recent
أخبار ساخنة

رواية أصول متسولة الفصل الثانى 2 بقلم نور وهبة

 رواية أصول متسولة الفصل الثانى 2 بقلم نور وهبة
رواية أصول متسولة الفصل الثانى 2 بقلم نور وهبة

رواية أصول متسولة الفصل الثانى 2 بقلم نور وهبة

لقد هلع فهد يحمل تلك الصغيرة ويرقض الى الاعلى ليضعها في غرفة وردية اللون أثاثها ذهبي اللون وأنها غرفة إحدى أميرات ديزنى ليذهب سريعا ويطلب الطبيب الخاص به لتمر حوالى ربع ساعة ويصل ذاك الطبيب ليسرع الى الغرفة ولكن سرعا ما توقف ينظر الى الوحش هل يدخل ام لا ...فتلك الغرفة كانت من المحرمات على البشر ...فماذا حدث الان ليسمح لاحد ان يدخلها ...ولكنه أفاق على صراخ الوحش به 
ليذهب سريعا الى أصول يفحصها
الطبيب : فهد باشا ...البنت عندها انهيار عصبي نتيجة خوف شديد .....وكمان احتمال لما تصحي متكونش فكري ايه اللى حصل 
فهد : وده يأثر عليها ؟
الطبيب : عادى يعنى على حسب بس هى ضعيفه جدا على سنها ومحتاجه تغذية كويسه 
فهد : تمام ....شكرا 
ليغادر الطبيب ليدثرها فهد بالغطاء جيدا ثم ينزل الى الاسفل 
فهد : محتاجه تغذية !!!! ودى مين هيطبخلها دلوقتى ؟
لرفع فهد سماعة هاتفه ويطلب رئيس حرسه 
فهد : ايوه يا أمجد ...عايز داده تكون كويسه خلال ربع ساعه
أمجد ( رئيس الحرس) : انت بتهزر يا وحش ....هجبها منين دى دلوقتى؟😳😒
فهد : اتصرف يا امجد الله ....هو ده مش شغلك 😏
أمجد : مهو يا فهد انا مش عاين الداده تحت المخدة وهدخل اجبها ...وكمان بتقولى ف ربع ساعه 😐🙂
فهد : اتصرف بدل ما بترغي .....وقفل التليفون دون انتظار رد منه .....ليذهب أمجد تحت دهشته الكبيرة ...لما يحتاج فهد داده وبسرعه ايضا ....ولكنه مثله مثل غيره يخشي غضب الفهد .
اما عند فهد : عاد فهد الى تلك الغرفة يقف في شرفتها وهو يتذكر عائلته ويتذكر( ملك) أخته التوأم ...نعم توأمه فهذه غرفتها منذ أن مات والديه واختفت ملك وهو يحرم على اى احد دخول الغرفه ...ولكن لما حملها الى هنا ...لما لم يذهب الى اى غرفه اخري ....ليقطع تفكيره صوت تلك الاصول وهى تقول: اه ....انا فين كده  ؟؟
فهد : عامله ايه دلوقتى يا أصول ؟
أصول الحمدلله ... انا فين يا فهد ؟
فهد : انتى تعبتى واغمى عليكى وجبت الدكتور يكشف عليكي وقال لازم تكلى حلو وتخدى الدوا كمان ....اما انتى فين فانتي في اوضة ملك أختى قالها وهو حزين بشده
أصول : الله ...انت عندك أخت يا فهد هي فين طيب ؟
فهد : اختى اختفت من وقت ما بابا وماما ماتوا يا أصول ..قال كلماته تلك وعينيه تمتلئ بالدموع الظاهرة جدا الا ان أصول أجابته وهى تحتضنه : خلاص يا فهد انا هبقى اختك متعيطش وبدأت البكاء هي الاخري 
الا أن فهد توقف عن البكاء وازال دموعها وهو فرح لعل أصول هى عوض الله له 
فهد: تب يلا يا نكد هانم علشان تاخدى شور وتغيرى
أصول : انا مس نكد انا أثول وكمان يعنى أيه سور؟
فهد كاد أن يسقط من شدة الضحك الا أنه وجدها تتشبس بقدمه وتقوم بعض قدمه ولكنه لم يشعر بألم فهم لا تصل حتى الى ركبته فكانت قصرة الا انها بالسابعه من عمرها 
ليكف فهد عن الضحك ويحملها : شور يعنى تستحمى يا أنسه أصول ماشى أصول وكمان متزعلش هقول يا أوزعه😂😂
أصول : ماسي يا أبو طويلة😏😁
ليحملها فهد بيد واحده حتى انها خافت أن تسقط ولم يتركها حتى اعتذرت منه فهى رغم صغر سنها الا انها جريئة ومشاغبة ولبقة رغم لدغتها في الكثير من الحروف 
ليذهب فهد الى الحمام ويضبط لها المياه ثم اعطاها أحد ملابس اخته ملك عندما كانت صغيرة ...بعد أن تأكد انها تستطيع أنهاء تلك المهمه وحدها 
بعد مرور ساعه 
يجلس فهد ويهو يصفف لها خصلاتها الذهبية تلك ليسألها بحذر : أصول ....انتى عرفه انى انا الوحش؟
أصول : أه ..انت قولت كده 
فهد متعجبا : طب ليه خوفتى لما عرفتى وكنتى عيزه تمشي؟
أصول وهى تقف على الكرسي  امامه وتمثل حديثها بيديها: علثان الناس كانت بتقول عليك كبير وشكلك وحش وشرير وبتاكل العيال ....ووو لتصمت وهى تره يقع أرضا من كثرة الضحك حتى أدمعت عيناه 
وهى تقف وتزم شفتيها: هو انا مس قولت متتليقش عليا
فهد وهو يحاول ان يصمت: خلاص خلاص ....بس انا قدامك اهوه ومبكلش عيال وسنى مش كبير
أصول : اه ثح انت ازاى الوحش ...انت مش شكل ماناس بتقول عليك 
فهد : مش كل كلام الناس صح يا أصول 
أصول : وانت عندك كام ثنه؟
فهد : هههه اسمها سنه وانا عندى ١٩ يا انسه أصول 
أصول : فهد انا اختك صح ؟
فهد وهو يفهم انها تريد شئ ما: اممم وهتعيشي هنا كمان ...بس ليه ؟
أصول : أعيث هنا ؟
فهد : اه عندك مانع😒😂
أصول: اه هعيث مع راجل غريب لوحدنا ازاى 
ليضحك فهد عليها الا انه كان فخورا بردها هذا : متخافيش يختى في داده هتيجي تخلى بالها منك 
وحين تذكر فهد امر الداده اخرج هاتفه يحدث أمجد 
فهد: انت فين يا زفت 
أمجد : بجيب داده يا اخويا ....بس انت عيزها ليه ...متكونش محتاج حد يخلي باله منك😏😜
فهد : والله يا أمجد لو مخلصت وجيت لاكون مربيك من تانى 
أمجد : يا ابنى انا الكبير احترمنى شويه مش كده😌😒
فهد: كبير 😂😂😂طيب
ليفتح امجد الباب والداده تسير خلفه ليقول 
: انا جيت ...ليقع الهاتف من يده وهو يقول مين دى؟
فهد : ........
يتبع ......
لقراءة الفصل الثالث : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent