recent
أخبار ساخنة

رواية ضحية عشق الفصل الثاني 2 بقلم لمار محمد

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية ضحية عشق الفصل الثاني 2 بقلم لمار محمد

رواية ضحية عشق الفصل الثاني 2 بقلم لمار محمد

رواية ضحية عشق الفصل الثاني 2 بقلم لمار محمد


..
واتجهت هى وكل من بالغرفه للخارج غالقين الباب خلفهم..
نظرت هى لنفسها بالمرأه مره اخرى..وبألم حاد وغصه مريره همست..
مليكه:انا ملك محمد..وبيدلعونى بمليكه..
حكايه جديده هتكتبها نسمه مالك على لسانى..
حكايتى مؤلمه وللاسف ممكن تقع فيها اى بنت..
علشان كده قررت احكيها يمكن اقدر افيدكم بأى معلومه..
انا للاسف وقعت..
#ضحيه عشق لراجل اعتبرته فى يوم كل حياتى ويمكن اغلى من حياتى..
رغم انى مش مراهقه ولا صغيره..
خلينى اعرفكم على نفسى..
عندى 24سنه..خريجه كليه سياسه واقتصاد من عائله مرموقه نوعا ما..حكايتى فيها عبره وعظه..
انا غلطت..لازم اعترف انى تهاونت..معملتش لنفسى حدود..
معظم اصحابى كانو شباب ودا غلط..
كنت بسهر وبخرج وارجع براحتى ودا برضو غلط..
لابسى كان ضيق وقصير ودا كان اكبر غلط..
شكلى وهيئتى تدى انطباع عنى انى..احححم..مش مؤدبه..
بس والله انا عمرى ما عملت حاجه عيب ولا حتى صاحبت ولد..انا كنت بتعامل معاهم انهم زى اخواتى..
وكنت برفض نهائى فكره الارتباط او اى حاجه من هذا القبيل..
لحد ما قبلت ادم..اللى من اول مره شوفته خطف قلبى وانفاسى..
شكله..شخصيته..صارمته..وجموده..شدونى ليه..
وحبيته بجنون..وبكل سزاجه أمنته على نفسى ووثقت فيه ثقه عمياء..
وسزاجتى دى كانت سبب دمارى..
فكرت فى الانتحار بعد ما خسرت اغلى حاجه بتملكها اى بنت على ايد اللى امنته وعشقته..
خت عربيتى وسوقت بسرعه مجنونه وعملت حادثه فعلا..
نتيجتها انى خسرت طفل نتيجه اغتصابى..
ومش بس كده انا كمان يعتبر خسرت فرصتى انى اكون ام مره تانيه..
ولولا الدكتور كان شاطر وقدر يسيطر على الوضع كنت هخسر الرحم خالص..
الدكتور دا..يبقى أكرم مختار..عريسى..اللى وافق يتجوزنى بعد كل حاجه حكتهالو..
وانهارده فرحى على الراجل اللى غيرلى فكرتى عن صنف الرجاله..وعرفت ان زى ما فى الوحش الخاين اللى زى ادم..
فى الشهم والجدع اللى زى اكرم..
بس انا خايفه..لا انا مرعوبه..لانى متأكده ان ادم مش هيسبنى فى حالى..ربنا يستر ويعدى اليوم دا على خير..
هبت واقفه واقتربت من المرأه تنظر بتمعن لعيونها وتحاول اخفاء أثار دموعها..انقبض قلبها بفزع حين استمعت صوت زغاريط يدل على وصول العريس..
أغمضت عيونها بعنف وأخذت نفس عميق وهمست بسرها برجاء وتوسل شديد..
يارب شيل حب ادم من قلبى..نظرت لنفسها بزهول..
لسه بعشقه رغم اللى عمله فيا..
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
بمكان أخر 
هو 
ادم الصاوي 33سنه.. خريج هندسه طيران 
صاحب مجموعه شركات هندسيه على اعلى مستوى 
عنيف... عنيد.. صارم وبل وقاسي لأبعد الحدود....... 
بسيارته... 
يجلس ويبدو على وجهه الحزن والالم الشديد 
رغم جمود ملامحه وعدم بكائه 
الا ان قلبه يبكي ويصرخ بشده يتءكر ما فعله بمن عشقته 
هي فتاه جعلت معاملاتها مع الجميع بلا حدود كثيره المزاح والضحك والشقاوه..
كتله من الجمال والأغراء المتحركه..
طريقه حديثها..ثيابها..تجعل من يراها يظن بها السوء..
لكنها..لم تفرط بشرفها لأى مخلوق ولا حتى بمجرد قبله على يدها..
يتبع.....
لقراءة الفصل الثالث : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent