recent
أخبار ساخنة

رواية نور الصعيد الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم رقية طارق

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية نور الصعيد الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم رقية طارق

رواية نور الصعيد الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم رقية طارق

رواية نور الصعيد الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم رقية طارق

-" أعطو الحُبّ لمن يُعطي تفاصيلكم قُدسيتها.🤍
" Give love to those who give your details their sanctity."
-
🍃🍃🍃🍃🍃🍃🍃🍃🍃

روقيه بصدمه : انت

جلال بخبث وضحكه عاليه وهو ينظر لها نظرات قذره : ايوه انا ايه كنتي مستنيه حد تاني ولا ايه ليكون فاكره نفسك في مسلسل من اللي بيتعرضوا في السيما والبطل هيجي ينقذك بس للاسف انتي في الواقع دلوك انا جيت اقولك بس علي اللي بيحصل في بيت الشافعي دلوك البيت كله مقلوب ومحدش مصدق اللي حصل كلهم اتصدموا يا عيني طلعتي حرميه وواحده عفشه قوي في نظرهم

لتبكي روقيه بحرقه قائله : حسبي الله ونعم الوكيل في الظالم والمفتري ربنا يوريني فيكم عجايب قدرته

جلال بانزعاج : ما كفايه بقا تمثيل واخلعي وش الشيخه دا بس مش هتتخيلي انا فرحان فيكي قد ايه فرحان وانا شايفك مذلوله قدامي وراسك في الارض مش دا اللي رفضتيني علشانه اهو انا بقا دلوقتي اقدر اخد منك اللي انا عايزه ومن غير جواز لينهي حديثه وهو يبتسم بخبث وقذاره وهو يقترب منها

روقيه بخوف وبكاء : ابعد عني والله لو قربت مني ل اصوت والم الناس عليك ابعد عني بقولك

جلال بضحكه عاليه مستفزه : هو انتي فاكره نفسك محبوسه فين انتي مرميه في مخزن علي طرف البلد ف حته مفيهاش صريخ ابن يومين يعني صرخي من النهارده ل بكرا مش هتستفادي حاجه وانا بقول توفري طاقتك افضل انهي حديثه بابتسامه خبيثه زادته بشاعه اكثر من قبل

اخذت تزحف ارضاً حتي وصلت الي الحائط ولانها ولحسن الحظ كانت مقيده فقط في يديها واستطاعت بفضل عنايه الله ان تفك وثائق يديها لترا عصا حديديه في ركن الغرفه القريب منها كان يحاول جلال الاعتداء عليها حتي انه استطاع تمزيق جزء من بلوزتها لكنها استطاعت الوصول للعصا وضربته علي راسه بقوه لا تعلم من اين اتتها ليسقط الاخر فاقداً الوعي تسيل من رأسه الدماء

لتجلس روقيه ارضاً تبكي بصدمه وتقول :
مات...؟ انا موته انا اانا قتلته..... انا قاتله

اخذت تبكي بهستيريه ثم ذهبت سريعاً لتاخذ الحقيبه الموجود بها بعض الثياب لها والكثير من الاموال والذهب

لتبدل التيشرت الخاص بها في اقل من ثانيه وترتدي عبائه سوداء وتاخذ الحقيبه وتهرب بسرعه وحذر وقد كان لُطف الله كبيراً حيث انها لم تجد احد يقوم بحراسه المكان وهربت بسرعه ولكنها في نفس الوقت تتاكل خوفاً بسبب الظلام وبسبب الطريق الخالي والذي لا يوجد به احد بتاتاً ولكن الجيد انه علي بُعد دقائق من الطريق الرئيسي لتخبئ وجهها بشال وتصعد في الحافله المتجهه الي القاهره

روقيه بضحكه منكسره : وهي دي كل الحكايه

ندي ببكاء : يااااه كل دا يا ماما شيلاه في قلبك كل السنين دي طب ليه ليه مقولتليش من زمان ليه كنتي شايله في قلبك كل دا ومستحمله وليه مرجعتيش واعترفتيله بالحقيقه ليييه حصل معاكي كل دا لييييييه

روقيه بكسره : مكنش ينفع مكنش ينفع ارجع في الوقت دا لان البيت كله كان مقلوب ومكنش حد هيصدقني وبعدها ب فتره عرفت ان اهلي ماتوا من الحسره متخيله كميه القهر اللي كنت فيه اهلي اللي مليش غيرهم في الدنيا وضهري اتكسر ب موتهم ماتوا بسببي ماتوا من الحسره والقهر وهما فكرين ان بنتهم طلعت واحده شمال هجرت جوزها وسابت بنتها علشان واحد تاني انا قولتلك علشان انا تعبت ومش قادره اخبي اكتر من كده وعلشان انتي دلوقتي كبرتي وفهمتي كل حاجه وعلشان لو ربنا قصر في عمري تروحي ل بيت ابوكي ومتبقيش مقطوعه من شجره ويتيمه الاب والام انتي ليكي عيله وليكي ضهر وليكي اخت انا حاسه اني هودع قريب بس امنيتي اني اشوف عيلتي تاني قبل ما اموت نفسي اشوف محمد ونور نفسي اخودهم في حضني مره واحده قبل ما اموت

ندي بدموع تقول بسرعه : بعد الشر عنك يا ماما انشالله اللي يكرهك1

روقيه بحزن وتعب : الموت مش شر يا ندي بس انا بحلفك يا بنتي لو حصلي حاجه ادفنيني في بلدي وقوليلهم علي كل حاجه سمعاني

ندي ببكاء : يا ماما متقوليش كده بالله عليكي

روقيه بهدوء : في الدولاب في صندوق هتلاقي فيه شهاده dna بتثبت انك بنت محمد وفيه برضو ورق حساب في البنك باسمك فيه فلوس مش كتير بس هتسندك وكمان الشقه دي كتبتها ب اسمك

ندي : ليه عملتي كده يا ماما

روقيه بهدوء : لازم اعمل كده محدش عارف بكرا فيه ايه

عيزاكي تكوني قويه وانا هساعدك هما لازم يعرفوا انك موجوده بس اللي لازم يعرف الاول هي اختك نور علشان هي الوحيده اللي ممكن تعرف الباقي وهي الوحيده اللي هتقدر تحميكي من خطط سعاد

لتُجفف ندي دموعها وتقول بهدوء : استريحي انتي دلوقتي يا ماما ونتكلم بعدين نامي دلوقتي تصبحي علي خير


روقيه بحب : وانتي من اهله يا قلب امك

لتذهب ندي الي غرفتها وتجلس علي سريرها لتقول بتوهان : ليه... ليه يارب كل دا ايه حكمتك في كده ليه تخليني انا وماما نتعرض لكل دا يعني انا ليا عيله ونور.... نور تبقي اختي...... مش عارفه ازعل ولا افرح ازعل بسبب كل اللي حصل مع امي ولا افرح لاني عندي عيله وضهر ليا اخت زي نور يارب سهل طريقي واموري قادر يا كريم وذهبت لتتوضي وتصلي لكي يزيل الله ذلك البلاء عنها
..............

<في الصعيد في قصر عائله السيوفي>

تاتي كل من نور وفيروز ليجدوا زهره قد جهزت نفسها اخيراً لتقول نور : تعرفي لو كنتي لسه نايمه كنت عملت فيكي ايه

زهره بتزمر طفولي وهي تضع يدها علي ظهرها وتقوم بتضيق عينيها كانها تسترجع اثر حادث قد حدث معها سابقاً قائله : عارف يختي حتي لسه معلم لحد دلوقتي

فيروز بضحك : هو في ايه انا مش فاهمه حاجه

زهره بضحك : الاستاذه واحنا في الجامعه مره كان عندنا سكشن مهم وتقديم بروجيكت وانا كنت سهرانه علي البروجيكت لحد الصبح ونمت متاخر ومقدرتش اقوم حاولت تصحيني كتير علشان اصحي بس انا مصحتش قامت رفصاني برجلها خلتني وقعت من السرير اتكفيت علي ضهري ولحد دلوقتي كل ما افتكر اللي حصل ضهري يوجعني
ليتخيل كل منهم الموقف ويضحكون بشده بعد ان انتهت زهره من سردها احداث الواقعه

لتقول زهره بتذكر : اه صح فين البت ساجده مجتش ليه الكلبه دي

نور : هتيجي بالليل بس هي كانت تعبانه شويه الصبح

زهره بقلق : ايه مالها

نور بهدوء : متقلقيش دا مجرد صداع ودوخه وبترجع

زهره بضحك : تكونش حامل

ليضحك كل من نور وفيروز لتقول
نور : مش بعيد ليه لا يارب يطلع توقعك صح

فيروز بحماس غريب وفرحه : ها يا جماعه قولولي هنعمل ايه دلوقتي

نور بحماس مماثل : بصي يا ستي انا طلبت اكبر واحسن ميكاب ارتست في مصر وهي جايه بعد ربع ساعه تقريباً هتيجي هي وفريقها وهنعمل باديكير ومانيكير وميكاب وهندلع نفسنا وبعدين هتروح ل جوجو علي القصر تجهزها هي كمان (جوجو وهي ساجده) وطبعاً الفساتين بتاعتنا جاهزه وكل حاجه هتبقي ١٠٠ فل وعشره يا قلبي متقلقيش لينقضي الوقت وياتي الليل سريعاً حاملاً معه اولي مظاهر الاحتفال بذلك الحدث الذي سيجمع قلبين محبين

اما الشباب فكل منهم كان يرتدي بدله سودا فكان كل منهم سواء نساء او رجال قنبله من الفتنه كان الحفل في ارض واسعه مليئه بالعشب والورود الذين جعلوا المنظر ساحر والكثير من الطاولات والمقاعد والكوشه مزينه باحدث واجمل الزينات والاغاني التي تصدح من السماعا...

اما الشباب فكل منهم كان يرتدي بدله سودا فكان كل منهم سواء نساء او رجال قنبله من الفتنه
كان الحفل في ارض واسعه مليئه بالعشب والورود الذين جعلوا المنظر ساحر والكثير من الطاولات والمقاعد والكوشه مزينه باحدث واجمل الزينات والاغاني التي تصدح من السماعات العملاقه التي يمتلئ المكان بها بالاضافه الي الطعام فقد دُبح الكثير من العجول اليوم وحُضرت اشهي انواع الاكلات واجود انواع المشروبات
لتبدأ مظاهر الاحتفال منذ ان نطق الشيخ بقوله جمله بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير
لتطلق النساء الزغاريت العاليه ومن الجهه الاخري تنطلق الاعيره الناريه والالعاب الناريه ايضاً بفرحه فكان اليوم لا ينسي حقاً لتبدأ اول رقصه للعريس والعروس ليرقص كل من مازن وزهره علي اغنيه سيبي روحك وارقصي

سيبي روحك وارقصي بين ايديا والمسي حضني بايديكي واضحكي وعلي ودني ميلي وهمسي
سيبي روحك وارقصي بين ايديا والمسي حضني بايديكي واضحكي وعلي ودني ميلي وهمسي
عارفه جه في بالي عارفه نفسي في اي عايز دلوقتي اشيلك وبتنا نجري عليه
ميلي علي حضني كده انتي وانا بنرقص سوى وعلي الارض ولا علي السما
قلبي سمعه قلبي وانتي خدك عليه .. سمعه كل دقه فهمه بتقولي ايه
سيبي روحك وارقصي بين ايديا والمسي حضني بايديكي واضحكي وعلي ودني ميلي وهمسي

كانوا يتراقصون بشكل جميل للغايه فكل منهم لا يصدق للان انهم اصبحوا لبعضهم البعض وارتبطت قلوبهم اخيراً ليقول مازن بهمس ل زهره التي كانت سعيده جداً و خجله ايضاً

مازن بسعاده غامره : انا مش مصدق اخيراً يا زهوه اخيراً بقيتي مراتي وعلي اسمي دا انا كنت هموت علي اليوم اللي اسمع جمله بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير من الشيخ اخيراً بقيتي حرم مازن الاحمدي انا مش عارف اوصفلك فرحتي

لتقول زهره بسعاده : انا اللي مش هقدر اوصفلك انا فرحانه ازاي انا بحبك اووي يا مازن

مازن بحب وهو يحتضنها :اخيراً دا انا راسي شاب يا شيخه اخيراً قولتيها ليرفعها مازن ويدور بها ويقول بسعاده : بحبك يا زهره بحباااك
ليفرح الجميع لهم

لياتي دور الكابلز ليرقص كل الكابلز مع بعضهم البعض فقد دعت زهره الكثير من اصدقائها وفعل مازن مثلها ليسحب فهد نور الي ساحه الرقص ليقول في اذنها وهما يتراصان علي اغنيه عشقت عينيكي يا صبيه

حبك في الوريد دمي

بشوفك بنسي انا همي

ده انا في قلبي ده مليون جرح

ف لجراحي كدة ضمي

عشقت عينيكي يا صبية

كتبت الحرف اغنية

انا رحال بلف بلاد

وانتي تملي حواليا

وانا المشتاق وبندهلك

يا ساكنة في كل شيء فيا

وانا درويش وبتطوح

في حضن هواكي حنية

عشقتك والنصيب غلاب

ولو قصرك مالوش ابواب

اعيش طول عمري ليكي اسير

ده انا في بعدك حياتي عذاب

انا تايه في اراضيكي

ولو حالي ده يرضيكي

اهون علي الكل يا حبيبتي

لكني مهونش عليكي

حبك دم شرياني

ولو قلبي في يوم هيموت

انا عشقت السهر والليل

عشقت اغني ليكي مواويل

ده انا مصمم ع عشقك

ليقول فهد بحب : انا بحبك اوووي يا نور انتي النور اللي نورلي حياتي ودنيتي انا ربنا بيحبني اوي لدرجه انه خلاني اتجوزك ربنا يخليكي ليا يا حبيبتي واشوفك دايماً سعيده

لتقول نور بسعاده عارمه وحب : ويخليك ليا يا حبيبي انا كمان بحبك اوي يا فهد ثم تكمل بضحكه خفيفه ومزاح اه انت بتتعصب بسرعه ودبش احياناً بس عندك قلب ابيض زي الاطفال وحنيه مش عند حد انا محظوظه ان انت في حياتي انا بحبك يا فهدي ❤️

كان يجلس كل من الجد ومنصور وزوجته وجميله والده مازن ومحمد ومالك وزوجته ساجده

ليقول مالك بحب صادق : شكلهم حلو اوي بسم الله مشاء الله عليهم

منصور مؤكداً : فعلاً ربنا يديم فرحتهم وقربهم من بعض

الجميع في نفس الوقت : اللهم امين
..........
ياترا فعلاً السعاده دي هتدوم ولا زي ما بيقولوا لا تجري الرياح بما تشتهي السفن.... دا هنشوفوه في الاحداث القادمه
يتبع.....
لقراءة الفصل الخامس والعشرون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent