recent
أخبار ساخنة

رواية فريق فستق الفصل الثلاثون 30 والأخير بقلم ملك الصباغ

jina
الصفحة الرئيسية

    رواية فريق فستق الفصل الثلاثون 30 بقلم ملك الصباغ

رواية فريق فستق الفصل الثلاثون 30 بقلم ملك الصباغ

رواية فريق فستق الفصل الثلاثون 30 والأخير بقلم ملك الصباغ

 
_ وانت استهيفتني
نوفل بعصبيه وقد نفذ صبره: 
_ بس بس بس ايه يا ماما انتي وبابا ايه جو الحارات ده متنسوش ان احنا في فرح والناس حولينا. 

لينظر كل منهم إلي الاخر بحنق وتحدي 
فأصبحت علاقتهم تحدي دائما في الفتره الاخيره. 

نوفل بضيق: 
_ أمك وأبوك هيجنينونيي

راجي وهو يأكل الخياره: 
_ مش لوحدك هيجنوننا كلنا. 

أبعده نوفل بضيق وهو يقول: 
_ياأخي ارحم أهلي وبطل أكل جايب خيار في فرح معرفش ازاي. 

راجي ببرود: 
_ عادي. 

نوفل: 
_عادي ولازبادي. 

راجي بحنق: 
_ بطل تريقه بكره يطلعلك في عيالك. 

نوفل: 
_ ماشي يا رورو. 

راجي: 
_ نوفل متقوليش كده. 

نوفل: 
_ طب رورو رورو رورو رورورورو رورو رورو رورو

راجي بضيق: 
_ طب والله لضربك. 

ركض راجي بينما ركض نوفل خلفه ليركض معتز خلفهم حتي لا يضيعوا عن عينيه في قاعه الزفاف. 
            ***********
قبلت وجنت ابنتها وهي تقول: 
_ انتي اللي بقيالي ياختي اما خواتك المحروسين راحوا لعمتهم. 

جلس سنمار بجوارها وهتف قائلا: 
_ متنسنيش. 

ابتسمت ألين وهتفت قائله: 
_ تعرف حاجه. 

سنمار برفعه حاجب: 
_ ايه. 

ألين: 
_بحبك. 

قبل سنمار باطن كفها وهتف قائلا: 
_ حبيبي وانا بعشقك. 
                ************
جلست ميار بجوار عمر ليهتف قائلا:
_ أخيرا ياختي.

ميار:
_ معلشي ياحبيبي والله كنت بستقبل الضيوف عمامنا وكده.

عمر:
_ طب كنتي قوليلي انك راحه.

ميار بهدوء:
_ معلشي ياحبيبي والله عشان أركان أول مانزل من العربيه في وسط الزفه وشوشني وقالي أقف بره استقبل المعازيم واتصلت عليك ومردتش عشان كده بعتلك ٱزاد.

عمر بحب:
_ ولا يهمك يا حبيبتي.

ميار بهدوء:
_ تعرف أنا فرحانه اوي ان أركان اتجوز البنت اللي بيحبها.

عمر:
_ مش انتي بس كلنا فرحانين
                   ********
انتهي حفل الزفاف وركب كل من أركان وكارما سيارتهم المزينه بالورود وصل الاثنان إلي الڤيلا التي سيقيمان بها
كانت تصعد السلالم وهي تمسك فستانها بإهمال ليهتف أركان قائلا: 
_طب ليه التعب ماحنا ممكن نعمل كده. 
قالها ثم حملها لتشهق كارما بصدمه ليتابع أركان قائلا: 
_كده أحسن. 
دخل إلي شقتهم  وأغلق الباب بقدمه وهو مازال يحملها ليهتف قائلا: 
_ بصي أنا هروح اغير علي ما تغيري عشان نيجي نصلي.

كارما برجاء:
_ لا ونبي خليك شايلني شويه.

أركان برفعه حاجب وخبث :
_ استني هفكر ايه رأيك أفضل شايلك لحد ما اغير لبسي.
شهقت كارما بخجل وأبعدت يده عنها بقوه لتسقط علي ظهرها.
لتصدر تأوهات متتاليه وهي تقول:
_ ربنا علي الظالم والمفتري.

هز أركان كتفيه بقله حيله واتجه إلي الغرفه وهو يقول:
_ بتموتي إنك تعلقي الغلط علي شماعه غيرك.

كارما بمزاح:
_ شماعه ولا حزام.
ثم ضحكت بصخب وهي تعدل من وضعيتها علي الارض.
كاد أركان أن يخرج من الغرفه  بغضب ليلقنها درسا قاسيا بطريقته لتركض الاخري إلي غرفه الأطفال وهي تقول:
_ خلاص يا عبد الفتاح عيل وغلط ياخويا.

ضحك أركان وهتف قائلا:
_ ايه اللي خلاني اتجوز عيله بس يارب.

أخرجت كارما رأسها من الباب وهتفت قائله:
_ متأكده إنها عيله مش عيل.

ثم ضحكت بغلاظه ليهتف أركان بغضب قائلا:
_ ادخلي يا كارما بدل ما اقتلك. 
خرج أركان بعد مرور بضع دقائق من الوقت ليهتف قائلا: 
_ يالا نصلي. 

أومأت كارما التي كاتت ترتدي إسدالها ليصلي أركان بها. 
انهي أركان صلاته  
ليهتف قائلا: 
_ غيرتي لبسك ازاي في أوضه الأطفال يعني مش معقوله في لبس في أوضه الأطفال.

كارما باستغراب: 
_ ليه يعني عادي لبس عادي و.. عاااا يا متحرش.
قاطعها أنه اقترب منها وأزال حجابها لينسدل شعرها الاسود خلف ظهرها. 

أطلق أركان تصفيره وهتف قائلا: 
_ بقي أنا متحرش.

كارما بخجل: 
_ ايه اللي انت عملته ده.

أركان ببراءه مصطنعه:
_ عادي واحد عايز يشوف شعر مراته.

كارما ببراءه:
_ اشمعنا شعري.

أركان بخبث:
_ لو عليا مش نفسي في شعرك أنا نفسي أشوف كل حاجه.

ضربته كارما خلف عنقه وهتفت قائله:
_ يعني متحرش وقليل الادب.

أركان بصدمه:
_ أنا جوزك وفوق كده ضربتيني علي قفايا يا كارما. 

كارما ببراءه:
_ لا ياحبيبي أصل  في دبانه قليله الادب كانت لبسه بدله رقص وبترقص علي قفاك.

أركان بخبث وهو يقترب منها:
_ طب مش عيب لما الدبانه ترقص وانتي لا.

كارما بتوتر:
_ بقولك ايه أنا جع..جعانه

أركان بصدمه: 
_ نعم ياعنيا. 

كارما وهي تتجه إلي الثلاجه: 
_ بقولك ايه أنا كنت هموت وابقي عروسه عشان يبقي عندي في التلاجه أكل كتير. 

ثم تابعت وهي تخرح شيء من الثلاجه قائله: 
_ بص أنا وصيت ماما تعملنا حلتين ورق عنب وحده ليا ووحده ليك إنما ايه طعمها حلو اوي اوي هروح اسخنها واجي. 
ثم اتجهت إلي المطبخ وهي تحمل الاواني بيدها ليهتف أركان بيأس: 
_ ياحظك المنيل يا أركان يوم فرحك هتاكل ورق عنب. 

هتفت كارما من الداخل: 
_ طب عايز فراخ معاها.
أركان بتهكم: 
_ لا شكرا كتر خيرك يا ٱنسه كارما. 
 
بعد مرور بعض الوقت.
جلست كارما بجوار أركان وهي تنتظر الطعام.
زفر أركان بضيق وهتف قائلا:
_ هو انتي عامله زي خالتي اطاطا وبطاطا كده ليه ده انتي عروسه.

كارما بعدم فهم:
_ مش فاهمه يعني ده إسدال عادي وبعدين هو عشان ابقي عروسه اعمل زي العرايس التانين.

أركان بخبث:
_ انتي تعرفي العرايس التانين بيعملوا ايه.

هزت كارما رأسها وهتفت قائله:
_ ايوه بيقفو يغنوا للعريس ماما جابت بيبي بيبي حلو صغير ياللله حبيبي.

وضع أركان يده علي فمها وهتف قائلا:
_ بالله عليكي أنا كنت مفكرك قليله الادب زي طلعتي أبيض يا ورد اسكتي خالص.

أزاح يده من فمها  لتهتف قائله:
_ ايه انتي طلعت قليل الادب يا أركان.

لتتابع وهي تضرب فخذيها بحزن مصطنع:
_ ياعيني عليك يا ضنايا يا كارما اتجوزتي واحد قليل الادب وأنا اقول أركان قمور ومش قليل الادب ازاي اتاريه طلع قليل الادب ومدورها من ورايا.

زفر أركان بضيق وهتف قائلا:
_ كارما بقولك قومي شوفي الورق العنب عشان نطفح ونخلص.

كارما بسعاده:
_تصدق زمانه سخن.

هز أركان رأسه بيأس لتأتي كارما بعد بضع من الوقت وقد خلعت الاسدال وظهر ما ترتديه وكان عباره عن منامه قطنيه حمراء اللون وكانت تحمل مجموعه من الاطباق وضعتهم علي الطاوله وجلست بجوار أركان.

 أشار أركان بصدمه إلي ملابسها وهتف قائلا:
_ ايه ده..!!!

كارما وهي تأكل ورق عنب:
_ ايه يابني دي بيجامه.

أركان بحزن مصطنع:
_ اه ياني ياحسره عليا.

أنهت كارما طعامها ونظرت لأركان الذي لم يأكل وهتفت قائله:
_ ايه ده يا حبيبي مكلتش ليه.

أركان وهو يشير إلي الاطباق الفارغه:
_ أصل في بغل أسترالي جه وأكل الاطباق كلها.

كارما بخجل:
_ معلشي يا حبيبي مش قصدي.

هتف أركان بهدوء قائلا:
_ تعالي يا كارما.

كارما بذهول:
_ اجي فين انا جمبك اساسا.

أركان وهو يشير إلي ركبتيه:
_ لا تعالي علي رجلي.

كارما:
_ لا لا لا.

أركان بجدية:
_ كارمااا.

أومأت كارما بخوف واتجهت إليه ليسحبها برفق وتجلس علي ركبتيه ليدفن أركان رأسه في عنقها ويهتف قائلا:
_ بحبك وهفضل أحبك.

كارما بحزن:.
_ بس انت عارف اني غبيه.

ابتسم أركان وتحدث مجدداً لتلامس شفتيه عنقها مره أخري ليرتجف جسدها ليهتف قائلا:
_ اللي بيحب حد بيحبه علي عيوبه وانتي مش غبيه بالعكس انتي ذكيه جداً.

كارما بخجل:
_ممكن انزل من علي رجلك.

أومأ أركان لتبتعد عنه كارما بخجل.

كارما:
_ تعرف حاجه.

أومأ أركان لتتابع حديثها قائله:
_ اني بحبك وعمري ما هحب قدك أبداً.

اقترب أركان منها ببطأ وهو يقول:
_وتعرفي ان عمري ما حبيت غيرك.

ليكمل قائلا وقد ا قترب منها جداً  بينما أصحبت الاخري تستطيع سماع خفقات قلبها:
_وعمري ما هحب تاني غيرك.

التصق بها وهتف قائلا في أذنها:
_ بحبك.
 
*كل شخص منا يحتاج شخص مثل أركان يساعده علي تخطي أسوار الماضي والذكريات التي نظل مسلوبين الحريه خلفها وفاقدين الشغف للحياه ليأتي ذلك الشخص وهو يمسك في يده مصباح النور الذي سيضئ حياتك ربما لم يأتي ذلك الشخص الان ولن يأتي غداً ولكن ثِقْ أنه سيأتي يوماً ما.♡

                 ****************
" إحدي عشر سنه مرت مؤيده قصه حبنا لتجعلها قصه مترابطه بإنجاب أربع ثمرات أنارو حياتنا
تولاي&إيفان&رائف&كريم "
كتبت كارما ذلك في مذكراتها ثم أغلقتها لتصرخ بأعلي صوتها قائله:
_ خلصت يا بغل انت وهو.

خرج أركان من الحمام وهو يلف منشفه في خصره وعضلات معدته بارزه
ليتجه لكارما ويضمها من الخلف ثم قبل عنقها وهتف قائلا وهو يسند رأسه علي كتفها:
_ مش عارف هتكبري امته.

غمزت له كارما وهي تنظر في المرأه وتعدل خصلات شعرها الذي فك أركان رباطه للتو لينسدل علي كتفيها لتهتف قائله:
_ لما انت تبطل تحلو.

أركان برفعه حاجب:
_ اعتبر دي معاكسه.

هزت كارما كتفيها وهتفت قائله: exactly

صدح صوت طرق علي الباب ليبتعد أركان عن كارما لتتجه كارما إلي الباب 
لتري تولاي وبجواره إيفان ورائف وكريم
كان تولاي  يقف ببرود وهو يقول:
_اه البغال خلصوا ومستنينك بره.

كارما بسخط:
_ ايه الواد السئيل ده بيفكرني بٱزاد.
لتتابع وهي تنظر إليهم:
_ طب يا حبايبي اطلعوا وأنا جايه أنا وبابا.

غمز لها رائف وهتف قائلا:
_ ايوه يا معلم نسيبك مع الوحش بتاعك.
ثم ركض قبل أن يلحق به خف (شبشب)
كارما كما اعتادوا.
غادر الثلاثه الاخرين

كارما بذهول :
_ مش منظر عيل عنده ٨ سنين ده الواد رائف صايع صياعه مصعهاش حرامي غسيل ده تولاي اللي هو  أكبر واحد عندي وعنده ٩ سنين بارد بس محترم

خرج أركان بعد ان ارتدي ملابسه ليهتف :
_ هو احنا رايحين فين.

 عدلت كارما حجابها و رفعت يدها كأنها تطلب من الجنود الانطلاق إلي الحرب وهتفت قائله:
_ إلي منزل  الحمقاء ميرڤت و وزوجها معتز

...

... الوحيد وكان يقف بجوارهم مالك وكيرال بينما وقف  ميار بجوارعمر الذي كان يضم كتفي ميار بحب بينما أمسك سنمار كف ألين بحب ووقف بجوارهم خديجه التي كانت ترتدي ملابس فضفاضه هي وماريا ووقفت بجوارهم تسنيم ومليكه أختهم الصغيره الاخري وقفت بجوارهم ميرال التي وقف بجوارها راجي الذي يحمل طبق من الحلوي ويأكل منه بينما وقف غيث ويوسف بجواره
وصلت كارما و ركضت كارما وهي تهتف باسم ميرڤت وهي تركض ويركض خلفها أولادها الاربعه بينما أركان يسير خلفهم ببروده المعتاد وصلت كارما إليهم لتقف بجوار ميرڤت  وأمها وتبعد معتز عنها بغيظ ليزفر معتز بضيق ليقف بجوار معتز تولاي وإيفان بينما حمل أركان رائف وكريم  أشار معتز للمصور بالتقاط الصوره لتعطس كارما  علي ميرڤت لتعبس ملامح ميرڤت بغيظ بينما رفع رائف يده خلف رأس أركان ليجعل له أذنين مثل الارنب ليضحك الجميع علي أركان وكارما لتكون تلك الصوره التي التقطها المصور
من أجمل وأروع الصور التي تجمع ذلك الفريق بأولادهم  .

          كانت الجمل والكلمات والاحرف والجمل شاهدين علي قصص حب سكنت أذهاننا وحفرت في قلوبنا لنظل للأبد نتذكر كل شخص في تلك الروايه وكل لحظه سعادة،حزن،ألم،فراق،اشتياق،حب
ستظل كل لحظه في قلوبنا دائماً؛ سنظل متذكرين 
أركان وكارما اللاذين كان حبهما دائما الاقوي من كل الظروف وتحدي الاثنان كل الظروف ليصير حبهم قصه رسمت بعقولنا واستقرت في أعماق قلوبنا؛ سنظل متذكرين الحب الحقيقي الذي غمره معتز لميرڤت لقد جعلها تري جمالها الحقيقي وليس جمال خادع وإنما طبيعه قلبها النقي وروحها؛ولانزال نتذكر حب سلينا ومهند الذي جعلنا نري حنان الرجل علي زوجته واحتوائه لها في كل أحوالها؛ومازلنا نري في خيالنا حب ميار وعمر فقد كان عمر خير عونٍ لها في رحله مرض طالت..ولكن انتهت؛وحب سنمار لألين الذي جعلنا نري حب الرجل الشرقي وخوفه وحنانه علي زوجته وكيف كان يعاملها ولم يمل منها في جميع حالاتها؛ وها نحن نصل لنهايه المطاف ربما هذه نهايه قصتنا وبدايه حياتهم التي سيعيشون حلوها ومرها معاً ولكن سيظلون في قلوبنا قبل عقولنا مستقرين فيها نتذكرهم ونتذكر كل لحظاتهم السعيده، الحزينه،الهادئه،الصاخبه وكل لحظه عشناها معهم ستظل في قلوبنا.
إلي اللقاء فريق فستق..♡
تمت بحمد الله ❤️
يوم ٢٠٢١/٩/١١

google-playkhamsatmostaqltradent