي يبنتي 
ملك مشيت اتجاهه بخطوات بطيئه وهي بتحاول متبينش حزنها 
جدها شاور علي ياسر وقال: 
اي رأيك في عريسك 
ملك ضمت حواجبها بعدم فهم وقالت: عريسي!!!
يتبع.....
لقراءة الفصل الثالث والعشرون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent