recent
أخبار ساخنة

رواية عشق وسيم الفصل السادس والعشرون 26 بقلم نعمه شرابي

jina
الصفحة الرئيسية

          رواية عشق وسيم  الفصل السادس والعشرون 26 بقلم نعمه شرابي

رواية عشق وسيم  الفصل السادس والعشرون 26 بقلم نعمه شرابي 

 رواية عشق وسيم  الفصل السادس والعشرون 26 بقلم نعمه شرابي

  أخذت تجري ويعلو صوت ضحكاتها
إلي أن وقعت على ظهرها فوق
الرمال ووقع فوقها وتقابلت
اعينهم في همس عشق كبير هامسا
لها بجوار اذنها بحبك
خجلت وتوردت وجنتيها... وهمست
وانا كمان 
قام وأخذها بأحضانه. وانت كمان
أية قوليها يا عشق
نظرت الية وهي خجله وأنا كمان ...
ورن جرس المنبه يوقظ وسيم فاعلنت
الساعه العاشرة صباحا
تبسم وسيم وقال حتي الحلم مستكترا
علية تقوليها يلا كلها ساعتين
وتبقي مراتي حبيبتي
وهخلص منك كله يا عشق قلبي
قديم وجديد وحياتك
قام باالاتصال عليها وجد هاتفها 
مشغول رن علي الأرضي
قامت عشق بالرد
فلم يمهلها وسيم وقت كي ترد
فكان يظنها هدى
وسيم بمرح وسعادة....... صباح الورد
علي احلي واجمل هدى في الدنيا
عشق ......وقد غلبها الضحك
صباح الورد والياسمين علي عيونك
يا وسيم يا ابني
وسيم بعدما وهل لسماع صوتها
حبي وحشتيني اوي اوي
توردت وجنتيها وقالت وانت كمان
وسيم.... يا صلاة النبي يا جدعان
عشق قالت وانت كمان
لاء علي كدا بقا ههاديكي النهارده
باحلي هدية 
عشق..... بمرح هاهه  بس تكون تستاهل
وسيم بمكر هتشوفي وهتجربيها
وهتحكمي تستاهل ولا لاء
عشق وقد فهمت ما يرمي له وسيم
اتلم انت قليل الأدب
وسيم وهو يطلق ضحكات رنانه
والله العظيم مؤدب وانت اللي بتجريني لقلة الأدب
عشق بخجل.... وسييييم اتلم
وسيم وما زال يضحك تليفونك مشغول لية يا قلبي
عشق.... اعمل اية خالد باشا بيرن
علي بابا وسيم عشان يروح البحر
وسيم بشغف فطرتي يا عمري
عشق بحبور... لاء مستنياك زى ما اتفقنا
وسيم طب اجهزى ربع ساعة 
واجي اخدك نفطر ونستعد كتب الكتاب
هيكون الساعة اتنين بعد الضهر
عشق ............بدرى كدا 
وسيم...... اه طبعاً ورانا حاجات
مهمه بعدية وهنفتح عكا يافا وحيفا
كمان سلام حبيبتي
عشق..... وهي ستجن من كلام وسيم
يا لاهوي عليك مجنون رسمي
وسيم.... مجنون بيكي وبحبك
يا حبي سلام يا قمر
واغلق الهاتف قبل أن ترد علية
وقام وأخذ شاور وارتدي ملابسه
واستقل سيارة متوجه إليها
قام بالاتصال على علي وطلب منه 
جواز سفر عشق واتصل على فريدة
الصغيرة ورنا كي يقومون 
بتحضير حقيبتها من دون علمها
ويقومون بترتيبات العرس في
قاعة فندقة مرسال الهوي
وصل أمام الڤلا وعندما رآه الصغير خالد
جرى الية وأخذه بين أحضانه
وجلس بجوار رقية التي كانت تجلس بالحديقة مع الصغير كي يلعب
أمسك يدها وقبلها 
صباح الخير يا ماما 
تسمت له رقية..... صباح الخير يا ابني
وسيم بمشاكسة لها طالما قلتي
أبني فأنا طالب منك طلب
اعتبرية رجاء من ابن لأمه لو انا
ابنك صحيح
رقية... طبعاً أبني دانت محسستنيش
ان خالد فارقني ودايما
انت وفريدة شايفين طلاباتي
قبل الكل
وسيم بمكر وشيئا من الخوف يتملكه
بصي يا ماما رقية انت عشتي
مع فريدة فترة شبابها
وشوفتيها اتعذبت وتعبت بحياتها
قد اية وانا أنا أنا
رقية هاهه انت أية مالك 
وسيم وهو يضع وجه بالأرض ممسكا
يدها وقبلها أكثر من قبله ورا بعض
عامل لها مفاجاه انا والولاد 
يعني يعني فرح صغير والله علي الاد
ومحتاجك معايا تسنديني
بما انك أمي انت عارفه أن والدتي
مريضة وفي المستشفي
في إسطنبول وعندها شلل رباعي
مش هتقدر تحضر وانت مكانها
تكملي فرحة عشق وفرحتي
رقية بجدية.... طبعاً من حقكم تفرحوا
وانا كمان مش هزعلكوا لأن فريدة أمانه
خالد أبني وعلي قد حبه ليها
طلب منك تكون سندها وتتجوزها
وانا ام لفريدة مش بس كنت حماتها
وسيم بعصبية.... اية كنت دى
انت حماتها وأمها وأمي وربنا ما يحرمنا
منكم انت وهدى إلا هدى فين
رقية...هدى ملبوخة في المطبخ
بتعمل لكم حله الإتفاق
ضحك وسيم بصوت عالي مرددا
حله الإتفاق  طب اقولك
هتغدى بيها انا وأنت قبل الفرح
ضحكت رقية وقالت لاء
دى عامله لكم ديك رومي
وحمام وبط وكل ده حشياه 
ومحشي ورق العنب جواه زى الشيف
بوراك وسيم بضحك بوراك ولا رجلين
مش فارقه طب بصي يا ماما رقية
خليها تلفه حلو عشان هسافر انا وهي
بس ده سر بينا ماشي
رقية وهي تهز رأسها ماشي
رن وسيم علي عشق وأنا هنا مع خالودى من ساعة يلا ياحب
بعد دقائق كانت أمامه امسكها وحمل
خالد وانطلق بالسيارة الي الفندق
وتوجه الي شقتهم 
وهناك تفاجات بفريدة ورنا 
ومعهم ميكب ارتست وسيم يلا يبنات
نفطر الأول وبعدين نجهز
عشق بدهشة نجهز اية
وسيم ............بنظرة حب لفرحنا يا قلب وسيم
عشق بدهشة.... فرحنا انت مش قلت كتب كتابنا فرح اية بقا
وسيم... نفطر الأول انا مكلتش حاجة
ولا أشرب قهوه من غير فطار وتزعلي
عشق...لاء وعلي اية يلا انا كمان مش
فطرت ولا خالودى
حمل وسيم الصغير وتوجه للحديقة
الصغيرة وجد رواد وعلي وشيف الفندق يضعون الفطار
جذبت عشق يد الميكب كى تفطر معهم ولكنها رفضت بالذوق وأصرت هى
وجلسوا جميعا يستمتعون بالفطار
وقامت عشق بعمل فنجان قهوة مميز
إلي وسيم وذهبت مع الميكب ارتست
وبعدما تأكد وسيم من أنها ذهبت مع الميكب تحدث علي
علي..... انا اديتهم الباسبور امبارح 
بالليل زى ما اتفقنا هات خالد نطلع 
نلبس احنا كمان
تكلم وسيم بحبور عارف انك
راجل وقد المسئوليه ياعلي
مش هوصيك على الفنادق وشغل
المطعم الجديد
علي بتوصيني علي مالي
ومال اخواتي حاضر في عيوني
اربت وسيم علي كتف علي 
عارف انك راجل بس ياريت تبعد عن 
الناس اللي بتازى امك ياعلي
ومن هنا ورايح انت ابني واخويا الصغير ودراعي اليمين بالشغل
هاخدك من عشق محتاجك جمبي
علي بابتسامة مشرقة وود
هتتديني كام وانا اسيبها
لكذه وسيم علي رأسه غور ياض
من هنا  بس اقولك
اللي تطلبه هدهولك
علي وهو يمرر اصابعه بشعره
من الخلف نظر إلي فريدة وأشار
إليها عاوز البت دي بحبها
بقالي سنتين وهي كمان بس كنت 
مستني ادبق تمن الشبكة
نظر وسيم إلي فريدة الصغيرة
وتبسم اية رائيك يا فريدة وقام 
ونظر في عينها بنوتي الجميلة كبرت وبقت تحب وتتحب
احمرت وجنتيها وقالت بحب 
اللي حضرتك تشوفه يا بابا
وسيم موجه كلامه لعلي معاك كام يا 
علي رد علي بفرحة معايا تمن الشبكة واوضة النوم  
وسيم بحبور طب انزل انت وهي هاتو الشبكة وتعالوا بسرعة
علي بجد انزل انا وهي 
وسيم بابتسامه يلا انا ابوها وموافق
عاوز اية تاني
تحرك علي وفريدة الصغيرة وهمت رنا للذهاب معهم 
تكلم وسيم راحة فين يا رنا
ردت رنا ....راحة معاهم يا عمو
ضرب وسيم رنا بماخرة رأسها
اية عمو  دى اتفقنا بابا وبعدين دول عصافير الحب تروحي معاهم
لية يا هدهد الجناين أنت
انطلقوا جميعا في الضحك
غضبت رنا غضب طفولي ولوت
شفتيها أخذها وسيم بأحضان
انا ميهنش علي الجميل يكشر
انا محتاجك معايا هنا
رنا بطيب خاطر.... مانا خلصت
اللي وريا هنا وكله تمام 
والشنط تحت في العربية
من بدرى والأكل كمان
رد ساعديني في البس انا وخالد 
ورواد ونظر الي رواد وجده
حزين يضع يده علي خده ماله
ده في اية روح انت يا علي
مش تتأخر
جلس بجوار رواد روحي البسي
ولبسي خالد وانا هجيب 
رواد ونحصلك نظرت له وقالت
بس احنا مجبناش هدوم لنا
نظر لها وسيم بدلنا احنا الرجاله في
غرفة علي هنلبس هناك
انت وفريدة في دلابكم فستانين
شكل بعض وألوان واحدة
يلا الحقي الميكب قبل ما تمشي
نظرت له رنا وقالت علي رأيك
وجرت وتركته هو وخالد ورواد
نظر الية وقال... مالك يا حبيبي
زعلان لية وحاطت ايدك على خدك
رواد.....ماما هتسيبي تعيش هنا 
هي عمرها ما سبتنا غير أسبوع
اول ما جت هنا وخلصت امتحانات
وجيت انا وتيته هدى
اخذه وسيم بين أحضانه وربت علي ظهره عمر ماما ما هتسيبكم
ولا انا كمان انتم مش ولاد عشق
وحدها أنتم ولادي انا كمان
وعمرى ماتخلا عنكم
رواد بتلقائية.... ماهي هتسيبني 
وتسافر وانت كمان
ملس وسيم علي رأسه
احنا هنسافر عشر ايام بس
انت مش نفسك ماما تبقي كويسة وترجع تضحك زي زمان
رواد...... ايوه طبعا 
وسيم.... خلاص هخدها تغير جو
ونرجع علي طول تكون
انت ذكرت كويس عشان تجيب
مجموع يفرحها ويارب
يملي حياتنا بالفرح
وكل يوم هنكلموا صوت وصوره
يلا يا بطل ناخد شاور ونلبس
هز راسه حمل وسيم الصغير
وقال تعالي يا قلبي
روح خد شاور باوضتك يارواد
علي ما البس خالد 
وتعالي اقعد بية علي مالبس
هز راية وتوجهوا الي وجهتهم
التفت الجميع بعدما جهزوا
علي نزول عشق  من علي الدرج
وهي ترتدي فستان رقيق جدا
بالون الرمادى وشنطو صغيرة جميله
وحجاب مطعم بالوان رقيقة
وكانت غاية بالجمال
وهنا وصل وسيم إليها بلمح البصر
ينظر لها امسك يدها ووضع
عليها قبله رقيقة
ونسي الجميع وهو ينظر لعيونها
وهمس بحبك بجنون
توردت خدودها وقالت الولاد
واقفين ميصحش كدا
أخذ يدها ونزل الدرج وحمل خالد
الذي أخذه علي  لاء البية ده
هيبقي معايا مش كدا يا خالودى
الصغير ببراءة.... لا عاوز بابي
أخذه وسيم وتوجها الجميع الي 
حديقة الفندق التي يقام بها الحفل
وتم كتب الكتاب واخذها ورقص 
اسلو وظلت بين أحضانه
وكان يهمس لها بكلمات 
الحب والغزل التي تذيب القلوب
وهي تخجل أن ترفع رأسها
وانتهت الرقصة وحملها ودار بها
وهو يقول باعلا صوته بعدما هدأت الموسيقي بحبببببببببببك 
وكان الجميع سعيد لهما
حتي رقية واجلس وسيم عشق
مكانها وأمسك الميك متحدثا
احبك اشكركم جميعا 
وبالمناسبة السعيدة دى انا بطلب
من أمي رقية ايد بنتي فريدة لابني
علي دة بعد موافقتها طبعاً
نظرت له رقية فهي كانت تشعر 
أن هناك شئ بين علي وفريدة
وكانت تخشي ذلك لأن ابو علي 
هو من قتل أبنها 
فكيف لها أن توافق علي هذا الزواج
لما فعل هذا وسيم
وكيف يضعها أما الأمر الواقع
هكذا بماذا ترد أن ردت بالموافقة
فهذا أبنها وهي أبنته اتعطيها
لابن قاتل أبيها
وان رفضت ستعكر فرحتهم 
وسيعاتبها الجميع
فضلت الكلام معهم بعد انتهاء الحفل
رقية..... مش وقته يا ابني
اهم حاجة فرحتي بيك والولاد
العمر قدامهم وربنا يخليكم لهم
فهم وسيم ما تفكر به رقية
تقدم نحوها وجلس علي ركبتية
أمامها قائلاً... علي من وقت ما انا ارتبطت بفريدة بقي هو واخواته
ولادي أنا مش ولاد سالم
والولاد بينهم حب طاهر وبرئ
لية نلوثة احنا بماضي مش هيرجع
وانا اهو بطلب منك ايد فريدة
لابني علي يا أمي
فرت الدموع من عينها ومسحها
وسيم وقال  قلتي اية يا أمي
احنا بزرع جواهم حب وخير
وننزع منهم الحقد والتار ودول شباب
رقية وهي تبتسم لاقتناعها بكلام
وسيم علي خرة الله يا حبيبي
انت ابوها بردك
وسيم طالما كدا هلبسهم شبكتهم 
دلوقتي قبل ما أسافر
هزت راسها واحتضنته
ودعت له بطوله العمر وراحة البال
وتمت خطبه علي علي فريدة الصغيرة
في أجواء فرح كبير من الجميع
وبعدما سلمت عشق علي الجميع
ووصت رقية علي الأولاد هي وهدى
ومحمد وعلي خالد 
ذهبت هي ووسيم الذي امسك يدها
وذهب الي السيارة
وقفت عشق وقالت احنا رايحين
فين مش هنطلع بيتنا
وسيم ......لاء هنتعشي برة 
عشق برة فين
وسيم بمكر اية مش قادرة علي
بعادي وعاوزانا نرجع البيت
عشق وقد وجدته خرج للطريق
السريع احنا رايحين فين💞💞💞💞🤔🤔🤔🤔

يتبع

لقراءة الفصل السابع والعشرون : اضغط هنا

لقراءة  باقي فصول الرواية : اضغط هنا

google-playkhamsatmostaqltradent