recent
أخبار ساخنة

رواية عندما يعشق الادهم الفصل الحادي والأربعون 41 بقلم رانيا عثمان

jina
الصفحة الرئيسية

     رواية عندما يعشق الادهم الفصل الحادي والأربعون 41 بقلم رانيا عثمان

رواية عندما يعشق الادهم الفصل الحادي والأربعون 41 بقلم رانيا عثمان

رواية عندما يعشق الادهم الفصل الحادي والأربعون 41 بقلم رانيا عثمان


ذهبت حنين وسلمي الي البيوتي سنتر عند الفتيات 
بعد ان انتهوا من تجهيز نفسهم
انتهت الفتيات وكانو في قمه الجمال
تحدثت زينه/اي انا لسه ملبستش هروح اغير الفستان
مروة/لا هتغيري اي خليكي زي ما انتي لايق عليكي والله 
نظرت اليها زينه باستغراب ولم تتحدث 
لتقول منه/مروة انتي يبت الفستان طويل عليكي البسي حاجه كعب
مروة/انا مش بعرف امشي فيه 
صافي/كده هتقعي مش هتعرفي تمشي
مروة/اسكتي انتي وهي بقا بس اي رايكم
منه/قمر ده انتي احلي مننا
زهره/قمر يبنتي يبخت ادهم
نظرت اليها بخجل لتقول/يلا بقا نروح احنا نشوف الشباب وصلوا ولا لا
حنين /خدوني معاكم 
سلمي/وانا جايه
خرجوا الفتيات الي االخارج
*******
عند الشاب خرجوا من القصر ليستقلوا السيارات وينطلقوا 
مر الوقت سريعا ليصلوا الي البيوتي سنتر
نزلوا من السيارات لتنبهر الفتيات من جمالهم واناقتهم
في نفس الوقت خرجت الفتيات لتجد الشباب واقفون بكامل اناقتهم انبهر كلا منهم بحوريته 
اتجهه يحيي لحنين لينظر اليها بابتسامته الجميله ليقول/اي القمر ده 
حنين بخجل /شكرا 
نظر اليها بعشق
اتجهت سلمي الي ادم لتقول بمرح /اي رايك 
ادم بحب/قمر يقلبي
نظرت اليه ببلاهه ليقول هو بضحك/اي روحتي فين
سلمي/ها اديني يلا بقا خلينا نشوف الشباب
اؤما لها ليذهبوا الي الشباب
مراد/خلصتوا 
زهره/اه خلصنا 
سليم/طب هما فين
زهره/جوا 
مروان/يعني ندخل 
سلمي بضحك/اه ادخلوا
ذهبوا الشباب الي الداخل ليروا الفتيات
دلفوا الي الداخل لينبهر الشباب من جمال الفتيات 
اتجهه سليم الي معشوقته ليقول/اي القمر ده
ولاء/شكراً قالتها بخجل
سليم/الف مبروك ياقلبي
ولاء/الله يبارك فيك
عند مروان كان ينظر لها بعشق ليقول/اخيرا ي مجنونه قلبي
ابتسمت بسعاده لتقول/اخيرا هات حضن
مروان بضحك/بتتحرشي بيا 
صافي بزعل/خلاص مش عايزة 
مروان وهو يشدها داخل احضانه ليقول/بعشقك
ابتسمت هي بحب لتغمض عينيها لتستمع بهذه اللحظه
عند منه كان يقف دون ان يتكلم يتأملها بحب ليقول/انا بحبك اوي
منه بخجل/وانا بحبك
قبل رأسها ليقول /ربنا يديمك ليا
تبادلوا نظرات العشق لياخذها ويخرجوا
اما زينه فكانت واقفه بحيره لتجد معشوقها في كامل اناقته يقف امامها ليقول/اي الجمال ده يقلبي
زينه /هو في اي انا مش فاهمه
مراد وهو يقترب منها/انهارده فرحنا
نظرت اليه بابتسامه لتصدم بشده لتقول/فرحنا اللي هو ازاي
امسك مراد يدها ليقول/تعالي وهتفهمي بعدين
خرجوا الي الخارج ليركبوا السياره
وكذلك باقي الشباب 
عند اروي تحدث عبدالله/انا بحبك وعايز نبدء حياه جديده مع بعض
ابتسمت بسعاده لتقول/طب اي مش هنروح 
عبدالله/تعالي يلا 
امسكت بيده ليذهبوا الي السيارات
ويستقلوها 
******
عند ادهم كان واقف ينظر اليها بغضب وغيره
اما هي فكانت لا تنظر له لانها تعلم ما سيحدث 
جائت اليها مريم لتقول/هتيجي معانا انا ومحموود ولا هتروحي مع ادهم
نظرت اليها لتقول بسرعه/هاجي معاكم
تحدث ادهم/روحي انتي ي مريم وانا هاخدها معايا
نظرت اليه برعب
لتجده قادم عليها ليمسك يدها بقوه وياخذها الي السياره ليضعها في السياره ويركب بجانبها ويأمر السائق بالانطلاق
اغلق زجاج السياره والفاصل بينه وبين السائق ليسحبها تجلس بين احضانه
قلبها دق بسرعه خوفا منه لف هو يده حول خصرها ليضغط عليه بقوة فتتألم تحدث ادهم/اي القرف اللي علي وشك ده 
مروة/اي هو
ادهم/اظن اني قلتلك ان القرف ده ميتحطش تاني 
نظرت اليه بخوف لتحاول التحدث لكنه هبط لمستواها ويقبلها بقوه وغيره 
اما هي فلم تحاول ابعاده عنها فهي اشتاقت اليه
قبلها بقوة وعنف لتتحول قبلاته الي رقيقه متمهله
ابتعد عنها حين احس انههما بحاجه الي التنفس 
وضع جبينه علي جبينها وهو يلهث نظر الي شفتيها بعشق ابتسم ليمرر اصابعه عليها 
******
وصلت السيارات الي القصر لينزل الجميع ويدلفوا
الي داخل القصر انبهرت الفتيات بجمال القصر 
لياخذ كل شاب بيد حوريته ويدلفوا الي الداخل  الجميع ينظر اليهم منهم ينظر اليهم بحقد وبعضهم بفرح والبعض الاخر بغيره
اتجهوا ليجلسوا في اماكنهم 
وصلت سياره ادهم لينزل منها هو ومروه اتجهه هو اليها ليمسك يدها
ويدلف الي الداخل نظر اليهم الجميع بانبهار من هذا الثنائي الرائع
اتجهوا نحو الطاوله التي تجلس عليها العائله ليجلسوا بجانبهم
كان رحمه وفرح وليليان ينظرون الي ابنائهم بابتسامه حب 
نظرت مروة الي ادهم بضجر
ليبادلها النظره ببرود
جائه مكالمه ليذهب الي بعيد ويتحدث اما هي فاستغلت الفرصه لتقوم من مكانها وتمسك بفستانها بانزعاج وتذهب الي المسبح لتقف امامه بشرود
احست بخطوات ورائها لتحاول الالتفات الي الوراء ليعيق الفستان حركتها فرتدت الي الوراء امسكها هذا الشاب الذي لم تتعرف عليه لتقع داخل احضانه
صرخ ادهم باسمها/مرررررروه 
ابتعدت عن الشاب بفزع 
يتبع.....
لقراءة الفصل الثاني والأربعون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent