recent
أخبار ساخنة

رواية أصبحت ملكة الكينج الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم سلمى عاطف

jina
الصفحة الرئيسية

  رواية أصبحت ملكة الكينج الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم سلمى عاطف

رواية أصبحت ملكة الكينج الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم سلمى عاطف

رواية أصبحت ملكة الكينج الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم سلمى عاطف


فجأه رن الجرس وذهبت حنه لتفتح  ودخلت على اخر جمله لسهر وقالت: حب اي ال انتي بتتكلمي عنه يااختي الكريمه مش دي كان لعبه باردوه... 
حمزه بصدمه : ملك!!!!!!
ملك: ايوه ملك ياحمزه 
حمزه بغضب : انتي ليكي عين تيجي هنا وتوريني وشك اما انتي بجحه صحيح اطلعي بره 
ملك : اسمعني الاول ياحمزه واعرف انا ليه عملت كده فيك من زمان وسهر دي تبقي مين 
سهر برعب: متصدقوهاش دي كذابه متصدقش اي حاجه تقولها ياايائيل انا بحبك 
ملك:هنعرف مين كداب دلوقتي انا مش همشي من هنا غير لما تسمعوني  اسمع ياحمزه ليه سبتك  وقولتلك كلام جارح  لما جيت وقولتلي انك معجب بيا وعايز تيجي تتقدم انا كنت خطير من الفرحه عشان من اول ماعيني شافتك حبيتك المهم انت كنت خلاص اتفقت مع بابا  وكله بقه تمام  وكان خطوبتها معتش عليها غير يومين بالظبط كنت بعد الساعات عشان تخلص بس مش كل ال حاجه بتحصل زي ماانت عايز مروه كانت ساعتها بتحبك كانت مستعده تعمل اي حاجه حتى ممكن توصل للقتل عشان بس تبقى ليها يوم خطوبتنا الصبح لقيتها جيالي وهددتني بأهلي وكانت مجهزه كل حاةه لقتلهم لو مكنتش نفذت كل ال قالته قالتلي اني اكرهك فيا  واخليك متطقش تشوف وشي وتشوفني ان ميهمنيش غير المظاهر وبس وتوصل اني اقارن بيك وبين يائيل عشان كده جرحتك قدام الكل يوم خطوبتنا وقولتلك انت صدقت اني ممكن ابص لواحد زيك ممعهوش حاجه وعاله على صاحبه وشغله كله بسببه يعني ممكن على اي غلطه يطردك وتبقي ولا حاجه وترجع زي ماكنت قولتلك روح ابقي زيه وابقي تعالي دور عليه قولت كلام كتير بس صدقني ياحمزه كل ال قولته غصب عني  كانت هتقتل اهلي قدامي انا كنت متكتفه مقدرتش اعمل اي حاجه بعد ماقولتلك كل ده هي مسكتتش وطلعت عليه  اني مجنونه وودتني مستشفى نفسي فضلت فيها سنه  السنه دي انا كنت بخطط ليها واكشف كل الاعيبها الزباله عشان انقذك منها لكن مكنش فيه اي وسيله توصلني ليك لحد   ماقالت الدكتوره سهر كنت مفكرها المنجي ليا وحكتلها كل ال حصلي وطلبت منها تساعدني عشان اخرج وتساعدني اني انتقم من مروه وفي نفس الوقت متنفذش خططها المهم بعتها تتعرف على مروه  تدخل حياتها طلعت مروه مكنتش سهله وعرفت عنها كل حاجه بس سهر هانم الدكتوره ال اعتبرتها صديقتي راحت لما لاقت انهم ناس متريشين قالت اهي لعبه واكسب منها اي قرشين و قالت لمروه انها ممكن تعمل ليها اي حاجه تعوزها بس تخرجها من الفقر الي هي فيه مروه دخلت في دماغها الفكره وبم انها خلصت منى فقررت تدخل بقه على يائيل اهو بالمره مصلحه منها هي واخوها تعمل لعبه عليكم وتفرقكم ومنها يساعدوا سهر تقرب من يائيل ويخلوه يحبها ويلعبوا اللعبه دي  يكسروه بموتها ومش بس لا ده يتهموا حد كمان بقتلها بجد شابووو ليكم وبكده فرقوكم خلوا يائيل يتكسر  وكمان حمزه  كان هيخش السجن بس حصل معجزه  والتلاته   يكسبوا  يوم الخطوبه دي يوم ماسمعت ابراهيم ياحمزه في الفون هو كان قاصد يطلعك وتسمع كل كلمه هو قالها ومكنش همه تعرف انه اهلك ماته بسبب اهله او لا لانه كان عارف انك هتروح تقول ل يائيل لكن هو اخترع مرض عمه ده ورن عليه وقت ماكنت هتقوله ونجح في كده كان حاسب حساب كل حاجه ساعتها هما التلاته ينفذوا ال انت سمعتوا اللعبه ال هما عملوها انهم هيرنوا عليها ويقولوا يائيل عمل حادثه وهي تروح ف الراجل ال باعته يضربها بعربيتك وتتصور  فعلا انت مشيت على لعبتهم وروحت فعلا لحقتها بس الراجل ال ضربها خدش بس العربيه لكن هي محصلش ليها اي حاجه هي كانت مرتبه كل حاجه قبل ماتمشي وعورت نفسها عشان تبقا محبوكه تمام بعد ماودتها المستشفى كانت رجاله مروه هناك وتنكروا كدكاتره بس مقدروش بسبب ان الشرطه اتحاوطت الاوضه بتاعتها فخافو وهروبوا وقالو لمروه وإبراهيم انها ماتت ساعتها هي خافت وعرفت انها خلاص بقت كارت محروق بالنسبه ليهم فقررت تعمل لعبة الغيبوبه لأنها كانت عارفه ان حمزه هيبعدها عن انتظارهم فضلت الفتره دي كلها تخطط لمروه وإبراهيم وتنتقم منهم بجانب انها لازم تاخد من يائيل كل حاجه عشان تقدر تقف قصادهم  استنت الوقت المناسب لحد ماوصلها ان يائيل بدأ انتقامه عرفت ان جيه الوقت انها تقوم من الغيبوبه الكاذبه وبالفعل تم اتفقت مع الدكتور واووه سهر فاقت  وعايزه يائيل ومش عارفه اي المهم هي كانت عارفه انه خاطف أشرقت ومتابعه كل حاجه حصلت  وكانت مستنيه اليوم ال هتلاقيه فيه ويرجع يائيل وتكمل تمثليتها على الكل وقد اي هي مفيش منها اتنين  بس ال مكانتش عامله حسابه ان يائيل هيحب أشرقت عشان كده اتجننت وبالمناسبه مروه مخططه هي والظابط ال عينك الحراسه هنا يخطفوا جنه ويقتلوها  وبكده تبقي شفت غليلها منك ومش كده وبس اسمعي ياسهورتي انتي كنتي معاها مروه اول ماعرفت انك عايشه كانت قبل ماتخطف جنه بدقايق تكوني بتتحاسبي ماهي خلاص بقه كده كده نهايتها قربت مش تتوب لا بتكمل  وانا جايه النهارده اعلم مروه الادب بسببها ابويا وامي ماتوا بحسرتهم عليا وانا مستقبلي ادمر بس كل خطط مروه وإبراهيم  منجحش منها غير انها تفرقكم انتو الاتنين قويتم اكتر عكس ماكانوا مفكرين والأستاذه ال كانت مفكره ان مروه هتديها حاجه على عملها العظيم هه محرد مانفذت كل ال اتفقوا عليه راحت عشان تقتلها بس ماشاء الله دكتور سهر مسكتتش وقررت تكمل بس مع نفسها وتكمل لعب اهو تاخذ منه القرشين ال مطلتهومش من مروه واخوها لسه مصره على  الكذب ياسهوره 
كان الجميع في حالة صدمه مماسمعوه لا يقدرون علي التكلم... 
حمزه: وانتي عرفتي كل ده ازاي وانتي في المستشفى 
ملك: جابر دراعك اليمين 
حمزه: ازاي يعني 
ملك: هقولك مش هخلي في نفس حاجه النهارده اسمع  جابر او الدكتو جابر بعد ما اخر يوم شوفت فيه سهر وقالتلي معتش ليكي علاقه بيا وقالتلي وانا هساعد واحده معرفهاش ليه قالتلي في وشي كده الفلوس أهم وانتي مين عشان اضحي عشانك وانقطعت كل أخبارها  ساعتها انا قررت اني انتقم منهم كلهم وربنا بعتلي جابر  كان هو ال ماسك حالتي بعدها طلب مني الجواز وقبلت لان بعد موت اهلي مكانش ليا ظهر  بس قبل مانتجوز حكيت ليه كل ال حصل معايا واتمسك بيا اكتر ووعدني ان هياخد حقي من كل واحد ظلمني وقتها انت كان اسمك كبر وبقيت الكينج ساعتها جابر جالك وقالك انه بيصرف على عيله ومحتاج اي شغل وانه عارف انت قد اي سيطك مسمع وهتقدر تلاقي ليه شغل  وانت كحمزه وال مريت بيه هتوافق وفعلا وثقت في جابر وبقي عارف كل كبيره وصغيره عن حياة شغلك وده ال انت كنت بتظره بس ال انت متعرفوش ان جابر كانت عنده زميله مبرمج وكده راقبنا موبايلك وكل ال احنا عايزين نراقيه بقه تحت عنينا وكنا متوصيين ب مروه وإبراهيم وخصوصا سهورره وقتها عرفنا انك كنت متفق مع الشرطه وعرفنا كل كبيره وصغيره كنا لينا عيون في كل حته بيتك وشركتك حتى مقابلاتك مكالماتك كله  طبعا انت كنت معين جابر الحارس الشخصي على سهر   وهي غبيه قالت مفكره كل الناس طماعه زيها ف اغرته بفلوس وطلبت منه انه يجبلها كل الأخبار   وبالفعل مشينا زي ما طلبت بس زي مااحنا راسمين مش زي ماهي عايزه ال  وعشان كده عرفت كل حاجه عن يائيل بس ده كان فخ عشان اجي النهارده واقولكم كل ده عنيا كانت عليكم كلكم في كل مكان وكل اخباركم معايا وبكده اكون وصلتلك كل اسئلتك اي اسئله تانيه   كمان حاجه رن علي الظابط قصي عشان  مروه في الطريق النهارده هينفذوا خططتهم  عايزينهم يجوا يلاقوا مفاجأه  
نظر حمزه ويائيل الي سهر وكأنهم سوف يحرقونها 
سهر بخوف وهي تعود للوراء : لالا دي دي كذابه متصدقوهاش
نادي حمزه على احد من رجاله وقال : خودها ياابني مكانا الجميل وأجر كام ست كده يجوا يروقوها عشان تدخل غيبوبه بجد المره دي 
سهر:لالا بالله عليكم انا اسفه انا همشي ومعتوش هتشوفوا وشي  بالله عليكم سبوني 
حمزه : يلا نفذ ال قولتك عليه لحد ماالشرطه تيجي تشوف شغلها معاها النصابه دي يلا 
اخذها  عنوه وهي تصرخ وتترجاهم ان يعفوا عنها 
ملك: يلا ياحمزه اتصل بقصي حالا مفيش وقت 
جاء ليتصل بقصي  ولكن حوصر المكان فجأه برجال مروه  وظهرت من بينهم تبتسم بشر وهي تقول: موحشتكوش 
حمزه :قسما بالله ماهسيبك يامروه 
مروه :ولو عملت كده ياكينج هتفضل على كلامك 
وفجأه سحبت جنه ووضعت السكين على رقبتها  
حمزه : سبيها يامروه بالله لو حصلها حاجه مش هرحمك 
مروه : ربطوهم يارجاله  واطلعوا فتشوا البيت لو لقيتوا اي حد هاتوه 
دخل سامي ووقف بجانبها وابتسم بخبث لها وقال: مبروك ياقلبي خطتنا اتنفذت 
بادلته النظره ثم نظرت إليهم جميعا الي ان وقع نظرها على ملك :  الله الله ده الحبايب هنا اهو اي افتكرتي حبك القديم وجايه تحيه تاني 
ملك : لا جيت كشفتك وكشفت لعبتك القذره  
مروه: مش مشكله انتو كده كده ميتين ف ميهمنيش أوي يعني 
امسكوا الرجال بأشرقت وانزلوها عنوه وسط صراخها 
مروه :اهلا بأخت الغالي  استلم ياسامي لحد مااشوف شغلي مع جميلة الجميلات
سامي وهو ينظر بخبث لاشرقت:احب استلم اي حاجه 
أخذها هي الأخرى ووضع السكين على رقبتها وشدد السكين عليها فصرخت صرخه احرقت قلبه وجعلت النيران متأججه به 
يائيل : والله لوريك  ابعد ايدك عنها ياكلب 
سامي : خساره فيك الجمال ده كله  حاول سامي ان يضع يديه علي وجه اشرقت ولكنها ضربته برأسها في وجهه وفكت نفسها منه وحاولت ان تهرب ولكنه امسكها وصفعها صفعه اوقعتها أرضا 
يائيل : انا مش هرحمككككك وربي ماهرحمكككك 
حمزه : انتو ال جنيتوا على نفسكم وانتو لسه متعرفوش مين حمزه  
فجأه حرر حمزه نفسه وجلب مسدسه وفي المج البصر كانت الطلقات تستقر في قلوب رجال مروه ثم وجه مسدسه ناحية مروه وقال:سيبيها 
قالت له بحقد : مش هسيبها وهموتها وجرحتها بالسكينه صرخت جنه الما منها 
حمزه : هتتخاسبي على ده صدقيني  ورفع مسدسه وكاد ان يطلق ولكن صرخت أشرفت حينما وجدت سامي يتجه لأخيها ويرفع السكينه وسوف يطعنه 
ذهبت باتجاهه اخيها ووقفت في ظهره وفجاه صرخ يائيل وحمزه وجنه والباقي ينظرون بصدمه :اشراااااقتتت 
بااااااس الفصلللل خلصصصصص اتمني يكون الفصل عجبكم  
قربنا على النهايه خلاااص ومستنيه ارائكم بجد اتمني متطنشوش وانتظرووني بكراااه 
ياتري اشرقت اضربت
مروه هتنجح وتقتل جنه فعلا ولا هيحصل حاجه 
يتبع ......
لقراءة الفصل الثالث والعشرون : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent