recent
أخبار ساخنة

رواية الملاك والشيطان والرومانسي الفصل الخامس والثلاثون 35 بقلم مريم حسن سليمان

jina
الصفحة الرئيسية

             رواية الملاك والشيطان والرومانسي الفصل الخامس والثلاثون 35 بقلم مريم حسن سليمان

رواية الملاك والشيطان والرومانسي الفصل الخامس والثلاثون 35 بقلم مريم حسن سليمان

رواية الملاك والشيطان والرومانسي الفصل الخامس والثلاثون 35 بقلم مريم حسن سليمان


رحمه: محمد انت مش عايزز تحاول بأي حاجه ولا عاوز نمشي من هنا ونتجوز معني كد انك مش بتحبني!
محمد بإستغراب: انتي عايزه نهرب ي رحمه ؟ عايزاني اخون ثقه عمي فيا يرحمه؟  انا اه بحبك لا م بحبك انتي كل حاجه لياا بجد بس م معني كد اني اخدك ونهرب ونمشي في طريق غلط احنا هنتجوز وبرضاهم او غصب عنهم وقدامهم كمان بس مش بالهروب يرحمه! صدقيني انا هكلم عمي الصبح النهار قرب يطلع هكلمه وهنتجوز ولو عمي موافقش ..
رحمه بزعل: لو موافقش هتعمل اي؟ هتسيبه يجوزني سليم مش كده
محمد بعصبيه: سليم سليم سليم.. متتكلميش عليه تاني انا اصلا بكرهه من الاول .. لو موافقش يرحمه ساعتها هنتجوز غصب عنهم بس مش هنهرب
رحمه: ازاي
محمد: ساعتها هتعرفي بس .. يلا اطلعي نامي شويه قبل ميصحوا
ابتسمت رحمه وطلعت علي فوق وابتسم محمد بحزن ومشي علي اوضته وفي الصباح محمد فضل صاحي لحد م النهار طلع ونزل بسرعه يشوف عمه نزل الجنينه زي عادته ولا اي وفعلا لقاه قاعد هو وكريمه 
محمد: احم عمي
رضوان: تعالي يبني في حاجه
محمد: الصراحه كنت عايز اكلمك في موضوع بس ياريت تقدر مشاعري
رضوان: اتكلم يبني
محمد بتردد: انا .. انا بحب رحمه وطالب ايديها للزواج 
ابتسمت كريمه لمحمد ومحمد ابتسم وعلامات الاستغراب علي رضوان
رضوان: بتحبها ازاي يعني؟ دي مقري فتحتها 
محمد بغضب مكتوم: هنفشكل بس انا بحب رحمه من كل قلبي بجد بحبها من وهيا صغيره يعمي بحبها بقالي كتير وساعه ماجيواعترفلها فارس يقف مابينا ايوه قولت لفارس بس هو رفض الموضوع تمام وعايز اقولك ان سليم مبيحبش رحمه سليم بيعتبرها اخته بس اكيد فارس غصبه علي كده علشان انا ورحمه منتجوزش بس حقيقي يعمي انا بحبها وشاريها والله صدقني
شاف رضوان فعيون محمد الحب والصدق وابتسم: ونا مصدقك يمحمد بس نشوف رأيي رحمه بق
ردت كريمه بسرعه: رحمه موافقه
رضوان: ونتي اي عرفك
ارتبكت كريمه وقالت بسرعه: ءءنا عارفه رايي بنتي
رضوان: برضو نسألها
محمد ابتسم: ونا موافق .. ربنا يخليك ليا يعمي
رضوان: ويخليك يحبيبي
ومشي محمد وهو فرحان جدااا
وبعدها بشويه قليلين نزلو كلهم علشان يفطرو
رضوان وهو بياكل بجمود: كنت عايز اقولكو ان خطوبه رحمه وسليم هتتفركش
"ابتسمت رحمه جداا اول مسمعت كده وكمان هدي"
 فارس بغضب: وده ليه انشاءالله؟
رضوان: مفيش والله بس لقيت اللي يستحقها اكتر واللي هيعيشها مبسوطه
فارس بشك: ومين ده بق
رضوان بابستامه وهو بيبص لرحمه: محمد
ابتسمت رحمه تلقائيا بس حاولت تخفي الابستامه بس رضوان شافها وابتسم ولاحظ ان كمان هدي مبسوطه بس محطش في دماغه عشان يمكن تكون فرحانه لرحمه
فارس بغضب: ونا مش موافق
رضوان: وايه السبب ؟
فارس: يعني مثلا فرق السن وان مثلا رحمه بتعتبره اخوها التاني وبص لرحمه مش كده ولا ايهه
رحمه وهيا بتحاول تخفي دموعها وتاخد نفس عميق: مش عارفه بعد اذنكو وسابتهم وجريت علي اوضتها
ابتسم فارس بحزن وغضب جدا رضوان وقام من ع السفره بغضب: ورايا ع الجنينه يفارس
#الكاتبه_مريم_حسن
طلع وراه فارس 
رضوان: انت اي يخي مش شايفها كانت مبسوطه ازاي؟ مش عايز اختك تبقي سعيده فحياتها ليه يفارس؟ فرق السن؟ ماله الفرق مش كتير وبعدين مين اللي قالك انه بالسن اصلا يغبي انت افهم اختك بتحبه وهو بيحبها وشاريها بلاش تقف مبينهم يفارس انا يمكن المفروض لما كان محمد اعترفلي بحبه لرحمه المفروض كنت ازعق واعمل اللي انت عملته بس لأ مش ده الصح مش الصح انك تفصل اتنين بيحبو بعض زيك مثلا انت وملاك مش فرق السن كبير برضو ولا ايه؟ رغم كده كان ممكن تطلقها بعدها لو عايز بي اللي حصل غير كد .. اللي حصل انك حبيتها وعشقتها وهيا كمان صح؟ اختك والمفروض تتمناهلها السعاده يفارس خلي مخك كبير مش عشان محمد كان بيكلم بنات زمان يبقي لسه بيكلم انت مبتشوفش نظرته لرحمه نظره كلها حب انا بعتبر رحمه مش بنتي بعتبرها اختي وصحبتي وكل حاجه وعشان كده فاهمها كويس .. محمد كان مجرد بيسلي نفسه بلكلام مع البنات عادي كان بيسلي وقته وهو مسافر بس هو قلبه مع رحمه .. هقولهالك تاني يفارس بلاش تقف بين اتنين بيحبو بعض! فكر فالكلام ده كويس عشان هيتجوزوا غصب عنك او برضاك وياريت تكون راضي عشان اختك فرحتها تكمل .. انا طالع
قعد فارس وبص للسما ولقي حد بيحط ايده علي كتفه التفت لقاها ملاك ابتسم
ملاك بابتسامه جذابه: هتوافق مش كده؟
ابتسم فارس: هوافق
ملاك ابتسمت بحب: رحمه وهدي هيفرحوا اووي
استغرب فارس: هدي؟
ملاك بتلقائيه فظيعه: ايوه اصلها بتحب سليم
بصلها فارس كده وبعدين ملاك استوعبت اللي قالته
ملاك بارتباك: اااانا ممش قصصدي اااقصددد يعنييي
ابتسم فارس: فرحتلها .. سليم بيحبها؟
ملاك باربتاك: اايوه
ابتسم فارس: ربنا عوضها .. يبقي خطوبه هدي وسليم ومحمد ورحمه
ابتسمت ملاك بفرحه وحضنته: هروح اقولهم عشان يفرحو اصلهم فوق زعلانين
ابتسم فارس وهز براسه وطلعت ملاك اتنهد فارس وقام راح الشركه ..
ملاك بصويت فرحه: ييييييي يعياااااال عندي خبررر حلووو اوي بمليون جنيه ليكووو
هدي ورحمه: في اي
ملاك: جاهزين للمفاجاه 
هدي/رحمه: اهه
ملاك: 1.2.3 فاااارس واااافق علي الجوزاهه
اتنطت رحمه من الفرحه: قولي والله
ملاك: والله ..وكمان احم يعني انا والله يهدي مكنت اقصد بس انا وقعت بلساني يلا بق المهم قولت لفارس غصب عني انك بتحبي سليم
هدي: يلهوي يخربيتك اي ال
ملاك بمقاطعه: استني بس هكمل .. فارس قالي انه فرح جدا ليكي وكمان خطوبتك مع رحمه
قامت هدي بفرحه حضنت ملاك ورحمه رمت نفسها هيا كمان فحضهم بفرحهه
وللاسف الفرحه مش هتكمل 🙂،
يتبع.....
لقراءة الفصل السادس والثلاثون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent