recent
أخبار ساخنة

رواية واحدة بواحدة الفصل الرابع 4 بقلم محمد عصام

jina
الصفحة الرئيسية

   رواية واحدة بواحدة الفصل الرابع 4 بقلم محمد عصام

رواية واحدة بواحدة الفصل الرابع 4 بقلم محمد عصام

رواية واحدة بواحدة الفصل الرابع 4 بقلم محمد عصام


-أتقي شر الحليم إذا غضب 
وقفت بسرعه ووقفلت الصور و أتصلت علي أسامه ، بس هو مردش ، ظلت ترن عليه 
*******
تليفونه بيرن وهو كان بيفكر في أخته راحت فين ، ادم أستغرب منه 
-ما ترد يا أبني 
-دي ملك مش فايق لها هتفضل تتخانق 
-رد لتكون هي سبب أختفاء سندس قبل ما نبلغ 
فتح اسامه التليفون بسرعه ورد بلهفه 
-ايوه 
-كمان ساعه الاقيك في الكافيه ولو اتأخرت ثانيه واحده بس مش هيحصل كويس 
وقف أسامه وخبط بأيده علي المكتب وصرخ 
-أنتي اللي ورا إختفاء سندس
-فاضل 59 دقيقه خلي بالك كل ده من وقتك 
قفلت ملك المكالمه ، اسامه كان بيصرخ بتعصب ولفظ لأدم 
-هي اللي ورا إختفاء سندس 
اتحرك بسرعه وركب سيارته واتحرك ناحية الكافيه اللي ملك بعتت اللوكيشن بتاعه له
ملك كانت في انتظاره بتنظر للساعه 
-فاضل دقيقه 
ولأول مره ملك تشوف أسامه من ساعة الفرح ، بدأت تنظر ليه بتعصب ، هو كان باين عليه الدهشه دخل علي ملك وكأنه هيضربها 
-سندس فيه
-صوتك لو سمحت أحنا في مكان عام ولا تحب نخليهم يتفرجوا معانا 
وقفت ملك وهي واثقه من نفسها انها هتفوز عليه 
-نقعد في عربيتك أحلي 
اتحركت ملك وخرجت علي عربيته وهو وراها كان قابض علي أيده لحظه واحده وهيضربها ، دخلوا العربيه 
-سندس فين 
-قبل ما تسأل علي سندس لازم ترد عليا انت سامع ولا تحب أوريك التقيله 
-سندس فين 
ابتسمت ملك وضحكت وانعدلت ناحيته وقالت
-خايف عليها 
-أنا ماسك نفسي عنك اقسم بالله هقتلك ، سندس فين
-ليه عملت فيا كده 
مسح اسامه بأيده وجهه ثم شعره وأبتسم وقال 
-انتي مبتحسيش يا بت انتي ، عملت كده علشان مش طايقك بكرهك ،مش عاوزك ، انتي مش ملاحظه ان انتي اللي كنتي بتقربي مني مش انا ، مكنتيش ملاحظه ان انا عمري ما قولتلك كلمه واحده رومانسيه ، مش ملاحظه ان كنت بتهرب منك أنتي ؟ 
دموع ملك بدأت تزيد في عينيها وبدأت تتمالك أعصابها ولفظت 
-وليه رضيت من الاول انك تتجوزني
-برضو هتقول ليه ، كنت مجبور  ، مجبور علشان أحقق وصية واحد مات اللي انكتب عليا يبقي جدي ، مكنش في طريقه أخلص منك غير أني أفضحك أو أقتلك
ملك الجمل دي كانت بتنزل عليها زي البرق ، معقوله اللي بتسمعه ده ، دموعها نزلت قدامه 
-فين سندس 
مسحت ملك دموعها وجت لحظه الانتقام منه وفتحت تليفونها 
-أنا مطلعتش قليلة الأصل زيك ، ومطلعتش مزوره برضو زيك ، انا عملت علي الحقيقه علشان الجوده تبقي حلوه 😊 
أنصدم أسامه من جملتها ، أخرجت ملك الفون وضحكت ، وأسامه مسك الفون وكان مصدوم جامد
-مطلعتش وسخه زيك وفضحتها مع أنك أنت فضحتني 
-لا ... لا ... لا .... لا كلب ... كلب 
كان بيصرخ جامد وبيخبط بأيده علي رجله زي المجنون 
-سندس لا لا ، سندس لا يا ملك سندس لا ، انتي كلبه كلبه 
-أنت اللي كلب ، اسكت واسمعني كويس
كان بيصرخ جامد والعربيه بتتحرك من شدة صريخه ، مسك ملك من رقبتها وبدأ يخنق فيها 
-هقتلك ، هقتلك
-لو جرالي حاجه الصور دي هتتزاع ، انت سامع هتتزاع
بعد اسامه عنها وهو بيبكي وهو ليشاهد أخته 
-سندس لا يا ملك أنتقمي مني أنا اختي لا ، اختي لا  يا ملك 
-ما انا مش وسخه زيك 
-اختي ملهاش ذنب يا ملك 
-ذنبها أن هي أختك 
بدأ يبكي وهو بيشاهد سندس أخته وكان هيتجنن من اللي حصل ، مفيش اي توقع ليه ، أن ملك ممكن تعمل كده !
-اي هتسمع طلباتي ولا أي 
مسح دموعه وبكسرة نفس وقال بيأس 
-اتفضلي 
-هتكتب ولا هتنسي علشان هما كتير 
بس هو مش بيرد بيبكي علي اللي حصل لأخته بسببه 
-اول حاجه تتجوزني 
-نعم 
التفت ليها وهو مصدوم وكأن سقف بيت وقع فوقه 
-اللي سمعته خلال يومين يعني علي يوم الخميس  تكون كاتب عليا  وعامل ليا فرح ، عندك أعتراض ؟
-لا 
-شاطر ، تاني حاجه تكلم كل المشهورين سوشل ميديا وتخليهم ينزلوا  فيديوهات تدين براءتي وكل مصر تعرف أن بريئه وإن الفيديو مزور 
-حاضر 
-ملكشي شبكه ، تجيب لي شبكه تانيه غير اللي معايا 
اسامه كان مكسور وكان بيبكي علي اللي حصل لأخته 
-أخر حاجه بقي ، اللي عملته ده رد أعتبار ليا ، ومتقولشي واحده ب واحده لا ، انا لسه مبدأتش انتقامي منك ، انت سامع ، انت فضحتني وبهدلتني لكن انا لسه معملتش كده ، كل ده قرصة ودن بس  ، سلام 
قفلت العربيه وسابته وهو مصدوم ومعاه التليفون اللي عليه الصور ، صرخ جامد 
-يا بنت الكلب ، يا بنت الكلب 
ملك كانت بتضحك وهي ماشيه وخرجت التليفون بتاعها واتصلت علي أدم 
-أيوه 
-شوف صاحبك لأحسن هينجلط دلوقتي 
-عملتي اي يا ملك 
-هبعتلك اللوكيشن بتاعه تعالا ألحقه باي
قفلت تليفونها وكانت سعيده جدا باللي عملته 
في المساء 
أسامه كان لسه داخل عربيته بيبكي ومصدوم من اللي حصل ، قطع صمته ده ادم وهو واقف خارج العربيه 
-أسامه في اي 
-سندس رجعت ؟
-أها ،ملك اللي عملت كده ؟
دخل ادم العربيه ، بس أسامه مصدوم مبيتكلمشي ، كان زي المصدوم من حاجه 
-في أي يا اسامه !
-أنا هتجوز ملك يا أدم 
-نعم ؟ اكيد بتهزر لا طبعا 
أنصدم أدم وكان زي المجنون كأن ملك دي حبيبته أو شخص عزيز عليه أو حد بيكرهه كانت نظراته غريبه جدا لا تدل علي اي خير 
"واحده ب واحده واللي ملك عملته اكيد هيكون للي عملته ده رد فعل ، أما ادم لما يشوف فيديو سندس خطيبته ممكن رأيه يتغير  "
يتبع.....
لقراءة الفصل الخامس : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent