recent
أخبار ساخنة

رواية طفولتى المشتتة الفصل التاسع والثلاثون 39 كامل

 رواية طفولتى المشتتة الفصل التاسع والثلاثون 39 كامل  
رواية طفولتى المشتتة الفصل التاسع والثلاثون 39 كامل  

رواية طفولتى المشتتة الفصل التاسع والثلاثون 39 كامل  

بالمكتب جلس الحاضرين وبعدها بدقايق دخل خالد المكتب وكان الهدوء سيد الموقف
جلس خالد بهدوء جنب ابوه فيصل وناظر جده للي كان يناظر الورق للي قدامه
تنهد الجد وبعدها
رفع راسه بهدوء ووزع نظره بين الحاظرين وتكلم بهدوء وهو يحدد نظره على الاربعه : ممكن اعرف سبب هاذي السخافه للي عملتوها مع الرجال
بدر بنرفزه : لو انه رجال كان طلق ريم ومو يشتكي لك مثل الحريم كان واجهنا
قاطعه الجد بعصبية : انت اسكت ولما اسمح لك تتكلم وقتها تكلم وبحزم من متى هاذي المرجله بالفعل انه تفكيرك تفكير بزر
ناظره نايف بقهر كيف يلفظ اسم بنته بالسهوله هاذي وقدامه كتم غيضه وناظر ابوه يشوف وش اخر هاذي المهزله
الجد بحده ناظر نواف : ممكن تتكلم وتقول سبب هاذي السخافه
نواف ناظر اعمامه وبعدها ناظر جده بعد ما اخذ نفس وهو يرتب الكلام : الصراحه انا اعترف انا اخطينا يوم هددنا زياد المفروض فكرنا بطريقة ثانيه انه يطلق
قاطعه نايف بقهر وعيونه يتطاير منها الشرار : وانت وش عليك حتى تطلقها وش دخلك ببنتي وبحزم انا ساكت احترام لابوي وقسم بالله اذا دخلتم نفسكم ببنتي لتندمون واعطاه نظره قويه
سليمان وقف بعصبيه : وقسم بالله ما يتزوجها وعلى جثتي
وقف نايف وهو ثاير : انت ما لك دخل فاهم ورفع اصبعه بتهديد
وقف صقر وفرق بينهم جلس نايف وهو يعطي الشباب نظرات ناريه
الجد بعصبية ناظر الشباب : اعتقد اني قبل ما املك عليها
سألتكم وشاورتكم اذا حد منكم وده يملك عليها
وبقهر
كلكم رفضتم
وبصراخ
والحين لما ملكت البنت ودكم تطلقونها
خفف الجد عصبيته وبحزم
اعطوني سبب واحد لسخافتكم هاذي
سليمان ببرود : بنت عمنا ما تطلع غريبه اولاد عمي اولى بها
عمر بجديه : طلقها من زياد وانا مستعد املك عليها
ناظره بدر بتحدي : تخسى تملك عليها لانها من نصيبي فاهم
وقف بعصبيه واعطى بدر بوكس على وجهه
حط بدر يده مكان البوكس وتحسس دم خفيف من انفه وجن جنونه وهجم على عمر وهو يصرخ : والله ما تتزوجها
بعدوهم عن بعض وجلس كل واحد بجهه وكل واحد يناظر الثاني نظرات كره
ناظرهم ابو سليمان وكأنه عرف سبب المشكلة بينهم ناظرهم باحتقار : تتضاربون بسبب بنت من شهرين ما تكلمون بعض علشان بنت وهز راسه ومو عاجبه حالهم
فيصل بقهر : انتم الاثنين ما تحشمون حد
واشر على نايف
على الاقل احشموا ابوها قاعدين تتقاتلون علشان بنته
قاطعه صقر بعصبية : انتم دمكم من وش تتقاتلون على بنت متزوجه ورفع حاجب باستنكار وهو يردد
متزوجه متزوجه متزوجه وبصراخ تفهم وش يعني متزوجه
الجد بهدوء : على كل حال خلها حلقه بإذنك انتم الاثنين حريمتكم تتزوجون ريم وبعصبيه وقسم بالله طول ما انا على قيد الحياه والله ما يتزوجها واحد منكم للي رفضتم ريم والحين تبغونها
ا
وبحزم
يالله قدامي انتم الاربعه على بيت زياد وتعتذرون منه
وقفوا الاربعه وبصوت واحد وعصبيه : يخسى
وقف الجد بعصبية : من متى كلمتي تصير اثنتين ؟؟
والا كبرتم وصار شوركم براسكم
ارخى ملامحه شوي : خلاص اكسروا كلمتي يا عيال
نواف بقهر : جدي لا تفسر الكلام على كيفك حنا مو قصدنا نكسر كلمتك بس صعبه نروح نعتذر له
الجد ناظره وعافس ملامحه : ما شاء الله الحين دريت اني ما افهم الكلام وافسره على كيفي بس اعذرنا يا حضرة المهندس انت والدكتور للي معك
سليمان ما يهون عليه زعل جده : جدي مو قصدنا كذا
الجد وقف بحزم : الحين انا طالع واعتبروني اذا وصلت السياره وانتم الاربعة ما جيتم اعتبروا هذا البيت محرم عليكم تدخلونه وانت يا سليمان اعتبر خطبتك من سديم ملغيه وانت يا نواف انسى تتم ملكتك على سميه
وانتم الاثنين اشر على بدر وعمر
ممنوع تدخلون البيت ولا حتى بيت واحد من عيالي وحتى مصروف لو ريال واحد ما تشوفون
وطلع بدون ما يسمع رد فعلهم
ضرب سليمان بوكس بكف يده من القهر
ابو سليمان : يا عيال انتم اخطيتم وتحملوا نتايج طيشكم ترى ابوي جاد لا تضيعون مستقبلكم
نواف بقهر : عاجبك يا عم جدي وده يذلنا قدام زياد ما ادري وش يعجبه فيه
خالد بعجله : ترى مو وقت كرامه بسرعة لحقوا جدي قبل ما يصل السياره بسرعه
فيصل ناظرهم بقهر وطلع من المكتب ولحقه نايف بعد ما اعطى الشباب نظره ناريه
صقر ناظرهم بهدوء : تستاهلون ما جاكم و..
قاطعه سليمان بعصبية : حط لسانك بحلقك واشر للشباب الحقوني قبل ما يصل جدي سيارته
طلعوا الشباب وهم يتحلطمون
اطلق صقر ضحكه عاليه على اشكال الشباب
خالد بابتسامة : وش رايك نروح معهم ونصور الشباب فيديو وهم يعتذرون
نط صقر بخبث : والله انك داهيه يالله قدامي
طلع خالد وصقر وهم يتهامسون ويضحكون

جالسه على الارض وسانده راسها على الجدار وهي تتذكر لما تغدت اليوم في بيت ابوها غمضت عيونها وهي تتذكر الاحداث ... . . ..

بعد ما طلب مني ابوي الحقه وقفت لثواني وبعدها قررت اشوف وش يبغى
صعد الدرج وتبعته بهدوء وصلنا لوحده من الغرف
دخل وطلب مني ادخل وراه
دخلت بهدوء والقيت نظره على الغرفه وانا اتأملها
غرفه بناتيه وحلو ومرتبه
قاطع تأملي نايف : اجلسي يا ريم
جلست مكان ما اشر على طرف السرير
وجلس هو مقابلني على كرسي سكت لثواني وبعدها طالعني : اسمعي يا ريم لا تقولين عاجبتك حياتك هاذي
ناظرته وانا ساكته
كمل كلامه : اسمعي من الحين رح تعيشين هنا عندي مع اخوانك وحاولي تتأقلمي معهم
وما ابغى اسمع اعتراض
ناظرته ببرود : وجدي وافق ؟؟
ناظرني وهو يكتم غيضه : ما حد له دخل
وقف وناظرني
من اليوم روحه لبيت ابوي ممنوع الا بإذني
وجوال ما في
ومدرسه ما رح احرمك من الدراسه رح تدرسين بالبيت وانا مستعد اجيب لك مدرسات للبيت لوقت ما تتشافين وتتغطين
اما طول ما انتي تكشفين وجهك حتى حديقة البيت ما اسمح لك تتطلعين لها الا بحضوري
مفهوم
كنت ودي اتكلم بس اشر لي بحزم
بعدين نتفاهم بالموضوع وطلع من الغرفه وقفل الباب بالمفتاح
ناظرت باب الغرفه وانا مو مصدقه رجعت للسجن برجليني
معقول خطه من ساميا ونايف حتى يحتجزوني هنا وارجع اعيش نفس سجن الطفوله
تذكرت الغرفه للي عشت فيها سنيين من طفولتي اشتقت لها
اذكر وانا صغيرة طلبت مني ساميا تنقلني لغرفه ثانيه اكبر بس وقتها عاندت ورفضت
ناظرت الغرفه لون جدرانها نهدي وستائرها مدموجه بالموف والابيض
وفيها كبت مقارب للون الغرفه وفيها حمام السرير حجمه وسط غرفتي في بيت جدي احلى واكبر
مر وقت وانا جالسه ومليت ما ادري وانا صغيرة كيف كنت امضي الوقت لوحدي بدون العاب ولا تلفاز ولا شي يسليني
قررت اخذ قيلوله وبعدها اشوف وش اقدر اعمل
رميت نفسي على السرير وانا افكر بكلام نايف
كلامه منطقي المفروض اعيش هنا بس بدون سجن
ودخلت عالم الاحلام خلال دقايق ..........

ما ادري كم نمت من الوقت بس صحيت على ازعاج بالغرفه
فتحت عيوني بشويش وانا افرك فيهم وبعدها ناظرت بالغرفه
شفت نايف ناقل كل اغراضي هنا
تنهدت يعني ما في مفر من السجن ناظرت الاغراض
وسألته بهدوء : وين الاب توب
ناظرني : انسي اشي اسمه لاب مفهوم
انقهرت كل شي ممنوع وتاففت بصوت عالي افففف
ناظرني بتهديد : لا تتأففين مثلك مثل اخواتك فاهمه
قهرني بس في شي مقيدني ما اقل ادبي الابله الاسبوع الماضي خبرتنا بقصص عن عقوق الوالدين مع انه امي وابوي ما اعطوني حقوقي حتى ابرهم
بس مهما كان رضاهم من رضى رب العالمين <- ريم من النوع للي تأثر عليه القصص وتردعها وتستقبل امور الخير بسرعه بالرغم انه التزامها صفر بس لو وجدت بيئه توعيها ما كان حالها كذا

نرجع للاحداث

ناظرته بهدوء وما حبيت اجادله اخاف افقد اعصابي
واصير عاقه ففضلت السكوت

ناظرني وملامحه جامده يحاول يخفي شعوره بها : يالله رتبي الاغراض ورح ارجع لك بعدين نكمل تفاهم
طلع بدون ما يسمع مني كلمه واحده وقفل الباب بالمفتاح .........
تعاجزت ارتب الغرفه ورميت نفسي على السرير
وبدون ما احس غفيت
بعد مرور وقت صحيت على صراخ نايف ومسك يدي
بسرعه البسي عباتك
ناظرته بغباء مو فاهمه شي وقفني وناولني عباتي وبعجله : بسرعة البسي بسرعة
توترت وبسرعه لبست وحطيت الشيله على راسي وانا مو فاهمه شي والنعاس بعده بعيوني
مسكني من يدي وسحبني برا الغرفه وهو شبه يركض وانا مثل الهبله منظري يضحك من سحبته حتى ما اقع اركض معه
دخلني السياره وحركها بسرعه جنونيه كنت اناظر وانا خايفه وعلى راسي علامات استفهام ؟؟؟؟؟؟
بعد ما ابعدنا عن البيت خفف السرعه
سألته بهدوء وانا من داخلي خايفه : وش فيه ؟؟!!
طنشني وبعدها وقف على جنب الطريق ونزل وابتعد شوي عن السياره
كنت اشوفه واقف والظاهر انه يفكر وبعد ربع ساعه رجع وحرك السياره وطول الطريق كنت ساكته وهو ما تكلم ملامحه جامده
واخيرا وقف عند احد المولات وبهدوء : انزلي يا ريم
نزلت وانا مستغربه
دخلنا المول وبعدها توجهنا للمطاعم واختار طاوله وجلسنا بهدوء
تم ساكت لعدة دقايق بعدها ناظرني نظرات عجزت افسر معناها : عاجبك وضعك تطلعين بدون تغطايه
ما رديت
طلب لنا عصير بعد ما سألني وش اشرب
بعد ما وصل العصير شرب منه شوي وناظرني : تدرين ابوي حلف يمين ما تعيشين غير عنده ورفض انك تعيشين عندي
ما رديت
ناظرني بقهر : اكيد مبسوطة لانك رح تفتكين مني وساميا تتطلق
رفعت حاجب مستغربه وبهدوء : ليه انت طلقتها ؟ وش علاقتها بالموضوع ؟؟!!!!
رد علي بدون نفس : سالفه طويله
تدرين كنت ودي ارجعك تعيشين عندي واربيك من اول وجديد
ناظرته بقهر بس رديت بهدوء : ليه تربيني ؟؟ شايفني هايته من سوق لسوق ؟؟
ضحك باستهزاء : تعتبر حالك متربيه وانتي عايشه عند غاده وساره وأشكالهم ولوى بوزه باشمئزاز
قهرني رديت : دام مو عاجبينك ليه ترميني عندهم ؟؟؟
ناظرني بنظرات مو مفهومه : شي ما تدري عنه لا تسألي عليه فاهمه
المهم نرجع لموضوعنا تدرين يا ريم كنت بلحظات قبل شوي ودي اذبحك واقهر ابوي عليك
تفاجئت بكلامه ما توقعت لهاذي الدرجه حقده ابتسمت عكس الجروح للي بقلبي : يا ليت عملتها وريحتني من هالحياه تدري وقتها رح اكون شاكره لك ومستعده اكتب وصايه اني انا قتلت نفسي حتى ما تدخل السجن بس اهم شي اتخلص من الحياه
ناظرته بحماس وانا ابتسم من الالم للي بداخلي : وش رايك الحين اكتب لك الوصيه وانت تنفذ
ناظرني بملامح جامده : لذي الدرجه تكرهين حياتك ؟؟؟
جاوبته بألم : اكثر مما تتصور اكره حياتي
رد بهدوء : مهما تعرضتي لضغوط المفروض تكونين اقوى من كذا
سكت لثواني وبعدها سألني بتردد : تكرهيني اكثر واحد على وجه الارض صح ؟؟
ناظرته وابتسمت : اممممم تقدر تقول انت وساره اكثر شخصين اكرهم على وجه الارض
تفاجئ بكلامي : تكرهين امك ؟؟؟
اعترضت : لو سمحت انا ما لي ام ولا اب اسمها ساره
رفع حاجب مستغرب : كنت دايما تبكين تبغين امك والحين صارت اكره شخص على قلبك غريبه انت يا ريم
ابتسمت : ليه تستغرب ؟؟ هاذي الحقيقه
رد بهدوء : مستحيل توهمي نفسك بالكره لساره بس بالحقيقه تحسين نفسك تحنين لها وودك تشوفينها مع اني ما ادري سبب كرهك لها
كلامه صحيح على الرغم اني اكره ساره الا انه احيانا اشتاق لها
ناظرته بهدوء : حرمتوني من كل شي بدون ذنب ودكم إياني الاقيكم بالاحضان
ضحكت باستهزاء : لو فيه مشاعر اكبر من الكره كان وصفتكم فيها انت وساره
كان ساكت وهو يشرب العصير بعدها ناظرني : لا تغتري مشاعر متبادله لا تظنين الحين اموت عليك
وما اقدر اعيش دونك
ناظرته : طيب انا اكرهكم لاسباب كثيره واهمها حرمتوني اعيش مثل اي طفله بالدنيا
انت ليه تكرهني ؟؟؟
ناظرني : لانك نقطه سوداء بحياتي وتذكريني بأحقر وانجس ناس على وجه الارض وما اضمن انك تحملين دمهم وصفاتهم الخبيثه
ابتسمت رغم الالم : تدري ساره تكرهني لنفس السبب وابتسمت بألم سبحان الله كيف تكرهوني لنفس السبب وبدون ذنب
مع اني ما ادري وش سبب الخلاف بين العايلتين ولا ادري سبب الطلاق وبالرغم من اختلافكم ومشاكلكم الا انكم اتفقتم على شي واحد انكم كلكم تكرهوني
سكت وما رد علي وهو سارح بعدها ناظرني وابتسم : صح ما خبرتك زواجك بعد اسبوعين
ناظرته بدون اهتمام : قصدك بعد سنتين !!
ضحك بهدوء : يا خبله اقول لك بعد اسبوعين ابوي اليوم اتصل بزيادووووو وخبره الزواج بعد اسبوعين
ناظرته وانا مو مصدقه
ناظرني بجديه : ريم صدقيني بعدك صغيره فكري كويس واذا غيرتي رايك انا مستعد اخلي العرس يتاجل بعد سنتين
مسكت يده بلهفة : دخيلك لا خليه بعد اسبوعين احسن
تنهد : اسمعيني خلاص الحين لما نرجع اخذ اغراضك وارجعها لبيت ابوي مع اني كنت ودي تعيشين عندي
بس خلاص انسي وحتى انسي انه عندك ابو
ضحكت بتريقه : متى كان عندي ابو علشان انساه ؟؟!!
احتدت ملامحه وشد على اسنانه : ريم
ابتسمت وما علقت
وقف وبأمر : يالله قومي
ناظرته وانا جالسه وبعدها وقفت مسك يدي واتجه لمحلات الذهب
ناظرته باستغراب
جاوبني بدون ما اسأل : رح اشتري لك هدية الزواج وبعدها ابتسم على ملامح وجهي المتفاجئه
بعد ما اختار لي الهدية واطلعنا من المحل توجهنا للسياره
ركبت السياره ناظرته بهدوء : لا تفكر بهديتك رح تمحي الكره للي بقلبي لك
ناظرني ورفع حاجب : ومين قال لك اني اعطيتك الهديه علشان تحبيني
ضحك باستهزاء : عمرك ما همتيني الا انه اسمك بإسمي فقط
رديت بإبتسامه : اعرف وبعدها لفيت وجهي للشباك اناظر وانا ابلع غصاتي ........

قطع افكاري دخول طيف وهي تزاعق
ناظرتها بعد ما نقزت وقفت واتجهت لطيف وبهدوء : طيف ابو سلوم وين ؟؟
تخصرت طيف وناظرتني : والله لاقول لجدي انك تقولين عنه كذا
مسكتها من اذنها وشديتها انقلعي من وجهي
وسكرت باب الغرفه بالمفتاح حتى ما تدخل مرة ثانية وتزعجني
كنت اسمعها تتوعد بي بس طنشت وجلست على السرير وفتحت الاب وجلست اتصفح بعض مواقع الازياء ........

وصل الشباب عند الجد للي كان جالس على كرسي بالحديقه لما شافهم وقف : يالله قدامي
نواف برجى : تكفى يا جدي لا تذلنا قدامه تكفى مستعدين نعمل اي شي بس الا الإعتذار
ناظر الجد الشباب للي هزوا راسهم بالموافقه
حك لحيته وبجديه : مستعدين تنفذون اي شي اطلبه منكم
ردوا الشباب بصوت واحد : موافقين

الجد بحزم : ومو تتراجعون ابغى كلمة رجال
سليمان : جدي حنا رجال وعند كلمتنا وما رح نتراجع
ابتسم الجد بانتصار : للي ودي اياه ما ابغى تتعرضون لزياد ولو بكلمه وحده انتم بحالكم وهو بحاله واعطاهم نظره تحدي
انقهروا الشباب وتكلم سليمان بقهر : لك ما طلبت
وبعدها انسحبوا الاربعه بقهر خارج البيت
تنفس الجد براحه انه انهى مشكله زياد والشباب
بعدها توجه والباقي للداخل
خالد وهو يضحك : هههههههه مناظرهم تكسر الخاطر هههه
صقر وهو يحط يده على كتف خالد : عاد كان ودي ابوي يصمم على رايه ويروحون يعتذرون واصورهم ههههه
خالد : تدري ...
قاطعته عند باب الصاله بنته طيف وهي تركض و تبكي
انجن جنونه تقرب منها : وش فيك تبكين ؟؟
اشرت على اذنها
صقر لما شاف اذنها عرف انها ريم وبسرعة شال طيف وهو يبتسم : خلاص انا رح اذبحه احمد لانه ذبحك هالحيوان
طيف وهي تبكي وتدلع : لا مو
قاطعها صقر : رح اخذك معي اشتري لك حلاوه
وحملها وطلع قبل ما تقول طيف انه ريم ضربتها ما حب تصير مشكله بين ريم واخوه فيصل لانه اكثر من مره فيصل نبه على ريم ما تضرب طيف
توجه خالد لاخوه احمد وضربه ليه يضرب بنته واحمد يبكي ويحلف انه ما ضربها
فيصل عصب على خالد ليه يضرب اخوه الصغير
انقهر خالد وطلع من البيت معصب ......

كملت تصفح على النت وقررت تروح لجدها بجناحه طلعت من غرفتها وتوجهت لجناح جدها طقت الباب بهدوء
وبعد دقايق فتح لها الجد واستغرب وجودها وبهدوء : بغيتي شي ريم
ريم باحراج : اممم ابغى اكلمك بموضوع
جدي وهو يتثاوب بعد ما ناظر ساعته : الوقت تأخر وش رايك بكره تخبريني فيه
ابتسمت ريم : ما رح اخذ وقت بس خمس دقايق
فتح الباب الجد واشر لها بالدخول
دخلت ريم بهدوء وجلست بالصاله : ام سلوم وين ؟؟ جلس جدي مقابلني : ما تجوزي عن حركاتك يا ريم
وناظرني بجديه المهم وش الموضوع الخطير للي ما يتأجل ؟؟
ناظرته ريم بابتسامة : قول تم
ابتسم الجد : حسب الطلب
ناظرته برجى : تكفى قول تم
تثاوب جدي : طيب تم
ابتسمت ريم : ابغى اروح عند بنات خالي اجلس الاسبوعين عندهم قبل الزواج
احتدت ملامح الجد : لا مستحيل
ناظرته برجى : انت قلت تم
سكت دقايق : امممم طيب اسبوعين كثير
ردت ريم : طيب اسبوع وسبلت عيونها
الجد بهدوء : خلاص تجلسين عندهم يومين
قاطعته ريم : لا جدي قليل ابغى اسبوع
الجد بحزم : ثلاثه ايام او اكنسل الروحه كلها
لوت ريم بوزها بقهر : طيب خلاص موافقة 3 ايام بكره الصبح اروح 8:..
الجد : خلاص بكره اوصلك بنفسي بس لا تخبرين احد وخاصه فيصل ونايف تعرفين عصبيتهم
هزت ريم راسها واستأذنت وطلعت من الجناح تجهز اغراضها .........

بالصاله الداخليه كانت الجده وام خالد وسديم وروان جالسات مع زوجة خالد
ونازلات حش فيها وهي مو فاهمه عليهم
الجده : تدرين يا ام خالد صحيح انها هالمخلوقه بيضاء بس ما في شي يجذب فيها
ام خالد ناظرت زوجه خالد : صادقه يا خالتي ما ادري هالخالد متعلق فيها شايفه حالها وتكلمنا برؤوس خشومها هالكافره
سديم بقهر تكلم زوجه خالد بالاجنبي< بس انا بكتب لكم الترجمه 🙂
: لماذا لا تذهبين للنوم ؟؟
ناظرتها زوجة خالد بغرور : اذا كنت متضايقه من وجودي فغادري انت
الجده تناظر سديم : هالملعونه وش تقول ؟؟
سديم لوت بوزها : اقول لها انقلعي على غرفتك تقول لي اذا متضايقه مني انقلعي من هنا
شفتي با جده تطردني بقوه عين
ناظرتهم بغرور وحقد وهي مو فاهمه عليهم
فجأة دخلت ريم المجلس بعد ما جهزت ملابسها
وبصوت عالي وهي تكرر حرف الراء : مرررررررحبا
لوت الجده بوزها : انت ما نمتي للحين
اقتربت ريم من جدتها وباستها باسلوب ينرفز : امواااح ما اقدر انام بدون ما اشوفك يا ام سلوم
مسحت الجده خدها وهي منقرفه
ناظرت ريم واشرت على زوجه خالد : مين هاذي ؟؟
ام خالد بدون نفس : زوجة خالد ابني
ابتسمت ريم وهي تهز راسها : ام طيف ومصعب ؟؟
الجده : ايوه
اقتربت ريم منها وهي تبتسم : اخبارك يا حلوه ؟؟
روان بغرور : مو عربيه هاذي اجنبيه ما رح تفهم عليك وش عرفك بلغتهم
قاطعتها ريم : طيب روحي انخمدي احسن لك واعطتها نظرة اشمئزاز
وبعدها ناظرت زوجه خالد وابتسمت ومدت يدها وسلمت
الجده : ابعدي عنها يا ريم يمكن تعديك وتصيرين كافره مثلها
تفاجئت ريم : مو مسلمه ؟؟
ام خالد ببرود : صار لنا 8 سنوات نقنع فيها هالكافره ومن دون فايده وناظرت زوجه خالد باشمئزاز
ناظرت ريم زوجه خالد وهي تشعر بالحزن مو قادرة تستوعب انها هاذي كافره
مستحيل تفرط بهاذي الفرصه وتضيعها منها لازم تقدم شي للاسلام
ابتسمت لزوجة خالد وجلست بجانبها وسألتها بالانجليزي : كيف حالك
قاطعتها سديم وروان بضحكة استهزاء : هههه حافظه هالجمله بالمدرسه وجايه تسمعينها هنا
ناظرتهن ريم بغرور وبعدها التفتت على زوجه خالد وابتسمت و بالانجليزي : سخيفات اليس كذلك ؟؟
روان بقهر : ما حد سخيف غيرك
طنشتها ريم ومسكت يد زوجه خالد وهي تبتسم : ما رايك ان تاتين معي لغرفتي نجلس براحتنا بعيد عن الازعاج
ابتسمت زوجه خالد لريم : حسنا
الجده بقهر : شوفي هالكافره من لما جت وهي ماده البوز والحين تبتسم مع هالقرده
ردت ريم وهي تتدلع وتسبل عيونها : ام سلوم كل هاذي الحلاه وتقولين قرده
روان بقهر : يقطع حلاتك انت والشيفه للي جنبك لايقات على بعض لانكم سخيفات
طنشتها ريم وهي تبتسم وتحرك حواجبها
وطلعت من الصاله وتوجهت لغرفتها فتحت ريم الباب وناظرت زوجه خالد بابتسامة : مرحبا بك في غرفتي
زوجة خالد بابتسامة: شكرا لك
جلست ريم وزوجة خالد على حافة السرير
ريم وهي مصممة انها ما تضبع الفرصه من يدها لكن بالبداية لازم تتعرف شوي عليها
ريم : ما اسمك ؟؟
زوجه خالد بابتسامة : كاترين وانتي ؟؟
ريم : اسمي ريم كم عمرك ؟؟
كاترين :26 سنه وبابتسامه وانت ؟؟
ريم :14 عام
كاترين : واو انت صغيره كما توقعت
ابتسمت ريم وبدت تحكي معها وتتعرف عليها وعلى جياتها بالخارج
من خلال حوارها عرفت انه علاقتها باهل خالد سيئه وانه اطفالها مو متعلقين فيها لانه دايما اهل خالد يبعدونهم عنها لانها مو مسلمه ويخافون على الاولاد منها فهي عناد بهم رفضت دخول الاسلام من تعاملهم الجاف معها
تعاطفت ريم معها وحست بالقهر من بيت عمها كيف نفروها من الاسلام بسبب تصرفاتهم المغروره
واستغلت ريم هاذي الثغره ودخلت منها وبدت تخبرها انه بيت عمها ما يمثلون الاسلام وكل الناس تخطئ طبعا ما اعطتها ادله من القران او السنه لانها اصلا لا تؤمن بالقران كيف تعطيها دليل منه بل استغلت تقنعها بالعقل والتفكر بهذا الكون وبعد نقاش طويل
وبكاء ريم خايفه على كاترين تموت وهي كافره
تاثرت كاترين بكلامها وخاصه انها مقتنعه بس عناد باهل خالد رفضت الاسلام
ريم من بين دموعها : اخاف ان يقبض الله روحك قبل ان تدخلين الاسلام
مسحت كاترين دموع ريم وعيونها مليانه دموع : لم اعلم ان هناك مسلمون رائعون مثلك يا ريم
لا انكر اني مقتنعه بالدخول لكن عنادي وترددي هما السبب في عدم دخولي الاسلام
بالرغم من محاولات خالد في اقناعي لكنك استطعتي ان تقنعيني شكرا لك
ريم بابتسامة وحماس : هيا لنردد الشهاده معا
هزت كاترين راسها بابتسامه وسعاده
ريم : اشهد
كاترين : اشهد
ريم : ان
كاترين : ان
ريم : لا
كاترين : لا
ريم : إله الا الله
كاترين : إله إلا الله
ريم : وان محمدا
كاترين :وان محمدا
ريم : رسول الله
كاترين : رسول الله
حضنت ريم كاترين وهي تبكي : الحمد لله الحمد لله

وقفت كاترين بفرحه : سأذهب اخبر خالد بهذا الخبر لقد انتظر هاذي اللحظه لمده طويله
ابتسمت ريم وهي تمسح دموعها
غادرت كاترين الغرفه وهي بقمه سعادتها
قفلت ريم الباب بالمفتاح وهي تردد الحمد لله انه ربي قدرني اقدم شي للاسلام الحمد لله
يتبع ......
لقراءة الفصل الأربعون : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا 
google-playkhamsatmostaqltradent