recent
أخبار ساخنة

رواية أحببت مصارع الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم يوستينا سامي

jina
الصفحة الرئيسية

       رواية أحببت مصارع الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم يوستينا سامي

رواية أحببت مصارع الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم يوستينا سامي

رواية أحببت مصارع الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم يوستينا سامي


نور وصلت اخيرا القسم عند يوسف ودخلت وفضلت تسال. الضباط عليه والي كان بيقولها أنه طلع مأمورية كانت تسال طب هو رجع ولا راح مستشفي ولا اي ..بس مكنش حد بيجاولها لا محدش كان عنده معلومات 
فهد وشمس برا القسم ...
فهد مستغرب نور جاية القسم ليه اصلا ..اكيد جاية ليوسف ..ده القسم الي هو فيه 
شمس :لا جاية تسال هو فين 
فهد: يعني اي هو فين مش فاهم ...انت عارفة حاجة انا معرفهاش 
شمس بتوتر ؛ اه .....
فهد :طب في اي متفهميني يا شمس 
شمس: يوسف في مأمورية ونور خايفة عليه 
فهد :طب ما هو بيطلع ماموريات علطول اشمعنا دي 
شمس: يوسف قالها انها خطيرة اوي ...
فهد قلق :يعني اي بس ..انا  هدخلها القسم خليكي هنا ........
وفعلا دخل القسم لنور لقاها واقفة مش عارفة اعمل اي 
فهد: نور ..
نور :فهد عرفت ازاي اني هنااا 
فهد: مش وقته حد قالك حاجة عن يوسف 
نور بدموع: لا محدش عارف حاجة ..فهد ارجوك اتصرف انا حاسة أنه بجد في خطر 
فهد بخوف: والنبي لتهدي متخوفنيش عليه ..
انا هكلم علي اكيد علي هيبقي عارف هو فين 
نور بخوف :بسرعة طيب كلمه يا فهد 
فهد طلع موبايله وفضل يرن عليه بس كان غير متاح 
...غير متاح يا نور مش بعيد يكون معاه اصلا في نفس العملية 
نور بخوف: لا انا مش هستني كدة انا هروح ادور عليه في كل المستشفيات ..انا حاسة أن قلبي هيقف من خوفي عليه يا فهد  ...
فهد :اهدي طيب ...استني طيب احاول اسال عليه حد من زمايله ...وفعلا فهد دخل المكتب وساب نور برا حاطه ايديها علي قلبها 
نور في سرها: ليه بتعمل فيا كدة يا يوسف ليه بتتفن في تعذيبي هو انا عملتلك اي بس حراااام عليك بقي 
في قربك وجعني وبعدك دبحني ...اروح منك فين.
فهد خرج من المكتب بياس : كلهم بيقولوا طلع مأمورية بس محدش عارف حاجة ..نور احنا لازم نمشي دلوقتي من هنا وجودنا مش لذيذ خالص
نور بصدمة :امشي منغير ما اطمن عليه حتي يا فهد 
فهد: طب ما وجودنا هنا مالوش اي لأزمة يوسف مش في القسم ومحدش بيعرف العملية أو تفاصيلها غير الضباط الي فيها بس ..وده الطبيعي ..تعالي اوديكي المستشفي عند هنا وانا هدور عليه يلا يا نور 
نور : بس... 
فهد :مافيش بس ..صدقيني وجودك فعلا مالوش لازمة يلا يا نور يلاااا
وفعلا خرجت نور معاه وشافت شمس في العربية وشمس ركبت جنبها واخدتها في حضنها 
وفعلا فهد وصلهم المستشفي وراح معاهم يطمن علي هنا ...
فهد :نور بلاش تقولي لاي حد عن يوسف بلاش تقلقيهم عليه 
نور بتعب: حاضر يا فهد هحاول 
شمس :ايوة يا فهد بس شكلها باين عليها 
فهد: قولوا بقي اي حاجة ..هنتصرف اهم حاجة محدش يعرف حاجة 
وفعلا دخلوا أوضة هنا واتفاجوا بشكل هيثم وكدمات الي في وشه
فهد: ازيك يا عمي ...
عادل: تعالي يا فهد يا حبيبي ادخل ..
فهد :اي ده مالك يا دكتور اي عمل فيك كدة بس
هيثم :البني ادم المتخلف الي اسمه ادهم 
فهد : ادهم ...ليه هو انت عملت اي بس يا دكتور
هنا بزعل :  تصور يا فهد علشان عرف أنه طلب يتجوزني 
عمل كل.. ده مش بني ادم ده بجد مريض ولو شوفته قولوا أن انا مش عايزة اشوفه تاني ابدا 
نور بتعب :اهدي يا هنا لله انت متحاملة اوي علي ادهم ليه كدة ....علفكرة ادهم بيخاف عليكي جدا 
هيثم :وهيخاف عليها مني ليه وانا طالب ايديها في الحلال ومن والدها يعني غرضي شريف ومطلعش مني اي حاجة وحشة أو تضايقها
شمس :خلاص يا دكتور معلش قدر ولطف برضوو 
شمس بصوت واطي لفهد: بس انا مكنتش اعرف ان ادهم غبي كدة يا فهد 
فهد بهدو:ء يبقي لسه ماشفتيش حاجة الواد ده مستحيل يتجوز هنا اصلا الا لو ادهم هو الي وافق اصلا
شمس بضحك :يا خبر ابيض 
منال لاحظت أن نور شكلها متغير ومكسورة: نور مالك يا حبيبتي شكلك معيطة ...انت كويسة يا حبيتي ..فيكي حاجة 
فهد بتوتر: اه هي كويسة بس شادة هي ويوسف تقريبا قبل ما ينزل  
عادل : ده بجد ..يوسف ضايقك يا نور 
نور بتوتر: اه يا بابا ...هو من أمتي اصلا بيعدي ساعة غير لما يقول كلمة تضايقني أو توجعني ما هو طول الوقت اصلا كدة .
منال بعصبية: ليه يعني هو فاكر نفسه اي ...
جرا اي يا عادل كلم ابراهيم وقوله احنا هنخرج من هنا علي اسكندرية علطووول في اي لله 
عادل حس أن نور كدابة وان الموضوع مش بس أن يوسف مزعلها ده في حوار اكبر من كدة بكتير 
فهد:  ليه كدة بس يا طنط طب احنا مالنا احنا زعلناكم في حاجة ..ولله ده انتوا لو ماشلتكوش الأرض احنا نشيلكم فوق دماغنا 
منال بحرج :متزعلش يا ابني بس انت متعرفش ادهم عمل اي ..ده فرج علينا المستشفي كلها ..ويوسف يغضب البت كدة . هو في اومال لو كانوا متجوزين كانوا عملوا فيهم اي 
عادل: خلاص يا منال انا هكلم يوسف واعرف اي حصل 
عمر دخل الاوضة ....
فهد:  اي يا ابني كلمتك كتير كنت فين وفين بابا وادهم 
عمر :روحوا علي الفيلا و كلمت ادهم مردش ورنيت علي يوسف برضو غير متاح عرفت حاجة عنه 
فهد برقله: اه اعرف تعالي معايا برا ..يلاااا
عمر: اي يا ابني 
فهد شده: بقولك تعالي ..بعد اذنكوا 
_______________________________$$$
برا الاوضة 
فهد: انت متخلف يا ابني محدش يعرف حاجة 
عمر: ليه مش حاكي يا ابني 
فهد: يخربيتك... اولا لأن لحد دلوقتي منعرفش فين يوسف اصلا ..ولو قولت لابوك هيقولك لابويا وساعتها هتبقي القيامة قامت ...انت مش عارف غلاوة يوسف عند ابويا ازاي ....فاهدي بقي وحياه امك مااشي 
عمر: ماشي يلا ندخل طيب ..يلا علشان انا علي اخري 
__________________________________$$$
في أوضة هنا 
هيثم: وهو مين فيكم اخت هنا 
منال ببتسامة: دي نور بنتي البكرية والي خرج الي كان لابس تيشرت ابيض ابني عمر بعد نور 
هيثم بضحك: ده علي كدة هنا اخر العنقود 
منال ضحك :اه ودي بقي شمس تبقي زي بنتي بالضبط 
هيثم :اهلا وسهلا ..وحضرتك يا نور مرتبطة 
نور بارهاق : لا الحقيقة محصلش نصيب .
منال: لا نور مركزة اكتر في حاجات تانية في الجواز 
وشموسة كمان 
فهد كان داخل سمع الكلمة دي اتخنق اوي وكان عايز يدخل يزعق ويقول انها مراته لكن حاول يتماسك اوي ...وشمس اول ما شافته اتوترت اوي 
وعمر ضحك بطرقة استفزت فهد. 
هيثم :بس غريبة ماشاءالله كلهم زي القمر ومحدش مرتبط حتي انت يا آنسة شمس مش مرتبطة ..معقول
عمر ضحك بصوت عالي اوي وقال في ودن فهد: الواد بيسبل لمرأتك واخد بالك يا فهود 
بس فهد ضربه بايده في بطنه 
هيثم اتحرج :  هو انا قولت حاجة تضحك اوي كدة 
فهد بغيظ :لا ابدا ...بس انت جاي تطلب ايد هنا فملكش دعوة بشمس ده احسنلك يعني 
منال :في اي يا ولاد مالكم ..اهدوا .
هيثم كان بيبص لنور بطريقة لفتت نظر فهد 
هيثم: طب استاذن انا بقي بعد اذنكوا .
وفعلا خرج هيثم وراح مكتبه 
عادل  بحدة :ينفع الكلام الي انت قولتيه قدام الواد ده 
هنا :وفيها أي يا بابا هي ماما قالت حاجة اصلا 
عادل بعصبية: انت يا بت اخرصي خالص انت سامعة ويلا بقي علشان احنا هنجهز علشان نمشي من المستشفي دي .. يلا يا بنات ساعدوها تغير هدومها
واحنا هنستناكوا برا 
فهد :انا عندي مشوار مهم ولازم امشي ..انا هسيب مع عمر العربية وانا هركب تاكسي ..يلا سلام 
عادل :بس يا ابني كدة احنا هنتعبك 
فهد :لا تعب ولا حاجة  يا عمو ..انا بس لازم استاذن 
_________________________________&&&
في المستشفي عند يوسف 
علي بتوتر :  يا دكتور طمني ارجوك ..يوسف بقاله كتير اوي فوق ٣ ساعات في العمليات 
الدكتور :هو الحمدلله كويس بس هو اخد خبطة جامدة في دماغه ونفس الوقت الرصاصة الي كانت في كتفه كان مكانها خطير جدا فادعيله...
علي :يعني اي الرصاصة مكانها خطير ..مش فاهم 
الدكتور :للاسف  يعني ممكن الرصاصة الي أخدها تأثر علي حركة أيده بعد كدة ...احنا مش هنعرف اي حاجة غير لما يوسف يفوق من البنج ...بعد اذنك 
علي اتصدم من كلام الدكتور وخاف اوي عليه 
وقعد علي الكرسي وبدأ يفتكر كل حاجة عاشوها مع بعض وفضل يعاتب نفسه أنه سابه يطلع لوحده 
امير: علي انت كويس 
علي رفع رأسه وشاف امير ..امير 
امير قعد جنبه :في أي يا علي الدكتور قالك اي 
علي :قالي أن الرصاصة الي أخدها في كتفه خدها في مكان خطير اوي ..ممكن تاثر عليه بعد كدة 
امير بقلق: لا متقولش كدة يا ابني ..خير باذن لله 
طب انت كلمت اي حد من أهله تطمنهم 
علي :لا خالص ماجاش في دماغي ..تقريبا يوسف مش قايل لحد اصلا علي العملية ...
امير: ازاي بس يا علي ..ده قالولي في القسم أن في بنت جات وفضلت تعيط وتسأل عليه وفهد كمان جيه وسأل عليه .. خد موبيلي 
علي: لا مش دلوقتي يخرج الاول ويفوق وبعد كدة يحلها حلال ..
امير:  خير باذن لله ...اجمد بقي كدة 
البنت انا لازم اوديها القسم ...
علي: استني بس يوسف يفوق يا أمير وانا هوديها
وفعلا عدي اكتر من ساعتين ويوسف خرج من العمليات ودخل أوضة خاصة بيه وعلي وامير كانوا جمبوا ومعاهم الطفلة بس نامت من التعب  ..
أما فهد حاول يوصلوا لكن معرفش فخاف يروح البيت بيان عليه أنه متغير فقرر أنه يروح يقعد في شقة يوسف ......
__________________________________&_&&___
في المستشفي عند هيثم قاعد مع صاحبه 
رافت ....
رافت: انا بجد مش مصدقك بقي بنت شوفتها امبارح واتقدمتلها النهاردة ...يا جبروتك يا اخي 
هيثم: لله وكنت عايزني اعمل انت عارف كويس أن انا مش بحب اللف والدوران يا رافت و بعدين البنت فعلا زي القمر وأهلها ناس غلابة 
رافت :طب علي الاقل كنت تستني لحد ما تخرج من المستشفي 
هيثم: يا ابني دول من اسكندرية يعني لو كنت استنيت زي ما انت  بتقول يا ناصح كان زمانهم مشيوا ومعرفتلهومش طريق يا عسل 
وبعدين عارف اختها بجد عسسل وكيوت اوي 
ميعرفش الي فيها 😂😊
رافت بيرخم : انت عجباك البت ولا اختها يلا 
هيثم :لا ما انا عايزك تيجي معايا وانا بكتبلها علي خروج تشوفها ...اسمها نور علفكرة 
رافت: يسلام ...يا ابني أعقل بقي ..اعقل 
هيثم: لله يا ابني انا بقولك شوفها يمكن تعجبك وكلم باباها زي ..واي المشكلة هو كل العلاقات لازم يكون فيها الواد عارف البت كويس اوي من وراه ابوها واهلها ...يا ابني دي احلي علاقات الي بتبقي في النور 
رافت: حاضر يا هيثم هاجي معاك ...ما انا اصلي عارف مش هتنزل من علي وداني غير لما اروح 
عايز حاجة تاني ...سيبني بقي علشان ورايا متابعة
وبعدها بفترة مش كبيرة راح هيثم و رافت معاه علشان هيثم يطمن علي هنا ويكتبلها علي خروج 
هيثم: مساء الخير يا عمي .
عادل مكنش طايق كلمه عمي دي خالص ..اتفضل يا ابني ..اتفضل 
هيثم: ده الدكتور رأفت ابن خالي وصديقي 
عادل: اهلا يا ابني ...
رافت :اهلا بحضرتك يا فندم 
هيثم في ودنهة نور الي لابسه ابيض 
وفعلا هيثم بدأ يكشف علي هنا ورافت بص علي نور تلقاها بنوتة كيوته اوي 😂 وهادية واعجب اوي بملامحها ورقتها لا وكمان هدوئها 😊😂
هيثم لهنا: لا تمام اوي تقدري تخرجي يا هنا للاسف الوقت عدي اوي ...
عادل: الحمدلله ...
هيثم :نعم يا عمي 
عادل :اقصد الحمدلله أن صحتها كويسة
هيثم ابتسم لهنا الي اتكسفت اوي 
طب عمي انا كنت عايز رقم حضرتك علشان ابقي اكلم حضرتك 
عادل :حاضر يا ابني ...واخد تليفونه وكتبله رقمه 
هيثم: انا متشكر اوي بجد ..هو حضرتك هتتحركوا امتي 
نور :دلوقتي مش كدة يا بابا 
عادل: اه يا حبيبتي ...
شمس: طب علي الفيلا بتاعة اونكل ابراهيم صح 
عادل: اه 
هيثم :طب تحبوا اوصلكوا انا
عمر :لا منحبش شكرا ...
عادل بحرج :معلش يقصد أن هو معاه عربية 
هيثم اتكسف: طب استاذن انا ..يلا يا رافت 
عادل : يلا احنا كمان يا ولاد 
_________________&&&&&&&&&&&&&&&
في الفيلا عند ابراهيم 
ابراهيم بحدة : انت اي اتجننت رسمي ازاي تعمل كدة يا ادهم ازاااي...ازاي متحكمش عقلك وتراعي أن احنا كنا في مستشفي 
ادهم :وعايزني اعمل اي وهو بيقول عايز يتجوزها اسكت ومتكلمش ...
ابراهيم : لا اضربه وتبقي بلطجي ..انت يا ابني غبي البت مش فكراك اصلا ..فطبيعي تبقي كدة فبدل ما انت تطمنها و تهديها وتحتويها لا تقوم مخوفها منك 
طب انت عارف بقي انها مش طايقة تبص في وشك حتي ....انت من أمتي بالغباء ده كله يا ادهم 
ازاي يعني 
ادهم :انا تعبت ..تعبت بجد حاسس أن كل تفكيري غلط في غلط حتي تصرفااتي ..عمي انا تعبان اوي 
اوي ..وقعد ادهم علي الكرسي وسند رأسه 
ابراهيم اتخض علي ادهم :مالك يا ابني طريقة كلامك بتاكدلي أن في حاجة ملهاش دعوة بهنا بس  هو الموضوع ليه علاقة يشغلك مش كدة ...رد يا ابني ..مالك  فهمني 
ادهم  بوجع :انا اتهمت يوسف أن هو الي حرقلي الشركة وإن هو الي اتفق مع اعدائي في السوق علي كدة كمان 
ابراهيم: اييبيييه ..انت بتقول أي ...انت اكيد اتجننت 
ادهم :اسمعني بس انا معايا دليل قوي 
ابراهيم بحدة :انت تخرص خالص لو مليون دليل قال إن يوسف يعمل فيك انت كدة عمري ما اصدق 
اخص عليك اخص ...ابوك لو كان عايش وسمعك بتقول عليه كدة كان ضربك بالجزمة ....اخس يا ادهم. .. بجد مش طايق ابص حتي في وشك 
ادهم :اسمعني يا عمي ارجوووك بقي 
صدقني انا كان معايا أدلة كتير اوي ..انا لحد دلوقتي مش قادر أثبت برائته ..أنت نفسك لو شفت الأدلة .
ابراهيم :اخرص انا لو ١٠٠ مليون شخص  قالولي أن يوسف هو الي عمل كدة في شغلك عمري ما اصدق ...يوسف الي كان بيقف قدام ابوك علشان تحقق حلمك ووقف جمبك في كل حاجة ورضي يدخل معاك شريك بالفلوس برغم أنه مش بيفهم في حاجة خالص غير شغل البوليس بس علشان يقف جمبك وتحقق حلمك  ..... يعمل كدة 
بقي واحد بيروح كل يوم يدافع عن ناس ميعرفهومش وشايل روحه علي كف أيده يعمل كدة ..واحد بيساعد الغريب وبيفديه بروحه ...هيعمل كدة في اخوووه .ادهم من النهاردة لسانك ميخاطبش لساني لحد ماتثبت برائة يوسف 
وبعد كدة انا ليا صرفة معااااك ...
وفجاه جرس الباب بدأ يخبط....
تفتكروا اي ممكن يجرااااأااا
يتبع..
لقراءة الفصل الرابع والعشرون : اضغط هنا
لقراءة جميع فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent