recent
أخبار ساخنة

رواية حب خارج إرادتي الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم ماهي أحمد

jina
الصفحة الرئيسية

                     رواية حب خارج إرادتي الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم ماهي أحمد

رواية حب خارج إرادتي الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم ماهي أحمد

رواية حب خارج إرادتي الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم ماهي أحمد


غرام : عز 😳😳
ومره واحده الراجل الضخم لسه هيضرب نار علي عز راح مراد بسرعه دخل المقر بتاعهم هو وشريف بالعربيه النص نقل الكبيره دمرت المكان حرفيا 
العربيه لسه بتتحرك جوه المقر بتاعهم من سرعتها مراد داس علي الفرامل بسرعه 
شريف : حاااااااسب .. حااااسب هتدوس عز فرمل بسرعه يامراااااد 
مراد بقي يدوس علي الفرامل بكل قوته عشان العربيه تقف راحت وقفت قدام عز وغرام حركه تانيه كانت خبطتهم 
مراد وشريف بسرعه نزلوا من العربيه وبقي ضهرهم في ضهر بعض وماسكين المسدسات وبقوا يضربوا علي كل اللي كان في المقر طبعا كل الرجاله الموجوده جريوا بسرعه كل واحد اتخبي ورا اي حاجه يلاقيها 
شريف  بقي يضرب نار هو مراد في كل حته وهو بيضرب نار 
شريف : اخوياااا ياولااااد الكلب 
مره واحده المسدسات الصغيره اللي معاهم فضيوا 
مراد وشريف بصوا لبعض كده ورموا المسدسات وطلعوا يجروا يتخبوا مراد اتخبي ورا العربيه وشريف راح ورا عمود 
عز : غرام حاولي تفكيني بسرعه 
غرام : ازاي بس مش عارفه 
عز بيبص لقي زي مط"وه في االارض او ق"تر 
عز : اسحفي معايا ياغرام اسحفي 
شريف : مستخبي ورا عمود 
واحد من الرجاله شاف عز وهو بيحاول يفك نفسه لسه هيصوب المسدس عشان يق"تله راح شريف بسرعه طلع مطواه من الشراب بتاعه وحدفها عليه  جت  في نص  دماغه راح فيها 
عز بص لشريف كده وشاورله براسه 
اللي هو انا مطمن بوجودك 
مراد كان ورا العربيه طلع بسرعه جاب السلاح الكبير 
وبقي يضرب في كل اللي قدامه من الاخر كانت مجزره 
واخيرا عز فك نفسه ومسك غرام من ايدها بسرعه وراح عند شريف 
عز وهو ورا العمود وضرب النار كله شغال ناحيه مراد 
عز : شريف خد غرام واطلع من هنا 
شريف : لا يمكن اسيبك يا اخويا 
عز مسك شريف وحط وشه ما بين ايديه
عز : شريف لازم تطلع بغرام ياشريف غرام مالهاش مكان هنا خللي بالك منها 
شريف : ايوه بس ...
عز : بسرعه من غير بس ياشريف بسرعه وانا هحميك 
بقلمي مآآهي آآحمد
شريف : مستنيك تيجي ورانا 
عز : وانا من امتي مابجيش 
شريف : عارف انك هتيجي 
عز : بسرعه ياشريف بسرعه مراد مش هيقدر يصمد لوحده اكتر من كده 
غرام : عز 🥺
عز : مش وقته ياغرام امشوا بسرعه 
شريف لاول مره يمد ايده لغرام وغرام مدت ايدها لشريف وعز بسرعه راح ناحيه العربيه اللي مراد عليها واخد منها سلاح وبقي ضهره في ضهر مراد 
وبقي اي حد يقرب من غرام وشريف عز يقتله قبل ما يمشي وراهم 
شريف اخيرا طلع هو وغرام 
غرام : مكانش لازم نسيبهم ابدا ياشريف 
شريف: ماتقلقيش. عليهم انا لازم اطلعك من هنا زي ما عز طلب مني 
شريف بسرعه فتح عربيه من العربيات اللي واقفه بسن السكينه اللي معاه 
وفك السلكتين بتوع المفتاح وربطهم ببعض 
شريف : اركبي ياغرام بسرعه 
غرام لسه هتركب جه واحد من وراها شدها من شعرها وقعها في الارض 
شريف بسرعه راحلها ومن ورا الراجل اداله ضربه في ضهره والتاني ضرب بونيه في وش شريف .. شريف وقع في الارض شفايفه جابت دم 
غرام : ( بخضه )  شرييييييييف 
شريف حط ايده علي شفايفه وتف الدم علي التلج ومسك الراجل اداله برجله واحده مابين رجليه جابت أجله 
وقعته في الارض 
بقلمي مآآهي آآحمد
شريف  فتح الباب بسرعه لغرام وركب غرام بسرعه العربيه وراح جاب الحزام بتاع الامان عشان يقفله عليها وقتها قرب من غرام اوي وبص في عيونها الزتوني الغامق وغرام بصتله 
شريف فاق من عيون علي ضرب نار جاي عليهم من بعيد لف الناحيه التانيه بسرعه وركب العربيه وبقي يجمع السلكتين ببعض وضرب النار شغال عليه وجاي عليه وبيقربوا 
غرام : ( بصريخ )  بسرعه ياشريف .. بسرعه جايين علينا  
شريف اخيرا العربيه اتحركت معاه وبقي يسوقها بسرعه جدا علي قد ما يقدر وبقي في عربيه jeep فيها مش اقل من اربعه بيجروا وراهم 
--------------------------------
عز : خللي بالك يامراد وراك 
مراد بص بسرعه وراه وضربه طلقه في دماغه 
مراد اطلع بره ياعز بسرعه 
عز : مش هسيبك 
مراد : مش وقته ياعز بقولك بسرعه 
عز : يانموت سوا يانعيش. سوا ياصحبي 
مراد بصله كده وابتسم 
وجاب قنبله بسرعه من العربيه وحدفها عليهم وطلع يجرى هو وعز بره  ومره واحده المقر اتدمر حرفيا وهما بيجروا الانفجار حدفهم بعيد من قوه الانفجار 
عز وهو مرمي 
عز : م .. مر .. مراااد 
مراد : بيكح .. انا .. انا هنا ياسلامه 
عز : هههه
 عز بقي يقوم بالعافيه 
مراد : لا سيبك انت بس دغدغنا امهم 
عز : اتأخرت ياحمار 
مراد : المواصلات كانت زحمه ياعم عز 
عز : ههههه طيب شوفلنا حاجه بقي نروح بيها 
عز بيبص لقي الراجل الضخم طالع بس بيزحف حرفيا وبيكح وهباب اسود علي وشه وحالته ضايعه خالص 
مراد : الحق ده ماماتش 
عز : ده عايزله قنبله نوويه ده القنابل الصغيره دي ماتنفعش معاه 
مراد : طيب سيبهولي انا بقي 
عز : والله ما يحصل ده بتاعي انا 
مراد : ماشي ياكبير 
عز: قعد كده علي ركبه وهو بيكلم الراجل 
عز بصله بقرف 
عز : انت ماتستهلش انك تعيش 
ووقف وضربه رصاصه في دماغه مات في وقتها 
عز راح لمراد 
عز : اتصل بشريف يامراد 
مراد : اوبس 
عز : في اي 
مراد : اصل انا نسيت الفون بتاعي في العربيه والعربيه اتفجرت 
بقلمي مآآهي آآحمد
مراد : وانت فين فونك 
عز : مش معايا سايبه في العربيه السودا 
وبعدين هنعمل اي 
مراد: ماتقلقش عليه ياعز شريف بقي راجل واكيد زمانهم هناك دلوقتي تعالي نشوفلنا عربيه من اللي واقفين دوول نفتحها خلينا نروح 
عز : ماشي 
بقلمي مآآهي آآحمد
----------------------------بقلمي مآآهي آآحمد-------------------------
غرام: خللي بالك ياشريف .. خللي بالك 
شريف: ماتقلقيش شايف كويس 
وطي راسك بسرعه 
شريف كان بيسوق بسرعه لدرجه ان العربيه كانت طالعه نازله وغرام كانت بتتخبط في السقف 
وكانت العربيه اللي وراهم عماله تضرب نار عليهم 
شريف: افتحي التابلوه اللي قدامك ده بسرعه شوفي في اي مسدس دوري علي اي حاجه 
غرام بقت تدور 
غرام : مافيش حاجه ياشريف 
شريف بقي يبص لقي العربيه اخدت رصاص كتير اوي في كل مكان راح زود سرعته اكتر لحد ما اللي وراهم بقوا ابعد منهم بشويه
شريف وقف انزلي ياغرام 
غرام: هاروح فين انت هتسيبني هنا 
شريف: اتخبي بسرعه في اي حته 
غرام قلقت وخافت من شريف لا يسيبها 
شريف : ماتقلقيش هعرف الاقيكي 
غرام شاورت براسها لشريف واطمنت 
وجريت بسرعه بعيد 
شريف جري بسرعه بالعربيه والعربيه اللي وراه شافته وبقت تجرى وراه لحد ما شريف بيبص لقي بحيره وعليها الواح من التلج بتطفو عليها راح نط من العربيه بسرعه والعربيه كملت ووقعت في البحيره 
وهو بسرعه اتخبي ورا شجره والرجاله اللي كانت وراهم وقفت يبصوا علي العربيه وهي بتغرق 
وبعدها طلعوا مسدساتهم وبقوا يضربوا طلقات نار علي المايه عشان محدش يطلع من البحيره فضلوا كده مش اقل من عشر دقايق وبعدها اخدوا بعضهم وركبوا العربيه بتاعتهم ومشيوا 
شريف اخد نفسه واطمن خالص انهم مشيوا وبعدها رجع عشان يدور علي غرام 
شريف بقي يبص يمين وشمال مالقاش غرام اخد الطريق من اوله لاخره مافيش حد خالص يبص هنا ويدور هنا زي ما تكون فص ملح وداب 
شريف الليل ليل عليهم وبرضوا مش لاقيها اخر ما زهق بقي ينادي عليها والدنيا كانت تلج فعلا لدرجه ان كان البخار بيطلع من بوقه وهو بينادي عليها 
شريف : غراااااااااااام .. غراااااااااااااااام 
وبعدين هاتروح فين بس 
شريف كان مخنوق جدا كان هيموت علي غرام وخايف عليها جدا ومش عارف يعمل اي 
طلع فونه عشان يتصل بمراد او عز  بس مكانش في شبكه نهائي 
ورغم ان رجله وجعته جدا من كتر التدوير علي غرام بس كان مكمل وكان قلبه حاسس انه هيلاقيها 
بيبص لقى كوخ قدامه بس كوخ كان حلو اوي قعد يبص من الشباك الا زاز مالقاش حد جوه الكوخ .. كسر الازاز ودخل منه بيبص لقي براد ومايه زي ما يكون كان في ناس في الكوخ ولسه ماشيين كان جعان جدا ولسه هياكل تفاحه وياخد قطمه 
افتكر غرام انها اكيد بره ومأكلتش حاجه ساب التفاحه واخد سكينه معاه حطها ومشي 
بقلمي مآآهي آآحمد
طلع يدور تاني علي غرام في نفس الحته اللي سابها فيها 
بس المره دي بعد كتييير جدا لحد ما بيبص لقي غرام سانده علي شجره ونايمه ومنكمشه في نفسها من الساقعه وتقريبا هتتجمد من كتر الساقعه 
شريف بقي يفوء في غرام .. غرااام .. فوقي ياغرام وبقي يضرب علي وشها بأيديه لقاها متلجه بقي ينفخ في ايده عشان تبقي ايده دافيه عليها وراح قلع الجاكيت بتاعه بسرعه وحطه علي غرام وشالها بسرعه ومشي ناحيه الكوخ 
شريف كان تعبان ومنهك والدنيا متلجه بس رغم كده كان شايلها وهم ماشي بقي مش قادر وقوته خانته راح قعد في الارض وهو شايل غرام ما بين ايديه وكان لسه شويه علي ما يوصل للكوخ بيبص لقي غرام شفايفها بقت زرقاااااااا من كتر الساقعه 
بقي يحمل علي نفسه اكتر لحد ما قام ورجع يمشي بيها تاني لحد ما اخيرا وصل للكوخ 
دخل بسرعه ونيم غرام علي السرير وقفل الباب وبقي يغطيها بأي حاجه وكل حاجه يلاقيها قدامه وبقي يدور علي ولاعه عشان يشغل الدفايه لحد ما لقاها وبقي يطلع يجيب حطب من بره ويحطه في الدفايه وبسرعه عمل لغرام حاجه سخنه 
شريف وهو بيجيب الحاجه السخنه لغرام عشان يدفيها سمعها وهي بتخطرف بالكلام 
غرام : لاء .. سيبوها .. انا ماليش غيرها .. ماتخودهاش مني
شريف استغرب وبقي يقول في نفسه
شريف: مين دول اللي يسيبوها .. ويسيبوا مين  
وبعدها قعد جنب غرام وبقي يبص علي ملامحها وهي نايمه ويبتسم لجمالها وملامحها البريئه وكان في خصل من شعر غرام  نازله علي وشها شريف بالراحه اوي مد ايده وبقي يشيلها الخصل من علي وشها وللاسف غصب عنه قرب منها من غير ما يحس وراح باسها من. جبينها 
غرام اتحركت وفتحت عنيها لاقت شريف بيبوسها من جبينها 
غرام قامت بسرعه واتخضت وقعدت علي السرير نص قاعده
وبقت خايفه منه وضمت رجلها ولزقت في الحيطه 
غرام : ( بخوف ) انت .. انت بتعمل اي ياشريف 
شريف رجع خطوات لورا واتوتر 
شريف : انا .. انا كنت بطمن عليكي انا كنت بشوف اذا كنتي بتتنفسي ولا لاء انا كنت فاكر انك بعد الشر ممكن يكون جرالك حاجه 
غرام بقت تضم الجاكيت بتاع شريف كده عليها عشان تغطي نفسها اكتر 
غرام : انا .. انا كويسه ماتقلقش انت 
شريف اتضايق جدا من نفسه عشان قرب من غرام راح اداها المج السخن اللي عملهولها 
شريف: انا طلع بره شويه 
غرام : ماشي 
شريف طلع بره وطلع سيجارته وولعها وبقي ينفخ فيها من زهقه وخنقته وبقي يكلم نفسه 
شريف : غبي .. غبي .. ازاي تقرب منها ازاي مشاعرك تخونك للدرجه دي تقرب من حبيبه اخوك .. انا عمرى ما كنت كده ازاي عملت كده مش عارف بس ياربي 
غرام بقت تبص علي شريف من الازاز بتاع الكوخ فضلت مستنياه كتير يدخل بس مادخلش 
وكان مش قادر يدخل اصلا من كتر ما كان مضايق من اللي عمله غرام اخيرا طلعتله وهي لفه البطانيه عليها 
غرام : شريف 
بقلمي مآآهي آآحمد
شريف: ( لف وبصلها) اي اللي طلعك ياغرام 
غرام : مش هتدخل الدنيا هنا ساقعه اوي 
شريف: مش هينفع ياغرام خليكي انتي جوه 
غرام : مش هينفع ياشريف اسيبك هنا الدنيا ساقعه اوي 
وبعدين كنت عايزه اشكرك 
شريف: علي اي ياغرام 
غرام : علي انك ماستسلمتش ودورت عليا لحد ما لاقتني 
شريف: مكانش هينفع اسيبك ياغرام قولتلك هلاقيكي 
غرام : والحمد لله انك لاقتني من غيرك كنت زماني ميته من التلج دلوقتي 
شريف: بعد الشر عليكي من الموت ياغرام 
غرام : طيب اي مش هندخل بقي 
شريف: مصممه اني ادخل معاكي 
غرام : اكيد يعني مش هسيبك تتجمد هنا من التلج مين هايروحني لو انت جرالك حاجه 
شريف رمي السيجاره اللي في ايده وداس عليها برجله وابتسم 
شريف: ههه علي رايك مافيش حد هيرجعك غيري 
غرام : ( هرشت في راسها كده ) طيب اي مش يلا ندخل بقي 
شريف: يلا ياغرام 
شريف دخل هو وغرام 
غرام: اعملك شاي 
شريف: لا لا مابحبوش 
غرام : لازم تشرب حاجه سخنه عشان تدفي انت اكيد سقعان 
غرام عملت شاي لشريف وهي بتديله الشاي صوابعها لمست صوابعه راحت بصيتله وبعدت عنه خطوه بسرعه 
وطلعت علي السرير 
شريف: رجع شعره القمر لورا وقلها 
شريف: غرام هتنامي 
غرام: اها هنام 
شريف: ماشي تصبحي علي خير 
غرام : وانت من اهله 
بقلمي مآآهي آآحمد
شريف رجع يكلم غرام تاني 
شريف: غرام 
غرام اتعدلت وبصت لشريف 
غرام : في اي ياشريف 
شريف: انا عارف اني مهما قولت مش هيغير فكرتك عني ولا اني في يوم الانسان اللي ظلمك ولا اني السبب في كل اللي بيحصلك .. بس عايز اقولك انك عرفتي تغيري فيا انا وعز حاجات كتير ياغرام اولها اننا بقينا نحس بالندم علي حاجه غلط في يوم عملناها احنا مهما كنت بنعمل مكناش بنحس بالندم ولا بالذنب الا لما دخلتي حياتنا ودي حاجه غيرتنا اوي ياغرام 
انا مش هطلب منك انك تسامحيني لان اللي عملته معاكي مافيش حد يقدر يغفره في يوم احنا بشر مش ملايكه بس علي الاقل عايزك تبدأي حياه جديده مع اللي قلبك اختاره في يوم 
غرام : وتفتكر ينفع ياشريف 
شريف: اكيد هينفع ياغرام صدقيني هينفع 
غرام ابتسمت لشريف ونامت علي جنبها ودموعها نزلت منها غصب عنها 
شريف قرب منها بسرعه ومسح دموعها بطراطيف صوابعه وقلها 
شريف: الدمعه اللي نزلت منك دي ياغرام اغلي مني الف مره وانا اقل من انك تنزلي دمعه من عنيكي في يوم بسببي ياغرام 
غرام : شريف انت مش فاهم حاجه 
شريف: انا فاهم ياغرام .. فاهم كل حاجه ونفسي انك انتي تفهمي اني اتغيرت مابقيتش شريف المستهتر بتاع زمان 
غرام : ( في نفسها وهي بتبص لشريف  ) مش بمزاجي اني اسامحك ولا بمزاجي. اني احبك ولا بمزاجي حتي اني اكرهك ياشريف 
شريف: نامي ياغرام .. نامي وماتفكريش في اي حاجه نامي وارتاحي اتفقنا 
غرام : اتفقنا ياشريف 
غرام نامت وشريف نام تحتها وتاني يوم ومع اول خيط شمس طلع شريف لقي اللي حاطط بندقيه صيد في وشه 
صاحب الكوخ: aufstehen
Wer bist du
(استيقظ .. من انت ) 
شريف صحي وبص علي البندقيه اللي علي وشه جه يقوم الراجل قربها منه اكتر 
صاحب الكوخ : Nicht bewegen
شريف: do you speak English
( هل تتحدث الانجليزيه ) 
صاحب الكوخ: Yes, I speak English fluently
And what are you doing in my hut?
( نعم اتحدث الانجليزيه وبطلاقه ) 
غرام قامت بسرعه وشريف قام وهو رافع ايديه 
غرام جت تتحرك الراجل رفع عليها البندقيه 
صاحب الكوخ: don't move
( ماتتحركيش) .
شريف : غرام خليكي عندك اوعي تتحركي 
شريف ابتدي يتكلم مع صاحب الكوخ وحكاله انهم تايهين وانهم كانوا لازم يدخلوا من البرد يا اما كانوا هيموتوا 
الراجل كان راجل كبير فوق ال٦٠ سنه صدق شريف وابتدي يحط الفطار وخلى شريف وغرام يفطروا معاه وبقوا يتكلموا سوا 
شريف بعد ما فطروا سوا 
شريف طلب منه انهم يوصلهم علي الشارع بس الراجل طلع طيب جدا ووصلهم اخيرا لحد البيت 
واول ما راحوا هناك عز كان هيموت من القلق عليهم 
عز : انتوا كنتوا فين كل ده 
مراد : شريف اهوه ياسيدي ماتقلقش عليه ده زيك بسبع ارواح 
شريف : غصب عني اني اتأخرت عليك ياعز 
عز : مش مهم المهم انك رجعت ياشريف واخده بالحضن 
غرام بصت لعلاقه عز وشريف فعلا علاقه قويه محدش يقدر يفرق ما بينهم في يوم مهما حصل 
وافتكرت ولاء اختها وعلاقتها بيها كانت اكتر من كده كمان 
ايمان جريت علي غرام واخدتها بالحضن 
ايمان : ايه ياست غرام قلقتينا عليكي ومش انا لوحدي اللي كنت هموت عليكي وراحت ايمان بصت لعز 
غرام بصت لعز وبعدت عنهم شويه 
شريف : هو احنا هنفضل هنا ازاي ياجماعه مش هينفع الكلام ده 
مراد : ياسيدي ماتقلقش بكره البيت ده هيبقي زي الفل 
شريف : ازاي بس يامراد 
مراد : هنصلحه هو اه عايز بيت عليه عشان يرجع تاني بس هنصلحه ولا انت اي رايك ياعز 
عز كان بيبص لغرام وغرام كانت بتبص الناحيه التانيه مكانتش عايزه تحط عنيها في عنين عز 
مراد : اي ياعز انت مش معايا ولا اي 
عز : لاء ازاي معاك طبعا 
مراد : طيب يلا نبدأ البت الغلبانه دي هتموت مننا 
بقلمي مآآهي آآحمد
مراد نزل هو وعز وشريف جابوا خشب وازاز وجابوا كل حاجه حرفيا وبقوا يصلحوا في البيت كلهم كانوا ايد واحده هما الخمسه واخيرا جابوا الدهانات سوا وكل واحد بقي ماسك اوضه بيدهنها مراد وايمان في اوضه 
مراد: عقبال ما ندهن اوضه عتريس ياقمرى 
ايمان : اي عتريس ده لاء طبعا قصدك الياس 
مراد : ياستي الياس عتريس الجن الازرق المهم يبقي منك انتي وبس 
ايمان : يااااه يامراد بحلم باليوم ده بقي 
مراد : تحلمي ليه احنا نرجع من هنا ونخلص دهان الشقه من هنا ونتجوز علي طول مع ان والله دهان شقتي زي الفل بس نعمل اي بقي حكم القوي 
ايمان : اتقي الله ده الحيطه كلها اسود ادخل علي شقه كلها اسود في اسود انا مش عارفه اي حبكم انتوا يارجاله في اللون الاسود والله 
غرام وعز كانوا في الاوضه التانيه بيدهنوا الاوضه 
وعز كان بيبص لغرام بس هي كانت بتبعد عنيها عنه مش فاهمه ليه 
عز قرب من غرام 
راحت غرام رجعت خطوه لورا خبطت في البستله بتاعت الدهان وقعت في الارض راحت غرام اتزحلقت فيها هي وعز غرام بقت تضحك .. تضحك من قلبها بجد وعز كمان بقي مبسوط من ضحكتها اوي 
شريف دخل عليهم لقاهم بيضحكوا سوا بعد عنهم ودخل اوضه تانيه 
شريف : ربنا يبسطك ياعز كمان وكمان 
فضلوا يومين يعملوا في البيت من دهان لتنضيف لعفش جديد كانوا بيفطروا ويتغدوا ويتعشوا سوا في الارض وغرام نسيت معاهم خالص انها حامل وعز نسي اني في مشاكل وغرام من بعد ما كانت مع شريف في الكوخ وابتدت معاملتها معاه تتغير 
واخيرا خلصوا 
مراد  : غرام اعملي حسابك ان محمد صلاح هيلعب في الماتش النهارده يعني عايزين فشار وسندوتشات وحاجه ساقعه ظبطينا 
غرام : بس كده يامراد من عنيا الاتنين 
وجه معاد الماتش وكلهم بقوا سوا ويتفرجوا سوا واول ما محمد صلاح يجيب جوول كلهم يهتفوا سوا ويتنططوا من الفرحه ومره واحده عز من فرحته كانت غرام جنبه راح حضنها وهي كمان حضنته وبعدها كان في مابينهم نظره حلوه اوي 
شريف : انا هطلع انام بقي 
مراد : ليه يابني ما لسه بدرى 
شريف: معلش تعبان شويه 
عز : متأكد انك تعبان 
شريف: طبعا ياعز اومال هيكون في اي 
بقلمي مآآهي آآحمد
شريف طلع اوضته وهو مخنوق من اللي حصل قدامه غصب عنه مش قادر يتحكم في مشاعره 
عز شاف شريف كده راح طلع بره وغرام طلعت وراه 
غرام : عز انا هنزل البيبي 
عز : انتي بتقولي اي ياغرام 
غرام : مافيش حل غير كده ياعز ماينفعش احتفظ بالبيبي اكتر من كده 
عز : غرام انا خايف عليكي 
غرام : ماتقلقش عليا ياعز 
غرام دخلت اوضتها وهي مخنوقه جدا ومش عارفه تعمل اي 
بتبص لاقت في فون بيرن بقت مستغربه فون مين ده فضلت ماشيه ورا الصوت لحد ما لاقيت الفون ما بين هدومها 
غرام : الووو 
اللي بيكلمها : __________________
غرام : مش قادره .. مش قادره اعمل اكتر من كده مش عارفه اوقع بينهم اكتر من كده 
اللي بيكلمها : ____________________
غرام : انا حاولت والله حاولت حتي قولت للدكتور اني يعرفهم اني حاول عشان اوقع بينهم معرفتش علاقتهم ببعض فوق الطبيعيه 
اللي بيكلمها: _____________________
غرام : انت ليه مش قادر تفهم انا ولا حامل ولازفت ارحمني بقي 
مره واحده غرام لاقت اللي فتح الباب عليها 
بزعيق : غرااااااام 
غرام : 😳😳
نحنا بنعتذر ع تأخير امبارح ماهي رجع ايديها توجعها كتير ماقدرت حتي تفتح لهلا وملتني البارت بالفون وانا عم اكتبه 
ياريت نوصلها ل ٧٠٠٠ لايك ياصبايا بليز انا متراهنه معها ان راح يطلع وشي حلو عليها وراح توصلوها ل ٧٠٠٠ لايك قبل الساعه واحده يلا بنشوف اذا كنت راح اخسر الرهان ولا لاء 
يتبع.....
لقراءة الفصل الخامس والعشرون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent