recent
أخبار ساخنة

رواية عندما يعشق الادهم الفصل الثالث والأربعون 43 بقلم رانيا عثمان

jina
الصفحة الرئيسية

       رواية عندما يعشق الادهم الفصل الثالث والأربعون 43 بقلم رانيا عثمان

رواية عندما يعشق الادهم الفصل الثالث والأربعون 43 بقلم رانيا عثمان

رواية عندما يعشق الادهم الفصل الثالث والأربعون 43 بقلم رانيا عثمان


مروة بصدمه /انا شفته ي ادهم عدي عايش
ادهم وهو يقترب منها ليقول بهدوء/مروة حبيبتي اهدي
مروة بغضب /متقليش اهدي انت كنت عارف ومخبي عليا
ادهم بصدمه /انتي بتقولي اي
مروه وهي تقوم من مكانها لتجلب له بعض الاوراق لترميها امامه وتقول/دي مش صوره عدي والاوراق دي كلها تقرير عن لوسفير اللي انت شاكك انه ممكن يكون عدي 
ادهم/مروة اهدي وانا هفهمك كل حاجه 
مروة بغضب / مش عايزه افهم حاجه اخرج من هنا
ادهم بحده/مروة اهدي بقلك
مروة وهي تزيحه بيدها الي الخلف وتقول/بقلك اطلع برا 
ادهم بغضب /صوتك ميعلاش عليا
مروة بتمرد لاول مره/لا صوتي هيعلي واوووي كمان وبقولك اطلع من هنا قالتها بصوت عالي 
ليصفعها ادهم بقوه 
نظرت اليه بصدمه اهو يضربها الان 
نزلت دموعها بقوه ليحاول الاقتراب منها لتقول/ابعد عني اوعي تقرب مني 
نظرت اليه بقوه لتقول /لو مفكر اني هفضل اخاف منك تبقي غلطان واوي كمان
ودلوقتي اتفضل اطلع برا
نظر اليها ادهم بصدمه ممزوجه بالغضب ليخرج من الجناح بغضب 
لتنهار هي ارضا وتبكي بضعف
سمعت صوت سيارته معلننا عن خروجه من القصر
جلست امام نافذه غرفتها تنتظره حتي جائت الساعه الرابعه صباحا وهو لم يرجع
اغمضت عينيها بتعب لتنام مكانها
.......  
جاء الصباح حاملا معه الكثير من الاحداث
نزل الجميع الي الفطور 
وكذلك منه وولاء
تحدثت رحمه بحب / صباح الخير ي قمرات
منه /صباح الورد 
ولاء/صباح النور 
ابتسمت لهم ليبدء الجميع في تناول فطاره 
لتقول زهره باستغراب /اومال فين مروة يعنى منزلتش ولا هي ولا ادهم
سليم باستغراب /ادهم عمره ما بيتاخر كده 
نظر اليهم ياسين وكأنه يعرف ماذا يحدث 
فرح/انا هروح اشوفهم 
ياسين /لا سيبيهم براحتهم
نظرت اليه رحمه بقلق
مر الوقت سريعا ليقوم الجميع من حول الطاوله
.......... 
جائت الساعه الحاديه عشر ومروة لم تنزل الي الاسفل
لتقول رحمه بخوف/هما منزلوش ليه لحد دلوقتي 
دلف ادهم من الخارج لينظروا اليه جميعهم باستغراب
لتقول رحمه /ادهم انت خرجت امتا
ادهم/خرجت امبارح كان عندي شغل لازم اخلصه
نظر بينهم لم يجدها ليقول /فين مروة
فرح/مروة منزلتش لحد دلوقتي احنا نفكرها معاك 
فوق
نظر اليها ادهم بقلق ليصعد الي الاعلي بسرعه 
وصل الي الجناح ليفتحه بقلق وخوف
ليجدها نائمه امام النافذه والتعب ظاهر علي وجهها ليتجهه اليها بسرعه ويحملها ليضعها علي الفراش وضع يده علي شعرها بحنان وحب ليقبل جبينها ويقول/انا اسف
تركها وذهب للمرحاض لياخذ شور 
في الخارج كانت مروة نائمه استيقظت علي صوت تدفق المياه في المرحاض 
اعتدلت لتجلس علي الفراش
بعد دقائق خرج ادهم وهو ينشف شعره 
نظر اليها ليجدها جالسه علي الفراش ليقول/منزلتيش ليه فطرتي
مروة باستفزار/واضح يعني اني كنت نايمه ولا حضرتك اعمي مبتشفش
ادهم بغضب/مروة اتعدلي احسنلك
مروة/ولو متعدلتش يعني هتعملي اي
اقترب منها لكنها لم تبتعد لتنظر في عينيه بقوه ازاح شعرها الي الوراء ليقبل رقبتها 
وضعت يدها علي صدره لتزيحه الي الخلف ولكنه مثل الحائط لا يتحرك 
ادهم/هشششش اهدي بقا
مروة/اوعي بقا سيبني
ادهم بحب /انا اسف
مروة بحزن/ادهم لو سمحت بعد عني ارجوك 
ابتعد عنها ادهم ليذهب لغرفه الملابس ويرتدي ملابسه
لينزل الي الاسفل
اما مروة فقامت من مكانها لتدلف الي غرفه الملابس وتبدل ملابسها لبنطلون واسع باللون الاسود وتيشرت بلون الافندر ارتدت حجابها لتنزل الي الاسفل
وجدت رحمه جالسه لتقترب منها وتلقي الصباح لتقول/ادهم خرج 
رحمه /اه خرج 
مروة/طيب انا هخرج اتمشي شويه لو سمحتي من غير ما ادهم يعرف 
منه من ورائها/لو مش عايزة ادهم يعرف يبقي اروح معاكي
مروه/يبت اتهدي بقا ده انتي مكملتيش يومين متجوزه 
منه بلا مبالاه/يختي فكك اصل حاتم مش هنا جااله حاله طارئه في المستشفي 
مروة وهي تنظر لرحمه/اي رايك ي ماما
رحمه بقلق/لو ادهم وحاتم رجعوا ومكنتوش هنا هيطربقوا الدنيا فوق راسكم
مروة بسرعه/هنيجي قبليهم والله ي ماما
رحمه/ماشي 
ولاء/هتخرجوا من غيري
مروة بتأفف/ انتو ورايا ورايا
منه وولاء/لاخر نفس
رحمه بابتسامة /ربنا يخليكم لبعض 
ابتسموا لها لتذهب منه وولاء ليجهزوا
مر بعض الوقت لينزلوا 
لتقول مروة / هنطلع من الباب الخلفي
ولاء/ماشي 
يتبع.....
لقراءة الفصل الرابع والأربعون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent