recent
أخبار ساخنة

رواية أقتحمت قلبي حورية الفصل السابع والثلاثون 37 بقلم هاجر

jina
الصفحة الرئيسية

              رواية أقتحمت قلبي حورية  السابع والثلاثون 37 بقلم هاجر أحمد 

رواية أقتحمت قلبي حورية  الفصل السابع والثلاثون 37 بقلم هاجر أحمد

رواية أقتحمت قلبي حورية  الفصل السابع والثلاثون 37 بقلم هاجر



وصلو القصر وكلهم كانو متجمعين وجاسر كان مستني خبر حمل سندس بس قدر ربنا انه يسمع عكس الكلام اللي كان مستنيه، رعد اول ما شاف حور والدموع المتجمعه في عينها فهم ان في حاجه مش طبيعيه 
جاسر بترقب: طمنيني يا سندس الدكتور قالك ايه
سندس بجمود: اطمن الدكتور طمني 
جاسر: مش مطمن لطريقة كلامك
سندس بملامح خاليه من المشاعر: طلقني يا جاسر
جاسر بصدمه: انتي بتقولي ايه يا سندس 
سندس ببرود عكس اللي جوها: زي ما سمعت بقولك طلقني
حور بعصبيه: سندس ايه اللي انتي بتعمليه ده 
سندس: لو سمحتي يا حور ده التصرف الصح
حور: ده اكبر غلط هتعملى 
جاسر بعصبيه: انا عوز افهم دلوقتي في ايه
سندس: ميخصش حد في ايه زي مسمعت طلقني وخلاص
رعد بعصبيه: حور فهميني دلوقتي في اي عشان بدات افقد اعصابي
حور بدموع: سندس عندها ورم في الرحم والدكتوره بتقول ان الحل الوحيد انها تستاصل الرحم وكده مش هيبقا في فرصه ل سندس انها تكون ام
الكلام نزل زي البرق علي كل الموجودين والصدمه الاكبر كانت ل جاسر لكنه مضعفش ومش هيضيع حب عمره من ايده عشان قضاء ربنا،جاسر قرب من سندس ومسك ايدها
جاسر بدموع: وانتي متخيله اني هطلقك عشان السبب ده انا مش عوز ولاد انا عوزك انتي،انتي بنتي ومراتي وحبيبتي وكل حاجه حلوه في حياتي
سندس بهستريا وصوت عالي: وانا مش هستحمل اشوف نظرة الحرمان في عينك مش هستحمل اشوف نظرة الشفقه في عينك ليا مش هستحمل بعد كام سنه تقول انك هتتجوز عليا عشان نفسك تبقا اب و ده حقك مش زنبك ان ربنا بالني بالمرض اللعين ده 
جاسر لسه هيتكلم لكن رعد شاورلو يسكت وقرب رعد من سندس 
رعد: سندس انتي عارفه اني مريت بالمرض بس كان اصعب منك شويه كان ممكن يوصلني للموت بس انا معملتش زيك وقولت ل حور ابعد انا مش عوزك لا انا خيارتها لو عوزه تكمل معايا او لا وهي مسبتنيش وكنت باخد قوتي وطقتي منها كانت هي كل الدعم ليا، اسمحيلي اقولك ان تصرفك غلط وان انتي لوحدك مش هتقدري تعدي المحنه دي 
سندس بدموع: مش عوزه اشوف نظره شفقه في عين حد مش عوزه اشوف نظره الحزن في عينه لما يشوف اي طفل صغير 
جاسر لسه هيتكلم لكن سندس اغمي عليها ورعد لحقها قبل متقع علي الارض 
جاسر بصدمه: سندس
رعد: شيلها وطلعها اوضتها متقلقش هي جالها انهيار عصبي
جاسر شالها وطلع الاوضه ونايمها علي السرير وفضل قاعد جمبها
في اوضه رعد وحور
حور قاعده بتعيط علي حزن اختها وانها شايفها في مشكله ومش عارفه تعملها اي
رعد جه قاعد جمبها وخدها في حضنه 
حور بدموع: سندس يا رعد
رعد بحنان: شششش اهدي يا حبيبتي هتبقا كويسه انا هكلم دكتور مراد بكره واساله علي دكتور نساء مشهور وشاطر وان شاءلله هنلقي حل
حور: بجد يا رعد
رعد: بجد يا عيون رعد
حور بفرحه: بحبك اوي اوي يا رعد
رعد ابتسم: وانا بموت فيكي يا قلب وحيات وعقل رعد،بقولك ايه متيجي احكيلك حدوته
حور بخجل: دلوقتي
رعد بغمزه: دلوقتي وفي اي وقت 
رعد لسه بيقرب علي حور لكن صوت عياط فهد قطع اللحظه الرومنسيه دي
رعد بغيظ: الواد ده او مستقصدني مش هيعمل معايا كده 
حور ضحكت: هههههه عيل زنان اوي وعصبي زي ابوه
رعد: ابوه ايه يا شيخه ده انا جمبه ملاك
حور: اه انت هتقولى 
رعد: قصدك اي يا حور هانم
حور: لا خالص مش قصدي حاجه هروح اشوف الباشا فهد عوز ايه
رعد: روحيلو وانا هروح لحبيب بابا الهدي عُدي باشا 
♕ رغم المشاكل وكل الصُعبات اللي مر بيها رعد وحور لكن متهزوش ولا علاقتهم اتخدتشت بالعكس دي بقيت اقوى وعلاقتهم كملت بوجود فهد وعُدى وقدرو ياسسو عيله جميله رغم كل حاجه وحشه مرو بيها 
فى بيت ليل الهوارى 
ليل قاعد بيتفرج على التلفزيون ورقيه جمبه وباين علي ملامحها الوجع 
رقيه بتعب: ليل الحقني شكلي بولد
ليل: بتولدي ايه يا حبيبتي انتي لسه فى الشهر السابع
رقبه بدموع: والله حاسه اني هولد يا ليل 
ليل بقلق: طب انا هكلم الدكتوره 
ليل مكملش الكلمه وبدات رقيه في الصريخ
رقيه: ااااه الحقني يا ليل 
ليل بصوت عالى: يا ماما الحقيني 
صفيه: في ايه يا ليل 
ليل: رقيه باين عليها بتولد
صفيه: دي ولاده مبكره اجري بيها عليا المستشفي يا ليل وانا هكلم سناء ونيجي وراكو 
ليل بسرعه: حاضر 
ليل اخد رقيه وراح بيها علي المستشفى بسرعه و اول ما وصلو دخلت عمليات وبعد شويه خرجت دكتوره اسماء
ليل: ها يا دكتوره طمنيني 
اسماء بقلق: الموضوع خطر يا ليل بيه وفي خطوره علي حيات الام والجنين ولازم نختار حد منهم اننا ننقذه 
ليل بسرعه ومن غير تفكير: اكيد انقذي الام البيبي نقدر نعوضه لكن مفيش اي حاجه في الدنيا تعوضني عنها 
اسماء: حاضر وان شاءلله خير ونقدر ننقذ الاتنين 
ليل: كل حاجه خير من ربنا 
ليل اتصل ب رعد صاحبه واخوه وضهره
رعد: يا ابن الهوارى
ليل بدموع: رعد
رعد بقلق: مالك يا ليل 
ليل: رقيه بتولد وحالتها خطر
رعد: طب انتو فين 
ليل: في المستشفى بتعتكو
رعد: انا جيلك حالاً انا وحور 
ليل بحزن: مستنيك يا رعد 
رعد قفل وقال ل حور وراح بسرعه المستشفى 
فى بيت محمود 
معاذ بيكلم ابوه في جوازه من مايا
محمود: يا ابني انت مش هتقدى تعيشها في نفس المستوى اللي عايشه فيه مع اهلها 
معاذ: هي قابله تعيش معايا كده
سميه: طب افرد اهلها رفضو
معاذ: انا متاكد انهم مش هيرفضو عشان احنا بنحب بعض
محمود: خلاص يا ابني علي خيرت الله انا هطلبهالك من ابوها اكمل بيه
معاذ: لا يا بابا استنا افتح رعد في الموضوع الاول 
محمود: ماشي يا ابني اللي انت شايفه 
معاذ: ادعلنا دعوه حلوه بقا يا سوسو
سميه: دعيلك من قلبي يا حبيبي
معاذ: يسلملي قلبك ودعوته يا ست الكل
في مستشفى السيوفي
خرجت اسماء وعلي وشها فرحه 
ليل بقلق: طمنيني 
اسماء: الحمدلله قدرنا ننقذ الاتنين وجبتلك بنوته زي القمر 
ليل سجد شكر ل ربنا وحمد ربنا انه نجالو حبيبت عمره وبنته 
ليل بدموع: الف حمد وشكر ليك يارب الحمدلله
حور بدموع: الحمدلله يارب
صفيه: هتسميها ايه يا ليل
ليل: رقيه اختارت اسم مريم 
سناء: الف مبروك يا ابو مريم
ليل: الله يبارك فيكي يا ماما 
رعد: طب طمنيني رقيه اخبارها ايه
اسماء: الحمدلله بس هي تعبانه لان الولاده مكنتش سهله محتاجه راحه وتغذيه كويس جدا
ليل: من النحيه دي متقلقيش 
اسماء: طب كويس، الف مبروك يا ليل بيه 
ليل: الله يبارك فيكي تعبناكي معانا
اسماء: ولا تعب ولا حاجه ده وجبي، عن اذنكو
وهما وقفين جه دكتور مراد وسلم عليهم 
مراد: ايه اللي مواقفكم كده
رعد: مرات ليل كانت بتولد 
مراد: واخبارها ايه دلوقتي
رعد: الحمدلله قامت بالسلامة وجبت بنوته زي القمر 
مراد: الف مبروك يا ليل باشا 
ليل: الله يبارك فيك يا دكتور
رعد: مراد عوزاك في كلمتين 
مراد: اكيد تعالي نقعود فى مكتبي ونتكلم
رعد: تمام،تعالي معايا يا حور
حور: حاضر 
رعد: شويه ورجعلك يا ليل وبدر واسراء جايين في السكه 
ليل: تمام 
راحو مكتب دكتور مراد
مراد: اتفضلو اقعودو 
رعد: تسلم
مراد: حصل حاجه تخص العمليه بتعتك 
رعد: لا مش انا،انا كنت عوز اسالك علي دكتور نساء يكون شاطر سوء هنا في مصر او برها 
مراد: ممكن اعرف السبب
رعد: هحكيلك........
مراد بتفكير: ممممم الحالات اللي زي دي بتبقا حساسه شويه بس متقلقش انا عندي دكتوره ممتازه جدا من اصول المانيه اسمها دكتوره ليليان ولحسن حظكو انها في مصر بقالها يومين 
رعد: طب اديني عنونها او رقم تلفونها ونحدد معاها معاد 
مراد: اكيد طبعا وانا هكون معاكو واتابع خطوه بخطوه
رعد: انا مش عارف اشكورك ازاي يا مراد
مراد: تشكرني علي ايه بس احنا بقينا في معزه الاخوات 
رعد: واكتر والله 
حور: متشكره جدا يا دكتور مراد بسببك رجعتلي حياتي لما انقذت رعد وبسببك دلوقتي هتنقذ اختي وترودلها حياتها 
مراد: انا مش اكتر من سبب بعتها ربنا ليكو 
حور: ربنا يجعلك سبب شفاء لكل مريض
مراد: امين يارب
رعد: نستاذن احنا 
مراد: اتفضلو،هكلمك بكره ونحدد معاد مع دكتوره ليليان 
رعد: حاضر مستنيك 
فى قصر السيوفي 
سندس بدات تفوق،بصيت جمبها لقيت جاسر ماسك ايديها ونايم جمبها علي الارض ابتسمت لما شافت قلقه وخوفو عليه،وبعد كده افتكرت حظها واللي ربنا كتبهولها وبدات تعيط وصوت شهقتها يعلي لحد ما جاسر صحي علي صوت عيطها وقام خدها في حضنه 
جاسر بحنان: شششش انا جمبك يا حبيبتي اهدي 
سندس: بكره تسيبني عشان تتجوز واحده عليا عشان تبقا اب
جاسر: لو علي موتي مستحيل افكر اني المس غيرك مش الولاد هما اللي هيحكمو نكمل مع بعض ولاا لا انا عوزك انتي اهم من اي حاجه في الدنيا
سندس: بحبك يا جاسر 
جاسر: وانا بموت فيكي يا روح قلب جاسر

يتبع....

لقراءة الفصل الثامن والثلاثون : اضغط هنا

لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

google-playkhamsatmostaqltradent