recent
أخبار ساخنة

رواية كسرة حب الفصل الثالث 3 بقلم تسنيم قاسم

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية كسرة حب الفصل الثالث 3 بقلم تسنيم قاسم

رواية كسرة حب الفصل الثالث 3 بقلم تسنيم قاسم

رواية كسرة حب الفصل الثالث 3 بقلم تسنيم قاسم


مسكت موبايلي اشوف الماسدج ولكن للاسف ملحقتش لانهم نادوني علشان في اجتماع مهم في الشركة ولازم احضره علشان اكتسب خبرة فدخلت الاجتماع وكلهم كانوا بيشاركوا افكارهم فشاركت زيهم طبيعي يعني هي جات عليا... بس اللي مش طبيعي او اللي مكنتش متوقعاه يعني اني فكرتي انا اللي عجبتهم وعجبت المساهمين من الشركة التانية وقرروا يشتغلوا علي فكرتي وبعد الاجتماع قالولي ان المدير حابب يشوفني فروحت المكتب وخبطت....
سليم: اتفضلي يا استاذة ليلي
ليلي: قالولي ان حضرتك عاوزني 
سليم: اتفضلي اقعدي الاول تحبي تشربي ايه
ليلي: ولا اي حاجة شكرا لذوق حضرتك
سليم: بصي يا استاذة ليلي هدخل في الموضوع علي طول انتي لسة بقالك شهور معانا وحققتي انجازات كبيرة للشركة وده شرف لينا حقيقي المهم انتي النهاردة فكرتك دخلت عقل شركة ليها اسهم في جميع انحاء العالم يعني فكرتك هتسمع الدنيا وبسببها الشركة دي هتعلي وانا حقيقي فخور بيكي وبسبب كدة انا مش هقدر اشغلك تحت التدريب احنا كشركة بنتشرف ان حضرتك تبقي مديرة المشروع بالكامل لانه عمل عائد علي فكرة منك انتي فثقتنا فيكي كبيرة 
ليلي بتوتر: انا حقيقي من الفرحة مش عارفة اتكلم مش عارفة اقول اي حاجة طبعا لو حلفتلك اني كنت بتكلم كدة ببركة ربنا مش هتصدقني صح.. اه والله انا قولت اشارك زي اي حد شارك مكنتش اعرف ان كل ده هيحصل... حقيقي فرحانة جدا ومش عارفة اقول ايه خالص
سليم: ولا حاجة نهائي محتاجين منك بس كلمة موافقة
ليلي: اكيد موافقة طبعا
سليم: وبما انك وافقتي فطبعا مكانك اتغير وهتقعدي في المكتب ده
ليلي: بجد ازااي يعني انا هقعد هنا قدام مكتب حضرتك
سليم: ايوة يا ليلي.. اقصد يا استاذة ليلي
ليلي: طب تمام كنت عاوزة طلب بقي بسيط قد كدهو
سليم بضحك: اتفضلي يا ستي انتي تؤمري
ليلي: ينفع استأذن حضرتك اني اروح النهاردة بس بدري لان ماما مش هتبقي في البيت وبكدة روز هتكون لوحدها ومش هينفع
سليم: من اولها كدة بس ماشي النهاردة بس وبعدين مين ست روز دي بقي اللي هتسيبي المشروع المهم علشانها يا ست ليلي
ليلي: بنتي 
سليم بتوتر: بنتك... هو انتي متجوزة.. اقصد يعني تمام
ليلي: اه بنتي في حاجة ولا ايه... لأ مش متجوزة 
سليم: ازاااي
ليلي: مطلقة يا استاذ سليم مطلقة ايييه مبتحصلش عن اذنك
سليم: يا... ليلي... يوووه مكنتش اقصد اضايقها اكيد يعني 
روحت البيت وانا مضايقة جدا هو ماله ده كمان ببنتي ولا ايه دخله في حياتي متجوزة ولا لأ... اخدت روز من ماما وهي راحت مشوارها وفضلت قاعدة انا و روز نلعب سوا واغنيلها جيت امسك موبايلي اشغل اغنية وافتكرت الماسدج اللي اتبعتتلي الصبح فجيت اشوف لاقيت رقم غريب باعتلي ماسدج بس للاسف الماسدج اتمسحت طب ليه وازاااي ومين اصلا الرقم ده مأخدتش في بالي قولت يمكن اتبعتت بالغلط وبعدين الباب خبط قومت افتح بس ملقيتش حد هو ايه الجنان ده يعني مش عارفة جيت اقفل الباب لاقيت علي الارض صندوق اخدته ودخلت قعدت علي الكنبة وفتحته لاقيت عروسة وعليها ورقة مكتوب فيها"بابا بيحبك يا روز" نعم.. نعم بابا مين لا ده لا يمكن يحصل لا يمكن اسمح ان ده يحصل نهائي اصلا... وكان فيه صورة..... دي صورتي انا وشادي و روز يوم ولادة روز.... لأ لأ.. بالله عليك مترجعش مستحيل صح... الصورة مكتوب وراها"كل حاجة كانت غصب عني سامحيني ولو مش هتسامحيني برده هحارب علشان تسامحي بس اديني فرصة واسمعيني واسمحيلي اشوف روز واخدها في حضني ولو لمرة".... لأ لأ بنتي لأ مستحيل... فجأة الباب خبط مش هنكر ان كان جوايا خوف كبييير اووووي بس كنت بحاول ابان قوية علشان روز متخافش مني... 
ليلي: امشي يا شادي مش هفتح اطلع من حياتي بقي كفاااااية تعبت
الام: افتحي يا ليلي انا ماما
ليلي: ما.. ما
فتحت الباب.. 
الام: مالك يا ليلي مالك يا حبيبتي فيكي ايه شكلك عامل ليه كدة انتي كنتي بتعيطي يا ليلي
ليلي: انا خايفة يا ماما... لأ مرعوبة
الام: من ايه يا حبيبتي بس اقعدي وفهميني ايه اللي حصل
شاورتلها علي الصندوق.. 
ليلي: بصي يا ماما
الام: ايه ده.. لأ اكيد مش هنسمحله يدخل حياتك متخافيش يا حبيبتي اهدي بس
ليلي: ماما كلمي بابا ييجي يعمل اي حاجة.. طب بصي انا هاخد روز واسافر اي مكان بعيد عن هنا يا ماما دول ممكن ياخدوا مني روز تاني
الام: انتي هنا في وسطينا بأمان يا ليلي ومحدش هيقدر يقرب من روز متخافيش اهدي وحياتي عندك
فضلت علي الوضع ده اسبوع خايفة انزل من البيت واسيب روز بقيت واخداها في حضني ومش بسيبها ومبقتش بنزل من البيت بخاف افتح الباب بقيت مرعوبة من فكرة دخول شادي حياتنا من تاني انا كنت مرتاحة وحياتي بدأت تبقي مستقرة ايه رجعوا بس.. موبايلي رن كان من الشركة فبقيت مضطرة ارد... 
ليلي بصوت مبحوح: الو
سليم: ازيك يا استاذة ليلي
ليلي:اهلا بحضرتك انا حقيقي بعتذر لغيابي الفترة دي كلها بس.. 
سليم: انتي كويسة
ليلي: لأ... واسفة اني معتذرتش ومأخدتش اذن من حضرتك بس حقيقي حصلت ظروف خاصة مفاجأة
سليم: طيب خير في ايه محتاجة اي مساعدة طيب شكلك مش بخير خالص
ليلي:دي حقيقة بس سامحني مش هقدر اتكلم زي ما قولت لحضرتك ظروف خاصة
سليم:اه طبعا مينفعش..تمام ولا يهمك...
ليلي:انا كنت عاوزة اقول لحضرتك برده اني هستقيل ومش هينفع ارجع الشغل تاني
سليم:لأ لأ طبعا مينفعش...اقصد احنا محتاجينلك والله 
ليلي:انا معنديش طاقة للشغل حقيقي وحرام مشروع كبير زي ده يضيع بسببي
سليم:مين قال كدة لأ طبعا ده هينجح بسببك...بصي طيب تعالي نعمل اتفاق 
ليلي:اتفضل
سليم:انتي تاخدي وقتك براحتك خالص ووقت ما تحسي نفسك كويسة ارجعي اتفقنا..اتفقنا مع السلامة
ليلي:الو...ايه ده..ده قفل والله مجنون ياربي...بس انسان طيب ومحترم حقيقي...
يتبع.....
لقراءة الفصل الرابع : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent