recent
أخبار ساخنة

رواية أحببت مصارع الفصل السابع والعشرون 27 بقلم يوستينا سامي

jina
الصفحة الرئيسية

           رواية أحببت مصارع الفصل السابع والعشرون 27 بقلم يوستينا سامي

رواية أحببت مصارع الفصل السابع والعشرون 27 بقلم يوستينا سامي

رواية أحببت مصارع الفصل السابع والعشرون 27 بقلم يوستينا سامي


شمس بدموع : وحياتي عندك يا فهد متعملش كدة فيا علشان خاطري واسمعني 
فهد لف وشه الناحية التانية واداها ضهره :اسمع اي 
ولف ليها :لو انت فاكرة ....
فهد بخضة :شمس اي الي بتعمله ده 
فهد شاف شمس قاعدة علي الارض علي ركبتها 
وبتعيط جامد
فهد: شمس مالك يا حبيبتي في اي انت كويسة
شمس: رجلي وجعتني اوي من كتر الواقفة يا فهد 
فهد بعصبية خوف :وليه واقفة كتير علي رجلك ..ازاي متخديش بالك ان رجلك متحبسة يا شمس 
شمس والدموع نازلة من عيونها كان شكلها بري اوي 
لدرجة أن فهد مقدرش يستحمل يشوفها كدة ..وشالها من الأرض وحطها علي الكرسي وقرب منها ...
فهد بخوف وهو بيمسح دموعها:  طب خلاص بقي كفاية عياط يا شمس ...
طب حاسة بأي لو رجلك لسه وجعاكي انادي دكتور
يشوف الجبس ...
شمس مسكت أيده : فهد انا بحبك اوي ...
فهد مصدوم 😲😲
شمس ...
شمس  اتجرات اوي و حضنته جامد :انا اسفة ...انا فعلا غبية صدقني انا كنت بحاول اقول اي حاجة بس علشان اجرحك يا فهد ..علشان انا مش هقدر ...
مش هقدر ابعد عنك ولله ..انت الوحيد الي حسيت معاه بالأمان بعد ابويا لله يرحمه ...فمش سهل عليا انك انت كمان تسيبني وتبعد عني  ولله 
فهد حضنها اوي وهو مبسوط اوي بكلامها :  انا عمري ما فكرت اسيبك يا شمس 
بس انت جرحتيني اوي ..كان غصب عني اني ابعد 
شمس: لا حتي لو زعلت مني اوي تبعد عني يا فهد .......
توعدني انك عمرك ما هتبعد وتسيبني ..وعد 
فهد ضحك: وعد يا شمس عمري ما هبعد عنك تاني 
فاجأه تليفونه بدأ يرن 
فهد بتريقة: دي طبعا ست  نور ما احنا مش هنخلص 
شمس: هههه بس يا رخم ورد عليها 
فهد :الو يا نور 
نور: فهد يوسف صاحي ...
فهد :مش عارف استني اشوفه ..خليكي معايا 
وفعلا فهد دخل الاوضة لقي يوسف صاحي وقاعد في الضلمة كالعادة 
فهد: أمسك يا عم الحبيب كلم 
يوسف بعصبية: لو نور قولها مش عايز اتكلم مع حد 
وقولها أن انا مش طايق اسمع صوتك اصلا 
فهد ببرود :حاضر ..الو يا نور 
نور :أي يا فهد ..
فهد: يوسف بيقولك أنه مش طايق يسمع صوتك 
صح يا يوسف 
يوسف بعصبية :اه ..ولا طايق اشوفها كمان وقولها أن متجيش حتي تشوفني بكرة  قبل ما تسافر..
فهد :سمعتي صح ..ولا اعيد الكلام 
نور بحدة: فهد متبقاش رخم واديهولي احسنلك 
فهد: لا وعلي اي التهديد ..خد يا عم انا مش ناقص 
يوسف اخد منه التليفون وفهد خرج برا لشمس 
يوسف بحدة. الو. يا ضلمة هانم 
نور بصدمة ،:ضلمة ..هي وصلت لكدة يا يوسف الزفت
انت 
يوسف: زفت في عينك يا بت انت ..وبعدين طبعا ما تلاقي الي اسمه رافت ده شبه قريبه وملون وعيل طري وعاجبك اوي يا اختي ...  مش كدة 
نور: لا طبعا يا غبي انت مش كدة ..مش كدة يا يوسف ..انا لو كنت عايزة رافت مكنتش كلمتك دلوقتي ومكنتش قلبت عليك الدنيا علشان الاقيك 
يوسف انا اختارتك انت ...علشان مرتاحة معاك انت 
وبحبك انت .....
يوسف بصدمة: قولتي اي ...بحبك دي الي معناها بحبك نتجوز هااااه نور ...ولله يا نور لو طلعتي بتضحكي عليا علشان تهديني لأكون فاتح دماغك 
سامعة 
نور بضحك: لا يا يوسف بتكلم جد انا بحبك ولله 
لكن انت بقي لو مش ....
يوسف بلهفة :مش اي ..مش اي حرام عليكي هو انا محتاج اوضح اني بحبك يا نور حرام عليكي بقي 
انا عايز اكلم ابوكي انتوا مستحيل تسافروا نور انت مش هتمشي ...انا مريض ولازم تفضلي جنبي 
لا ولله انا محتاجك اوي يعني... لا اوي اوي انت مش حاسة بيا خالص 
نور ضحكت جامد ..بس يا يوسف بقي لله 
وبعدين بابا مصمم أننا نسافر علشان هنا وهيثم 
وكمان موضوع شمس ده عمر قالي أنهم اتخانقوا جامد اوي ..حتي عمر كمان نفسيته وحشة بسبب فريدة فلازم كلنا نسافر 
يوسف :طب ما انا نفسيتي هتبقي زفتين لو سبتيني مشيتي يا نور مين هيلعبلي في شعري ويطبط عليا غيرك ..
نور :يوسف بس بقي ولله يتكسف 
استني يا يوسف الباب بيخبط ....
هكلمك بعدين اوكي 
يوسف اوكي..متتاخريش ...
______________________________________&&
في مطعم دخل علي يشتري اكل ليه لكن ..وهو خارج شاف بنت حواليها ولدين بيرخموا عليها ..... 
بنت:  يا كابتن عيب كدة لو سمحت عايزة اعدي ..
شاب : لله ..ما قلت لا يا سيتي  عايزة تسيبينا يا عسل ..
الشاب التاني،: الحلوة نازلة متأخر اوي كدة ليه ..اي بتدوري علي ذب.ون احسن مننا 
شاب بيحاول يقرب منها بطريقة مش كويسة 
وعلي شافه وجري عليه علشان يضربوا بس حصل ..
علي بصدمة واقف بيشوف البنت وهي بتضرب الولد بالجوع في بطنه وبتضرب الولد التاني برجليها في رأسه وبتاخد شنطتها وتجري قبل ما يقوموا 
وعلي منغير ما يفكر فاجاه جري وراها وولدين كمان قاموا علشان يجروا وراها وهي بتحاول تجري منهم 
لحد ماعلي مسك ايديها ودخلها شارع تاني علشان 
يتوه الولدين وفعلا الولدين دووول معرفوش هي دخلت اني شارع 
في شارع ضلمة علي ماسك البنت وحاطط أيده علي بوقها علشان متصوتش بس البنت مكنتش تعرف أنه عايز يحميها فللأسف عضته جامد في أيده 
علي بيحاول يخرج أيده من بوقها : 
يا بنت العضاضة.........بس يا بت ..ولله انت غلطان يا حيوانه اني حاولت اساعدك اصلا 
البنت بعصبية : تساعدني ليه بقي هو انا عاجزة ولا عاجزة 
انت بتجري معاهم صح وعايز تضحك عليا 
علي :يا بت بس بقي بس .انا الي انقذتك منهم 
البنت : يا شيخ أجري كدة ...
وبدأت تمشي ...
علي مشي وراها: انت يا بت رايحة فين لوحدك كدة وبليل كدة 
البنت ؛بقولك اي يا عن الأمور انت لو مبعتش عني ولله .. شوف ولله لاصوت واقول بيعاكسني 
علي بيرفع حاجبه: بقي كدة يا ربع متر آخره
 الغز علقه ...ماشي علفكرة يا بت انت مش بيطمر فيكي حاجة ..اسمك اي بقي 
البنت :اسمي تمارا هاه خلصت حوارك ولا امشي بقي 
علي: امشي هو انا ماسكك الهي يلاقوكي ويعلقوكي كمان يا تمارا يا بنت ام تمارا ....
بس علي مرديش برضو يسيبها تمشي لوحدها واخد عربيته وفضل ماشي وراها منغير ما تحس بيه لانه كان بعيد عنها ...وشافها وهي داخلة فيلا حلوة اوي 
وبعدها مشي وروح بيته ......
_____________________________________$$
في أوضة نور ...
باب بيخبط ...
نور ،:ادخل ..
عادل :صاحية يا نور ...
نور :اه يا بابا اتفضل .. بجهز هدومي ..
عادل :طب سيبي كل حاجة انا عايز اتكلم معاكي شوية ...
نور قلقت من اسلوب باباها  :اتفضل يا بابا خير 
عادل قعد علي الكرسي :نزلتي النهاردة من ورانا وموبيلك كان مقفول ...ممكن اعرف كنت فين 
وازاي تنزلي منغير ماتقوليش لحد انك نازلة اصلا
نور  بدهشة: طب فيها أي يا بابا طب ما انا ساعات كنت بنزل منغير ما اقول في اسكندرية 
عادل :اولا ببقي عارف انك يا في النادي يا بتتدربي 
و بيبقي موبايلك مفتوح بعرف اوصلك .وكانت خروجاتك محدودة ..يا النادي يا الجيم يا عند شمس 
لكن هنا بقي اي موجود علشان تنزلي من بدري اوي كدة منغير ما تقولي لحد لا وكمان موبايلك يبقي مقفول 
نور :طب ممكن تهدي شوية يا بابا لوسمحت ...اولا انا مش عايزاك تخاف عليا انت طول عمرك بتقول انك مخلف راجل مش بنت ..ثانيا انا كنت مع يوسف 
عادل: يوسف ..معاه فين ..وهو فين اصلا مختفي لي
نور :بصراحة كدة يا بابا بس اوعدني ام اونكل ابراهيم ميعرفش حاجة... اوعدني 
عادل :لله اوعدك علي اي يا نور ما تحكي 
نور :لا يا بابا يوسف محلفني ولله ..قول انك مش هتقول الاول 
عادل بزهق: ماشي يا نور مش هقول ..ها تخلصي بقي......
فاجأه بسنت دخلت أوضة نور ...
بسنت :نور عمر بيرخم عليا ...قوليه بس بقي 
عادل  بمفاجاه :اي ده مين البنت دي يا نور 
نور: ما هو ده الموضوع . ثواني بس ..بسبوسة معلش ممكن تروحي لعمر وقوليله نور هتزعلك وخدي اللاب ده العبي بيه ..ثواني بس واجيلك 
بسنت :حاضر يا نونو .باي 
نور: باي يا روحي 
عادل مسك نور من قفاها :مين البت دي يا نور انطقي
نور: يا بابا في اي هقولك حاضر ..بص الي حصل أن يوسف كان عنده مأمورية بس خطيرة اوي والحمدلله ربنا نجاه منها بس هو في المستشفي حاليا 
عادل :ايه معقول الكلام ده وازاي ماتقوليش يا نور
نور: مكنتش حالته مستقرة ومكناش عارفين نوصلوا كمان فأول ما عرفت النهاردة الصبح رحتلوا علطول 
بس علشان كدة ولله يا بابا ما قولتش 
عادل فرح من جواه أن نور كانت خائفة علي يوسف .اممممم طب مين البنت دي بقي 
نور ؛ما البنت دي الي يوسف أنقذها بس لسه معرفوش ابوها وامها فعلي طلب من اللواء أنها تقعد معاه لحد ما يلاقوا أهلها لان دي طفلة وطفلة عسل 
عادل: يا عيني يا حبيبتي ..طيب كدة يوسف بقي كويس ولا حالته لسه خطيرة برضووو. 
نور بتسرع :لا بعد الشر عليه بقي كويس اينعم تعبان شوية بس الحمدلله احسن من امبارح بكتيرر 
عادل :امممم طب اي احنا هنسافر بكرة اسكندرية
نور :بزعل الي انت عايزة يا بابا مش برضو لازم 
عادل ضحك: اه لازم .ب كلميلي يوسف اطمن عليه
نور :حاضر ثواني بس ..هرن عليه 
عادل أخد التليفون وفتح المايك 
نور بتوتر :طب هات أكلمه انا الاول يا بابا 
عادل ضحك :ليه بس انا هكلمه ..
نور بتوتر :ربنا يستر 
يوسف :الووو يا زفتة اتاخرتي ليه كدة 
عادل ضحك بصوت عالي: حبيبي حمدالله علي السلامة ....الووووو 
يوسف قفل السكة ....
عادل :الوووو يا اهبل وفضل يضحك 
نور ضحكت اوي هو قفل السكة ..
عادل بضحك: خدي. رني وهاتيه ..
نوربضحك : اهو بيرن يا بابا خد 
يوسف بتوتر: الو يا اونكل ..ازيك يا حبيبي واحشني
عادل: يا كداب ..سلامتك يا يوسف يا حبيبي عامل اي دلوقتي ..احسن 
يوسف: اه يا عمو الحمدلله ولله بس نور الي قالت 
ولله محذرها محدش يعرف علشان متخفوش 
عادل: بقي كدة برضو ده انت ابني يا حبيبي ده عمك لو عرف هيزعل اوي 
يوسف: مافيش داعي يا عمو تقوله انا فهد وادهم معايا وعلي وامير لسه ماشيين حتى عمر برضو كان موجود كلهم معايا انا مش لوحدي ...صدقتي بلاش يعرف هيخاف ويتعب علي الفاضي 
عادل: حاضر يا يوسف بس احنا هنعدي عليك بكرة قبل ما نسافر .هي برضوا مش شمس عندك مع فهد 
يوسف: اه برا ..وتقريبا من صوت ضحكهم اتصالحوا 
عادل بفرحة :متاكد يا يوسف ..يارب بجد 
يوسف :انا مش عارف الحوار ولله بس سامعهم بيتكلموا برا بس خير باذن لله 
عادل؛ ماشي يا حبيبي عايز حاجة ..
يوسف بتوتر ..بصراحة يا عمو ..عايز نور 
عادل ابتسم: حاضر يا حبيبي خدها اهي معاك 
يوسف :لا يا عمو حضرتك فهمت غلط ..
عادل :اومال يا ابني 
يوسف بتوتر :انا عايز اتجوز نور 
عادل بصدمة :اي 😲
______________________________________&&
ادهم قاعد في الكافيه شغال علي اللاب بتاعه 
فاجأه دخل علي وقعد جمبه 
ادهم؛ علي اي جابك يا ابني ما انت كنت مشيت 
علي :الحقني يا ادهم شوفت حتة بنت اي ده.. افف
ادهم بحسره :بنت مالها يا خويا 
علي :انت يا عم المتالم عاطفيا انت ..ركز معايا شوية 
انا لولا أن يوسف تعبان كنت حكيتله 
ادهم :لا يا خويا يوسف بقي كويس تعالي نطلعله انا محتاج اتكلم معاه ...
فهد ومعاه شمس نزلوا الكافيتريا ..
فهد :تطلع فين ...يوسف مش ناقصك خالص يا ادهم دلوقتي حل عنه .…..تعالي يا شمس اقعدي علي مهلك 
ادهم ؛اي انتوا اتصالحتوا ...شكلكوا اتصالحتوا 
شمس ابتسم اوي 
فهد :ملكش دعوة يا رخم ... وابعد عينك عننا
علي :هو انتوا فعلا اتطلقتوا ....
فهد :يا ابني اقعد.... عم عادل كان قصده كدة علشان اروح اتقدم ليها هناك علشان محدش يقول اي كلمة عنها.  
علي: يعني اي كلام ..
فهد: مش اوي بس الأمور رجعت لمجاريها 
المهم انت اي رجعك اصلا 
علي :اسكت يا فهد شوفت حتة بنت يا خرابي 
اي ده لا بجد اي ده جمال اي وحلاوة اي مافيش كدة ابدا ..
ادهم :يسلام وشوفتها فين دلوقتي يبني ده الوقت اتاخر اوي اصلا 
علي: ما هي دي المشكلة انا كنت بجيب اكل وانا خارج من المطعم لقيت ولدين بيرخموا علي بنت 
كنت بقي داخل ادافع بقي واعمل نفسي الشحات مبروك بس لقيتها قلبت الرجل الاخضر وضربتهم وجريت ....
ادهم:  بلطجي حبيبي يا علي 
فهد قعد يضحك: ايه ده بجد هو انت ويوسف معاير الأنوثة اي ..هو يحب مصارع وانت تحب بلطجي
شمس بحدة :فهد اتلم لله ...
علي: تصدقوا أن انا فعلا حيوان علشان جيت واتكلمت معاكم انا ماشي اصلا 
فهد :خلاص بقي يا علي اقعد واحكي الي حصل 
واخلص 
علي قعد تاني ؛مافيش حاولت عرضت عليها اني أوصلها بس مافيش وفضلت تزعق ومشيت بس انا بقي مسكتلهااش ..ده انا علي 
شمس بخضة :يالهووي عملت اي يا علي 
فهد: انت خايفة ليه كدة يا بوووق ولله 
علي: اي الاحراج ده ..مشيت وراها وعرفت بيتها 
فهد بضحك:  لا جدع ...
شمس بصوت واطي :جتك خيبة 
علي: لم مراتك يا فهد بقي لله مش هتبقي هي وتمارا 
فهد :هي اسمها تمارا ..
شمس: هي الي قالتلك اسمها يا علي 
علي: اه طبعا يا بنتي 
شمس بضحك: يبقي بتضحك عليك يا بابا 
لاني عملت نفس الحركة في فهد 
فهد: لا بس انت مش زيها يا شمس 
شمس زعلت اوي من الكلمة وحست انها إهانة ليها 
ليه بقي مش زيها يا فهد ..
فهد :لان انت خبيتي عليا اسمك لأن خايفة لكن هي شخصيتها قوية فمش هتخاف تقول اسمها 
علي: عندك حق ياض يا فهد ...طب انا هروح بقي 
وابقي اجي اخد بسنت بكرة ..باي 
ادهم :باي يا اخويا.....بقول اي انا كمان هروح وهاجي الصبح عايزين حاجة ..
فهد: لا يا حبيبي في داهية 
ادهم وهو بيسلم شنطته : داهية اشيلك يا اخي بلا راجعة ......
وفعلا روح ادهم وعلي وفضل شمس وفهد في المستشفي مع يوسف .........
______________________________________$
في اسكندرية 
في التليفون 
حامد :هااه يا فريدة .... موافقة 
فريدة :بص يا حامد انا فعلا ارتحتلك وحابة احكيلك كل حاجة عني 
حامد بسعادة :وانا سامعك يا فريدة ...
فعلا بدأ فريدة تحكي كل حاجة عنها وعن عمر احمد وعن حبها ليه  
حامد بحزن: وانت لسه متعلقة بيه يا فريدة 
فريدة :اكدب لو قولت لا لكن عايز الحق يا حامد مكنتش متخيلة أن ممكن يعدي وقت واتكلم معاك انت وانسي عمر 
حامد اتبسط اوي ....
فريدة :انا حبيت احكيلك لاني متعودتش احلي حاجة علي حد ..
حامد بحب :ما انا اختارتك انت يا فريدة لأن مافيش زيك بجد ...اي رايك ننزل بكرة نتغدي مع بعض وانا هكلمك باباكي استاذنه ..ها رايك اي 
فريدة بارتياح :موافقة يا حامد 
حامد: تصبحي علي خير يا فريدة ...
فريدة :وانت من اهلوووو ..
يتبع..
لقراءة الفصل الثامن والعشرون : اضغط هنا
لقراءة جميع فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent